الأخبار
عرب 48: افتتاح سنة 2015 بحفل زومبا ضخم ومميز مع المدربة الاء جبارة في مركز محمود درويش بعرابةيوم عمل في مبحث الفيزياء لطالبات الثانوية العامة في قلقيليةجمعية حماية المستهلك في نابلس تطالب بخفض اسعار المحروقات والكهرباءالشرطة النسائية في شمال غزة تنجز ألف و174 مهمة عام 2014الإسرائيليون أطول أعمارا من الفلسطينيينمصر: بالصور: قافلة طيبة مجانية لأهالى عزبة الهجانةملتقى العلاقات العامة الفلسطيني يبحث سبل التعاون مع جمعية العلاقات العامة اليابانيةالعالول و"هب الريح" يكرمان فضاية عودة وإذاعة موطنيالاتحاد العام لعمال فلسطين يندد بجريمة الاعتداء على الجنود المصريينشرطة أبوظبي تحذر من تقارير مصرفية وهمية تُروَّج عبر الإنترنتخلال استقباله فريق " التخت الشرقي" الصواف " تمثيلكم لفلسطين يحمل رسالة حياة رغم الألم"عرض فيلم ناجي في حضن حنظلة في دير البلح وسط قطاع غزةفاطمة ناصر تبدأ تصوير "مولانا العاشق" مع مصطفي شعبانالجيش البريطاني ينشئ "كتيبة إلكترونية"جبهة العمل الطلابي " الثانويين " في شمال غزة تنظم حفلاً فنياً لإحياء الذكرى السابعة لرحيل الحكيمباناسونيك تغلق أخر مصانعها بالصينخسارة فادحة: مؤسس "علي بابا" يخسر 1.4 مليار دولار بيومحجز 4775 مركبة للقيادة بسرعات خطرة العام الماضي بأبوظبيدراسة علمية : النوم بجوار زوجتك يجعلك "غبي" !واشنطن توسط الدوحة بشأن التواصل مع "طالبان"مسلحون هاجموا منزله: مقتل موظف بالداخلية المصرية في سيناء بمصراتحاد لجان المرأة الفلسطينية في الشمال ينظم دورة تثقيف صحي للرفيقاتمنظمة الشهيد محمد أبو النصر تنظم مهرجان جماهيري على شرف ذكرى رحيل الحكيماتحاد السباحة يلتقي جمعيته العمومية ويطلق دورة تأهيل حكام بالنادي الأهليداعش يختطف موظفين من حقل نفطي بكركوكبسمة أمل تختم فعاليات مخيمها الثالث مخيم المرحوم "إياد السراج"أحرار :40% من المعتقلين الفلسطينيين أعاد لهم الاحتلال وقف التنفيذعريقات يلتقي قناصل وممثلي 11 دولة ويطلعهم على القرارات الاستيطانية للحكومة الإسرائيليةمحكمة مصرية تحكم :"كتائب القسام" إرهابية .. و"حماس" تردالشرطة تكشف جريمة سرقة و حرق مكتب هيئة شئون الأسرى بغزة
2015/1/31
عاجل
العراق: طائرات التحالف تقصف موقعا لداعش خلال اجتماع قيادي في القائمالشرطة الفلسطينية تكشف جريمة سرقة و حرق مكتب هيئة شئون الأسرى بغزةمصادر أمنية: مقتل قيادات من داعش بينهم أبو طلحة و العدناني في القائممقتل موظف بالداخلية المصرية في سيناءمصادر أمنية: مقتل نحو 25 من داعش في قصف لطائرات التحالف على القائمداعش يختطف موظفين من حقل نفطي بكركوكمصادر امنية عراقية: طائرات التحالف تقصف مقرين لداعش في القائم الحدوديةمصر: حكم قضائي بتصنيف كتائب القسام الذراع العسكري لحماس بـ"الارهابية"استراليا بطلة كأس امم اسيا 2015 بفوزها على كوريا الجنوبية بهدفين لهدفتعنت الحوثيين يفشل اتفاق "أزمة الرئاسة" في اليمن

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين
تاريخ النشر : 2012-08-11
غزة - دنيا الوطن
بثت مواقع أعلنت أنها تتحدث باسم التيار الجهادي في مصر توضيحا حول عمليات الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء قالت فيه إن الجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  وذلك في تحليل كتب باسم شخص يدعى حازم المصري .

كما أشارت في توضيح تحليلي من واقع رصدهم للعمليات في سيناء " لم يصب أي أحد من الجهاديين بسوء و أخبار الجيش المصري كلها كاذبة و للإستهلاك المحلى فقط.. لا يوجد جهادي واحد قتل أو أصيب أو اعتقل في سيناء.. وعندما كان الطيران يقصف منطقة التومة بالشيخ زويد ألقت الطائرة ثلاث صواريخ في أرض فضاء من أجل التصوير وكان الحصار في المنطقة شبه صوري والجنود كانوا يطلقون النار في الهواء.. !! حدثت اشتباكات بالفعل لكنها ولله الحمد ليست مع الجهاديين .. بل مع مسلحين قبليين.. الخبر الظريف هو خبر تدمير ثلاث مدرعات للجهاديين .. فمن أين لهم بالمدرعات ؟  كما زعموا  قتل عشرين إرهابي ؟؟  أتحدى أن يقوموا بتصويرهم وإخراجهم للناس.

 أهداف الجيش من العملية الاستعراضية

عملية الجيش في سيناء لها أهداف سياسية واضحة .. تتعلق بتقوية مركزه في المعادلة السياسية المصرية .. بالإضافة لإسكات أمريكا وإسرائيل اللذان يطالبانه ب(مكافحة الإرهاب ) في سيناء منذ بداية الثورة .. لا بأس أيضا  بابتزاز أمريكا - التي يرتبط الجيش معها بحبل سري -   للحصول على بعض الذخائر والمعدات !!

الجيش المصري يعرف أن العمليات المنطلقة من سيناء ضد اليهود ستستمر وتتصاعد  في المستقبل .. ويعرف جيدا أنه لن يستطيع إيقافها  و أن  حملته على  سيناء مهما كانت شرسة  لن تقضى على الجهاديين هناك  فتجربة وزيرستان الفادحة والبشعة ماثلة أمامه و جميع المعطيات في سيناء تسمح باستمرار الحرب 10 سنوات على الأقل  وتكرار سيناريو وزيرستان بل ما هو أكبر: جبال وعرة.. سلاح نوعى وبزيادة.. جهاديين عندهم خبرة في مواجهة نظام مبارك لعدة سنوات.. جيش مهلهل ومخترق وسهل الاستهداف.. وفوق ذلك: مكبل بكامب ديفيد.. عدو واضح ومرحب باستهدافه شعبيا وعربيا(إسرائيل ).. ثارات مع الدولة منذ عقود تنتظر لحظة مناسبة لتنفجر.

لذلك أراد إرسال رسالة للجهاديين: ألا يتمادوا.. وفى نفس الوقت لا يعطى ذريعة لليهود أو الأمريكان للقيام بدور عسكري - يقوم هو به بالفعل - فى سيناء ومن ناحية أخرى فهي رسالة تطمين للرأي العام المصري - المهتاج بعد عملية رفح - بأن الجيش قوى ومتماسك ولا زال قادر على الردع.

إذن لا تحدثني أن الجيش أراد الثأر لدماء المصريين .. فالجيش ولغ في الدماء في عدة مجازر يعرفها الجميع  ومسجلة بالصوت والصورة ولو كان الجيش يريد الثأر لدماء المصريين وليس له أية أغراض أخرى غير معلنة.. فلماذا لم يثأر لدماء ألف قتيل للثورة ؟  فلدينا مئات القتلة مطلقي السراح  كانوا (يهرسون ) المتظاهرين بعرباتهم.. وفى مناصبهم بل وتمت ترقيتهم !!

جميع الأطراف استفادت من حملة الجيش على سيناء ، المجاهدون أعلنوا براءتهم من العملية  من البداية ولو أنهم فعلوها فلن يتوانوا عن التبني .. لذلك قرروا عدم المواجهة في معركة ليست معركتهم ، فالشيخ أيمن الظواهري دعا إلى جعل المعركة مع اليهود وليس في الداخل المصري كما أن المصلحة الجهادية أن تكون البندقية الآن صوب الصهاينة

 الخلاصة: أن الجيش حقق المكاسب والأهداف سالفة الذكر.. والجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة  ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  ولم يتضرروا من الحملة بشيء.. وسيخرجون منها أقوى.. وهذا مكسب مهم بلا شك، ومرسي استغل الحدث و أطاح ببعض الرؤوس الكبيرة  العفنة  وهو مكسب مهم و(كارت إرهاب ) فى مواجهة أعمدة الدولة العميقة ورجال مبارك وتوطيد لسلطته في مواجهة الجيش.

لكن المتضرر الرئيسي هو إسرائيل.. كيف ؟  الجهاديون يريدون تحسين سمعتهم التي تضررت  بشدة نتيجة تحميل الإعلام لهم جرم الحادث.. ((الإعلام تجاهل تحليلات موضوعية لمئات الخبراء عن تورط إسرائيل فى العملية.. وتم تحميل العملية لفصيل السلفية الجهادية- رغم نفيهم - دون أي تحقيق )) والإجابة الطبيعية والمتوقعة و العنوان الأساسي للرد.. (خمن من ؟) الأيام ستجيب عن هذا السؤال.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف