الأخبار
لبنان: نبيل قاووق:نسير نحو استراتيجية وطنية موحدة لمواجهة الخطر التكفيرينواب من المجلس التشريعي يجتمعون بوفد ارجنتينيعرب 48: ثانوية كفر قرع تستضيف النائب مسعود غنايم بمناسبة أسبوع التسامح والحوارقاضى المحكمة للأسير المريض رداد : لن يفرج عنك حتى تصل للموتتواصل فعاليات مبادرة اعلاميون شباب ضد الفسادالشرطة تشارك بحلقة نقاش حول تفعيل نظام المسائلة والية الشكاوى في الشرطة في سلفيتتوقيع مذكرة تفاهم بين الادارة العامة لضريبة الاملاك و بلديتي البيرة و بيتونيااتحاد المحامين العرب يطالب مجلس الأمن برفض قرار إعتبار فلسطين المحتلة دولة للشعب اليهودىمستشفى غزة الأوروبي تشارك في أسبوع طبي مجاني نظمته جمعية نسائم الأمل في خان يونساليمن: مؤسسة (الحقيقة) الخيرية ترعي إقامة طبق خيري لصالح مرضى السرطان بكلية الطبالعيادات التخصصية بمستشفى العيون تباشر عملها في مطلع العام المقبلتتويج المغرب ب 3 جوائز خلال مسابقة "إنتل للعلوم 2014 في قطر بنجاحالمواصفات والمقاييس تعقد دورة تدريبية حول بناء القدرات ومهارات فحص المصاعدبلدية طولكرم تتسلم حاويات لفصل النفايات الخضراءالفتياني يطلع وفد الرابطة الهندية العربية على الاوضاع في الاغوارنجاح واقبال باهر على جناح فلسطين في البازار الدبلوماسي في اديس ابابااليمن: طلاب مجمع الكليات بفوة يعلنون انضمامهم إلى ساحة القرار قرانا بالمكلا"LetsTango.com" تسعى إلى تعزيز ريادتها لقطاع البيع بالتجزئة عبر الإنترنتمصر: سجاد غزل المحلة الكبرى يحاولون قطع الطريق الرئيسى من امام ديوان المحافظةقرار بتحديد سقف الاعتقال الإداري للأسير رائد اخليلقيادي فلسطيني يحذر من مصادقة الاحتلال على مشروع يهودية الدولة معتبرا إياه انعكاس للتوجهات العنصريةمؤسسة ادوار تباشر تنفيذ اللقاءات الحوارية ضمن مشروع " نساء يناضلن ضد مصطلح "مطلقة"النائب أبو راس: تصريحات المجلس الاستشاري لحركة فتح جريمة جديدةمدير قسم الصحة المدرسية في وزارة الصحة في زيارة لمكتب الإرتباط العسكري فرع رام اللهالأسرى الأشبال لهيئة الأسرى: البرد في هشارون لا يطاق، ونعاني من نقص الحرمات والأغطيةالمفتي العام: يهودية الدولة تفضح الوجه العنصري للاحتلالللحديث عن تجربتها: الجامعة العربية الامريكية تستضيف الفلسطينية امل المصريأبو خلف يلتقي مجلس قروي دار صلاحبرنامج غزة للصحة النفسية وروضة ميرا النموذجية يفتتحون معرض الطفولة الفني"فونتى" تعلن عن خطة توسعية جديدة لتلبية احتياجات السوقعرب 48: قرار وقف تشغيل العرب في عسقلان- نتاج تغذية حكومة نتنياهو للعنصرية!الاتيرة: تستقبل وفدا من القنصلة الامريكية في مكتبهاالجمعية الفلسطينية للتطوير والتنمية المجتمعية عطاء تنظم رحلة تربوية ترفيهية لأطفال فلسطين للعامالشرطة تقبض على شخص ارتكب السرقة لشراء المخدرات في ضواحي القدسالجبهة العربية الفلسطينية : مصادقة حكومة الاحتلال على يهودية الدولة ينسف أي امل لتحقيق السلام
2014/11/24

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين

مواقع جهادية: انتهاء حملة الجيش على سيناء دون خسائر للجهاديين وسنخرج منتصرين
تاريخ النشر : 2012-08-11
غزة - دنيا الوطن
بثت مواقع أعلنت أنها تتحدث باسم التيار الجهادي في مصر توضيحا حول عمليات الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء قالت فيه إن الجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  وذلك في تحليل كتب باسم شخص يدعى حازم المصري .

كما أشارت في توضيح تحليلي من واقع رصدهم للعمليات في سيناء " لم يصب أي أحد من الجهاديين بسوء و أخبار الجيش المصري كلها كاذبة و للإستهلاك المحلى فقط.. لا يوجد جهادي واحد قتل أو أصيب أو اعتقل في سيناء.. وعندما كان الطيران يقصف منطقة التومة بالشيخ زويد ألقت الطائرة ثلاث صواريخ في أرض فضاء من أجل التصوير وكان الحصار في المنطقة شبه صوري والجنود كانوا يطلقون النار في الهواء.. !! حدثت اشتباكات بالفعل لكنها ولله الحمد ليست مع الجهاديين .. بل مع مسلحين قبليين.. الخبر الظريف هو خبر تدمير ثلاث مدرعات للجهاديين .. فمن أين لهم بالمدرعات ؟  كما زعموا  قتل عشرين إرهابي ؟؟  أتحدى أن يقوموا بتصويرهم وإخراجهم للناس.

 أهداف الجيش من العملية الاستعراضية

عملية الجيش في سيناء لها أهداف سياسية واضحة .. تتعلق بتقوية مركزه في المعادلة السياسية المصرية .. بالإضافة لإسكات أمريكا وإسرائيل اللذان يطالبانه ب(مكافحة الإرهاب ) في سيناء منذ بداية الثورة .. لا بأس أيضا  بابتزاز أمريكا - التي يرتبط الجيش معها بحبل سري -   للحصول على بعض الذخائر والمعدات !!

الجيش المصري يعرف أن العمليات المنطلقة من سيناء ضد اليهود ستستمر وتتصاعد  في المستقبل .. ويعرف جيدا أنه لن يستطيع إيقافها  و أن  حملته على  سيناء مهما كانت شرسة  لن تقضى على الجهاديين هناك  فتجربة وزيرستان الفادحة والبشعة ماثلة أمامه و جميع المعطيات في سيناء تسمح باستمرار الحرب 10 سنوات على الأقل  وتكرار سيناريو وزيرستان بل ما هو أكبر: جبال وعرة.. سلاح نوعى وبزيادة.. جهاديين عندهم خبرة في مواجهة نظام مبارك لعدة سنوات.. جيش مهلهل ومخترق وسهل الاستهداف.. وفوق ذلك: مكبل بكامب ديفيد.. عدو واضح ومرحب باستهدافه شعبيا وعربيا(إسرائيل ).. ثارات مع الدولة منذ عقود تنتظر لحظة مناسبة لتنفجر.

لذلك أراد إرسال رسالة للجهاديين: ألا يتمادوا.. وفى نفس الوقت لا يعطى ذريعة لليهود أو الأمريكان للقيام بدور عسكري - يقوم هو به بالفعل - فى سيناء ومن ناحية أخرى فهي رسالة تطمين للرأي العام المصري - المهتاج بعد عملية رفح - بأن الجيش قوى ومتماسك ولا زال قادر على الردع.

إذن لا تحدثني أن الجيش أراد الثأر لدماء المصريين .. فالجيش ولغ في الدماء في عدة مجازر يعرفها الجميع  ومسجلة بالصوت والصورة ولو كان الجيش يريد الثأر لدماء المصريين وليس له أية أغراض أخرى غير معلنة.. فلماذا لم يثأر لدماء ألف قتيل للثورة ؟  فلدينا مئات القتلة مطلقي السراح  كانوا (يهرسون ) المتظاهرين بعرباتهم.. وفى مناصبهم بل وتمت ترقيتهم !!

جميع الأطراف استفادت من حملة الجيش على سيناء ، المجاهدون أعلنوا براءتهم من العملية  من البداية ولو أنهم فعلوها فلن يتوانوا عن التبني .. لذلك قرروا عدم المواجهة في معركة ليست معركتهم ، فالشيخ أيمن الظواهري دعا إلى جعل المعركة مع اليهود وليس في الداخل المصري كما أن المصلحة الجهادية أن تكون البندقية الآن صوب الصهاينة

 الخلاصة: أن الجيش حقق المكاسب والأهداف سالفة الذكر.. والجهاديون امتصوا الحملة واحتووها واتخذوا قرارا بعدم المواجهة  ولم يتم استدراجهم لمعركة ليست معركتهم  ولم يتضرروا من الحملة بشيء.. وسيخرجون منها أقوى.. وهذا مكسب مهم بلا شك، ومرسي استغل الحدث و أطاح ببعض الرؤوس الكبيرة  العفنة  وهو مكسب مهم و(كارت إرهاب ) فى مواجهة أعمدة الدولة العميقة ورجال مبارك وتوطيد لسلطته في مواجهة الجيش.

لكن المتضرر الرئيسي هو إسرائيل.. كيف ؟  الجهاديون يريدون تحسين سمعتهم التي تضررت  بشدة نتيجة تحميل الإعلام لهم جرم الحادث.. ((الإعلام تجاهل تحليلات موضوعية لمئات الخبراء عن تورط إسرائيل فى العملية.. وتم تحميل العملية لفصيل السلفية الجهادية- رغم نفيهم - دون أي تحقيق )) والإجابة الطبيعية والمتوقعة و العنوان الأساسي للرد.. (خمن من ؟) الأيام ستجيب عن هذا السؤال.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف