الأخبار
"مسارات" يسلم د. بحر وثيقة الوحدة الوطنيةبالفيديو .. طفل مريض بالسرطان يطلب الزواج من ممرضته: قدم لها خاتمانشاء دائرة نيابة حماية الاسرة من العنف ودائرة نيابة الأحداث في مكتب النائب العاملبنان: زار قريتي المعيصرة وزيتون في كسروان والتقى فاعلياتهما فضل الله: العنف يراكم المشاكل ولا يعالجهاالاحتلال سيفرج اليوم عن أسيرين من بيت لحم والخليلكلية التربية بالجامعة الإسلامية تنظم معرضاً لمشاريع قيادية في التعلم الخدمي "خدمتي ريادة"روسيا: اعتقال مجموعة "داعشية" كانت تخطط لهجماتالعقيد د. محمود صلاح الدين يستعرض انجازات الشرطة لعام 2015اليمن: الجودة الشاملة وإحياء الأخلاقيات الطبية دورة في المستشفى العسكري بالحديدةالزريعي يكشف ان اقتصاد غزة في 2015هو الاسوا منذ 10سنوات10 صور «مُبهرة» لمدينة أسطنبول تتحدى أعين المشاهدين: على طريقة فيلم «INCEPTION»الخارجية تطالب الجهات الدولية المختصة بوقف الهجمة الإسرائيلية لتهويد التعليم في القدس المحتلةمصر: ذهول الأسايطة لضبط صرافين بالضرائب العقارية أختلسا 540 جنيهآ فقطالهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تدين إعدام المواطن محمود اشتيوي في غزةالدكتور نبيل الجعبري رئيس مجلس أمناء جامعة الخليل يناشد الحكومة الفلسطينية وإدارت الجامعات واتحاد نقابات الجامعات3 نصائح لتحظى ببيئة عمل أكثر راحة: «ماتخليش حاجة توقفك»وكيل وزارة العدل يستنكر صمت المجتمع الدولي بحق الأسير القيق ويحمل الاحتلال المسؤولية لأي مكروه يصيبهالفدرالية العربية للديمقراطية تطلق مسودة دستور موحد لمجالس الطلبة في الجامعات الفلسطينيةالفتياني..الخطط الاستراتيجية لن يكون لها عمق تنموي بدون اشراك الشبابشركة سنيورة للصناعات الغذائية" تستضيف وفدا من جمعية حماية المستهلكأسهم أوروبا تهبط إلى أدنى مستوى منذ أكتوبر 2014القائم بأعمال النائب العام الدكتور احمد براك يجتمع بممثلة هيئة الامم المتحدة للمرأة في فلسطينبالفيديو ... البرق يضرب جناح طائرة إماراتية: صورها أحد الركابالشعبية في غزة تنظم وقفة عدم وإسناد للأسيرين محمد القيق وبلال كايد والأسير المحرر عمر النايففيديو ... قِط يتحدث اللغة العربية: «ضحك هستيري»
2016/2/8

عملت إيه فينا السنين - وردة

عملت إيه فينا السنين - وردة
تاريخ النشر : 2012-09-12
غزة - دنيا الوطن

 
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف