الأخبار
مصر: مجموعة النيل العربية تشارك في معرض الرياض بأكثر من خمسمائة عنوانمفوضية رفح الكشفية تنظم مسيراً كشفيًا ضخماً مطالبة العالم بالعضوية الكاملة لكشافة فلسطينبيان صحفي صادر عن إجتماع قيادة الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية في لبنانبالتعاون مع "ميرسي كور" جمعية "الولاء الخيرية" توزع "الكعك " على المواطنينأبو حليمة: الانتخابات الطلابية بالجامعة الإسلامية وفق النظام القديم تعيدنا لمربع الاستفرادبالفيديو: الحكومة اللبنانية تقرر تحويل بيت فيروز لمتحفأريحا :الشرطة ومدرسة رواد الغد ينظمان دورة للتدريب المروري العمليمقبول: المطلوب تمكين حكومة الوفاق من بسط سيطرتها على قطاع غزةلبنان: لقاء تجميلي وصحي في جمعية المواساة دعماً لصندوق الطالب اليتيمرابطة حق العودة تكرم امين سر لجنة المتابعة ابو بسام المقدحبناء جديد لـ "مذبح الهيكل" المزعوم واحلام يهودية بنقله الى الاقصىالمركز العربي للبحوث والدراسات يدشن جلسة تحت عنوان "آفاق عقد صفقة تبادل جديدة للأسرى"عساف نحذر الطابور الخامس من احراف الحملة.. وهدفنا بناء أقتصاد فلسطيني مستقلاللجنة الحكومية تثمن تصريحات مبعوث الأمم المتحدة للشرق الاوسط بشأن اعادة الاعمارحالة الطقس حتى الأحد القادمقريع يحذر من دعوات يهودية متطرفة لإقامة احتفالات "المساخر" بالأقصىالمالكي:الواقع الأمريكي يعرقل أوباما عن حل قضية فلسطين ونأمل في ترجمة مبادرات الصين إلى خطوات فاعلةمصر: ” مجلس النواب القادم ودوره فى بناء مصر الجديدة ”ندوة اعلام المحلة الكبرىالشخصيات المستقلة تغادر للمشاركة في اجتماعات المجلس المركزي في رام اللهفي سابقة : قناة العربية تُناصر "نتنياهو" ضد "أوباما" ! .. صورةاعتقال شاب حاول طعن جندي "إسرائيلي"في لقاء مع صحيفة "نيوزويك" .. دحلان : أنا الرئيس القادم ..!لاول مرة بفلسطين ..التردد الحراري في علاج دوالي الساقين"مهجة القدس": المحكمة الصهيونية تصدر حكماً على الأسير خالد النجارضمن المسؤولية الاجتماعية تجاه كافة فئات المجتمع البحريني(بيبا) يقيم دورة لموظفي الحكومةلغة الإشارةبنك القدس يقدم رعايته الماسية لمعرض القدس للصناعات الفلسطينيةفيديو جديد .. لحظة القبض على الراقصة صافيناز وهي ترتدي النقابأوباما: لم أستمع لكلمة "نتنياهو" ولا أرى فيها جديدًافيديو: رغدة شلهوب المذيعة صاحبة " الحداد المثير" ترد على منتقديهاصورة : الأسد يستقبل وفداً سياسياً واقتصادياً من تركيا
2015/3/4

طهران ستنقل المعركة لمكة في موسم الحج هذا العام

تاريخ النشر : 2012-10-06
غزة - دنيا الوطن-حسين القاوقجي

عقلية السياسة الايرانية تتمتع بنقل المعارك واشغال العدو بجبهات متعددة من اجل التخفيف عنها واخذ نفس من الراحة لكي تستعيد قوتها في جبهتها الرئيسية فمثلا الملف النووي الايراني استطاع الدبلوماسي الايراني ان يشاغل المجتمع الدولي والراي الغربي حول امور وهمية يتعب بها المفاوض التابع للمجتمع الدولي ويكتشف بعد مرور وقت طويل كذب وتمويه المفاوض الإيراني فسياسية حافة الهاوية سياسية تقليدية في منهجية السياسة الايرانية بالإضافة الى ذلك راينا ايران تتعب الخصم بمعارك جانبية كثيرة تجعلها مرتاحة في المركز وعلى محور المعركة فالغرب والولايات المتحدة استطاعت فهم السياسية الايرانية وذلك بالتركيز على اهمية ضرب ايران بعمقها الاستراتيجي فتكون عاجزة من الانتقال بين هذه الجبهات فمعركة سوريا مثلا كانت كالثقب الاسود في الفضاء الخارجي بالنسبة لإيران حيث ادت هذه المعركة الى اجتذاب كل الطاقة الايرانية وكل الاجندة الايرانية الفاعلة في تأسيس النفوذ الايراني حيث اصبحت ايران منشغلة في ساحة واحدة فبدلا من ان تشاغل خصومها اصبحت محدودة في منطقة تتعب القدرات والطاقة الايرانية في هذه المعركة فعمليات الانتقال بالحرب بين الجبهات بالنسبة لإيران اصبحت محدودة ومخنوقة بعدما فقدت روح المبادرة وتحولت من الجانب الهجومي الى الجانب الدفاعي بل ان ايران الذي وصل شرار نفوذها للقرن الافريقي في الصومال الان موجات تصدع جبهتها الداخلية بدئت بالوضوح فالحصار الاقتصادي وسقوط التومان سوف يجعل ايران تحترق ببيتها الداخلي وسوف يجعل الشعب الايراني يتحرك بسرعة لأسقاط حكومته بدون ان تطلق اسرائيل طيرانها وبدون ان ترسو لأمريكا بوارج لكن ايران سوف تعمل بسياسية الغريق الذي يبحث عن نفس واحد للبقاء فهناك مؤشرات تقول ان ايران ستشاغل منطقة الشرق الاوسط والعالم والتي تعتبرها بالنسبة اليها فرصة ذهبية بعدما فقدت اكثر اسلحة المناورة والتنوع في القتال فايران دفعت بالكثير من رجالات مخابراتها والعناصر المنظمة على شكل حجاج سوف يدخلون موسم الحج وكثفت اتصالاتها مع مرشدين الحج الذين ستبعثهم سوريا والعراق والبحرين واوجدت ساعة صفر لشيعة السعودية فبمجرد ان تبدء التظاهرات تلتف المعارضة السعودية حول الحجاج الايرانيين حيث راينا قبل كم يوم كيف التقى المالكي بمرشدي الحج في النجف الاشرف وكيف فتح النار علنا على الحكومة السعودية وهذا يعزز فكرة الاتصال المخابراتية بين مرشدي الحج في العراق ومرشدي الحج في ايران هذه نقطة والنقطة الاخرى كيف دعت حوزة قم حجاج ايران بإعلان البراءة من اعداء الله في موسم الحج كدلالة عملية على النية المبيتة لإيران لزعزعت موسم الحج هذا العام لسحب الاضواء من سوريا وتعمل على ورقة اشغال العدو في جبهته الداخلية حتى تستطيع مساومة الخصم وكسب بعض المصالح والوقت لكي تسترجع انفاسها المقطوعة وراينا بنفس الوقت ان السعودية قد فهمت اهمية ملف الحج الامني هذه السنة فبدئت بمنع دخول الحجاج السوريين القادمين من دمشق بتزكية من بشار وكذلك منعت الحجاج الشيعة القادمين من البحرين فاستطاعت تقليم اظافر المخابرات الايرانية في مكة وما يعزز ما اقوله هناك شيء غريب ومستغرب بان مرشدي الحج في العراق لديهم اجتماعات متواصلة في دوائر المخابرات العراقية وهذا يدل على تلقيهم تدريبات في علم المخابرات واثارت المتاعب للجانب السعودي فدعونا ندعو الله لسلامة حجاجنا وحجاج المسلمين جميعا والتي سوف تستغل فريضة الله من اجل نفوذ سياسي او مصلحة لدولة هنا او هناك
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف