الأخبار
كيف استطاع جهاز الموساد الاسرائيلي الوصول للدكتور فتحي الشقاقي ؟مرتضى لبركات : وأنت مال أهلك .. وللإعلاميين : جزمتى أشرف منكم..فيديوالداعية المصري مبروك عطية : موزز الكفار كانوا يعشقون صوت سيدنا أبو بكر ..فيديومارسيل خليفة : الفضائيات وحدتنا في التفاهة والتهميش والإرهاب جاء من الأنظمة العربية قبل داعشانطلاق الهيئة الاهلية لرعاية ذوي صعوبات التعلم في قطاع غزةلقاء مفتوح حول الحقوق الخدمية لسكان بلدة خزاعةالخضري يرحب بتصويت مجلس الشيوخ الأيرلندي للاعتراف بدولة فلسطينالمطران عطاالله حنا يغادر واشنطن مختتما زياره حافلة بالنشاطاتجمعية الفلاح الخيرية تفتتح مشروع "سقيا الأنصار العماني" بدعم من فاعلي خير في سلطنة عماناللجنة الامنية الفلسطينية العليا تجتمع في مقر الامن الوطني الفلسطينياللجنة الامنية المشتركة تجتمع في مقر الامن الوطني الفلسطينيمصر: الهمامى : انفجار النهضة الخسيس صناعة اجناد الارضشاهد فيديو لاطلاق صاروخ الفيل السوري حتى لحظة سقوطه على مسلحي المعارضةاليمن: مين عام ملتقى السلام يلتقي بعدد من القيادات الشبابية لمحافظة صنعاءالعراق: تجمع المعوقين في العراق يشكر الهلال الاحمر العراقيبدعم من مؤسسة أطفال في الدين ـ بريطانيا جمعية الفلاح الخيرية تنفذ مشروع توفير مياه صحية اللمساجدمنتدى السكرتير الفلسطيني ينظم زيارة لعائلة الشهيد عصام السكافي"بنك القدس" يقدم دعما مالياً لصالح الملتقى السينمائي الفلسطيني في غزةبلدية الياسرية تخسر قضاياها في المحاكم أمام سكان قرية الكوماليمن: ندوة توعوية في ساحة العروض بعدن حول خطر المخدرات بالجنوباليمن: المعهد الديمقراطي الامريكي NDI يدشن رابع ورشة عمل لشباب الحراك الجنوبي بعدنالفتياني يقبل رأس مواطن اثناء احتفال تكريم اجمل حارة باريحا حارة" العرب"انطلاق النسخة الثانية من قلنديا الدولي في فلسطين بمشاركة من غزة وحيفا والشتاتتحذير من إعادة الأحكام السابقة لمحرري "صفقة شاليط"قادة الاحتلال يدعون لقبضة حديدية بالقدس بعد عملية الدهساتحاد الغرف التجارية ووكالة التنمية الالمانية d ختتمون دورة التثقبف الاعلامياليمن: ٲمين عام ملتقى السلام يدعو رئيس الجمهورية وكافة القوى الوطنية إلى الإسراع في تنفيذ إتفاق السلممصر: احمد صبرى عضوا فى المكتب التنفيذى لحركة صوت مصر فى الخارجالمندوبية السامية للتخطيط الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك لشهر شتنبر 2014مواطنون يحتلون دنيا الوطن ويتزاحمون للقاء محبوب العرب "عساف"
2014/10/23

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين
تاريخ النشر : 2012-08-11
غزة - دنيا الوطن
بثت مواقع أعلنت أنها تتحدث باسم التيار الجهادي في مصر توضيحا حول عمليات الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء قالت فيه إن الجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  وذلك في تحليل كتب باسم شخص يدعى حازم المصري .

كما أشارت في توضيح تحليلي من واقع رصدهم للعمليات في سيناء " لم يصب أي أحد من الجهاديين بسوء و أخبار الجيش المصري كلها كاذبة و للإستهلاك المحلى فقط.. لا يوجد جهادي واحد قتل أو أصيب أو اعتقل في سيناء.. وعندما كان الطيران يقصف منطقة التومة بالشيخ زويد ألقت الطائرة ثلاث صواريخ في أرض فضاء من أجل التصوير وكان الحصار في المنطقة شبه صوري والجنود كانوا يطلقون النار في الهواء.. !! حدثت اشتباكات بالفعل لكنها ولله الحمد ليست مع الجهاديين .. بل مع مسلحين قبليين.. الخبر الظريف هو خبر تدمير ثلاث مدرعات للجهاديين .. فمن أين لهم بالمدرعات ؟  كما زعموا  قتل عشرين إرهابي ؟؟  أتحدى أن يقوموا بتصويرهم وإخراجهم للناس.

 أهداف الجيش من العملية الاستعراضية

عملية الجيش في سيناء لها أهداف سياسية واضحة .. تتعلق بتقوية مركزه في المعادلة السياسية المصرية .. بالإضافة لإسكات أمريكا وإسرائيل اللذان يطالبانه ب(مكافحة الإرهاب ) في سيناء منذ بداية الثورة .. لا بأس أيضا  بابتزاز أمريكا - التي يرتبط الجيش معها بحبل سري -   للحصول على بعض الذخائر والمعدات !!

الجيش المصري يعرف أن العمليات المنطلقة من سيناء ضد اليهود ستستمر وتتصاعد  في المستقبل .. ويعرف جيدا أنه لن يستطيع إيقافها  و أن  حملته على  سيناء مهما كانت شرسة  لن تقضى على الجهاديين هناك  فتجربة وزيرستان الفادحة والبشعة ماثلة أمامه و جميع المعطيات في سيناء تسمح باستمرار الحرب 10 سنوات على الأقل  وتكرار سيناريو وزيرستان بل ما هو أكبر: جبال وعرة.. سلاح نوعى وبزيادة.. جهاديين عندهم خبرة في مواجهة نظام مبارك لعدة سنوات.. جيش مهلهل ومخترق وسهل الاستهداف.. وفوق ذلك: مكبل بكامب ديفيد.. عدو واضح ومرحب باستهدافه شعبيا وعربيا(إسرائيل ).. ثارات مع الدولة منذ عقود تنتظر لحظة مناسبة لتنفجر.

لذلك أراد إرسال رسالة للجهاديين: ألا يتمادوا.. وفى نفس الوقت لا يعطى ذريعة لليهود أو الأمريكان للقيام بدور عسكري - يقوم هو به بالفعل - فى سيناء ومن ناحية أخرى فهي رسالة تطمين للرأي العام المصري - المهتاج بعد عملية رفح - بأن الجيش قوى ومتماسك ولا زال قادر على الردع.

إذن لا تحدثني أن الجيش أراد الثأر لدماء المصريين .. فالجيش ولغ في الدماء في عدة مجازر يعرفها الجميع  ومسجلة بالصوت والصورة ولو كان الجيش يريد الثأر لدماء المصريين وليس له أية أغراض أخرى غير معلنة.. فلماذا لم يثأر لدماء ألف قتيل للثورة ؟  فلدينا مئات القتلة مطلقي السراح  كانوا (يهرسون ) المتظاهرين بعرباتهم.. وفى مناصبهم بل وتمت ترقيتهم !!

جميع الأطراف استفادت من حملة الجيش على سيناء ، المجاهدون أعلنوا براءتهم من العملية  من البداية ولو أنهم فعلوها فلن يتوانوا عن التبني .. لذلك قرروا عدم المواجهة في معركة ليست معركتهم ، فالشيخ أيمن الظواهري دعا إلى جعل المعركة مع اليهود وليس في الداخل المصري كما أن المصلحة الجهادية أن تكون البندقية الآن صوب الصهاينة

 الخلاصة: أن الجيش حقق المكاسب والأهداف سالفة الذكر.. والجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة  ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  ولم يتضرروا من الحملة بشيء.. وسيخرجون منها أقوى.. وهذا مكسب مهم بلا شك، ومرسي استغل الحدث و أطاح ببعض الرؤوس الكبيرة  العفنة  وهو مكسب مهم و(كارت إرهاب ) فى مواجهة أعمدة الدولة العميقة ورجال مبارك وتوطيد لسلطته في مواجهة الجيش.

لكن المتضرر الرئيسي هو إسرائيل.. كيف ؟  الجهاديون يريدون تحسين سمعتهم التي تضررت  بشدة نتيجة تحميل الإعلام لهم جرم الحادث.. ((الإعلام تجاهل تحليلات موضوعية لمئات الخبراء عن تورط إسرائيل فى العملية.. وتم تحميل العملية لفصيل السلفية الجهادية- رغم نفيهم - دون أي تحقيق )) والإجابة الطبيعية والمتوقعة و العنوان الأساسي للرد.. (خمن من ؟) الأيام ستجيب عن هذا السؤال.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف