الأخبار
اللجان الشعبية للاجئين: نرفض وقف المساعدات لمتضررين العدوانجمعية أركان الخيرية تختتم دورة مميزة عن قانون التحكيم الفلسطينياليمن: ملتقى السلام ودعم مخرجات الحوار يعلن عن مبادرة لحل الازمة الراهنةروماني شنق نفسه بعد اكتشاف صورة ابنته على مجلة اباحيةالبرغوثي: الجيش الاسرائيلي تعمد قتل الشاب أحمد النجار في بورينأصدقاء الحياة لمكافحة المخدرات تختتم الدورة التدريبية المتخصصة الثانية في قلقيليةشباب النضال برفح يعقد اجتماعه الدوري لهيئته القيادية ويناقش التحضيرات لعقد مؤتمره الفرعيبرنامج حساب الذكاء العقلي - فلسطين ينظم رحلة ترفيهية الطلاب جميع محافظات قطاع غزةاعتقال ثلاثة صيادين واحتجاز 70 قارب لدى الاحتلالبشراكة مع وزارة التربية والتعليم وشركات القطاع الخاص الفلسطيني انجاز تنفذ برنامج الشركة الطلابية للسنة التاسعة على التواليأبو حسنة : الأتصالات مستمرة واﻻونروا لن تتخلى عن مسؤولياتها وستظل تقاتل من اجل النازحين والمشردين.النضال الشعبي تدعو لنقل ملف الاستيطان للجنايات الدوليةاللجنة الشعبية لخدمات مخيم العين بالتعاون مع مؤسسة فلسطين الغد تنجز مشروع تاهيل وتعديل المباني في المخيموفد من البنك الدولي يتفقد شارع51 في القرارةارتفاع ارباح مجموعة البنك العربي بنسبة 15% الى 577.2 مليون دولار امريكي بنهاية عام 2014 و24.5% توزيعات الأرباحالاردن: الناطق باسم الضمان: 345 ألف دينار دفعتها المؤسسة كلفة علاج وعناية طبية لعامل وطن تعرّض لإصابة عملحكومة التوافق تمنع الاعتصام الأسبوعي لحملة الضغط والمناصرة الشعبية/حان وقت الانتخابات في غزةجمعية عمل تنموي بلا حدود تنظم مؤتمرا بعنوان "حقوق الانسان مسئولية مجتمع مؤمن بها"جندي مصري.. نجا من مذبحة كرم القواديس وأستشهد في التفجيرات الأخيرة التي استهدفت الكتيبة 101هيئة الأسرى: تردي الوضع الصحي لأسيرين في سجن النقبأحلام تطالب ياسمينا بشكرها على الانتقادات التي وجهتها لها!نتنياهو: لا حصانة لأي شخص ونعمل على منع الهجمات ضدنانادي الأسير يكشف عن شهادات لأسيرات وأسرى قاصرين تعرّضوا لتنكيل الاحتلال بهمنضال العمال تهنئ الاتحاد الوطني لنقابات العمال بمناسبة تشكيل نقابة العاملين في الخدمة المنزليةاوقاف حلحول تناقش مع كادرها سبل تفعيل الخطط للرقي بالعملتفاصيل انقلاب سيارة سعد الصغير على طريق بورسعيد القاهرةرئيس جمعية الوسط الإسلامي اللبناني يزور جبهة التحرير الفلسطينيةالكتل العمالية اليسارية تعقد اجتماعا موسعا لها في مدينة نابلسلبنان: كتلة نضال العمال تهنئ الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان بمناسبة تشكيل النقابةترحيب أممي بتشكيل قوة أفريقية لمحاربة "بوكو حرام"
2015/2/1
عاجل
المرابطون يتصدون لقطعان المستوطنين في المسجد الأقصىالمشاركون في مسيرة رفض الحصار يشعلون الإطارات على الحدود وإنتشار موسع لآليات الاحتلالالاحتلال يطلق النار على مشاركين في فعالية كسر الحصار شرق مدينة غزة

طهران ستنقل المعركة لمكة في موسم الحج هذا العام

تاريخ النشر : 2012-10-06
غزة - دنيا الوطن-حسين القاوقجي

عقلية السياسة الايرانية تتمتع بنقل المعارك واشغال العدو بجبهات متعددة من اجل التخفيف عنها واخذ نفس من الراحة لكي تستعيد قوتها في جبهتها الرئيسية فمثلا الملف النووي الايراني استطاع الدبلوماسي الايراني ان يشاغل المجتمع الدولي والراي الغربي حول امور وهمية يتعب بها المفاوض التابع للمجتمع الدولي ويكتشف بعد مرور وقت طويل كذب وتمويه المفاوض الإيراني فسياسية حافة الهاوية سياسية تقليدية في منهجية السياسة الايرانية بالإضافة الى ذلك راينا ايران تتعب الخصم بمعارك جانبية كثيرة تجعلها مرتاحة في المركز وعلى محور المعركة فالغرب والولايات المتحدة استطاعت فهم السياسية الايرانية وذلك بالتركيز على اهمية ضرب ايران بعمقها الاستراتيجي فتكون عاجزة من الانتقال بين هذه الجبهات فمعركة سوريا مثلا كانت كالثقب الاسود في الفضاء الخارجي بالنسبة لإيران حيث ادت هذه المعركة الى اجتذاب كل الطاقة الايرانية وكل الاجندة الايرانية الفاعلة في تأسيس النفوذ الايراني حيث اصبحت ايران منشغلة في ساحة واحدة فبدلا من ان تشاغل خصومها اصبحت محدودة في منطقة تتعب القدرات والطاقة الايرانية في هذه المعركة فعمليات الانتقال بالحرب بين الجبهات بالنسبة لإيران اصبحت محدودة ومخنوقة بعدما فقدت روح المبادرة وتحولت من الجانب الهجومي الى الجانب الدفاعي بل ان ايران الذي وصل شرار نفوذها للقرن الافريقي في الصومال الان موجات تصدع جبهتها الداخلية بدئت بالوضوح فالحصار الاقتصادي وسقوط التومان سوف يجعل ايران تحترق ببيتها الداخلي وسوف يجعل الشعب الايراني يتحرك بسرعة لأسقاط حكومته بدون ان تطلق اسرائيل طيرانها وبدون ان ترسو لأمريكا بوارج لكن ايران سوف تعمل بسياسية الغريق الذي يبحث عن نفس واحد للبقاء فهناك مؤشرات تقول ان ايران ستشاغل منطقة الشرق الاوسط والعالم والتي تعتبرها بالنسبة اليها فرصة ذهبية بعدما فقدت اكثر اسلحة المناورة والتنوع في القتال فايران دفعت بالكثير من رجالات مخابراتها والعناصر المنظمة على شكل حجاج سوف يدخلون موسم الحج وكثفت اتصالاتها مع مرشدين الحج الذين ستبعثهم سوريا والعراق والبحرين واوجدت ساعة صفر لشيعة السعودية فبمجرد ان تبدء التظاهرات تلتف المعارضة السعودية حول الحجاج الايرانيين حيث راينا قبل كم يوم كيف التقى المالكي بمرشدي الحج في النجف الاشرف وكيف فتح النار علنا على الحكومة السعودية وهذا يعزز فكرة الاتصال المخابراتية بين مرشدي الحج في العراق ومرشدي الحج في ايران هذه نقطة والنقطة الاخرى كيف دعت حوزة قم حجاج ايران بإعلان البراءة من اعداء الله في موسم الحج كدلالة عملية على النية المبيتة لإيران لزعزعت موسم الحج هذا العام لسحب الاضواء من سوريا وتعمل على ورقة اشغال العدو في جبهته الداخلية حتى تستطيع مساومة الخصم وكسب بعض المصالح والوقت لكي تسترجع انفاسها المقطوعة وراينا بنفس الوقت ان السعودية قد فهمت اهمية ملف الحج الامني هذه السنة فبدئت بمنع دخول الحجاج السوريين القادمين من دمشق بتزكية من بشار وكذلك منعت الحجاج الشيعة القادمين من البحرين فاستطاعت تقليم اظافر المخابرات الايرانية في مكة وما يعزز ما اقوله هناك شيء غريب ومستغرب بان مرشدي الحج في العراق لديهم اجتماعات متواصلة في دوائر المخابرات العراقية وهذا يدل على تلقيهم تدريبات في علم المخابرات واثارت المتاعب للجانب السعودي فدعونا ندعو الله لسلامة حجاجنا وحجاج المسلمين جميعا والتي سوف تستغل فريضة الله من اجل نفوذ سياسي او مصلحة لدولة هنا او هناك
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف