الأخبار
بالصور: 10 أفكار مميزة لوجبات الحفلات للأطفالبالصور: كيفية تزيين طاولة غرفة المعيشة بأفكار بسيطةبالصور: 13 بيتاً مذهلاً لمهندسين من غير البشر"يديعوت: ارتفاع حجم ودائع السلطة الفلسطينية في "بنك إسرائيل"شنّ هجوماً على الرئيس عباس..البردويل يوضّح قضية رواتب غزة للمدنيين والعسكريين:يمكننا الحديث مع دحلانصواريخ القطاع "ضربت" تحصيل طلاب أشكولالدبابير تقتل أسرة من 3 أفراد وسط نيبالبمشاركة ممثلي مديريات التربية والتعليم الستة عشر أفكار تختتم دورة مدربين في فن المناظرة والتحكيماللجنة الوطنية تطالب باطلاق سراح الطفل ابراهيم الهدرة ووالديه وكافة الاسرى في سجون الاحتلالكلية الحقوق في جامعة الخليل تنظم لقاء حول بحث التميز في مكافحة الفسادأبو عين: أدعو وزيرة التربية أن توجه رسالة خاصة للأمم المتحدة بلسان وأجساد أطفال المدارسفعاليات ترفيهية ورياضية للعائلات في فندق سويس بل ريزورت غنتوتلنعمل معا لاجل انقاذ حياة مرضانا ..الشرطة والاستخبارات العسكرية تقبضان على 3 أشخاص لحيازتهم مواد يشتبه انها مخدره في ضواحي القدسمصر: النوسانى والسجاعى فى صدارة المشهد الانتخابى بمركز سمنودمصر: المستشار د ناجى حمادة : تريليون دولار جرائم غسل الأموال في العالم سنوياًمؤسسة النيزك تطلق ثمانية مشاريع ريادية وابداعية وتعرضها للإستثمارجبهة التحرير العربية تجول على عدد من حجاج بيت الله الحرام في منطقة صورروتا و جمعية قطر الخيرية في زيارة لمدارس أريحاجمعية انماء تشارك الفلاحين الفلسطينين في قطف الزيتونتوقيع مذكرة تفاهم بين جبهة النضال بطولكرم والأكاديمية الأوروبية لتنفيذ دوراتجمعية أجيال للتنمية والإبداع تطلق فعاليات مشروع " اكسب صحتك"الاعلان عن الدورة الاولى لمسابقة أحسن متحدث مغربي أمام الجمهور 2014جامعة فلسطين تنظم ورشة عمل بعنوان الدور الوطني للإعلام الفلسطيني ابان العدوان الأخير على قطاع غزةمياه الإمارات تحتضن ثاني أكبر تجمع لأبقار البحر في العالمترقيات جديدة في جيش الاحتلال بانتظار موافقة يعلونوفود زارت مخيم نهر البارد للإطلاع على الأضراربرنامج "ميزان القوى"على قناة "بلادي" حول دور اميركا والتحالف الدولي في مواجهة داعشحالة الطقس : ارتفاع ملموس على درجات الحرارةبالفيديو من الصين.. لحظات سرقة سيارة وتتبع السارق والقاء القبض عليه
2014/10/21

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !
تاريخ النشر : 2012-08-21
غزة - دنيا الوطن
-بمناسبة قرب عرض فيلم عن قصته فى الولايات المتحدة خلال الشهر الجارى يحمل عنوان "بديل الشيطان The Devils Double"، نشرت مجلة نيوزويك الأمريكية فى عددها الأخير مقتطفات من شهادة الضابط العراقى يحيى الذى عمل لفترة "كفدائى" أو شبيه لعدى صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقى السابق.

ويقول يحيى:خلال الثمانينات، كنت أعمل ضابطاً فى الجيش العراقى حتى جاءنى استدعاء للذهب إلى أحد القصور فى بغداد خلال 72 ساعة وعندما ذهبت قابلت عدى صدام حسين الذى قال لى أريدك أن تكون الفدائى الخاص بى، بمعنى أن يصد عنه محاولات قتله أو الاعتداء عليه.. فرد عليه قائلا:لا أفهم هل تريدنى أن أكون حارسك الشخصى؟.

قال لا.. لكن المخابرات تقول إننا نشبه بعضنا البعض وأريدك أن تعمل كشبيه "كبديل" لى.

وعندما سأل يحيى إذا كان لديه اختيار فى هذا الأمر، رد عليه عدى قائلاً:إنه إذا رفض يمكنه أن يعود إلى الجيش، لكن هذا لم يحدث، فعندما رفض وغادر القصر قام حراس عدى بإلقائه فى سيارة وأخذوه إلى السجن بعدها ووضعوه فى غرفة مغطة تماماً باللون الأحمر للضغط عليه وتذكيره دائماً بالدماء.

وبعد أسبوع قضاه فى السجن طلب عدى رؤيته مجدداً :وكان يحاول أن يعذبه نفسياً وهدده هذه المرة باغتصاب شيققاته الصغيرات فاضطر إلى الموافقة.

بعدها كان يحيى يشاهد دائماً الاغتصاب والتعذيب والقتل وكان التعذيب مقززاً عندما كان عدى يقوم به ويشير يحيى إلى واقعة حدثت فى مكتب اللجنة العراقية الأولمبية عندما أمر عدى بإحضار والد فتاة اغتصبها هو للانتقام منه، لأنه حاول أن يشكوه لوالده، وكانت هذه الفتاة ملكة جمال فى بغداد.

وطلب عدى من يحيى أن يقتل الرجل برصاصة فى المخ، لكنه لم يوافق وقام بدلا من ذلك بقطع شرايين يده محاولا الانتحار وبعدها لم يطلب منه عدى أن يقتل أحدا.

واستطاع يحيى أن يهرب من العراق فى أوائل التسعينات، أمضى بعدها خمس سنوات فى العلاج النفسى وكان يرى بشكل دائم كل عمليات التعذيب والقتل والاغتصاب أمامه وحاول الانتحار عدة مرات، بسبب الاكتئاب الشديد الذى تعرض له، وكان يتناول المهدئات لكن برغم ذلك لم يكن يستطع النوم حتى الساعات الأولى من الصباح.

وعندما شاهد يحيى جثة عدى بعد أن قتل على يد الأمريكين فى أعقاب غزو العراق عام 2003، أصابه الغضب الشديد، فلم يكن يريده أن يقتل وكان يفضل أن يحاكم على كل ما ارتكبه من جرائم، وأن يشهد بنفسه على ذلك.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف