الأخبار
حي الشجاعية في خطوط الدفاع الاولىصديقي الفتحاوي وكرامات المجاهدينالجامعات المصرية تمنح الباحث الفلسطيني بسام فضل مطاوع درجة الدكتوراة بمرتبة الشرف الأولىسوريه قتلت زوجها السعودي بمساعدة عشيقهاأهم 20 شخصية في داعش.. عراقيون ما عدا سورياً واحداًاليمن: انتخاب هيئة إدارية جديدة لنادي سلوادالرئيس الأوكراني يطلب منح كييف وضعاً دفاعياً خاصاًاليمن: منظمة مجتمع مدني تنادي بالعوده الى الزي الرجالي اليمني التقليديلعل ارواحهم ترقد في سلام .. نشطاءينثرون "الورود" بالبحر على ارواح المهاجرين الفلسطينيينأفتتح العميد ركن خالد أبو كامل قائد منطقة أريحا والأغوار غرفة غسيل الموتى في مستشفى اريحاالحكم بإعدام سورية وعشيقها لقتلهما زوجها السعوديمنصور: سنتخذ خطوات لاحقة بشأن مبادرة الرئيس بعد انتهاء أسبوع المشاورات مع أعضاء مجلس الأمنكيري: الأسد انتهك معاهدة حظر الاسلحة الكيماويةمصر: بالصور: افتتاح حمام سباحه بمواصفات دولية بنادى النيل بالبدرشين بالجيزةاليمن: إقليم عدن يستضيف الفدراليه طريقنا للتكامل الاقتصادي والاستقرارالسياسيقلقيلية تعقد اجتماعا موسعا للمؤسسات التعليمية الخاصة المدارس ورياضاليمن: مسيرات حاشدة في مدن اليمن الجنوبي تستنكر صمت وتجاهل المجتمع الدولي لثورة الجنوبشيرين تغني من ألبومها الجديد في "صولا"فلم رائع يلخص المدبحة التي تعرض لها الشعب الفلسطين بغزةجمعية كنعان للتطوير المجتمعي تقيم يوم ترفيهي لذوي الاحتياجات الخاصةبيان وزارة الخارجية حول حادثة غرق سفن تقل مهاجرين من غزةالبردويل:مصر لم تبلغنا حتى الآن بموعد استئناف المفاوضات مع إسرائيلمنصور: سنتخذ خطوات لاحقة بشأن مبادرة الرئيس بعد انتهاء أسبوع المشاوراتالزهار: سنبني المطار والميناء دون اذن إسرائيل وإن اعتدوا عليهما فسنضرب مطارهمالبرغوثي: ما جرى في غزة نصر للمقاومة ولفلسطينحماس تحذر: ظروف تفجر الوضع بغزة لا تزال قائمةالصحفي البريطاني الأسير: "سأكشف لكم حقيقة داعش"إعفاء سكان بيت حانون من رسوم الاتصالاتاستشهاد شاب بحادث عرضي غرب غزةبوتين: بإمكان الجيش الروسي احتلال أوروبا الشرقية خلال يومين
2014/9/19

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !

شبيه عدى.. أجبرني على مشاهدته وهو يقتل ويعذب ويغتصب الفتيات !
تاريخ النشر : 2012-08-21
غزة - دنيا الوطن
-بمناسبة قرب عرض فيلم عن قصته فى الولايات المتحدة خلال الشهر الجارى يحمل عنوان "بديل الشيطان The Devils Double"، نشرت مجلة نيوزويك الأمريكية فى عددها الأخير مقتطفات من شهادة الضابط العراقى يحيى الذى عمل لفترة "كفدائى" أو شبيه لعدى صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقى السابق.

ويقول يحيى:خلال الثمانينات، كنت أعمل ضابطاً فى الجيش العراقى حتى جاءنى استدعاء للذهب إلى أحد القصور فى بغداد خلال 72 ساعة وعندما ذهبت قابلت عدى صدام حسين الذى قال لى أريدك أن تكون الفدائى الخاص بى، بمعنى أن يصد عنه محاولات قتله أو الاعتداء عليه.. فرد عليه قائلا:لا أفهم هل تريدنى أن أكون حارسك الشخصى؟.

قال لا.. لكن المخابرات تقول إننا نشبه بعضنا البعض وأريدك أن تعمل كشبيه "كبديل" لى.

وعندما سأل يحيى إذا كان لديه اختيار فى هذا الأمر، رد عليه عدى قائلاً:إنه إذا رفض يمكنه أن يعود إلى الجيش، لكن هذا لم يحدث، فعندما رفض وغادر القصر قام حراس عدى بإلقائه فى سيارة وأخذوه إلى السجن بعدها ووضعوه فى غرفة مغطة تماماً باللون الأحمر للضغط عليه وتذكيره دائماً بالدماء.

وبعد أسبوع قضاه فى السجن طلب عدى رؤيته مجدداً :وكان يحاول أن يعذبه نفسياً وهدده هذه المرة باغتصاب شيققاته الصغيرات فاضطر إلى الموافقة.

بعدها كان يحيى يشاهد دائماً الاغتصاب والتعذيب والقتل وكان التعذيب مقززاً عندما كان عدى يقوم به ويشير يحيى إلى واقعة حدثت فى مكتب اللجنة العراقية الأولمبية عندما أمر عدى بإحضار والد فتاة اغتصبها هو للانتقام منه، لأنه حاول أن يشكوه لوالده، وكانت هذه الفتاة ملكة جمال فى بغداد.

وطلب عدى من يحيى أن يقتل الرجل برصاصة فى المخ، لكنه لم يوافق وقام بدلا من ذلك بقطع شرايين يده محاولا الانتحار وبعدها لم يطلب منه عدى أن يقتل أحدا.

واستطاع يحيى أن يهرب من العراق فى أوائل التسعينات، أمضى بعدها خمس سنوات فى العلاج النفسى وكان يرى بشكل دائم كل عمليات التعذيب والقتل والاغتصاب أمامه وحاول الانتحار عدة مرات، بسبب الاكتئاب الشديد الذى تعرض له، وكان يتناول المهدئات لكن برغم ذلك لم يكن يستطع النوم حتى الساعات الأولى من الصباح.

وعندما شاهد يحيى جثة عدى بعد أن قتل على يد الأمريكين فى أعقاب غزو العراق عام 2003، أصابه الغضب الشديد، فلم يكن يريده أن يقتل وكان يفضل أن يحاكم على كل ما ارتكبه من جرائم، وأن يشهد بنفسه على ذلك.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف