الأخبار
قوات العاصفه - سرايا القائد عمرو ابو سته تقصف مستوطنه سديروت بصاروخين 107بتمويل من مؤسسة أطفال في الدين - بريطانيا جمعية الفلاح الخيرية تنفذ مشروع توريد أجهزة طبيةلجان العمل النسائي تستنكر قرار الاحتلال ابعاد النائبة جرارالجمعية الوطنية تدعو المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لتوفير الحماية للمسافرين عبر معبر رفحفدا يرفض قرار الابعاد إلى أريحا الذي أخطرت به سلطات الاحتلال الرفيقة خالدة جرار2500 عائلة نازحة تستفيد من المساعدات السعودية في المنطقة الجنوبية من الداخل السوري2500 عائلة نازحة تستفيد من المساعدات السعودية في المنطقة الجنوبية من الداخل السوريالهباش: شهداءنا وجرحانا ضربوا اروع صور الشجاعة والإقدامنتنياهو يرفض التعليق على عملية الضيف ويؤكد استمرار الحرب..يعلون:كل الخيارات مفتوحة بما فيها حرب بريةالنضال الشعبي: قرار الاحتلال ابعاد النائب جرار انتهاك لكافة المواثيق الدولية ولحصانة النوابالوايت نايتس تنشر شهادة التفتيش القضائى لمرتضى منصور : مختل عقليا ومحترف بلطجةكتائب الأقصى لواء العامودي تقصف موقع ابو مطيبق العسكري ب4 صواريخ 107منح دراسية للشباب المصري في بريطانياأوباما بعد اعدام الصحفي الامريكي : داعش لا دين له ولن يكون له مكان في العالموفد الجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة يلتقي طلبة جامعة خضوري المسفيدين من منحتهالاحتلال يجدد الاعتقال الإداري لأسير قبل موعد الإفراج عنه بيومالامن الوقائي بمحافظة القدس يضبط كمية كبيرة من المخدراتكتائب الناصر تقصف مدينة سيديروت ب 3 صواريخ ناصر4اليمن: محلي تريم يعارض القرارات العشوائية لوكيل محافظة حضرموتالبنك الاسلامي العربي يطلق موقعه الالكتروني بحلته الجديدة.اليمن: خبراء:صدور قرار بتصنيف جماعة "الحوثي "جماعة إرهابية ومتمردة صار وشيكاًالجالية الفلسطينية هانوفر تقوم بعدة لقاءات سياسية هامةحركة فتح إقليم وسط الخليل تدعو لمواصلة حملة المقاطعةبعد خطاب كتائب القسام.. ذعر في بن غوريون.. ايقاف خطوط مواصلات الجنوب ..والغاء مباريات كرة قدمما هي الخيارات أمام نتنياهو للتعامل مع غزة؟جبهة التحرير الفلسطينية تدين قرار الاحتلال الإسرائيلي بإبعاد النائب المناضلة خالدة جرارضمن حملة سياط الموت ... كتائب وألوية الناصر تقصف مجمع أشكول بصاروخ ناصر4سياط الموت ... كتائب الناصر تقصف بئيري واوفكيم ب 4 صواريخ 107 وناصر5جبهة التحرير الفلسطينية تدين قرار الاحتلال الإسرائيلي بإبعاد النائب المناضلة خالدة جرارالعدوان الإسرائيلي يستهدف بيوتا لأسرى محررين ومبعدين أمضوا عشرات السنين في السجون
2014/8/20
عاجل
أبو زهري: فشل اغتيال ‫‏الضيف‬ هو فشل استخباري كبير يضاف إلى مسلسل العجز العسكري والأمني الإسرائيلي المستمرأبوزهري:خطاب نتنياهو محاولة يائسة لترميم النفسية الإسرائيليةنتنياهو: الجهاد الاسلامى وحماس نصف داعش بالقوة العسكريةسرايا القدس تقصف تل ابيب بصاروخي براق 70القناة الإسرائيلية الثانية: من الواضح من رد نتنياهو أن إسرائيل لا تعرف مصير الضيفبرهوم: حديث نتنياهو عن تدميره لقدرات حماس هو تسويق لانتصارات وهميةنتنياهو : الدعم الأمريكي خلال هذه الحرب لم يكن له مثيلنتنياهو: حماس كداعش وداعش كحماسحماس: نتنياهو يصنع نصرا وهميا وسنجبره على تلبية كافة شروطنا ومطالبنانتنياهو: صممنا على مطلب نزع السلاح لأنه لا ضمانات أن ينتقل السلاح إلى الضفةتنياهو : حماس تفقد تعاطف العالم ولا يدعمها سوى تركيا وقطر وايران وأجزم ان العالم العربي كله ضد حماسالقناة الثانية: نتنياهو بدا ضعيفاً جداً خلال المؤتمر وكأن خلافات المجلس الوزاري المصغر قد أثرت سلباًنتنياهو : ليس هنك أزمة في علاقاتنا مع الولايات المتحدة وقد أعطتنا الدعم للدفاع عن أنفسناصافرات الانذار تدوي في عسقلان والمجلس الإقليمي أشكول غربي النقب المحتلنتنياهو: أتابع برفقة يعالون وغانتس المعركة من أجل تحقيق هدفنا وهو إعادة الأمن والهدوء لسكان إسرائيلنتنياهو: اذا لم تفهم حماس ردنا ودروسنا فستفهمه غدا وإن لم يكن غدا فبعد غديعالون: أضمن أفق سياسي جديد لإسرائيل وحماس تخفي حجم خسائرها في عملية الجرف الصامديعالون : الوضع معقد جدا وبحاجة إلى رباطة جأش

لينا قادري..حكاية امرأة انتزعت نجاحاتها وباتت محاضرة في جامعة النجاح: 959 أنثى يعملن في قطاع التعليم العالي

لينا قادري..حكاية امرأة انتزعت نجاحاتها وباتت محاضرة في جامعة النجاح: 959 أنثى يعملن في قطاع التعليم العالي
تاريخ النشر : 2012-08-29
غزة - دنيا الوطن-يوسف الشايب
لم تتوقع لينا قادري، أن تكون ذات يوم أستاذة في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، حيث انتزعت من مقاعد الدراسة حين كانت في سن الخامسة عشرة، وتزوجت بقرار وصفته بـ"المتسرع وغير المدروس"، قبل أن تعود وتنتزع حقها في التعليم، لشعورها بعد عشر سنوات من زواجها بإمكانية عودتها إلى مقاعد الدراسة مجدداً لما تحمله من رغبة وطاقة في تحقيق ذلك. 

وبالفعل تفوقت في الثانوية العامة، كما تفوقت في دراستها الجامعية، وكانت من بين العشرة الأوائل في تخصصها، فعينت كمحاضرة في الجامعة ذاتها. 

وقالت قادري، في الحلقة الثانية من برنامج "شعاع الأمل"، الذي تقدمه الإعلامية سائدة حمد على شاشة تلفزيون وطن: طالبة المدرسة غير مؤهلة لأخذ قرارات، خاصة فيما يتعلق بالزواج، فمشاعرها المختلطة وعدم وضوح مفهوم الزواج بالنسبة إليها، قد يجعل من نتائج قراراتها كارثية. 

وأضافت، في الحلقة التي حملت عنوان "المرأة والحق في التعليم": على المدرسة لعب دور التثقيف والتعليم خاصة ما يتعلق بالزواج وما يرافقه من مسؤوليات، لاسيما مع ارتفاع نسب الطلاق في حالات الزواج المبكر، كما طالبت بإضافة ولو فصل حول هذه المواضيع التوعوية في المنهاج المدرسي، مشددة على اهمية عقد ندوات توعية للامهات لعدم خلق حالة من النفور لدى بناتهن الطالبات تجاه المدرسة، وتجاه المنزل، ما يشجع لجوئهن إلى الزواج المبكر، أو إلى علاقات غير شرعية، تحت ذريعة "البحث عن الحنان".

من جانبها شددت د. إلين كتاب، رئيس نقابة العاملين في جامعة بيرزيت، وإحدى مؤسسات مركز دراسات المرأة، على أنه، ورغم قيام السلطة الفلسطينية، ومنذ تأسيسها، بعديد الإنجازات على صعيد التعليم، وخاصة ما يتعلق بالبنية التحتية والخدمات المساندة للتعليم، لكن يبقى البعد الاجتماعي هو الحائل أمام إكمال عديد الفتيات تعليمهن، من بينه عدم اشتمال بعض القرى على مدارس ثانوية للبنات، وبالتالي فكرة حرمانها من التعليم بحجة الخوف منها. 

وقالت: علينا ألا نغفل أيضا أن  الاحتلال، ومن خلال الحصار والإغلاق والحواجز وجرائم المستوطنين، يشكل أداة ضغط أكبر على الأهل تزيد من مخاوف الأسر على بناتهن، خاصة إذا ما كانت المدارس خارج مناطق سكناهن.
  
وأضافت في محور آخر، يتعلق بدور المعلمات: نسبة المعلمات في المدارس هي الأعلى حيث يشكلن 55% في المدارس الحكومية، وبالتالي المراة المعلمة لها دور كبير في مسألة نفور الطالبة من المدرسة من عدمه، لافتة إلى أن دراسات لمركز المرأة في جامعة بيرزيت، تحدثت عن أجواء غير مريحة داخل المدارس.

 وتابعت: بعض تصرفات من المعلمات تترك آثارا نفسية سيئة على الطالبات، حيث أن ثمة عنفا نفسيا حول المظهر وحول الملبس في بعض الحالات، وهذا يخلق حالة نفور لدى غير الميسورات بالتحديد، ويعكس حالة من التمييز الطبقي لربما غير المقصود داخل المدارس، علاوة على حالة القمع المتمثلة في عدم منح الطالبات المساحة المناسبة من التعبير عن الذات، مع غياب سياسة التحليل النقدي، وهو ما يحول دون الخروج بشخصيات مبدعة ولها حضورها في المجتمع.. عديد المعلمات يأتين من خلفيات تقليدية وبعززن القيم التقليدية التي يسعى أي مجتمع متحضر لمحاربتها كظاهرة الزواج المبكر، على سبيل المثال لا الحصر.

 وانتقدت كتاب إهمال السلطة الفلسطينية لقطاع التعليم، والذي وفق ما تراه، يتفاقم في الفترة الأخيرة، حيث كانت نسبة الدعم المقدمة للجامعات في السابق أعلى مما هي عليه الآن، إضافة إلى عديد المؤشرات الأخرى التي تدلل على عدم اهتمام السلطة بهذا القطاع، خاصة في السنوات الأخيرة. 

وأشارت إحصائيات عرضها البرنامج، أن نسبة الأمية في فلسطين تبلغ 7ر4%، لكنها ترتفع لدى الإناث إلى 4ر7%، أعلاها في الريف بنسبة  1ر10%، تليها المخيمات بنسة 8ر7%، ومن ثم المدن بنسبة 3ر7%، وأنه على الرغم من ارتفاع نسبة المعلمات الإناث في المدارس الحكومية (55%) إلى أن النسبة تنخفض بشكل كبير فيما يتعلق بالعاملات في مؤسسات التعليم العالي، فوفق إحصاءات العام 2010، كان عدد العاملات في مؤسسات التعليم العالي 959 أنثى، مقابل 4589 ذكراً، وهو ما كشفته كتاب.
  
واشتملت الحلقة على تقرير ميداني حول إناث يعانين صعوبات في الوصول إلى مدارسهن وجامعاتهن، وبالتحديد في قريتي "منيزل" و"كيفان" في منطقة "الرماضين" بمحافظة الخليل، وكيف تحول الظروف الاجتماعية والعادات والتقاليد، وأحيانا الاقتصادية، دون مواصلتهن تعليمهن تحت ذريعة "خوفاً عليهن"، في حين تضاربت التصريحات بين أولياء الأمور وممثل وزارة التربية والتعليم حول توفر وسائط نقل الطلاب إلى مدارسهم.
  
وخلال استطلاع آراء للمواطنين في الشارع، اختلفوا حول الأسباب المعيقة لإكمال المرأة تعليمها، ما بين الظروف الاقتصادية والعادات والتقاليد والصورة النمطية للمرأة.. وفي استطلاع الرأي على موقع "وطن للأنباء"، وعبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حول هذه الأسباب، أظهرت النتائج أن ما نسبته 51% وجدوا في العادات والتقاليد هي المعيق الأكبر الذي يحول دون إكمال الإناث لتعليمهن، مقابل 49% وجدوا أن السبب الرئيس يكمن في الأوضاع الاقتصادية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف