الأخبار
عرب 48: لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية تعقد إجتماع في ضوء الإعتداء على مسجد عراق الشباب في ام الفحمأميال من الابتسامات: وعود مصرية بفتح معبر رفح بشكل ثابت أسبوعياًاليمن: اللجنة الامنية :مصرع "10"إرهابيين في عملية نوعية استهدفت سيارة تقلهم شرقي اليمنتخريج فوج "مجد العميد" للاعبين ولاعبات الكارتيه في نادي غزة الرياضيخلال مهرجان نصرة للأسرى وإحياء لذكرى أبو جهاد د.غنام: كل التفاعل مع الأسرى لا يساوي ليلة واحدة في الزنازينالعراق: د.موفق الربيعي: على الشباب العراقي ان يتمسك بخيار التداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراعالعراق: القاضي قاسم العبودي يبحث مع وفد عشائري دعم مؤسسات الدولةعملية نوعية فريدة تضاف الى السجل الطبي لمستشفى النجاح الوطني الجامعي بنابلسإنهاء الترتيبات لانطلاق فعاليات التذكير بذكرى النكبة 66بمناسبة مرور عام على تأسيسها : المبادرة الشبابية للدفاع عن مخيم البريج تعرض انجازاتهامصر: "قرار الشعب" : بدأنا فاعليات تأييد السيسي بالخارجطفل "حلاوة روح": مشهدي مع هيفاء الذي أثار ضجة عبارة عن حلم اتخيل فيه هيفاء معيقداس سبت الأنوار في كنيسة القديس بروفيريوس وسط مدينة غزةسما المصرى تردح لحمدين صباحى بقميص نوم الأحمرمدرب المحلة صور زوجته عريانه
2014/4/20

بالفيديو: لقطات من الفيلم المسىء للرسول" صلى الله عليه وسلم"

بالفيديو: لقطات من الفيلم المسىء للرسول" صلى الله عليه وسلم"
تاريخ النشر : 2012-09-10
غزة - دنيا الوطن
شن محمد حمدي عمر الباحث في المذاهب الدينية والفكرية النار على أقباط المهجر الذين قاموا بإنتاج فيلم مسىء للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - تحت عنوان "محمد نبي الإسلام " والذي تم عرض جزء منه على موقع اليوتيوب أمس.

وقال حمدي خلال لقائه في برنامج مصر الجديدة مع الشيخ خالد عبد الله على قناة الناس الفضائية: "إن فيلم أقباط المهجر ليس هو أول فيلم يقدمه أقباط المهجر يحمل إساءة للنبي - صلى الله عليه وسلم - وقد تم تقديم فيلم في عام 2010 تحت عنوان "كلاب الرسول " والذي قام بإنتاجه الأب يوتا أو القس مرقص عزيز والذي قام بكتابة كتاب "تيس عزازيل فى مكة" .

وقال حمدي "لحد إمتى هيظل السكوت على أقباط المهجر والذين يريدون أن يولعوا مصر ومنهم موريس صادق وعصمت زلقمة والقس فليوباتير وليه مايكل منير يأتي إلي مصر ماذا يريدون من مصر؟"
وطالب حمدي بإدانة المشاركين في الفيلم فهم معروفين بالاسم، قائلاً :لن نكتفي بالاعتذار .




اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف