الأخبار
(تقرير)سباق على تهويد القدس والمستوطنون يستخدمون شركات وهمية لتوسيع نشاطاتهم الاستيطانيةالاحتلال يعتقل أربعة نشطاء ويقمع اعتصاما أمام 'بيت البركة'قائد المقاومة الوطنية بغزة : مستعدّون لأي تصعيد ويجب تشكيل جبهة مقاومة بمرجعية سياسية واحدةواصل ابو يوسف يؤكد أن القانون الدولي يطالب بإزالة المستوطناتمعبر الكرامة : 33 ألف مسافر تنقلوا الأسبوع الماضي وتوقيف 44 مطلوباهل وجدت شرطة نابلس والدة الطفل المُلقى على قارعة الطريق ؟مجموعة فنادق إنتركونتيننتال تحوز على نجمتين جديدتين بانضمام الشيفين الشهيرين فيكاس خانا وتاكاجي كازومؤشرات انهيار اقتصاد قطاع غزة !!لبنان: العجوز يناشد الرئيس الحريري بالعودة الى لبنانالسفير السعودي يكرم السفير الشوبكي في القاهرةسفير دولة فلسطين لدى نيجيريا يمثل دولة فلسطين والسيد الرئيس محمود عباس في حفل تنصيب الرئيس النيجيري الجديدكشف تفاصيل سحب الطلب الفلسطيني .. الرجوب ينفي بيان منسوب باسمه : صوتّت للأمير عليالنائب ابوبكر تلقي محاضرة سياسية امام تجمع كنعانياتسباق على تهويد القدس والمستوطنون يستخدمون شركات وهمية لتوسييع نشاطاتهم الاستيطانيةاتحاد شباب النضال: الرياضة الفلسطينية نجحت في فرض أجندتها على الفيفا وتعرية إسرائيلمفوضية كشافة ومرشدات محافظة نابلس تشارك في الوقفة التضامنية الداعمة لتوجه القيادة الرياضيةاتحاد شباب النضال: الرياضة الفلسطينية نجحت في فرض أجندتها على الفيفا وتعرية إسرائيلصندوق النقد الدولي يشيد بأداء سلطة النقد الفلسطينيةفي ذكري النكبة67..الجبهة الديمقراطية تنظم دوري كروي بالمخيم الغربي لخانيونسحركة حماس شرق غزة تزور أبو مرزوق والعلمي والبطشبلدية نابلس تفتح آفاق تعاون جديدة مع مدن ألمانيةاليمن: لجنه الإغاثة برئاسة وكيل محافظة عدن تقف أمام الوضع الإنساني الكارثيالماجستير بعنوان "المعوقات التي تواجه التشبيك بين الجمعيات الأهلية وسبل مواجهتها " للطالب بدر الأغانجمة رياضية اخترقت الفضاءطهبوب: امتحانات الثانوية العامة تسير بهدوء ووفقاً للتعليمات
2015/5/30

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !
تاريخ النشر : 2012-08-21
غزة - دنيا الوطن
-بمناسبة قرب عرض فيلم عن قصته فى الولايات المتحدة خلال الشهر الجارى يحمل عنوان "بديل الشيطان The Devils Double"، نشرت مجلة نيوزويك الأمريكية فى عددها الأخير مقتطفات من شهادة الضابط العراقى يحيى الذى عمل لفترة "كفدائى" أو شبيه لعدى صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقى السابق.

ويقول يحيى:خلال الثمانينات، كنت أعمل ضابطاً فى الجيش العراقى حتى جاءنى استدعاء للذهب إلى أحد القصور فى بغداد خلال 72 ساعة وعندما ذهبت قابلت عدى صدام حسين الذى قال لى أريدك أن تكون الفدائى الخاص بى، بمعنى أن يصد عنه محاولات قتله أو الاعتداء عليه.. فرد عليه قائلا:لا أفهم هل تريدنى أن أكون حارسك الشخصى؟.

قال لا.. لكن المخابرات تقول إننا نشبه بعضنا البعض وأريدك أن تعمل كشبيه "كبديل" لى.

وعندما سأل يحيى إذا كان لديه اختيار فى هذا الأمر، رد عليه عدى قائلاً:إنه إذا رفض يمكنه أن يعود إلى الجيش، لكن هذا لم يحدث، فعندما رفض وغادر القصر قام حراس عدى بإلقائه فى سيارة وأخذوه إلى السجن بعدها ووضعوه فى غرفة مغطة تماماً باللون الأحمر للضغط عليه وتذكيره دائماً بالدماء.

وبعد أسبوع قضاه فى السجن طلب عدى رؤيته مجدداً :وكان يحاول أن يعذبه نفسياً وهدده هذه المرة باغتصاب شيققاته الصغيرات فاضطر إلى الموافقة.

بعدها كان يحيى يشاهد دائماً الاغتصاب والتعذيب والقتل وكان التعذيب مقززاً عندما كان عدى يقوم به ويشير يحيى إلى واقعة حدثت فى مكتب اللجنة العراقية الأولمبية عندما أمر عدى بإحضار والد فتاة اغتصبها هو للانتقام منه، لأنه حاول أن يشكوه لوالده، وكانت هذه الفتاة ملكة جمال فى بغداد.

وطلب عدى من يحيى أن يقتل الرجل برصاصة فى المخ، لكنه لم يوافق وقام بدلا من ذلك بقطع شرايين يده محاولا الانتحار وبعدها لم يطلب منه عدى أن يقتل أحدا.

واستطاع يحيى أن يهرب من العراق فى أوائل التسعينات، أمضى بعدها خمس سنوات فى العلاج النفسى وكان يرى بشكل دائم كل عمليات التعذيب والقتل والاغتصاب أمامه وحاول الانتحار عدة مرات، بسبب الاكتئاب الشديد الذى تعرض له، وكان يتناول المهدئات لكن برغم ذلك لم يكن يستطع النوم حتى الساعات الأولى من الصباح.

وعندما شاهد يحيى جثة عدى بعد أن قتل على يد الأمريكين فى أعقاب غزو العراق عام 2003، أصابه الغضب الشديد، فلم يكن يريده أن يقتل وكان يفضل أن يحاكم على كل ما ارتكبه من جرائم، وأن يشهد بنفسه على ذلك.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف