الأخبار
في خطوة نادرة للغاية قوات الاحتلال الإسرائيلية تغلق الحرم القدسي الشريف أمام جميع المصلين والزائرينالشهيد حجازي كان باستطاعته اغتيال "نتنياهو" وكبار قيادات الجيش .. تفاصيل العمليةمنتدى الافاق بخريبكة يؤبن سميح القاسم بحضور سفير فلسطينسعيد مراد يحيي حفل زفاف جورج كلوني وأمل علم الدين في لندنفتح بالقدس تدعو ليوم غضب ونفير عام والصلاة بالأقصى غداً الجمعةمدير المسجد الأقصى: سأبقى داخله حتى رفع الحصارأبو حلبية: قرار إغلاق الأقصى انتهاك خطير سيؤدي إلى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار ويطالب المقدسيين بالتصدي لهكلية دار الكلمة الجامعية تستضيف محرر قسم الأديان والأخلاق في البي بي سي عقيل أحمدوفد من جمعية "هل من مغيث" التركية يزور جامعة الخليلمفوضية تنمية القيادات الفلسطينية تشارك في الدراسة العربية لبناء قدرات المدربين في استخدم الحقائب التدريبية و اعداد المرشدينالحركة الإسلامية في طمرة تحتفل بالحُجاج والهجرة النبويةعساف : الشعب الفلسطيني سيتصدى بكافة الوسائل المشروعة للمخطط الاسرائيلي الذي يستهدف القدس و الاقصىقوات الاحتلال تعتقل مريضاً ومرافق مريض في حادثين منفصلين وتواصل تشديد حصارها المفروض على قطاع غزةاتحاد الكرة: الدوري العام ينطلق في موعده المحددصور.. صواريخ الاحتلال تشوه وجه درويش البرئ .. ومطالبات لعلاجه فى المستشفيات الآوروبيةالقيادي البطش : عملية القدس هي رد الجهاد على ما يجري بالمدينة ولن تكون الاخيرةوفد من جامعة الخليل يزور الغرفة الصناعية التجارية الخليلطموح تنظم ورشة عمل بعنوان "رعاية الأطفال الموهوبين""التحرير "تشيد بعملية استهداف غليك في القدس وتحذر من منع المصلين للصلاة في الاقصىقوة خاصة من الاحتلال تختطف مواطناً في بيت جالاشعث يحذر من تداعيات الهجوم الاسرائيلي الخطير على القدسعرب 48: الطيبي : نتانياهو بقراره إغلاق الأقصى سيحولها إلى حرب دينيةبورصة فلسطين: أخبار الشركات المدرجة في أسبوعمخامرة وأمين سر اقليم فتح يبحثان مع وزيرة التربية والتعليم تشغيل مديرية يطايارا تحقق نجاح كبير في البومها "عايش بعيوني"وزير الأشغال العامة والإسكان يعلن بدء آلية توزيع الأسمنت للمتضررينكتلة الوحدة الطلابية تطلق حملة دعم الطالب الجامعي 4مراد سويطي يتألق في"ماشي منك اجت مو مني"فن أبوظبي في دورته السادسة يقدم المزيد من عروض الأداءتربية قلقيلية تنفذ سلسلة ورش عمل تدريبية في فن المناظرةكتلة الوحده العماليه تنجز المرحله الاولى من حملة مقاطعة البضائع الاسرائيليهأسرى فلسطين ينعى الشهيد الأسير المحرر معتز حجازيمصر: محافظ الاسماعيلية يشهد اجراء القرعة العلنية لتخصيص أراضى قرية الأمل بالقنطرةتربية الخليل تختتم الورش التدريبية في تنمية مهارات القراءةعرب 48: غنايم يدعو خلال جلسة لجنة التربية وزارتي التربية والمالية لتنفيذ التزاماتهما تجاه سكرتاريا المدارس
2014/10/30
عاجل
فتح بالقدس تدعو ليوم غضب ونفير عام والصلاة بالأقصى غداً الجمعة

طهران ستنقل المعركة لمكة في موسم الحج هذا العام

تاريخ النشر : 2012-10-06
غزة - دنيا الوطن-حسين القاوقجي

عقلية السياسة الايرانية تتمتع بنقل المعارك واشغال العدو بجبهات متعددة من اجل التخفيف عنها واخذ نفس من الراحة لكي تستعيد قوتها في جبهتها الرئيسية فمثلا الملف النووي الايراني استطاع الدبلوماسي الايراني ان يشاغل المجتمع الدولي والراي الغربي حول امور وهمية يتعب بها المفاوض التابع للمجتمع الدولي ويكتشف بعد مرور وقت طويل كذب وتمويه المفاوض الإيراني فسياسية حافة الهاوية سياسية تقليدية في منهجية السياسة الايرانية بالإضافة الى ذلك راينا ايران تتعب الخصم بمعارك جانبية كثيرة تجعلها مرتاحة في المركز وعلى محور المعركة فالغرب والولايات المتحدة استطاعت فهم السياسية الايرانية وذلك بالتركيز على اهمية ضرب ايران بعمقها الاستراتيجي فتكون عاجزة من الانتقال بين هذه الجبهات فمعركة سوريا مثلا كانت كالثقب الاسود في الفضاء الخارجي بالنسبة لإيران حيث ادت هذه المعركة الى اجتذاب كل الطاقة الايرانية وكل الاجندة الايرانية الفاعلة في تأسيس النفوذ الايراني حيث اصبحت ايران منشغلة في ساحة واحدة فبدلا من ان تشاغل خصومها اصبحت محدودة في منطقة تتعب القدرات والطاقة الايرانية في هذه المعركة فعمليات الانتقال بالحرب بين الجبهات بالنسبة لإيران اصبحت محدودة ومخنوقة بعدما فقدت روح المبادرة وتحولت من الجانب الهجومي الى الجانب الدفاعي بل ان ايران الذي وصل شرار نفوذها للقرن الافريقي في الصومال الان موجات تصدع جبهتها الداخلية بدئت بالوضوح فالحصار الاقتصادي وسقوط التومان سوف يجعل ايران تحترق ببيتها الداخلي وسوف يجعل الشعب الايراني يتحرك بسرعة لأسقاط حكومته بدون ان تطلق اسرائيل طيرانها وبدون ان ترسو لأمريكا بوارج لكن ايران سوف تعمل بسياسية الغريق الذي يبحث عن نفس واحد للبقاء فهناك مؤشرات تقول ان ايران ستشاغل منطقة الشرق الاوسط والعالم والتي تعتبرها بالنسبة اليها فرصة ذهبية بعدما فقدت اكثر اسلحة المناورة والتنوع في القتال فايران دفعت بالكثير من رجالات مخابراتها والعناصر المنظمة على شكل حجاج سوف يدخلون موسم الحج وكثفت اتصالاتها مع مرشدين الحج الذين ستبعثهم سوريا والعراق والبحرين واوجدت ساعة صفر لشيعة السعودية فبمجرد ان تبدء التظاهرات تلتف المعارضة السعودية حول الحجاج الايرانيين حيث راينا قبل كم يوم كيف التقى المالكي بمرشدي الحج في النجف الاشرف وكيف فتح النار علنا على الحكومة السعودية وهذا يعزز فكرة الاتصال المخابراتية بين مرشدي الحج في العراق ومرشدي الحج في ايران هذه نقطة والنقطة الاخرى كيف دعت حوزة قم حجاج ايران بإعلان البراءة من اعداء الله في موسم الحج كدلالة عملية على النية المبيتة لإيران لزعزعت موسم الحج هذا العام لسحب الاضواء من سوريا وتعمل على ورقة اشغال العدو في جبهته الداخلية حتى تستطيع مساومة الخصم وكسب بعض المصالح والوقت لكي تسترجع انفاسها المقطوعة وراينا بنفس الوقت ان السعودية قد فهمت اهمية ملف الحج الامني هذه السنة فبدئت بمنع دخول الحجاج السوريين القادمين من دمشق بتزكية من بشار وكذلك منعت الحجاج الشيعة القادمين من البحرين فاستطاعت تقليم اظافر المخابرات الايرانية في مكة وما يعزز ما اقوله هناك شيء غريب ومستغرب بان مرشدي الحج في العراق لديهم اجتماعات متواصلة في دوائر المخابرات العراقية وهذا يدل على تلقيهم تدريبات في علم المخابرات واثارت المتاعب للجانب السعودي فدعونا ندعو الله لسلامة حجاجنا وحجاج المسلمين جميعا والتي سوف تستغل فريضة الله من اجل نفوذ سياسي او مصلحة لدولة هنا او هناك
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف