الأخبار
"الدفاع" العراقية: الجيش نجح في خلخلة صفوف"داعش" تمهيدا لتحرير "الفلوجة"بمشاركة محفافظ سلطة النقد..بنك فلسطين يفتتح ثلاثة فروع في قطاع غزةدار الكلمة الجامعية تحتفل بتسليم جوائز مسابقة "من أجل فلسطين أجمل"بحضور سويسري رسمي.. بيت الصحافة تكرم الفائزين بجائزتها السنوية لحرية الاعلامالرفاعي: دماء الأخوين المجذوب عنوان وحدة الشعبين اللبناني والفلسطيني على طريق فلسطينعودة حملات الصحافة الأمريكية المسعورة ضد رجل الأعمال الفلسطيني أنور فيصلهل يوصي المستشار القضائي بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو؟على أثر خلافات عائلية..مقتل شاب من سيلة الحارثية غرب جنين رمياً بالرصاص قرب القدسحزب الشعب يطالب الصليب الأحمر .. بالتراجع عن قرار تقليص زيارات أهالي الأسرىاليمن: ما هي أسباب الضربة الجوية الخاطئة في مدينة المكلا اليمنيةلبنان: بالصور.. سابين في أمسيّة فنّيّة ساحرة!حماس شرق غزة تُطلق حملة "حياتك غالية" لإنارة 1200 منزلالأسير المجاهد فؤاد عاصي يعلق اضرابه المفتوح عن الطعاممهجة القدس تنظم وقفة دعم للأسرى المضربين قرب ايرزالباحث النزلي يدعو إلى استثمار حالة التعاطف الأوروبي وتغير المزاج الشعبي بمزيد من التواصل مع مؤسسات المجتمع المدنياليمن: أوبريت الحلم اليمني جديد مدرسة اللؤلؤ المنثور في بيت الفقيهاليمن: مشروع الجنوبيين مشروع دولة وليس ميليشياتالمطران عطا الله حنا لدى استقباله وفدا من جنوب افريقيا : " نتطلع لمستقبل ينعم فيه شعبنا الفلسطيني بالحرية "سوريا: طارق الأحمد ينفي موافقة معارضة الداخل على اقتراح تعيين 5 نواب للرئيس السوريالشرطة تنهي استعداداتها لتامين سير امتحانات الثانوية العامة في محافظات الضفةروضة النمو التربوي تحتفل بتخريج الفوج العشرينأسرى فلسطين: قرار الصليب الأحمر قرار مجحف ويتساوق مع الاحتلالاليمن: سول تنفذ حملة توعية جديدة حول الصحة الإنجابية بمديرية بني الحارث صنعاءمنتدى الاعلاميين الفلسطينيين يثمن اعلان القدس عاصمة للاعلام العربي للعام 2016اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم تحيى ذكرى النكبة الـ68 بمهرجان ومعرض تراثي
2016/5/26

القذافي تنبأ بالهجوم عليه من الأرض والسماء والبحر وصورة نادرة تثير جدلا كبيرا له في زيارته الأخيرة لمدينة بنغازي

القذافي تنبأ بالهجوم عليه من الأرض والسماء والبحر وصورة نادرة تثير جدلا كبيرا له في زيارته الأخيرة  لمدينة بنغازي
تاريخ النشر : 2012-08-26
طرابلس - دنيا الوطن
قال أسعد أمبية أبوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل ومراسل صحيفة دنيا الوطن في ليبيا "بمناسبة مرور الذكرى 44 من ثورة القذافي في عام 1969ف التي تمر على ليبيا الجديدة لأول مرة بدون القذافي سوف نشرع في نشر عدد كبير من الصور والمواقف التي تنشر لأول مرة وحصريا عبر صحيفة دنيا الوطن وأيضا الكشف عن بعض المواقف الغريبة والعجيبة التي قام بها القذافي قبل اندلاع الحرب الليبية، هذه الصور والمواقف التي قام بها القذافي مرت مرور الكرام على الشعب الليبي في حينها ولكن عندما نسترجع الماضي نكتشف أنها ليست صدفة عابرة من القذافي بل إيحاءات وإشارات من القذافي بأن أمر ما سوف يحدث وأن هجوما كبيرا عليه سوف يشن أرضا وبحرا وجوا وأضاف أسعد أبوقيلة نبدأ من بنغازي التي أنظلقت منها ثورة 17 فبراير كانت زيارة القذافي الأخيرة إلى هذه المدينة لمشاركة جماهير بنغازي إحتفالاتها العيد 41 لثورة الفاتح وبالطبع كانت الصحف المحلية لنظام القذافي وهي الجماهيرية والشمس والفجر الجديد تصدر بعنوان واحد وهو الأخ القائد يقوم بجولة في شعبية بنغازي وسط الهتافات والأهاديج المؤكدة على التحام الجماهير الأبدي معه )) ولكن هناك صجيقة ليبية صدرت مخالفة لكل الصحف نشرت صورة مغايرة للقذافي وهي صحيفة الزحف الأخضرالثورية العدد ( 5923 ) الصادر بتاريخ 6-شوال الموافق 14-9-2010 ف هذه الصحيفة نشرت صورة كبيرة للقذافي في مقر إقامته في بنغازي وهو يبدوا حزين جدا وقلق وينظر إلى المجهول ، وأفادت مصادر الوسط الليبي في حينها أن صحيفة الزحف الأخضر نشرت هذه الصورة بتعليمات من القذافي شخصيا وتفيد نفس المصادر في حينها أنه تم تسريب أخبار عن اجتماع سري للقذافي مع القيادات الثورية في بنغازي في ذلك الحين وقال القذافي بالحرف الواحد للمجتمعين أنتم تكذبون علينا وعلى الشعب الليبي بنغازي مازالت تعاني من الفقر والظلم والرشوة والمحسوبية وكأن انجازات ثورة الفاتح لم تصل بنغازي بعد وختم القذافي اللقاء وقال هذه آخر زيارة لي لمدينة بنغازي وقد أمنع من زيارتها في المرة القادمة (( دبروا حالكم وأنتم أحرارا )),,
وختم اسعد ابوقيله بقوله للعلم ان نظام القذافي سقط بفعل ثورة السابع عشر من فبراير وبمساعدة كبيرة من حلف الناتو الذي قتل القذافي بطريقة غير مباشرة يوم يوم الخميس 20 أكتوبر 2011 عندما قصف رتل سيارات القذافي بمدينة سرت في ساحة المعركة حوالي الساعة (06:30 صباحا بتوقيت جرينتش) بواسطة طائرة بريديتور أمريكية بدون طيار وطائرة «الميراج» الفرنسية مما مكن قوات الثوار من الإمساك بالقذافي وكان قد بلغ من العمر 69 عاما وقتله بالرصاص والتمثيل بجثته ودفنه هو ورفاقه في مكان مجهول .
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف