الأخبار
"إسرائيل" تزود الهند بصواريخ مضادة للدروع بنصف مليار$الرئيس عباس: ندعم إجراءات مصر في مواجهة "الإرهاب"الحية: مؤسسات السلطة في غزة تنهار .. دحلان مواطن فلسطيني بيننا وبينه خصومةمصر: "مصر الثورة" يدين الهجمات الارهابية ويطالب بمحاكمه المتورطين فى احداث سيناء عسكرياً طبقاً للدستورمحافظ طولكرم اللواء د. كميل يستقبل وفداً شبابيا من 48 ويؤكد على التواصل مع أهلنا في الداخلجمعية الإيثار للإغاثة والتنمية تختتم توزيع كفالات الأيتاممديرية التربية والتعليم في قلقيلية تفتتح دورة عريفات الطلائعمصر: نقيب مدربى التنمية البشرية تنمية سيناء هو الحلتيسير خالد : سياسة القمع الوحشية في مدينة القدس لن تكسر إرادة المواطنين المقدسيينمناقشة أوضاع أبناء حركة فتح في غزة .. اجتماع لحركتي فتح وحماس في القطاعالعيسة: وزراء غزة الى الضفة قريبًا.. وراتب موظفي غزة الأسبوع الجاريماذا كتب ضاحي خلفان - قائد شرطة دبي حول داعش؟.. ويتساءل كيف تصبح داعش خطرا على أمريكا والعالم كله؟سفيرة النوايا الحسنة الامارتية تنعي شهداء الشيخ زويد"الولائم" عنوان الاحتفالات برأس السنه الهجرية.. الملوخيه في مكة، الكسكسى في المغرب، والبط في مصرانطلاق اعمال مؤتمر فلسطين الرابع للمقاومة الشعبيةعرب 48: بحسب تصنيف وزارة المواصلات: مفرق كوكب ليس ضمن قائمة المفارق الخطرةالشعبية تدين بشدة العمل الإرهابي في سيناءغزة: البنك الاسلامي الفلسطيني يشرع بتنفيذ برنامج تأهيل القيادة المستقبليةالبرغوثي :نتنياهو يفجر المنطقة بالقمع و التنكيل في القدسالشرطة تكشف ملابسات سرقة مصاغات ذهبية ومبالغ مالية من داخل 8 منازل في بيت لحمواصل ابو يوسف يحذر من حرب دينية في فلسطين والمنطقة تدفع باتجاه اشعالها حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفةهل تجسّس الرئيس أبو مازن على هواتف مركزية فتح ومقربين من دحلان ؟المالكي يبرق رسالة لنظيره المصري يؤكد فيها أن مصر ستبقى عصية على كل المؤامرات الداخلية والخارجيةمصر: مجلس مدينة المحلة الكبرى ينظمون حملة قومية للنظافة بقرية بطينةالبنك الوطني يحقق 4.5 مليون دولار ارباحا قبل الضريبة وموجوداته تتعدى 606 مليون دولار للتسعة أشهر المنتهيةلافروف: غارات التحالف على سوريا تثير تساؤلات جديةشاهد بالفيديو.. كيف نفّذ الارهابيون عملية قتل 33 جندي وضابط مصريبالفيديو.. "متطرف" يهاجم رجلي شرطة بفأس في نيويوركقطر تتراجع عن طرد قيادات الإخوان المسلمينبالفيديو.. ماذا يفعل "الأسد" مع مقاتلين عراقيين؟
2014/10/25

تصوير أفلام جنسية بـ''الأهرامات''.. بإذن من مبارك والعادلي

تصوير أفلام جنسية بـ''الأهرامات''.. بإذن من مبارك والعادلي
تاريخ النشر : 2012-09-01
غزة - دنيا الوطن
تقدمت لجنة الآثار والثقافة باتحاد شباب الثورة ببلاغ يحمل رقم 3266 لسنة 2012 للنائب العام، ضد كل من الرئيس السابق حسني مبارك، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، ووزير الثقافة الأسبق فاروق حسني والدكتور زاهي حواس، ومدير آثار الجيزة الأسبق، ومحمود عفيفي كبير مفتشي آثار الهرم الأسبق، ومنصور بريك مفتش آثار منطقة الهرم الأسبق، تتهم خلاله المدعى عليهم إبان فترة توليهم مسؤولية إدارة البلاد والجهات السابقة مسؤولية منطقة آثار الهرم، وبوصفهم السابق بالسماح بتصوير فيلم سينمائي أجنبي لمخرج يهودي الجنسية، تجاري مخل بالآداب والأخلاق والدين ويحض على ممارسة الرزيلة.

التصوير بأحد أهم مواقع التراث العالمي

وأرفق الاتحاد بنص البلاغ أسطوانة مدمجة بمحتوى الفيلم، واعتبرت ذلك انتهاكا صارخا لحرمة الدين والوطن والأمانة التي حملت لهم ولحرمة المنطقة الأثرية بالهرم والمسجلة على قائمة التراث العالمي باليونسكو، باعتبارها إحدى أهم مواقع التراث الإنساني العالمي، مخالفين بذلك مواد قانون العقوبات المصري التي تقضي بالسجن مع الشغل لكل من اشترك أو سهل ارتكاب أو لم يتعامل قانونياً مع هؤلاء المسؤولين ومحاسبتهم في ارتكاب هذه الجرائم، والتي هي ضد آدمية الشخصية المصرية، وكذلك بالمخالفة لاتفاقية اليونسكو الموقعة عليها مصر.

وأكد الاتحاد في بيان أصدره، اليوم الخميس، بحسب ما أشارت "اليوم السابع" أن نظام مبارك ضرب لنا واحدا من أنجح الأمثلة في الاستبداد والفساد والظلم وخيانة الأمانة والحكم بالحديد والنار والقمع والتعذيب والتجويع، وأيضاً تسهيل ممارسات جنسية من خلال السماح لشركة إنتاج أجنبية ويهودية بتصور سلسلة أفلام جنسية في شوارع محافظات مصر وبأماكنها السياحية التاريخية، وكل ذلك بعلم وتصريحات رسمية وتسهيلات من الأجهزة السيادية بالدولة.

سلسلة من الأفلام الجنسية

وأشار الاتحاد إلى أن سلسلة من أفلام جنسية تم تصويرها في وسط شوارع القاهرة والأقصر وأسوان، حيث قامت شركة أوربية أمريكية بطلب التصوير في شوارع القاهرة، ووافق على الطلب كل من وزير الداخلية والسياحة ورئيس الهيئة العامة للآثار وجهات أمنية. 

وأوضح الاتحاد أن هذه الواقعة تثير عددا من التساؤلات منها، ما الوضع القانوني لمثل هذا النشاط؟ وما يرتبه من اتهامات جديدة لمبارك ونظامه والمسؤولين عن هذا التصريح المشبوه؟ وماذا كان المقابل؟ وهل نجحت مصر في استغلال مواردها السياحية في كل شيء ولم يتبق سوى تصوير أفلام البورنو؟ وكيف يتم السماح بأن يكون البوستر الرئيسي للأفلام وبعض مشاهدها (على حد ظني) بملابس فرعونية ويتم التصوير في أماكن سياحية ووسط المارة وعلى مراكب نيلية، ألا يثير ذلك تهمة الإساءة إلى سمعة مصر التي طالما "أطربنا بها النظام السابق".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف