الأخبار
شاهد بالصور: غزة في أول أيام العيدفي أول أيام العيد .. شهيدين أحدهما طفل واصابة اخرين في قصف اسرائيلي لمنطقة جبالياالاحتلال يعترف باصابة جندي في اشتباك مسلح بجباليا:المقاومة تعلن قتل اثنين.اسرائيل تقصف والمقاومة تردكتائب المجاهدين تدك مجمع اشكول بـ 5صواريخ طراز 107صائب عريقات يزور اهالي الاسرى في اريحابيــا تعايد محبيها من تركيـا و تعد بأعمال جديدةبالصور - لوحة تحمل اسماء 264 طفل شهيد في غزة ببيت لحمبالصور..جماهير رام الله البيرة تشارك بوقفة عز وشموخ مع أهلنا في القطاع أمام بلدية رام اللهخمسة أفلام تنافس على كعكة عيد الفطرأبناء فنانين ممنوعون من مشاهدة أعمالهممصر: تفريق مسيرات إخوانية بالقاهرة والمحافظاتالأسد يشارك بصلاة الفطر في جامع وسط دمشقكيف تضعين نقوش النمر على أظافرك بخطوات بسيطة؟ظلال الجفون المتباينة تبرز جمال لون العيونافكار مميزة لديكور الحماماتنسي ان الحمام يحتوي على مرايا .. أمريكي ينشر صوره عارياً بالخطأ في إعلان لبيع المنزللص غبي ...!بالفيديو: طفل ليبي يتعلم استخدام الـ "آر بي جي"الأردن: حملة لرسم العلم الإسرائيلي على مداخل المنازلرجال يستخدمون الماكياج ونساء: أصبح الشباب كالورقمحمد عساف: إسرائيل منعتني من دخول غزةحصاد كتائب شهداء الأقصى فلسطين خلال الـ 20 يوم الماضية في صد العدوان عن قطاع غزةد.عودة: المجلس التشريعي الارجنتيني يقول كلمته للسفير الفلسطيني وليد المؤقتمفوضية فتح في أمريكا اللاتينية: المجلس التشريعي الارجنتيني يقول كلمتهد.عودة: كأس العالم يدخل على خط المواجهة بين إسرائيل والبرازيل
2014/7/28
عاجل
رئيس أركان جيش الاحتلال بني غانتس: الجيش يواجه صعوبات مع المسلحين على تخوم قطاع ‫‏غزة‬كتائب الاقصى - جيش العاصفة تقصف نتيفوت بصاروخين 107

القذافي تنبأ بالهجوم عليه من الأرض والسماء والبحر وصورة نادرة تثير جدلا كبيرا له في زيارته الأخيرة لمدينة بنغازي

القذافي تنبأ بالهجوم عليه من الأرض والسماء والبحر وصورة نادرة تثير جدلا كبيرا له في زيارته الأخيرة  لمدينة بنغازي
تاريخ النشر : 2012-08-26
طرابلس - دنيا الوطن
قال أسعد أمبية أبوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل ومراسل صحيفة دنيا الوطن في ليبيا "بمناسبة مرور الذكرى 44 من ثورة القذافي في عام 1969ف التي تمر على ليبيا الجديدة لأول مرة بدون القذافي سوف نشرع في نشر عدد كبير من الصور والمواقف التي تنشر لأول مرة وحصريا عبر صحيفة دنيا الوطن وأيضا الكشف عن بعض المواقف الغريبة والعجيبة التي قام بها القذافي قبل اندلاع الحرب الليبية، هذه الصور والمواقف التي قام بها القذافي مرت مرور الكرام على الشعب الليبي في حينها ولكن عندما نسترجع الماضي نكتشف أنها ليست صدفة عابرة من القذافي بل إيحاءات وإشارات من القذافي بأن أمر ما سوف يحدث وأن هجوما كبيرا عليه سوف يشن أرضا وبحرا وجوا وأضاف أسعد أبوقيلة نبدأ من بنغازي التي أنظلقت منها ثورة 17 فبراير كانت زيارة القذافي الأخيرة إلى هذه المدينة لمشاركة جماهير بنغازي إحتفالاتها العيد 41 لثورة الفاتح وبالطبع كانت الصحف المحلية لنظام القذافي وهي الجماهيرية والشمس والفجر الجديد تصدر بعنوان واحد وهو الأخ القائد يقوم بجولة في شعبية بنغازي وسط الهتافات والأهاديج المؤكدة على التحام الجماهير الأبدي معه )) ولكن هناك صجيقة ليبية صدرت مخالفة لكل الصحف نشرت صورة مغايرة للقذافي وهي صحيفة الزحف الأخضرالثورية العدد ( 5923 ) الصادر بتاريخ 6-شوال الموافق 14-9-2010 ف هذه الصحيفة نشرت صورة كبيرة للقذافي في مقر إقامته في بنغازي وهو يبدوا حزين جدا وقلق وينظر إلى المجهول ، وأفادت مصادر الوسط الليبي في حينها أن صحيفة الزحف الأخضر نشرت هذه الصورة بتعليمات من القذافي شخصيا وتفيد نفس المصادر في حينها أنه تم تسريب أخبار عن اجتماع سري للقذافي مع القيادات الثورية في بنغازي في ذلك الحين وقال القذافي بالحرف الواحد للمجتمعين أنتم تكذبون علينا وعلى الشعب الليبي بنغازي مازالت تعاني من الفقر والظلم والرشوة والمحسوبية وكأن انجازات ثورة الفاتح لم تصل بنغازي بعد وختم القذافي اللقاء وقال هذه آخر زيارة لي لمدينة بنغازي وقد أمنع من زيارتها في المرة القادمة (( دبروا حالكم وأنتم أحرارا )),,
وختم اسعد ابوقيله بقوله للعلم ان نظام القذافي سقط بفعل ثورة السابع عشر من فبراير وبمساعدة كبيرة من حلف الناتو الذي قتل القذافي بطريقة غير مباشرة يوم يوم الخميس 20 أكتوبر 2011 عندما قصف رتل سيارات القذافي بمدينة سرت في ساحة المعركة حوالي الساعة (06:30 صباحا بتوقيت جرينتش) بواسطة طائرة بريديتور أمريكية بدون طيار وطائرة «الميراج» الفرنسية مما مكن قوات الثوار من الإمساك بالقذافي وكان قد بلغ من العمر 69 عاما وقتله بالرصاص والتمثيل بجثته ودفنه هو ورفاقه في مكان مجهول .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف