الأخبار
اغلبهم من جنسيات افريقية :مصرع أكثر من 160 شخصا شمال تاجوراء الليبية بعد غرق قارب للمهاجرينسوريا: بيان في الذكرى الثالثة لتأسيس تيار بناء الدولة السوريةمصر: عيد الاضحى المبارك فاتن الحلو تؤسس فرع دائم للسيرك الاوروبى بالاسكندريهمصر: "المهدي": عودة العمالة المصرية من ليبيا تُشكل أزمة في "السوق"مصر: كاتب صحفي ينتقد قانون التظاهر الحالي.. ويصفه بـ "المعيب"رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة: أبرز التحديات التي تُواجهنا قضية "شح المياه"مصر: "مصطفى عبدالعزيز": مصر رفضت المشاركة بقوات للقضاء على "داعش" للحفاظ على قوة الجيشالإحتلال يفرج عن 3 اسرى إداريين اعتقلو خلال الحملة الاخيرةمصر: المجموعة المتحدة تستضيف ورشة عمل مؤشر حماية حقوق وحرية الصحفيين فى العالم العربىالنائب العام يقوم بزيارة تفقدية لنيابات طولكرم وجنينعيسى يحذر من خطورة سياسة اغلاق المسجد الاقصى واقتحماته المتكررةالناجون من حصار زامبوانجا في الفلبين يشعرون بأنهم منسيونسامر العيساوي صاحب أطول اضراب عن الطعام في التاريخ في وضع صحي متدهورمصر: الندوة السادسة – محافظة الإسكندرية " نحو تعزيز المشاركة السياسية للنساء "جامعة بوليتكنك فلسطين تحصد المركز الاول في مسابقة ومخيم تطبيقات الهواتف الذكيةالقدوة : القيادة الفلسطينية مُطالبة باعتماد 1500 شيكل شهرياً لكل فرد متزوجالعراق: اعتصام كبير امام مبنى مجلس القضاء الاعلى في بغداد تطالب بمحاكمة المالكي كمجرم حرب 9/14الفنان العكي مؤيد عرابي يتألق ويبدع في أغنية "القدر عندوا حكاية"حركة المقاومة الشعبية تهنئ المهندس عماد العلمي بسلامته بعد إجراء عملية جراحيةمصر: مشاركة وفد الاتحاد المغربي للشغل في فعاليات مؤتمر العمل العربي في دورته (41) بالقاهرةالعراق: بيان رقم (1023) المتعلق بجريمة قصف مشفى الفلوجة بعد يوم واحد من إعلان العبادي وقف القصفمتمردو الوحدة 8200الاتحاد المغربي للصحافة الالكترونية بطنجة يخرج مدونة الصحافة والنشر للنقاش العمومي"اللامكان" لبشار الحروب .. المخيم المذهب والحكايات البيضاء !العراق: اعتصام ووقفة احتجاجية للمعلمين بالضالع ونقابة المعلمين تمهل الجهات المختصة اربعة ايامالعراق: النائب الحكيم يطالب بدفع مستحقات متطوعي الحشد الشعبيكاريكا يشعل جمهور اواسيس بمصرمصر: مساعد وزير الداخلية الأسبق: مصر مليئة بفلول داعش والإرهابيينمصر: خالد داوود: أغلب المحبوسين في قضايا التظاهر "طلاب"مصر: آلاف المتسابقين يتقدمون للمشاركة في "الرحالة العرب" خلال الأسبوع الأول
2014/9/15

طهران ستنقل المعركة لمكة في موسم الحج هذا العام

تاريخ النشر : 2012-10-06
غزة - دنيا الوطن-حسين القاوقجي

عقلية السياسة الايرانية تتمتع بنقل المعارك واشغال العدو بجبهات متعددة من اجل التخفيف عنها واخذ نفس من الراحة لكي تستعيد قوتها في جبهتها الرئيسية فمثلا الملف النووي الايراني استطاع الدبلوماسي الايراني ان يشاغل المجتمع الدولي والراي الغربي حول امور وهمية يتعب بها المفاوض التابع للمجتمع الدولي ويكتشف بعد مرور وقت طويل كذب وتمويه المفاوض الإيراني فسياسية حافة الهاوية سياسية تقليدية في منهجية السياسة الايرانية بالإضافة الى ذلك راينا ايران تتعب الخصم بمعارك جانبية كثيرة تجعلها مرتاحة في المركز وعلى محور المعركة فالغرب والولايات المتحدة استطاعت فهم السياسية الايرانية وذلك بالتركيز على اهمية ضرب ايران بعمقها الاستراتيجي فتكون عاجزة من الانتقال بين هذه الجبهات فمعركة سوريا مثلا كانت كالثقب الاسود في الفضاء الخارجي بالنسبة لإيران حيث ادت هذه المعركة الى اجتذاب كل الطاقة الايرانية وكل الاجندة الايرانية الفاعلة في تأسيس النفوذ الايراني حيث اصبحت ايران منشغلة في ساحة واحدة فبدلا من ان تشاغل خصومها اصبحت محدودة في منطقة تتعب القدرات والطاقة الايرانية في هذه المعركة فعمليات الانتقال بالحرب بين الجبهات بالنسبة لإيران اصبحت محدودة ومخنوقة بعدما فقدت روح المبادرة وتحولت من الجانب الهجومي الى الجانب الدفاعي بل ان ايران الذي وصل شرار نفوذها للقرن الافريقي في الصومال الان موجات تصدع جبهتها الداخلية بدئت بالوضوح فالحصار الاقتصادي وسقوط التومان سوف يجعل ايران تحترق ببيتها الداخلي وسوف يجعل الشعب الايراني يتحرك بسرعة لأسقاط حكومته بدون ان تطلق اسرائيل طيرانها وبدون ان ترسو لأمريكا بوارج لكن ايران سوف تعمل بسياسية الغريق الذي يبحث عن نفس واحد للبقاء فهناك مؤشرات تقول ان ايران ستشاغل منطقة الشرق الاوسط والعالم والتي تعتبرها بالنسبة اليها فرصة ذهبية بعدما فقدت اكثر اسلحة المناورة والتنوع في القتال فايران دفعت بالكثير من رجالات مخابراتها والعناصر المنظمة على شكل حجاج سوف يدخلون موسم الحج وكثفت اتصالاتها مع مرشدين الحج الذين ستبعثهم سوريا والعراق والبحرين واوجدت ساعة صفر لشيعة السعودية فبمجرد ان تبدء التظاهرات تلتف المعارضة السعودية حول الحجاج الايرانيين حيث راينا قبل كم يوم كيف التقى المالكي بمرشدي الحج في النجف الاشرف وكيف فتح النار علنا على الحكومة السعودية وهذا يعزز فكرة الاتصال المخابراتية بين مرشدي الحج في العراق ومرشدي الحج في ايران هذه نقطة والنقطة الاخرى كيف دعت حوزة قم حجاج ايران بإعلان البراءة من اعداء الله في موسم الحج كدلالة عملية على النية المبيتة لإيران لزعزعت موسم الحج هذا العام لسحب الاضواء من سوريا وتعمل على ورقة اشغال العدو في جبهته الداخلية حتى تستطيع مساومة الخصم وكسب بعض المصالح والوقت لكي تسترجع انفاسها المقطوعة وراينا بنفس الوقت ان السعودية قد فهمت اهمية ملف الحج الامني هذه السنة فبدئت بمنع دخول الحجاج السوريين القادمين من دمشق بتزكية من بشار وكذلك منعت الحجاج الشيعة القادمين من البحرين فاستطاعت تقليم اظافر المخابرات الايرانية في مكة وما يعزز ما اقوله هناك شيء غريب ومستغرب بان مرشدي الحج في العراق لديهم اجتماعات متواصلة في دوائر المخابرات العراقية وهذا يدل على تلقيهم تدريبات في علم المخابرات واثارت المتاعب للجانب السعودي فدعونا ندعو الله لسلامة حجاجنا وحجاج المسلمين جميعا والتي سوف تستغل فريضة الله من اجل نفوذ سياسي او مصلحة لدولة هنا او هناك
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف