الأخبار
بحضور رئيس الوزراء - وزير الداخلية : الرئيس يجتمع بقادة الأجهزة الأمنية ويصدر تعليمات مشددةبالفيديو والصور.. كتائب الأقصى "لواء العامودي" تختتم سلسلة فعاليات شهر رمضانالكلمة المتلفزة لسماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بمناسبة يوم القدس العالميفكر واربح: الحلقة الثالثة عشرالعلماء يحددون ميل النساء إلى الانتحارهذه الكرة الذكية ستساعدك على نوم مريح!جمعية قاديروف الخيرية تساعد المحتاجين في دمشقفيديو يظهر قصف القوات السورية للمسلحينمروحيات "مي-35" و"مي-28" تقتل مئات الدواعش في الفلوجةالجيش الروسي يشارك في إطفاء حرائق الغابات في سيبيريابالفيديو: سقوط صاروخ في سديروت وأضرار في المكاننجم كرة سلة أمريكي يقدم درسا نموذجيا (فيديو)ديانا حداد ترتدي الحجاب وتدعو لمتابعيها"رامز بيلعب بالنار" يتلقى علقة ساخنة من النجم العالمي ستيفن سيجال160 ألف دولار مقابل العمل في بلدة بنيوزيلنداوالتون أغنى عائلة في أمريكا للعام الثالثروسيا: القرار لأوروبا بخصوص السيل التركي أو الجنوبيموسكو تلغي القيود عن الرحلات السياحية إلى تركيامقاتلات بلجيكية تبدأ مهامها القتالية في سوريااوقاف قلقيلية تقيم مادبة افطار لخطباء وائمة مساجد المحافظةاليمن: الهيئة الوطنية الشعبية وتكتل قبائل بكيل يشاركان اليمنيين سخطهم من تحول المفاوضاتلماذا تشتري السعودية أراضي في إفريقيا؟صحيفة بريطانية تكشف عن خسائر بغداد الحقيقية في معركة الفلوجةشائعة بناء كنيسة تُشعل فتيل أزمة طائفية جديدة في محافظة المنياالكويت.. مقتل 9 أشخاص وإصابة 23 آخرين في حريق
2016/7/2

حسني مبارك وانور السادات وجمال عبد الناصر رؤوساء عصابة .. صورة

حسني مبارك وانور السادات وجمال عبد الناصر رؤوساء عصابة .. صورة
تاريخ النشر : 2012-09-03
غزة - دنيا الوطن
نشرت صحيفة مصرية صورة كاريكاتورية ساخرة ضمت حسني مبارك و انور السادات وجمال عبد الناصر رؤوساء مصر السابقين ، وكأنهم عصابة معهم الصندوق الأسود الذي يحتوي على تاريخ مصر .
ذكرت الصحيفة ان وفاة اللواء عمر سليمان حطم امكانية التعرف على اسرار الرؤوساء الثلاثة الذين حكموا مصر ، وهو ما يعني أن الصندوق الاسود الذي يضم الاف الاسرار سيظل مفاتيحه معهم ، حيث أن انور السادات وجمال عبد الناصر توافهم الله فيما يبقى حسني مبارك على قيد الحياة .

 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف