الأخبار
دحلان : لقد آن الأوان و دقت ساعة التصدي و إنهاء الاحتلال فتلك هي المهمة الكبرى لنا جميعاوزير الصحة: الرئيس يتابع حالة جرحى العدوان ويتابع نقل الأدوية إلى مستشفيات قطاع غزةالشجاعية على خط النارسفيره فلسطين لدى ايطاليا د مي كيله تجتمع في البرلمان الايطاليبالفيديو.. داعش يفجر مرقد النبي يونس بالعراقالسيسي يعاتب المصريين : تبرعات تحيا مصر ليست كما ينبغى ولازم توصل لـ 100 مليارإيمان الشريف في عرض خاص بمهرجان بنزرت الدوليمسيرة حاشدة تجوب شوارع طولكرم تنديدا بالعدوان على غزةمستشفى يعوض مريضات صوّرن عاريات بـ 190 مليون دولارمحلل إسرائيلي يستعرض الخيارات الإسرائيلية والحمساوية في المعركةفتح - كتائب الحسيني تنشر حصاد عملياتها يوم الخميسالدفاعات الجويّة الاردنية تسقط طائرة استطلاع سورية16 شهيد اليوم يرفع #عداد_العدوان الى 815 شهيد .. اغتيال قيادات واشتباكات مستمرة حتى اللحظة5 بحالة الخطر .. يديعوت : اصابة 36 اسرائيلي في اشتباكات مع المقاومة بغزة الليلةالسودانية المتهمة بالردة تلتقي بابا الفاتيكان في روماسمير غانم: تزوجت امرأة صومالية لمدة سنةبالفيديو.. كنديون متعاطفون مع غزة يطلقون حملة "احضن إرهابي"من ضحايا مجزرة الشجاعية.. بعد ان استشهدت والدتهما: "مها" لم تنم منذ الحادثة و"فاطمة" فقدت النطق..صورالكماشة تطبق على نتنياهودعاء مؤثر لغزة من قلب المسجد الاقصىرجل العمليات الخاصة في حماس : من هو مروان عيسى ؟الآلاف يدعمون غزة في نابلس .. صورتحليل اخباري : نصوص مبادرة كيري وتوقعات الساعات القادمة ؟ رد الفصائل وشروط إسرائيل !ستة أذرع عسكرية لحركة فتح تتوحد تحت إطار قوات العاصفة وتعلن عن عملية سيف اللهذكرى الشهيد القائد ممدوح صبري عيسي صيدم (أبو صبري)
2014/7/25
عاجل
سقوط صاروخ على منزل بشكل مباشر في عسقلانصافرات الانذار تدوي في تل ابيبطائرات الاحتلال تغير على هدف غرب مدينة غزةالقناة السابعة: وابل من الصواريخ ضرب سواحل عسقلان ومستوطنة ياد مردخايغارة اسرائيلية جديدة في مخيم النصيرات وسط قطاع غزةصافرات الانذار تدوي في مستوطنة ياد مردخاي وعسقلانالجيش الاسرائيلي يطلب من الاسرائيليين عدم الاقتراب من حدود القطاعتعزيزات عسكرية إسرائيلية مشددة في مدينة ‫‏القدس‬ المحتلةسماع دوي انفجارين في جباليا شمال غزة ..فلسطينيون غاضبون يحرقون مركزا لشرطة الاحتلال ويستولون على درع أحد الجنود في القدس المحتلةسقوط قذيفة مدفعية على منزل لعائلة السعايدة قرب دوار أبو ناموس في المغازي وسط قطاع غزةاصابة جراء استهداف لمنطقة الخزندار بغزة لمستشفى الشفاء4 اصابات بينها اصابة خطيرة نتيجة تجدد القصف المدفعي بمحيط محطة الكهرباء وسط القطاعاصابة جديدة لطفل نتيجة استهداف مجموعة مواطنين بمحيط مسجد الاحسان في جباليا ليرتفع عدد الاصابات ل5كتائب المقاومة الوطنية تستهدف بصاروخ موجه اليات اسرائيلية شرق القرارة4 إصابات باستهداف مجموعة مواطنين بمحيط مسجد الإحسان في بلدة جباليااستهداف منزل المواطن زياد رمضان و منزل لعائلة أبو حسنين بمخيم الشابورة وسط رفح وأنباء عن إصابات.اصابات نتيجة استهداف مجموعة مواطنين بمحيط مسجد الاحسان في جباليا شمال قطاع غزةاصابات باستهداف مجموعة من المواطنين بجباليا شمال غزةاصابات بقصف مدفعي قرب جسر وادي غزة وسط القطاع

استشهد شقيقه مروان قبل سنتين : حالة من الحزن والأسى تخيم على منزل أسرة الجربة بالبريج بعد استشهاد ابنها خليل

استشهد شقيقه مروان قبل سنتين : حالة من الحزن والأسى تخيم على منزل أسرة الجربة بالبريج بعد استشهاد ابنها خليل
تاريخ النشر : 2012-09-06
غزة - دنيا الوطن- تقريرعبدالهادي مسلم 

أصيبت عائلة الجربة في مخيم البريج وسط قطاع غزة بحالة من الصدمة والذهول والحزن بعد سماعها عبر وسائل الأعلام أن ابنها خليل من ضمن الشهداء الذين استشهدوا في الغارة التي وقعت في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأربعاء شرق مخيم البريج والتي راح ضحيتها أربعة شهداء

ويعتبر الشهيد خليل فرج الجربة 27 عاما الذي ارتقي في القصف الهمجي الشهيد الثاني لأسرته حيت استشهد شقيقه مروان الجربة في 13-4-2010 ، في إطلاق نار وقصف مدفعي إسرائيلي، استهدف مجموعة من المقاومين يتبعون سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الأسلامي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

الشهيد الجربة الخريج من جامعة الأزهر تخصص علم نفس لم يمض على زواجه ستة شهور وزوجته حامل ويتمتع بالأخلاق الحسنة والأعمال الطيبة

والد الشهيد الدكتور فرج الجربة الطبيب المشهور في المخيم والمشهود له بالكفاءة والسمعة الطيبة ما أن سمع بالخبر حتى توجه برفقة عدد من أولاده وأقاربه وأصدقاء الشهيد إلى المستشفى ليتأكد من استشهاد ابنه وعاد إلى بيته ليرى الحشود من أبناء المخيم والذين تجمعوا في ساعة متأخرة من الليل ليقدموا التعازي له بمصابه الجلل وسط جو من الحزن والألم

أما والدته المريضة والتي كان الشهيد مسخرا نفسه لخدمتها فتلقت الخبر ولم تتمالك نفسها وأغمي عليها حزنا على فراق ولدها ومن قبله ابنها الأخر الذي استشهد قبل سنتين

أما زوجته المكلومة والتي لم يمض على زواجها ستة شهور فكاد الله بعونها فهي أيضا لم تتمالك نفسها حين علمت باستشهاد زوجها وأجهشت بالبكاء وأنها تنتظر مولودها الجديد منه بعد عدة شهور

وكانت مصادر طبية فلسطينية الليلة أعلنت عن استشهاد أربعة مقاومين في غارة نفذتها طائرة استطلاع اسرائيلية على مجموعة من رجال المقاومة جنوب شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقال شهود عيان ان طائرة استطلاع اسرائيلية اطلقت صاروخا باتجاه مجموعة من المقاومين كانت ترابط بالقرب من تلة مقبولة الواقعة جنوب شرق المخيم ما ادى الى استشهاد أربعة مقاومين

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة بحكومة غزة الدكتور أشرف القدرة خلال اتصال هاتفي مع (سما) ان الشهداء هم :"خليل الجربة (27 عاما) من مخيم البريج والشهيد خالد صالح القرم 23 عاما من مدينة غزة والشهيد زكريا الجمال.ووصف القدرة جراح الرابع بالخطيرة جدا مبينا ان الطواقم الطبية تحاول انقاذ حياته.

من جهتها نقلت صحيفة يديعوت احرنوت عن مصادر في جيش الاحتلال قولها ان الغارة الاسرائيلية استهدفت مجموعة كانت تستعد لاطلاق صاروخ فلسطيني باتجاه جنوب اسرائيل على حد ادعاءاتها.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال ان طائرة اسرائيلية استهدفت المجموعة التي كانت تحاول اطلاق الصاروخ بالقصف مما ادى الى اصابة افرادها بشكل مباشر ومقتل مجموعة منهم على حد قوله.

وحمل المتحدث باسم جيش الاحتلال حركة حماس المسؤولية عن تصاعد الاوضاع في قطاع غزة مشيرا الى ان المجموعة التي تم استهدافها هي مجموعة تابعة لحركة الجهاد الاسلامي لكن حماس هي من يتحمل مسؤولية اقترابهممن الحدود وقيامهم بعمليات اطلاق الصواريخ وفق الادعاء للمتحدث باسم قواتالاحتلال.

واشار المتحدث الى تصاعد العمليات في الاشهر الاخيرة خصوصا عمليات اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل وأوضح شهود عيان أن الطواقم الطبية وجدت صعوبة في جمع اشلاء الشهداء نتيجة القصف العنيف الذي تعرضت له سيارتهم .

وأفادت المصادر الطبية أن الشهداء هم :خالد القرم، وزكريا الجمال، وخليل الجربة.وأكدت المصادر الطبية أن الجريح الرابع استشهد فور وصوله إلى المستشفى.ورجحت مصادر فلسطينية أن يتبع الشهداء إلى المجموعات السلفية الجهادية .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف