الأخبار
نتنياهو : على واشنطن ان لا تنتقدني أبدا مرة أخرى .. جوتليبي لنتنياهو: "اما ان تترك غزة أو تدمرها"نقابة الصحفيين تنعي الصحفي عبد الله فحجان تاسع شهداء العدواناللحظات الأولى لاستهداف مبنى الادارة بالجامعة الاسلامية .. فيديومراسم تشييع جثمان الشهيد تامر فرج سمور"القب"الى مثواة الاخير في بلدته دير الغصون شمال طولكرماللحظات الأولى لاستهداف مبنى الادارة بالجامعة الاسلامية .. فيديوتواصل الفعاليات التضامنية الارجنتينية ضد الهجمة الاسرائيلية والمجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطينيالتنسيق الفصائلي في بيت لحم تزور الجرحى وتدعو لمواصلة الفعاليات الجماهيرية الداعمة لصمود غزةتستهدف قوات الاحتلال الاسرائيلي مقر الهلال الاحمر الفلسطيني في خان يونسعبدالرب إدريس يطلق "لا تمادى" مع المخرج بسام الترككتائب الأقصى لواء العامودي تقصف مجمع أشكول ب 4 صواريخ 107الفلاح الخيرية في فلسطين توزع مساعدات اغاثية عُمانية على المتضررينمصر: رصف شوارع الوليدية يردم غرف تفتيش الصرف الصحي باسيوطاليمن: بيان صادر عن مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان حول قرار الحكومة بإلغاء الدعم عن المشتقات النفطيةروليتا فقيه تفوز بلقب ملكة جمال هوليوود وتدخل التمثيل في فيلم عالميّ!حرقت الصواريخ وجهها الجميل فأصبحت تردد :"كنت أود ان اكون عروسة".."شيماء" تروي تفاصيل مجزرة زعرب برفحفيديو.. تقتل على بعد 4 امتار وتصيب على بعد 160 متراً: اتهام الاحتلال باستخدام أسلحة محرمة بغزةبالصور .. نابلس تتضامن مع غزة واضراب تجاري يشل المدينة"شهداء الاقصى" تقصف مستوطنات الاحتلال بست صواريخ جراد وتطلق ثمانية قذائف هاونمجلس الشيوخ الكولومبي يدين العدوان الإسرائيلي ويطالب برفع الحصار عن غزة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلةاليمن: شكاوى فنية من الاهمال الحكومي للفن اليمنيالنائب جمعة يتهم اسرائيل بشن حرب ابادة عسكرية اجرامية علي الأبرياء والآمنين فى محافظة رفحمصر: القابضة للغزل والنسيج والقطن تهدر 231855 جنيها فى اعلانات بالجرائد والمجلاتبالصور: تدمير مبنى الإدارة في الجامعة الإسلامية بعد استهدافه فجر اليومتوجهه الجاليه الفلسطينيه الي واشنطن للمظاهره امام البيت الابيضمسيرة شموع تنديدا بالعدوان الاسرائيلي على غزة في لاويه لوزيانا
2014/8/2
عاجل
طائرات الاحتلال تقصف 4 منازل لعائلة معروف في بيت لاهيا شمال قطاع غزةشهيدان وعدد من الجرحى بقصف مجموعة مواطنين بالمواصي غرب رفح3 شهداء وإصابات بقصف مدفعي بمحيط منزل عائلة قنديل بالمغازي وسط قطاع غزة

طهران ستنقل المعركة لمكة في موسم الحج هذا العام

تاريخ النشر : 2012-10-06
غزة - دنيا الوطن-حسين القاوقجي

عقلية السياسة الايرانية تتمتع بنقل المعارك واشغال العدو بجبهات متعددة من اجل التخفيف عنها واخذ نفس من الراحة لكي تستعيد قوتها في جبهتها الرئيسية فمثلا الملف النووي الايراني استطاع الدبلوماسي الايراني ان يشاغل المجتمع الدولي والراي الغربي حول امور وهمية يتعب بها المفاوض التابع للمجتمع الدولي ويكتشف بعد مرور وقت طويل كذب وتمويه المفاوض الإيراني فسياسية حافة الهاوية سياسية تقليدية في منهجية السياسة الايرانية بالإضافة الى ذلك راينا ايران تتعب الخصم بمعارك جانبية كثيرة تجعلها مرتاحة في المركز وعلى محور المعركة فالغرب والولايات المتحدة استطاعت فهم السياسية الايرانية وذلك بالتركيز على اهمية ضرب ايران بعمقها الاستراتيجي فتكون عاجزة من الانتقال بين هذه الجبهات فمعركة سوريا مثلا كانت كالثقب الاسود في الفضاء الخارجي بالنسبة لإيران حيث ادت هذه المعركة الى اجتذاب كل الطاقة الايرانية وكل الاجندة الايرانية الفاعلة في تأسيس النفوذ الايراني حيث اصبحت ايران منشغلة في ساحة واحدة فبدلا من ان تشاغل خصومها اصبحت محدودة في منطقة تتعب القدرات والطاقة الايرانية في هذه المعركة فعمليات الانتقال بالحرب بين الجبهات بالنسبة لإيران اصبحت محدودة ومخنوقة بعدما فقدت روح المبادرة وتحولت من الجانب الهجومي الى الجانب الدفاعي بل ان ايران الذي وصل شرار نفوذها للقرن الافريقي في الصومال الان موجات تصدع جبهتها الداخلية بدئت بالوضوح فالحصار الاقتصادي وسقوط التومان سوف يجعل ايران تحترق ببيتها الداخلي وسوف يجعل الشعب الايراني يتحرك بسرعة لأسقاط حكومته بدون ان تطلق اسرائيل طيرانها وبدون ان ترسو لأمريكا بوارج لكن ايران سوف تعمل بسياسية الغريق الذي يبحث عن نفس واحد للبقاء فهناك مؤشرات تقول ان ايران ستشاغل منطقة الشرق الاوسط والعالم والتي تعتبرها بالنسبة اليها فرصة ذهبية بعدما فقدت اكثر اسلحة المناورة والتنوع في القتال فايران دفعت بالكثير من رجالات مخابراتها والعناصر المنظمة على شكل حجاج سوف يدخلون موسم الحج وكثفت اتصالاتها مع مرشدين الحج الذين ستبعثهم سوريا والعراق والبحرين واوجدت ساعة صفر لشيعة السعودية فبمجرد ان تبدء التظاهرات تلتف المعارضة السعودية حول الحجاج الايرانيين حيث راينا قبل كم يوم كيف التقى المالكي بمرشدي الحج في النجف الاشرف وكيف فتح النار علنا على الحكومة السعودية وهذا يعزز فكرة الاتصال المخابراتية بين مرشدي الحج في العراق ومرشدي الحج في ايران هذه نقطة والنقطة الاخرى كيف دعت حوزة قم حجاج ايران بإعلان البراءة من اعداء الله في موسم الحج كدلالة عملية على النية المبيتة لإيران لزعزعت موسم الحج هذا العام لسحب الاضواء من سوريا وتعمل على ورقة اشغال العدو في جبهته الداخلية حتى تستطيع مساومة الخصم وكسب بعض المصالح والوقت لكي تسترجع انفاسها المقطوعة وراينا بنفس الوقت ان السعودية قد فهمت اهمية ملف الحج الامني هذه السنة فبدئت بمنع دخول الحجاج السوريين القادمين من دمشق بتزكية من بشار وكذلك منعت الحجاج الشيعة القادمين من البحرين فاستطاعت تقليم اظافر المخابرات الايرانية في مكة وما يعزز ما اقوله هناك شيء غريب ومستغرب بان مرشدي الحج في العراق لديهم اجتماعات متواصلة في دوائر المخابرات العراقية وهذا يدل على تلقيهم تدريبات في علم المخابرات واثارت المتاعب للجانب السعودي فدعونا ندعو الله لسلامة حجاجنا وحجاج المسلمين جميعا والتي سوف تستغل فريضة الله من اجل نفوذ سياسي او مصلحة لدولة هنا او هناك
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف