الأخبار
نداء- أغنية مغربية للشعب الفلسطينيالجمعية الفلسطينية للتطوير عطاء تختتم مشروع المرحلة الأولى من مشروع حملة عطاء الخير في شهر الخيرمواجهة بين عريقات ولابيد فى «ديلى تليجراف» «المعتدى ليس له حق الدفاع عن النفس ضد شعب محتل»صائب عريقات: قبول إسرائيل بمبادرة مصر "مناورة" بدليل استمرار العدوانصائب عريقات: إسرائيل رفضت مبادرة كيري لوقف إطلاق النار .. واستشهاد 8 وإصابة 400 بالضفة الغربيةأبناء الرعاية يحصدون إحدى عشر جائزة في مسابقة عفيف الصلح السنويةغزة هوية عصرنابالصور: مشاهد جزئية من الزنة ومدخل خزاعة بخانيونسسلطة النقد الفلسطينية تعلن ان فروع المصارف تعمل اليوم في قطاع غزةحركة فتح بإقليم غرب غزة: تشيد بوحدة الموقف تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية الذي جسده خطاب الرئيس التاريخيتضامناً مع الشعب الفلسطيني: تغيير لاسم شارع في مدينة قرطبة الارجنتينية من "دولة اسرائيل" الى "فلسطين حرة"سلطة النقد الفلسطينية تعليماتها للمصارف في غزة لمباشرة تقديم الخدمات المصرفية للجمهور اليومافطار الهيئة الاسلامية الفلسطينية في يوم القدس العالميمسيرة ووقفة تضامنية في بلدة السيلة الحارثية تنديدا بالجرائم والعدوان المستمر على قطاع غزةالإحتلال يقصف مشفى بيت حانون ويصيب طواقم طبية متضامنون أجانب بجراحفرقة روك بريطانية تعلن دعمها لغزة على المسرح مباشرةأطلقته شبكة "أنسنة" :#حكاية_غزة..هاشتاق يروي قصص الحياة والموت تحت القصفالشجاعية وبيت حانون والمغازي ورفح :التهدئة الانسانية تكشف عن 59 شهيدا جديدادخول هدنة الـ 12 ساعة حيز التنفيذ : تكثيف القصف المدفعي وصحف تتحدث عن تهدئة أطول بعد مؤتمر فرنساكتائب الأقصى تشتبك مع الاحتلال في قلنديا وتؤكد وقوع إصاباتبحضور قطري تركي وغياب مصري ..صحيفة : ترجيح إعلان خطة هدنة غزة في باريس اليومحريصون على الدم والكرامة الفلسطينية..إردوغان: إذا كانت إسرائيل جادة فيمكننا إقناع حماس32 اصابة منها 3 خطرة ..يديعوت :مقتل جنديين اسرائيليين خلال الاشتباكات بغزة.#عداد_المقاومة:37حماس : محاولات انقاذ نتنياهو والالتفاف على مطالب الشعب الفلسطيني لن تمرهيئة المعابر تدعو اصحاب التحويلات الطبية وجوازات السفر المصرية والأجنبية التوجه للمعبر 8 صباحا
2014/7/26
عاجل
وصول جثامين 13 شهيدًا لمستشفى شهداء الأقصى بدير البلح

طهران ستنقل المعركة لمكة في موسم الحج هذا العام

تاريخ النشر : 2012-10-06
غزة - دنيا الوطن-حسين القاوقجي

عقلية السياسة الايرانية تتمتع بنقل المعارك واشغال العدو بجبهات متعددة من اجل التخفيف عنها واخذ نفس من الراحة لكي تستعيد قوتها في جبهتها الرئيسية فمثلا الملف النووي الايراني استطاع الدبلوماسي الايراني ان يشاغل المجتمع الدولي والراي الغربي حول امور وهمية يتعب بها المفاوض التابع للمجتمع الدولي ويكتشف بعد مرور وقت طويل كذب وتمويه المفاوض الإيراني فسياسية حافة الهاوية سياسية تقليدية في منهجية السياسة الايرانية بالإضافة الى ذلك راينا ايران تتعب الخصم بمعارك جانبية كثيرة تجعلها مرتاحة في المركز وعلى محور المعركة فالغرب والولايات المتحدة استطاعت فهم السياسية الايرانية وذلك بالتركيز على اهمية ضرب ايران بعمقها الاستراتيجي فتكون عاجزة من الانتقال بين هذه الجبهات فمعركة سوريا مثلا كانت كالثقب الاسود في الفضاء الخارجي بالنسبة لإيران حيث ادت هذه المعركة الى اجتذاب كل الطاقة الايرانية وكل الاجندة الايرانية الفاعلة في تأسيس النفوذ الايراني حيث اصبحت ايران منشغلة في ساحة واحدة فبدلا من ان تشاغل خصومها اصبحت محدودة في منطقة تتعب القدرات والطاقة الايرانية في هذه المعركة فعمليات الانتقال بالحرب بين الجبهات بالنسبة لإيران اصبحت محدودة ومخنوقة بعدما فقدت روح المبادرة وتحولت من الجانب الهجومي الى الجانب الدفاعي بل ان ايران الذي وصل شرار نفوذها للقرن الافريقي في الصومال الان موجات تصدع جبهتها الداخلية بدئت بالوضوح فالحصار الاقتصادي وسقوط التومان سوف يجعل ايران تحترق ببيتها الداخلي وسوف يجعل الشعب الايراني يتحرك بسرعة لأسقاط حكومته بدون ان تطلق اسرائيل طيرانها وبدون ان ترسو لأمريكا بوارج لكن ايران سوف تعمل بسياسية الغريق الذي يبحث عن نفس واحد للبقاء فهناك مؤشرات تقول ان ايران ستشاغل منطقة الشرق الاوسط والعالم والتي تعتبرها بالنسبة اليها فرصة ذهبية بعدما فقدت اكثر اسلحة المناورة والتنوع في القتال فايران دفعت بالكثير من رجالات مخابراتها والعناصر المنظمة على شكل حجاج سوف يدخلون موسم الحج وكثفت اتصالاتها مع مرشدين الحج الذين ستبعثهم سوريا والعراق والبحرين واوجدت ساعة صفر لشيعة السعودية فبمجرد ان تبدء التظاهرات تلتف المعارضة السعودية حول الحجاج الايرانيين حيث راينا قبل كم يوم كيف التقى المالكي بمرشدي الحج في النجف الاشرف وكيف فتح النار علنا على الحكومة السعودية وهذا يعزز فكرة الاتصال المخابراتية بين مرشدي الحج في العراق ومرشدي الحج في ايران هذه نقطة والنقطة الاخرى كيف دعت حوزة قم حجاج ايران بإعلان البراءة من اعداء الله في موسم الحج كدلالة عملية على النية المبيتة لإيران لزعزعت موسم الحج هذا العام لسحب الاضواء من سوريا وتعمل على ورقة اشغال العدو في جبهته الداخلية حتى تستطيع مساومة الخصم وكسب بعض المصالح والوقت لكي تسترجع انفاسها المقطوعة وراينا بنفس الوقت ان السعودية قد فهمت اهمية ملف الحج الامني هذه السنة فبدئت بمنع دخول الحجاج السوريين القادمين من دمشق بتزكية من بشار وكذلك منعت الحجاج الشيعة القادمين من البحرين فاستطاعت تقليم اظافر المخابرات الايرانية في مكة وما يعزز ما اقوله هناك شيء غريب ومستغرب بان مرشدي الحج في العراق لديهم اجتماعات متواصلة في دوائر المخابرات العراقية وهذا يدل على تلقيهم تدريبات في علم المخابرات واثارت المتاعب للجانب السعودي فدعونا ندعو الله لسلامة حجاجنا وحجاج المسلمين جميعا والتي سوف تستغل فريضة الله من اجل نفوذ سياسي او مصلحة لدولة هنا او هناك
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف