الأخبار
اليمن: السقاف: مشروع القانون المقدم من وزارة حقوق الإنسان خطيئة، وينبغي التراجع عنه فوراًاليمن: السقاف: مشروع القانون المقدم من وزارة حقوق الإنسان خطيئة، وينبغي التراجع عنه فوراًحركة الأحرار: عملية القدس عمل بطولي ورد طبيعي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا ومقدساتهمركز بناة الغد يضيء عشرات المنازل في خانيونس بالليداتمن هو الجندي الإسرائيلي المفقود الثالث في غزة؟مارسيل خليفة: ما زلت يسارياً منفلتاالنقابات الصحية تؤكد على حقوق الموظفين وشرعيتهم ومواصلة الاحتجاج حتى تحقيق المطالبمفوضية رام الله والبيرة تهنئ الرائد حجي لتعيينه مديراً للارتباط العسكري بالمحافظةقصص وروايات : هل عادت قضية "السحر والشعوذة" الى غزة ؟وفد من حركة فتح إقليم سلفيت يلتقي اللواء ماجد فرجاليمن: استياء واسع من تمثيل بعض العناصر لريمه بصوره سيئة لدى الحوثيين بهدف تفجير الوضع بالمحافظةكريستيانو رونالدو يتسبّب في بكاء الفتياتكتائب الناصر في ذكري الحسنات تجدد تمسكها بخيار الجهاد والمقاومةالأحمد وأبو مرزوق في غزة بعد مباحثات التهدئة بالقاهرةذكور قلقيلية الشرعية تكرم الطلبة المشاركين في انحاج "فرحة عيد "برشلونة مهدد بعقوبة أخرى في حالة مشاركة سواريز أمام ريال مدريدخبر اختتام فعاليات المعرض الدولي لأنظمة الأمن الداخلي "ميليبول قطر 2014" بالدوحةاليمن: الهيئة العليا لحزب العدالة والحرية توجة بلاغا عاجلاً للأحزاب ووسائل الإعلاموزير النقل والمواصلات أ.د.علام موسى يشارك في اجتماع مجلس وزراء النقل العرب للعام 2014عرب 48: شركة "ملجام" للجباية تقتحم بيتا في عرعرة النقب عنوة رغم ان صاحب البيت غير مدانمتطرفون من "طلاب الهيكل" يقتحمون باحات المسجد الأقصىالريال يكتسح ليفربول بثلاثية نظيفة في الأنفيلدمركز تينهينان للدراسات والمرافعة يدين مقتل مغاربة ابرياء ...ويدعم مطالب الشعب الازوادى والكردىحفتر يناشد أهالى بنغازى عدم التجمعالزراعة العضويّة: هل سيرث "الودعاء" الأرض ؟أذهل جميع المتابعين ..الفنان السوري غياث محمود يبتكر طريقة الرسم بالليزر ويبدع بطرق أخرىالنظرة الأولى على سيارة ماكلارين بي 1 جي تي آر المخصصة للحلباتفى مثل هذا اليوم : ذكرى اعتقال الأسير المحرر رأفت حمدونةشابة تتعرض لسقطة عنيفة بعد جرها بواسطة سيارةاليمن: جنود يمنيين يحتجزون 4 ناشطين إعلاميين جنوبيين لأكثر من ساعة بالقرب من ساحة العروض
2014/10/23
عاجل
الاحتلال يطلق قنابل الغاز بشكل عشوائي تجاه منازل المواطنين في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة

أموال شباب قطاع غزة في أحضان راقصات مصر

أموال شباب قطاع غزة في أحضان راقصات مصر
تاريخ النشر : 2012-09-27
بقلم حماد عوكل

إن ما يمارسه البعض من شباب قطاع غزة في هذه الفترة لهو أمر مشين ومخزي .. بانتقالهم لرحالات بداخل الأراضي المصرية لغرض السياحة والترفيه عن النفس كما يقولون .. تبدأ الحكاية حينما يبدأ هؤلاء الشباب في جمع الأموال من طرق شتى .. فمنهم من يعمل بجد وتعب ومنهم من يبيع بعض من ممتلكاته ومنهم من يطلب الأموال من الأقارب والأصحاب لتكون عليهم دين ومنهم من اتخذ سبيلا أخر وهو السرقة .. سرقة الدراجات النارية سرقة المحلات التجارية سرقة المنازل .. والهدف هو الذهاب لمصر ليرفهوا عن أنفسهم كما يدعون .. فالطريق مفتوح حسب ما يملكه الشاب من أموال .

فتبدأ رحلته حيث كانت المرحلة الأولى منها جمع الأموال ثم تأتي المرحلة الثانية وهي العبور من تحت الأرض عبر الأنفاق أو عبر تقرير طبي مزورع ثمنه مائة شيكل أو مشتين حسب التقرير ومدة صلاحيته .

ومن ثم شراء بطاقة مصرية مزورة ويركبون السيارة متجهين نحو القاهرة .. كنت أتمنى لو كانت رحلتهم لمعرفة أحوال مصر والوقوف معها في هذه الظروف الصعبة .. ولكن رحلتهم قد دخلت منحنى أخر منحنى الرزيلة وسوء الخلق .. فمنهم من يتجه نحو فنادق الإسكندرية ليعيش ليال حمراء ومنهم من يتوجه نحو شارع الهرم لقضاء نفس الليالي التي يقضيها آخرون هنا وهناك .

يمر بهم الوقت مدة أسبوعين أو ثلاث حسب ما يتبقى معهم من نقود للعودة .. تنتهي رحلتهم ويعودون محملين بالآثام .. ولا تتوقف عند ذلك فالبعض منهم يعود متفاخرا بما يحمله من صور بهاتفه المحمول .. ومنهم من يتباهى بما أجتاح جسده من المخدرات والمسكرات .. ومنهم من يتباهى بكم من الدولارات والجنيهات قد ألقاهن بأحضان الراقصات .. ومنهم من يقول لقد اكتفيت لعام سأعمل من جديد وأجمع النقود لأكرر رحلتي .. ومنهم من يقول لأصدقائه عليكم بهذه الرحلة فأنها الحياة الحقيقة .. لقد غاب وعي شبابنا بغزة حيث أصبحوا متناسون لقضيتهم الأم وهي التحرير .


كلمتي الأخيرة لهؤلاء الشباب أرجوكم فكروا جيدا قبل أن تقدموا على خطوة كهذه وأذكركم بقول الله تعالي :-

"{ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) طه

{ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53) يوسف".

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف