الأخبار
وزير الخارجية الفرنسي: سنعترف بدولة فلسطين إذا فشلت المفاوضاتامير قطر يكسر البرتوكول ليستقبل الشيخ محمد بن زايد في مطار الدوحةطرطشاتمعركة عين الحلوة .. قريبا ً !المشفى الكويتي وملائكة الرحمة .... والتبرع بالأعضاءمقتل "اخوانيين" و"ضابط شرطة" .. مصر : انفجار عبوة ناسفة بالقرب من ميدان التحرير واعتقال المنفذينيديعوت أحرونوت: تركيا تنفي استضافتها مقرًا لحركة حماسالصحة لدنيا الوطن : اصابة متضامن ايطالي بجراح خطرة في قلقيليةالسيسي: إعاشة سكان غزة تقع على عاتق إسرائيل وأبو مازن هو السلطة العليا لفلسطينقوات الاحتلال تفتح نيران أسلحتها صوب منازل المواطنين شرق خانيونسحملة "أيادي الخير" تقدم أكثر من مائة "جلباب" لطالبات كلية الدراسات المتوسطة بـ"الأزهر"هشام عباس يحيى حفل افتتاح الجناح المصري بالقرية العالمية بدبيبالفيديو: مستوطن يسرق حماراً ويقتاده إلى مستوطنة بنابلسأسرى فلسطين: 7000 أسير فلسطيني وعربي يحتاجون لكل أشكال التضامن محلياً و عربياً ودولياًضبط مدير نادي إسرائيلي يمارس الشذوذ مع صبي بسيارتهاليمن: فوزي أوصديق في ندوة الدبلوماسية في خدمة الإنسانية بمملكة البحرينطنجة : ندوة بطنجة تناقش التغيرات المناخية وتأثيراتها الخطيرة على البيئةمصر: رئيس حزب شاب مصر : اليوم حرب مصر الخفية فى مواجهة دول كبرىمصر: انفجارعبوة ناسفة وضبط شاب بثمان زجاجات مولوتوف بشبرا الخيمة وملابس عسكريةومنشورات بحوزة خلية إرهابيةالعراق: مفوضية الانتخابات تفتتح معهد التثقيف الانتخابياحتفال للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في صور بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني(متابعة)مصر: استشهاد ضابط برتبة عميد من القوات المسلحة وإبطال مفعول قنبلة واغلاق ميدان التحريراليمن: طالب المؤسسات الجنوبية بتشكيل لجان حماية المنشئات من السلب والنهبافتتاح عيادة صحية ومختبر طبي في قرية قيرةمصر: حركة صوت مصر تهنىء الشعب المصرى والرئيس بالنجاح الساحق لزيارة السيسى لفرنساالإعلان عن الآلية المتبعة لاستلام 24 ألف متضرر لمواد البناء وكشوفات يومية بالاسماء المستفيدةالمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ينظم ورشة تحت عنوان "عقوبة الإعدام والقتل خارج إطار القانون"أبو يوسف: الموقف العربي داعم للخطوة الفلسطينية بالذهاب إلى مجلس الأمن الدوليلتدارس الجهوية والديمقراطية : خبراء مغاربة ودوليون في مؤتمر دولي بمراكشالمفوض العام للأونروا يقوم بزيارته الرسمية الأولى للنرويجمروان عبد العال ضيف طاولة الحوار في جمعيّة ناشط في عين الحلوة:نقص المناعة الوطنية تعيق المصالحةقوات العاصفة - كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني تحيي ذكرى إستشهاد زياد الحسيني قائد قوات التحرير الشعبية‎من هو الأسير البطل محمود شريتح ؟مشروع المفكر المغربي محمد الحيرش يفكك النص القرآني في ضوء تجربة تأويلية جديدةالاردن: د.سناء الشعلان : العمل الأكاديمي قاتل للإبداع،والمبدع الحقيقي ملتحم مع قضايا مجتمعه
2014/11/28

فضيحة بالفيديو:"راقصــة" في معسكر المنتخب السعودي والمدرب مخمور

فضيحة بالفيديو:"راقصــة" في معسكر المنتخب السعودي والمدرب مخمور
تاريخ النشر : 2012-10-01
الرياض - دنيا الوطن-وكالات
فجر عبدالله الفيفي، عداء الـ100 بالمنتخب السعودي للاحتياجات الخاصة مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن أعلن عن وجود تجاوزات لا أخلاقية من قبل مدرب المنتخب التونسي  سامي  الزرلي في معسكر المنتخب السعودي للاحتياجات الخاصة والذي احتضنته مدينة تونس قبل خمسة أشهر .

والتقط الفيفي بواسطة هاتفه النقال "مقطع فيديو" يثبت وجود راقصة في المعسكر السعودي تقوم بالرقص وسط تواجد مدرب المنتخب وعدد من الإداريين واللاعبين السعوديين .

وروي الفيفي قصة الحادثة لبرنامج "أكشن يا دوري" قائلاً" : عندما منح المدرب التونسي الزرلي اللاعبين برنامج ترفيهي ، وكنا نتوقع أن يكون هذا البرنامج عبارة عن جولة حرة في شوارع تونس بغرض التسوق أو زيارة المتاحف إلا أن ما حصل هو مفاجأة عندما كان البرنامج الترفيهي هو احضار راقصة لمعسكر المنتخب في تونس لتقوم بالرقص بتواجد المدرب المنتخب المخمور وعدد من إداري البعثة ولاعبي المنتخب الذين صدموا بتصرف المدرب الذي كان دائماً  مخموراً ليحضر لهم هذه المره راقصة تقوم بالرقص في جنبات معسكر الفريق "

وتابع: " ولكم أن تتخيلوا ان تصل الامور باحضار راقضة للمعسكر وبوجود مدير الإتحاد إبراهيم السويلم ، ورئيس اللجنة الفنية في ذلك الوقت علي الغامدي ، والمدرب كان موجود في البداية ثم ذهب ، وهو من وصى كما يبدواً باحضار الراقصة , وللاسف فقد حدثت كذلك تجاوزات من قبل الراقصة "

و اكمل الفيفي حديثه قائلا : " صدمنا كثيراً من تصرفات المدرب الشخصية ، فقد كان دائماً مخموراً "
وأتم الفيفي حديثه : " قابلت الأمير نواف بن فيصل شخصياً 8 قبل  أشهر ، وحادثته حول وجود مالدي من تحفظات حول عدد ما يحصل من الأحداث ، وعلى أثر ذلك كتبت عدة خطابات شكاوي ضد التصرفات التي تحدث من المدرب التونسي سامي الزرلي والإداري ناصر القحطاني لاحقاً ورفعها للرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل ، لكن لم يأتي أى رد أو طلب بسماع أقوالي ، وأضطررت معها للذهاب لمكتب الرئيس العام غير أني كنت أنتظر ولم يسمح لي بالدخول إليه حتى كان يأتي رجال الأمن بطلب خروجي من المبنى ".

وكشف الفيفي عن مقطع الفيديو المصور من جواله الشخصي مؤكداً صحة المقطع وأنه يتحمل اى تبعات في حال ثبوت عدم صحة المقطع وماورد فيه من لقطات والتي تم  " تغبيشها " من قبل إدارة القناة الفضائية  منعاً لظهور ملامح الحاضرين من أفراد البعثة السعودية  .

و قد أثارت الحادثة سخط المنتخب السعودي و سخريته اذ علق الإعلامي توفيق الخليفة رئيس تحرير صحيفة الجماهير الألكترونية عبر حسابة الشخصي في " تويتر " قائلا : " راقصة في معسكر المنتخب ، هذة جديدة ما سبقنا عليها أحد ، هنيئاً لنا بهذا الفكر ، فبعد الرقاصة سيتم استبدال الميداليات بخلاخل ، شر البلية مايضحك " .

فيما كان الإعلامي محمد البكيري رئيس تحرير جريدة الرياضي السعودية قد علق قائلاً : " بعد فضيحة راقصة معسكر المنتخب بالاحتياجات الخاصة فقد صدقت الرياضي فالدشرة والتألق لا يجتمعان في النجومية الرياضية ، والمزيد من التركيز الإعلامي على تسيب المعسكرات الرسمية وإنفلات اللاعبين اثناء الموسم ستخلق جيل حذر من اللاعبين وإدارات حازمة "

 فيما تهكم الإعلامي والكاتب الرياضي سامي القرشي على الحادثة قائلاً : " أكد مصدر موثوق في بعثة منتخبنا للاحتياجات الخاصة سوء فهم المقاصد من احضار راقصة بقوله ان عمليات الاسترتش ( الاستطالة ) جزء من التمارين ، لذلك فأنه نظراً لان النظام الإداري لمنتخباتنا الوطنية لا يستيطع مقاومة الاجواء الجميلة والفلة فقد تقرر صرف عدد واحد مطوع هيئة لمرافقة البعثات ".

و طالبت الجماهير الرياضية بمختلف ميولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي " تويتر "  بمحاسبة جميع المسؤولين دون استثناء وأن ما حدث يعتبر فضيحة للوسط الرياضي السعودي ، فيما صبت بعض الجماهير غضبها على حساب الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل على ما حدث مشيرة أنه لو كان سمح للاعب  عبدالله الفيفي بمقابلته والاستماع إليه لما وصل الأمر إلى ما وصل إلية ، وإتجاه اللاعب للإعلام للحديث عن هذه التصرفات وعرض اللقطات التي تخص بما دار في معسكر المنتخب السعودي في تونس من تجاوزات.

 

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف