الأخبار
مرسيدس تقتحم مجال صناعة "البيك آب"مركز تحفيظ القرآن الكريم في مسجد الامين ينظم احتفالية بعنوان "بالقرآن نحيا وبالاخلاق نسمو"منى زكي ترتدي أساور نجمات هوليوود الذهبية بآلاف الدولارات وبإطلالة ناعمة جدا بدون "مكياج"نقابات العمال: الأوضاع في قطاع غزة قريبة من انفجار سيطال الجميعبالصور.. كيلي مينوغ بالشماغ تشرب الشيشة في صحراء دبي !مدرسة بدو الكعابنة تنظم فعاليات خاصة بيوم الارضكم بلغ ثمن حذاء أمل علم الدين في عشائها الرومانسي؟مجموعة دانوب هي الموزع الوحيد لألواح الألمنيوم المقاومة للحرائقصور وفيديو: هيفاء وهبي بثوب أسود شفاف مصمم من الشرائطوالدة أنابيلا هلال تنافسها بشعرها الأحمر.. وفرق الطول بينهما يلفت الأنظارزوجة صابر الرباعي تستعرض جمالها بصورة "سيلفي " بالسيارةمي كساب تكشف حقيقة حملها وتُفجر مفاجأةالنوم يجمع الأعداء من عالم الحيوان!صورة : توقيع تيم حسن مهراً لعروس!!الشرطة تقبض على شخص يشتبه به بحيازة "373.4 " غرام مواد مخدرة في جنينبالصور.. ملكات جمال الأرض في القاهرة لتنشيط السياحة المصريةتركيا: الجالية الفلسطينية تنظم مهرجانا حاشدا لإحياء يوم الأرض الخالددنيا الوطن تكشف عن إستقالة نائب رئيس الوزراء ووزير الإقتصاد د.محمد مصطفىصورها تفوق عدد صور كيم كاردشيان.. سجادة تتحول الى نجمة على فيس بوكملتقى رجال الاعمال الفلسطيني وبلدية دورا يبحثان سبل التعاون"رايت تو بلاي" تؤهل ساحات آمنة للعب ضمن مشروع "لكم القيادة"بالفيديو: هكذا رحبت ليلى علوي بالنجم الهندي أميتاب باتشانشاهد بالصور… صدمة امرأة بريطانية عندما عرفت أن والدتها تساعد الجهاديين ومعروفة بـ"ماما شباب""التعليم العالي" تعلن عن توفير منح دراسية في جمهورية مصر في مجال الطب البشريأزياء هيفاء وهبي في اطلالتها اليومية
2015/3/31
عاجل
مصادر لدنيا الوطن:د محمد مصطفى أصر على التمسك بالإستقالةمصادر لدنيا الوطن: د مصطفى رفض أن تكون الإستقالة سرية لحين موافقة الرئيس عليهاشكري في مؤتمر المانحين: نتطلع لوفاء المانحين بوعودهمشكري في مؤتمر المانحين: هناك عجز في توفير الدعم المالي للدول المستضيفة للاجئينشكري في مؤتمر المانحين: لا بوادر لانفراج الازمة السورية حتى الانالقاسمي في مؤتمر المانحين: 90% من تعهدات المؤتمر الثاني نفذتالعساف في مؤتمر المانحين: السعودية تقدم 60 مليون دولار مساعدات للسوريينالعساف في مؤتمر المانحين: السعودية قدمت مساعدات للسوريين بقيمة 600 مليون دولاردنيا الوطن تكشف عن إستقالة نائب رئيس الوزراء ووزير الإقتصاد محمد مصطفىالعساف في مؤتمر المانحين: الشعب السوري يعيش في ظروف هي الاسوا في عصرناباور في مؤتمر المانحين: الدول التي تقدم الدعم للاسد شريكة في جرائمه

اتهامات للمذيعة ريهام سعيد بإقامة علاقة "غير مشروعة" مع البلطجي نخنوخ..وغموض يحيط بصوره مع نجوم الفن ..صور وفيديو

اتهامات للمذيعة ريهام سعيد بإقامة علاقة "غير مشروعة" مع البلطجي نخنوخ..وغموض يحيط بصوره مع نجوم الفن ..صور وفيديو
تاريخ النشر : 2012-09-04
غزة - دنيا الوطن
زعمت مواقع اخوانية ان صبري نخنوخ أحد أشهر بلطجية مصر و الذي قبض عليه مؤخرا أثناء تسليم شحنة مخدرات داخل قصره في كينج مريوت مرتبط بعلاقة "غير مشروعة" مع الإعلامية ريهام سعيد التي تقدم برنامج صبايا الخير علي فضائية النهار و كانت دائمة التردد علي قصر البلطجي.

وبررت المصادر الاخوانية ذلك بانفراد ريهام سعيد بالتصوير من داخل قصر نخنوخ و اجرائها حوار مطول معه كشف فيه عن علاقاته بالنظام السابق و أنه رجل أعمال جدع و ليس بلطجي.

و قد تلقت ريهام اتصالات عديدة كلها تمجد في نخنوخ و تصفه بالرجل الطيب و في مداخلة هاتفية قال الفنان سعد الصغير، إن صبرى نخنوخ الذى تم القبض عليه فى قضايا بلطجة مؤخراً، هو شيخ عرب منطقة الهرم، وإنه ساعده كثيراً فى بداية مشواره الفنى بعد أن رفض كبار المغنيين بهذه المنطقة إعطائى فرصة للغناء، مؤكداً أن "نخنوخ" كان يدفع من جيبه لمساعدة الآخرين، وهو رجل محبوب جداً من الناس كلها.

وأضاف "الصغير"، نخنوخ يملك أموالاً كثيرة من الأصل، وعائلته من كبار التجار فى منطقة أحمد حلمى، وهناك وزراء وممثلون وصحفيون أهم منى بكثير يعرفونه جيداً، وقد ساعدهم جميعاً، وأرفض وصفه بالبلطجى أو أنه اعتدى على أراضى الغير.

واختتم سعد الصغير مداخلته قائلاً،" يا جماعة نخنوخ ده الجدعنة والشياكة كلها".

كانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض على المسجل خطر صبري حلمي نخنوخ الشهير بـ«نخنوخ» أحد أباطرة البلطجة في مصر، و16 من أعوانه، وذلك داخل فيلته بمنطقة الكينج مريوط بالإسكندرية.

ضبطت أجهزة الأمن داخل الفيلا كميات من المخدرات والخمور والأسلحة النارية والبيضاء والذخائر والصواعق الكهربائية والأموال، كما ضبطت 5 أسود مفترسة في حديقة الفيلا.








 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف