الأخبار
ايطاليا: يجب وقف اطلاق النار فورا على قاعدة المبادرة المصريةلهيب الثأر : ألوية الناصر صلاح الدين تخوض اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطةالزهار: شعبنا سيحتفل بإنتصار المقاومة قريباًالقسام تعلن مسؤوليتها عن عملية كرم أبو سالمالاتحادات والنقابات العمالية حول العالم تدين جرائم جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزةالحكومة تطالب المواطنين بالحذر لدى عودتهم لمنازلهمتعلن سلطة المياه الفلسطينية ومصلحة مياه بلديات الساحل عن قطاع غزة منطقة منكوبة مائياً وبيئاًوزير الخارجية المالكي يرسل رسائل شكر في دول امريكا اللاتنية على مواقفهم المشرفة مع الشعب الفلسطينيمحافظ طولكرم اللواء د. كميل ووزير الأوقاف الشيخ دعيس يتفقدان مراكز التبرع بالمياهالمطران عطاالله حنا يزور عائلة الاسير سامر العيساويعرب 48: النائب الطبيب عفو اغبارية يطالب حكومة اسرائيل بادخال الطواقم والمعدات الطبية الى غزة بشكل فوريالأوضاع الإنسانية تواصل تدهورها وسط تصاعد جرائم القتل والتدمير التي ترتكبها قوات الاحتلال48 الف توقيع تم تقديمها الى وزراه الخارجيه الهولنديهالاغاثة الزراعية في نابلس تواصل حملة اغيثوا غزةمصر: رابع أيام العيد محافظ الاسماعيلية فى زيارة مفاجأة لمستشفى التل الكبير ويقرر صرف مكافأة مالية للأطباءكتائب الناصر : قصف موقع العين الثالثة العسكري ب 4 صواريخ ناصر3المطران عطاالله حنا:تهجير المسيحيين من العراق خسارة لكل الامة العربية و ليس فقط للمسيحيينانهيار التهدئةعبد العال لوكالة الشرق الجديد: العدوان اكثر وحشية يعني ان المقاومة اشد شراسةعبد العال في تصريح اذاعي: ننتصر لغزة بوحدة الموقف المقاوممنصور دراوشة من اكسال الفارس الرابع في مسابقة فارس رمضان في صوت إسرائيلمصر تبلغ الاطراف عدم استقبالهم لمباحثات وقف النار .. الميادين:اسرائيل ابلغت مصر بفقدان جنديكشافة نادي طارق بن زياد تنظم مسيرة كشفية تضامنية مع أهلنا في غزة هاشم ليلة العيد في مدينة الخليلإطلاق حملة توقيعات مليونية من أجل الضغط للتوقيع على ميثاق روما والذهاب إلى محكمة الجناياتبعد أسر جندي..مجازر جديدة:70 شهيداً و400 جريحاً في قصف اسرائيلي مكثف استهدف عدة مناطق شرق رفح..محدّث
2014/8/1
عاجل
طواقم الاسعاف تعجز عن إجلاء عشرات الشهداء والجرحى من الطرقاتالحديث عن استهداف أكثر من 60 منزل في رفح .. 70 شهيد حتى اللحظةمجزرة رفح تفوق التوقعات.. قذيفة كل ثانية .. الجثث بالشوارع وسيارات الاسعاف لا تستطيع الوصول للمكانصفارات الإنذار تدوي في بئر السبع وحتساريم والمستوطنات المحيطة بقطاع غزة

أموال شباب قطاع غزة في أحضان راقصات مصر

أموال شباب قطاع غزة في أحضان راقصات مصر
تاريخ النشر : 2012-09-27
بقلم حماد عوكل

إن ما يمارسه البعض من شباب قطاع غزة في هذه الفترة لهو أمر مشين ومخزي .. بانتقالهم لرحالات بداخل الأراضي المصرية لغرض السياحة والترفيه عن النفس كما يقولون .. تبدأ الحكاية حينما يبدأ هؤلاء الشباب في جمع الأموال من طرق شتى .. فمنهم من يعمل بجد وتعب ومنهم من يبيع بعض من ممتلكاته ومنهم من يطلب الأموال من الأقارب والأصحاب لتكون عليهم دين ومنهم من اتخذ سبيلا أخر وهو السرقة .. سرقة الدراجات النارية سرقة المحلات التجارية سرقة المنازل .. والهدف هو الذهاب لمصر ليرفهوا عن أنفسهم كما يدعون .. فالطريق مفتوح حسب ما يملكه الشاب من أموال .

فتبدأ رحلته حيث كانت المرحلة الأولى منها جمع الأموال ثم تأتي المرحلة الثانية وهي العبور من تحت الأرض عبر الأنفاق أو عبر تقرير طبي مزورع ثمنه مائة شيكل أو مشتين حسب التقرير ومدة صلاحيته .

ومن ثم شراء بطاقة مصرية مزورة ويركبون السيارة متجهين نحو القاهرة .. كنت أتمنى لو كانت رحلتهم لمعرفة أحوال مصر والوقوف معها في هذه الظروف الصعبة .. ولكن رحلتهم قد دخلت منحنى أخر منحنى الرزيلة وسوء الخلق .. فمنهم من يتجه نحو فنادق الإسكندرية ليعيش ليال حمراء ومنهم من يتوجه نحو شارع الهرم لقضاء نفس الليالي التي يقضيها آخرون هنا وهناك .

يمر بهم الوقت مدة أسبوعين أو ثلاث حسب ما يتبقى معهم من نقود للعودة .. تنتهي رحلتهم ويعودون محملين بالآثام .. ولا تتوقف عند ذلك فالبعض منهم يعود متفاخرا بما يحمله من صور بهاتفه المحمول .. ومنهم من يتباهى بما أجتاح جسده من المخدرات والمسكرات .. ومنهم من يتباهى بكم من الدولارات والجنيهات قد ألقاهن بأحضان الراقصات .. ومنهم من يقول لقد اكتفيت لعام سأعمل من جديد وأجمع النقود لأكرر رحلتي .. ومنهم من يقول لأصدقائه عليكم بهذه الرحلة فأنها الحياة الحقيقة .. لقد غاب وعي شبابنا بغزة حيث أصبحوا متناسون لقضيتهم الأم وهي التحرير .


كلمتي الأخيرة لهؤلاء الشباب أرجوكم فكروا جيدا قبل أن تقدموا على خطوة كهذه وأذكركم بقول الله تعالي :-

"{ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) طه

{ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53) يوسف".

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف