الأخبار
لا موعد للمفاوضات غير المباشرة… النخالة: عدم الالتزام باتفاق القاهرة سيذهب بنا إلى مواجهة جديدةبحضور الهيئة القيادية العليا ..منطقة شهداء الثورة في إقليم وسط خانيونس تعقد مؤتمرها التنظيميالقصف الاسرائيلي دمر منزله وحياة ابنه والد الجريح رائد من غزة يناشد اهل الخير التبرع له بطرف صناعيالنائب حجازي يلتقي وفد من المركز الوطني شمس الكرامة برفحعلاقة منظمة التحرير بالسلطة الوطنية الفلسطينيةبدكوش هالشوفةتسريبات دبلوماسية: روسيا تناور وتلين حيال دور الأسدالاحتلال: اعتقال 3 فلسطينيين قرب كوسوفيمغانتس:عدونا في غزة يبحث عن نقاط ضعفنالأول مرة: السماح لسكان غزة العمل في اسرائيلأغرب وصية للفنانة صباح لمحبيها قبل رحيلهاأبو عين: سنقف لجانب التجمعات البدوية ولن نسمح بإزالة عامود خيمة واحدعرب 48: طلب أبو عرار لنتنياهو وباللغة العربية:" الارض بتتكلم عربي..."وفد التشريعي يلتقي النائب الأول لرئيس البرلمان التركيإعلاميون فلسطينييون بارزون يشيدون بالانجاز التاريخي الذي حققته اذاعة رايةجمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا تنظم ورشة عمل لطلبة كلية التمريض في جامعة بيرزيتريمة تحتفي باليوم العالمي للطفلاتحاد المؤسسات الاهلية للتنمية ينظم ورشة عمل لتعزيز المساواة في المناهج الفلسطينية في ابوديسطالع .. حالة الطقس حتى الاثنين المقبلللمرة الخامسة الاحتلال يجدد الادارى للأسير عدنان الحصرىالفنانة ميرنا عيسى تطلق اغنية تراثية فلسطينية ـ أتغندري يا بنت الأمارةوفد قناصل دولي من دول البرازيل والأرجنتين والاكوادور والممثلية الألمانية في عرب الزايد-اريحافيديو..قطر بطلا لـ"خليجي 22"رجل دهسته 3 سيارات بأقل من دقيقة.. وبقي حياً90 % من كوباني تحت سيطرة الحر ومقاتلي الأكراداليمن.. نجاة قائد منطقة عسكرية من استهداف قرب مأربإحباط هجوم داعش على كركوك ومقتل 30 من عناصرهوالد أحد قادة "داعش": ابنى تدرب فى أمريكا قبل التحاقه بالتنظيمسلاح الجو الليبى يقصف موقعا بين منطقة "الوطية - وزوارة"السيسى يلتقى وزير الدفاع الفرنسى لبحث التعاون العسكرىالحكومة تعلن المستفيدين من ترميم البيوت في غزةبالفيديو.. فقط في روسيا: الركاب ينزلون من الطائرة ويدفعونها بايديهم بسبب تجمدهابنك القدس يقدم اجهزة ومعدات مكتبية لمجلس الخدمات المشترك لادارة النفايات الصلبهخبط لزق مع اولغا و ماريا - لق لق الحكي عن الناس إخراج وإنتاج نيقولاس عنترعودة وفد بلدية قلقيلية المشارك في اعمال المؤتمر الثاني للرابطة العربية لحدائق الحيوان والاحياء المائية في دولة الامارات العربية المتحدة
2014/11/27

طهران ستنقل المعركة لمكة في موسم الحج هذا العام

تاريخ النشر : 2012-10-06
غزة - دنيا الوطن-حسين القاوقجي

عقلية السياسة الايرانية تتمتع بنقل المعارك واشغال العدو بجبهات متعددة من اجل التخفيف عنها واخذ نفس من الراحة لكي تستعيد قوتها في جبهتها الرئيسية فمثلا الملف النووي الايراني استطاع الدبلوماسي الايراني ان يشاغل المجتمع الدولي والراي الغربي حول امور وهمية يتعب بها المفاوض التابع للمجتمع الدولي ويكتشف بعد مرور وقت طويل كذب وتمويه المفاوض الإيراني فسياسية حافة الهاوية سياسية تقليدية في منهجية السياسة الايرانية بالإضافة الى ذلك راينا ايران تتعب الخصم بمعارك جانبية كثيرة تجعلها مرتاحة في المركز وعلى محور المعركة فالغرب والولايات المتحدة استطاعت فهم السياسية الايرانية وذلك بالتركيز على اهمية ضرب ايران بعمقها الاستراتيجي فتكون عاجزة من الانتقال بين هذه الجبهات فمعركة سوريا مثلا كانت كالثقب الاسود في الفضاء الخارجي بالنسبة لإيران حيث ادت هذه المعركة الى اجتذاب كل الطاقة الايرانية وكل الاجندة الايرانية الفاعلة في تأسيس النفوذ الايراني حيث اصبحت ايران منشغلة في ساحة واحدة فبدلا من ان تشاغل خصومها اصبحت محدودة في منطقة تتعب القدرات والطاقة الايرانية في هذه المعركة فعمليات الانتقال بالحرب بين الجبهات بالنسبة لإيران اصبحت محدودة ومخنوقة بعدما فقدت روح المبادرة وتحولت من الجانب الهجومي الى الجانب الدفاعي بل ان ايران الذي وصل شرار نفوذها للقرن الافريقي في الصومال الان موجات تصدع جبهتها الداخلية بدئت بالوضوح فالحصار الاقتصادي وسقوط التومان سوف يجعل ايران تحترق ببيتها الداخلي وسوف يجعل الشعب الايراني يتحرك بسرعة لأسقاط حكومته بدون ان تطلق اسرائيل طيرانها وبدون ان ترسو لأمريكا بوارج لكن ايران سوف تعمل بسياسية الغريق الذي يبحث عن نفس واحد للبقاء فهناك مؤشرات تقول ان ايران ستشاغل منطقة الشرق الاوسط والعالم والتي تعتبرها بالنسبة اليها فرصة ذهبية بعدما فقدت اكثر اسلحة المناورة والتنوع في القتال فايران دفعت بالكثير من رجالات مخابراتها والعناصر المنظمة على شكل حجاج سوف يدخلون موسم الحج وكثفت اتصالاتها مع مرشدين الحج الذين ستبعثهم سوريا والعراق والبحرين واوجدت ساعة صفر لشيعة السعودية فبمجرد ان تبدء التظاهرات تلتف المعارضة السعودية حول الحجاج الايرانيين حيث راينا قبل كم يوم كيف التقى المالكي بمرشدي الحج في النجف الاشرف وكيف فتح النار علنا على الحكومة السعودية وهذا يعزز فكرة الاتصال المخابراتية بين مرشدي الحج في العراق ومرشدي الحج في ايران هذه نقطة والنقطة الاخرى كيف دعت حوزة قم حجاج ايران بإعلان البراءة من اعداء الله في موسم الحج كدلالة عملية على النية المبيتة لإيران لزعزعت موسم الحج هذا العام لسحب الاضواء من سوريا وتعمل على ورقة اشغال العدو في جبهته الداخلية حتى تستطيع مساومة الخصم وكسب بعض المصالح والوقت لكي تسترجع انفاسها المقطوعة وراينا بنفس الوقت ان السعودية قد فهمت اهمية ملف الحج الامني هذه السنة فبدئت بمنع دخول الحجاج السوريين القادمين من دمشق بتزكية من بشار وكذلك منعت الحجاج الشيعة القادمين من البحرين فاستطاعت تقليم اظافر المخابرات الايرانية في مكة وما يعزز ما اقوله هناك شيء غريب ومستغرب بان مرشدي الحج في العراق لديهم اجتماعات متواصلة في دوائر المخابرات العراقية وهذا يدل على تلقيهم تدريبات في علم المخابرات واثارت المتاعب للجانب السعودي فدعونا ندعو الله لسلامة حجاجنا وحجاج المسلمين جميعا والتي سوف تستغل فريضة الله من اجل نفوذ سياسي او مصلحة لدولة هنا او هناك
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف