الأخبار
السيسي يعاتب المصريين : تبرعات تحيا مصر ليست كما ينبغى ولازم توصل لـ 100 مليارإيمان الشريف في عرض خاص بمهرجان بنزرت الدوليمسيرة حاشدة تجوب شوارع طولكرم تنديدا بالعدوان على غزةمستشفى يعوض مريضات صوّرن عاريات بـ 190 مليون دولارمحلل إسرائيلي يستعرض الخيارات الإسرائيلية والحمساوية في المعركةفتح - كتائب الحسيني تنشر حصاد عملياتها يوم الخميسالدفاعات الجويّة الاردنية تسقط طائرة استطلاع سورية10 شهداء اليوم: استشهاد قيادي بالجهاد ونجليه في قصف منزلهم برفح يرفع #عداد_العدوان الى 810 شهيد5 بحالة الخطر .. يديعوت : اصابة 36 اسرائيلي في اشتباكات مع المقاومة بغزة الليلةالسودانية المتهمة بالردة تلتقي بابا الفاتيكان في روماسمير غانم: تزوجت امرأة صومالية لمدة سنةبالفيديو.. كنديون متعاطفون مع غزة يطلقون حملة "احضن إرهابي"من ضحايا مجزرة الشجاعية.. بعد ان استشهدت والدتهما: "مها" لم تنم منذ الحادثة و"فاطمة" فقدت النطق..صورالكماشة تطبق على نتنياهودعاء مؤثر لغزة من قلب المسجد الاقصىرجل العمليات الخاصة في حماس : من هو مروان عيسى ؟الآلاف يدعمون غزة في نابلس .. صورتحليل اخباري : نصوص مبادرة كيري وتوقعات الساعات القادمة ؟ رد الفصائل وشروط إسرائيل !ستة أذرع عسكرية لحركة فتح تتوحد تحت إطار قوات العاصفة وتعلن عن عملية سيف اللهذكرى الشهيد القائد ممدوح صبري عيسي صيدم (أبو صبري)يخرج الحي من الميت : استشهاد امرأة حامل وانقاذ جنينها .. شهداء وجرحى في اليوم الـ19 يرفع العدد 805اللواء الحاج اسماعيل جبر ينفي لدنيا الوطن اطلاق النار على منزلهكتائب الاقصى تطلق النار على حاجزين للاحتلال في الضفةطفلة تتلو القرآن فى حضور السيسي .. فيديوالرئيس المصري السيسي: "في ناس حافظة القرآن وبتقتلنا" .. فيديو
2014/7/25
عاجل
استشهاد هادي صلاح الدين ابو حسنين 12 عام من محافظة رفحاستشهاد المواطنين علي محمد عصفور 58 عام من محافظة خانيونساستشهاد المواطنه رسمية سلامة 24 عام من محافظة خانيونس متأثرة بجراحهااستشهاد المواطن محمد سمير عبدالعال النجار (25عاما) من محافظة خانيونسانفجار غزة الاخير - لا اصابات في المكانانفجار غزة : استهداف منزل لعائلة ابو حصيرة بجوار مستشفى الشفاءأضرار كبيرة باستهداف منزل لعائلة حصيرة غرب مجمع الشفاء الطبي بغزةدوي انفجار كبير سمع في مدينة غزةاستشهاد عيد قطيفان واصابة 4 آخرين بقصف منزلهم صباح اليوم في دير البلح وسط قطاع غزةحريق في منزل في شارع يافا وسط حي التفاح شرق غزة بعد قصفه من قبل المدفعيةصحيفة الحياة اللندنية : حماس وافقت على طرح كيري بتهدئة انسانية لـ5 ايام مع وجوب تقديم ضمانات اخرىالقسام تقصف أسدود بـ 5 صواريخ غرادطائرات الاحتلال تستهدف منزل لعائلة الدلو بشارع الجلاء بغزةيديعوت : القبة الحديدية اعترضت صاروخا في سماء عسقلان اطلق من غزةصافرات الانذار في عسقلانسكاي نيوز: سماع دوي انفجار في مدينة المفرق شمال ‫‏الأردن‬استهداف منزلين لعائلة دوشن بمنطقة اليرموك ورضوان قرب مقبرة الشيخ رضوان بغزةمصدر عسكري اسرائيلي ليديعوت :تدمير الانفاق يحتاج وقت طويل لا يمكن ان ننتهي منه خلال اسبوعقصف مدفعي عنيف في مناطق شرق غزة ومدينة جباليا وبيت حانون وشرق الوسطى

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !
تاريخ النشر : 2012-08-21
غزة - دنيا الوطن
-بمناسبة قرب عرض فيلم عن قصته فى الولايات المتحدة خلال الشهر الجارى يحمل عنوان "بديل الشيطان The Devils Double"، نشرت مجلة نيوزويك الأمريكية فى عددها الأخير مقتطفات من شهادة الضابط العراقى يحيى الذى عمل لفترة "كفدائى" أو شبيه لعدى صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقى السابق.

ويقول يحيى:خلال الثمانينات، كنت أعمل ضابطاً فى الجيش العراقى حتى جاءنى استدعاء للذهب إلى أحد القصور فى بغداد خلال 72 ساعة وعندما ذهبت قابلت عدى صدام حسين الذى قال لى أريدك أن تكون الفدائى الخاص بى، بمعنى أن يصد عنه محاولات قتله أو الاعتداء عليه.. فرد عليه قائلا:لا أفهم هل تريدنى أن أكون حارسك الشخصى؟.

قال لا.. لكن المخابرات تقول إننا نشبه بعضنا البعض وأريدك أن تعمل كشبيه "كبديل" لى.

وعندما سأل يحيى إذا كان لديه اختيار فى هذا الأمر، رد عليه عدى قائلاً:إنه إذا رفض يمكنه أن يعود إلى الجيش، لكن هذا لم يحدث، فعندما رفض وغادر القصر قام حراس عدى بإلقائه فى سيارة وأخذوه إلى السجن بعدها ووضعوه فى غرفة مغطة تماماً باللون الأحمر للضغط عليه وتذكيره دائماً بالدماء.

وبعد أسبوع قضاه فى السجن طلب عدى رؤيته مجدداً :وكان يحاول أن يعذبه نفسياً وهدده هذه المرة باغتصاب شيققاته الصغيرات فاضطر إلى الموافقة.

بعدها كان يحيى يشاهد دائماً الاغتصاب والتعذيب والقتل وكان التعذيب مقززاً عندما كان عدى يقوم به ويشير يحيى إلى واقعة حدثت فى مكتب اللجنة العراقية الأولمبية عندما أمر عدى بإحضار والد فتاة اغتصبها هو للانتقام منه، لأنه حاول أن يشكوه لوالده، وكانت هذه الفتاة ملكة جمال فى بغداد.

وطلب عدى من يحيى أن يقتل الرجل برصاصة فى المخ، لكنه لم يوافق وقام بدلا من ذلك بقطع شرايين يده محاولا الانتحار وبعدها لم يطلب منه عدى أن يقتل أحدا.

واستطاع يحيى أن يهرب من العراق فى أوائل التسعينات، أمضى بعدها خمس سنوات فى العلاج النفسى وكان يرى بشكل دائم كل عمليات التعذيب والقتل والاغتصاب أمامه وحاول الانتحار عدة مرات، بسبب الاكتئاب الشديد الذى تعرض له، وكان يتناول المهدئات لكن برغم ذلك لم يكن يستطع النوم حتى الساعات الأولى من الصباح.

وعندما شاهد يحيى جثة عدى بعد أن قتل على يد الأمريكين فى أعقاب غزو العراق عام 2003، أصابه الغضب الشديد، فلم يكن يريده أن يقتل وكان يفضل أن يحاكم على كل ما ارتكبه من جرائم، وأن يشهد بنفسه على ذلك.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف