الأخبار
تقارير حول الكرنفال السينمائيمهجة القدس: تثبيت الاعتقال الإداري بحق الأسير محمد أبو فنونةانطلاق مؤتمر "استثمر فى مصر" بأبو ظبى بمشاركة "السعودية المصرية" للرجال الأعمالنادي الأسير يحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن اعتقال زوجة الأسير غوادرة وطفليهاالأورومتوسطي: ندعو التونسيين إلى نبذ دعوات الكراهية وتعزيز خطاب التسامح"جويك" تعقد دورة حول "السلامة المهنية في المصانع" في دبيبلدية غزة تبدأ بتنفيذ مشروعين طارئين لمواجهة كميات المياه المتزايدةالإعلان عن أعمال الدورة الثالثة من مؤتمر "أوتوديسك الجامعة بدبي"فعاليات طلابية في جامعات الضفة وزيارات تفقدية لطلبة السكناتوفد جامعة الأزهر بغزة يلتقي فخامة الرئيس محمود عباس "أبو مازن"فستان هيفاء وهبي "سيحرّك الخلية اللبنانية الخاصة بـ"داعش" للانتقام"..!!توقيع مذكرة تفاهم حول المدن الصناعية بين فلسطين وتركياجمعية الإحسان الخيرية تنظم ورشة عمل بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعيةالمشرف الرياضي سمير نجم في ذمة اللهالعميد السعودي : مستوى المياه ببركة الشيخ رضوان غير مقلق حتى الآنالاحتلال يعتقل 20 مواطناً في مدن الضفةحتفالا بأسبوع مناهضة العنف ضد المرأة جدارية في الخليل باسماء شهيدات القطاع خلال العدوان الاخيرمجلس الصحة الامريكي ومايكروسيف يكرمان مؤسسات طبية في الشرق الاوسطقاسم النجار يُوجه رسالة اعتذار لأهل "غزة"فيديو مروع لانقلاب سيارة 21 مرة في صحراء حائلمزارعو الضفة يطالبون بسياسات أكثر دعما لقطاع الزيت والزيتونمصر: تكريم 117 مدرسة فائزة فى مشروع الصيانة البسيطة " سماف " بأسيوطمصر: وزير التموين والتجارة الداخلية يفتتح مؤتمر المديرين التنفيذيين ورؤاهم لمستقبل الاقتصاد المصري لعام 2015شخصيات: ما حققته "راية" انجاز تاريخي أوصل فلسطين للعالميةمصر: الانتهاء من المخطط العام لمنتجع اسيوط السكنى على مساحة812 فدانمنظمة: المفاوضات النووية فخ امريكى غربى لضرب ايران عسكريامصر: في الاسماعيلية الضغط الشعبي تحمل المحافظ مسئولية تدهور قطاع الصحةتواصل إنتهاكات الجيش الإسرائيلي بحق السكان المدنين في الأراضي الفلسطينيةالارصاد الجوية: كميات الامطار التي هطلت الاراضي الفلسطينية تبشر بموسم مطري جيد"الشاباك" الإسرائيلي يزعم اعتقال خلية عسكرية كبيرة لحركة حماسالشعبية تدعو لإعلان حالة الطوارئ لمساعدة المواطنين بعد غرق منازلهم جراء شدة الأمطارالاحتلال يعتقل 20 مواطناً"فاجعة جدة" : تأجيل النطق بالحكم ضد " فنان سعودي" متهم بالرشوة والتزويرمقتل 4 في هجوم انتحاري في أفغانستانبالفيديو: "صفع الوجه" أحدث صرعات عمليات التجميل
2014/11/27
عاجل
وصول الحافلة الأولى من المسافرين العالقين تقل "75" مسافر إلى الجانب الفلسطيني

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين
تاريخ النشر : 2012-08-11
غزة - دنيا الوطن
بثت مواقع أعلنت أنها تتحدث باسم التيار الجهادي في مصر توضيحا حول عمليات الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء قالت فيه إن الجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  وذلك في تحليل كتب باسم شخص يدعى حازم المصري .

كما أشارت في توضيح تحليلي من واقع رصدهم للعمليات في سيناء " لم يصب أي أحد من الجهاديين بسوء و أخبار الجيش المصري كلها كاذبة و للإستهلاك المحلى فقط.. لا يوجد جهادي واحد قتل أو أصيب أو اعتقل في سيناء.. وعندما كان الطيران يقصف منطقة التومة بالشيخ زويد ألقت الطائرة ثلاث صواريخ في أرض فضاء من أجل التصوير وكان الحصار في المنطقة شبه صوري والجنود كانوا يطلقون النار في الهواء.. !! حدثت اشتباكات بالفعل لكنها ولله الحمد ليست مع الجهاديين .. بل مع مسلحين قبليين.. الخبر الظريف هو خبر تدمير ثلاث مدرعات للجهاديين .. فمن أين لهم بالمدرعات ؟  كما زعموا  قتل عشرين إرهابي ؟؟  أتحدى أن يقوموا بتصويرهم وإخراجهم للناس.

 أهداف الجيش من العملية الاستعراضية

عملية الجيش في سيناء لها أهداف سياسية واضحة .. تتعلق بتقوية مركزه في المعادلة السياسية المصرية .. بالإضافة لإسكات أمريكا وإسرائيل اللذان يطالبانه ب(مكافحة الإرهاب ) في سيناء منذ بداية الثورة .. لا بأس أيضا  بابتزاز أمريكا - التي يرتبط الجيش معها بحبل سري -   للحصول على بعض الذخائر والمعدات !!

الجيش المصري يعرف أن العمليات المنطلقة من سيناء ضد اليهود ستستمر وتتصاعد  في المستقبل .. ويعرف جيدا أنه لن يستطيع إيقافها  و أن  حملته على  سيناء مهما كانت شرسة  لن تقضى على الجهاديين هناك  فتجربة وزيرستان الفادحة والبشعة ماثلة أمامه و جميع المعطيات في سيناء تسمح باستمرار الحرب 10 سنوات على الأقل  وتكرار سيناريو وزيرستان بل ما هو أكبر: جبال وعرة.. سلاح نوعى وبزيادة.. جهاديين عندهم خبرة في مواجهة نظام مبارك لعدة سنوات.. جيش مهلهل ومخترق وسهل الاستهداف.. وفوق ذلك: مكبل بكامب ديفيد.. عدو واضح ومرحب باستهدافه شعبيا وعربيا(إسرائيل ).. ثارات مع الدولة منذ عقود تنتظر لحظة مناسبة لتنفجر.

لذلك أراد إرسال رسالة للجهاديين: ألا يتمادوا.. وفى نفس الوقت لا يعطى ذريعة لليهود أو الأمريكان للقيام بدور عسكري - يقوم هو به بالفعل - فى سيناء ومن ناحية أخرى فهي رسالة تطمين للرأي العام المصري - المهتاج بعد عملية رفح - بأن الجيش قوى ومتماسك ولا زال قادر على الردع.

إذن لا تحدثني أن الجيش أراد الثأر لدماء المصريين .. فالجيش ولغ في الدماء في عدة مجازر يعرفها الجميع  ومسجلة بالصوت والصورة ولو كان الجيش يريد الثأر لدماء المصريين وليس له أية أغراض أخرى غير معلنة.. فلماذا لم يثأر لدماء ألف قتيل للثورة ؟  فلدينا مئات القتلة مطلقي السراح  كانوا (يهرسون ) المتظاهرين بعرباتهم.. وفى مناصبهم بل وتمت ترقيتهم !!

جميع الأطراف استفادت من حملة الجيش على سيناء ، المجاهدون أعلنوا براءتهم من العملية  من البداية ولو أنهم فعلوها فلن يتوانوا عن التبني .. لذلك قرروا عدم المواجهة في معركة ليست معركتهم ، فالشيخ أيمن الظواهري دعا إلى جعل المعركة مع اليهود وليس في الداخل المصري كما أن المصلحة الجهادية أن تكون البندقية الآن صوب الصهاينة

 الخلاصة: أن الجيش حقق المكاسب والأهداف سالفة الذكر.. والجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة  ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  ولم يتضرروا من الحملة بشيء.. وسيخرجون منها أقوى.. وهذا مكسب مهم بلا شك، ومرسي استغل الحدث و أطاح ببعض الرؤوس الكبيرة  العفنة  وهو مكسب مهم و(كارت إرهاب ) فى مواجهة أعمدة الدولة العميقة ورجال مبارك وتوطيد لسلطته في مواجهة الجيش.

لكن المتضرر الرئيسي هو إسرائيل.. كيف ؟  الجهاديون يريدون تحسين سمعتهم التي تضررت  بشدة نتيجة تحميل الإعلام لهم جرم الحادث.. ((الإعلام تجاهل تحليلات موضوعية لمئات الخبراء عن تورط إسرائيل فى العملية.. وتم تحميل العملية لفصيل السلفية الجهادية- رغم نفيهم - دون أي تحقيق )) والإجابة الطبيعية والمتوقعة و العنوان الأساسي للرد.. (خمن من ؟) الأيام ستجيب عن هذا السؤال.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف