الأخبار
"التربية الإسلامية" البحرينية توزع مساعدات نقدية بغزةسلطة النقد تصدر تعميماً خاصاً لتنظيم تحصيل الشيكات في قطاع غزةالامين العام للجهاد الإسلامي يهاتف الرئيس عباسالفصائل تطالب بسرعة إيواء المشردين والتوجه لـ"الجنايات"خطة بـ650 مليون شيكل لإنقاذ مستوطنات الغلافإصابة ضابط إسرائيلي بإطلاق نار من الجولانمشعل يثمن جهود تونس بوقف عدوان غزةالصحة تعلن بدء تطعيم الحجاج الاثنين القادمد.ثابت : سنعيد بناء المدارس ومسيرة التعليم لن تتوقفوزارة التربية تعقد ورشة تدريبية استعداداً للمشاركة في دراسة TIMSS NUMERACYمصر: شباب الثورة يدين تجاهل المسئولين بالدقهلية معاناة أهالي مدينة بنى عبيدالمجلس الثوري يعقد اجتماعا له لمناقشة الوضع السياسي الراهن في ظل العدوان على غزةمحافظة سلفيت توزع حقائب مدرسية مقدّمة من الرئاسة على الطلبة المحتاجينبلاطه وروحيب قصة احترام متبادلإنطلاق أضخم حدث سياحي عربي مطلع العام المقبلاللجنة الإقليمية للتخطيط والبناء في محافظة جنين تعقد جلستها رقم (33/2014)الأمين العام لمجلس التعاون يفتتح ورشة عمل"تنمية المجتمع والمبادرات الشبابية"الارتباط العسكري يؤمن الإفراج عن طفلمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة توزع طرود غذائيةمحافظ جنين يسلم مكرمة رئاسية لتربيتي جنين وقباطيةمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة تقدم المساعدات الطارئة لذوي الاعاقة والجرحىاجتماع الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيليةجمعية المستهلك واتحاد الغذائية يزوران المشروع الانشائي ومحافظة اريحااحتياطيات ‏السعودية‬ تصل لمستوى قياسي في يوليو عند 742 مليار دولارنجوم في هوليوود يؤيدون إسرائيل "كي لا يستفرد بها الفلسطينيون"المالكي: المتطوعون الاجانب في جيش الإحتلال الإسرائيلي معرضون للمسائلة القانونيةالعراق: بيان مكتب المرجع الديني الفقيه الشيخ قاسم الطائيجمعية الزيتونة تلبي مناشدة الطالبة أميمة في جامعة النجاح الوطنيةمصر: بدء حملات التوعية لشركة مياه الشرب والصرف الصحى بأسيوط بعنوان " من أجلك " بمنطقة شرقالبيان الختامي للجمعية العمومية الرابعة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
2014/8/27

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية
تاريخ النشر : 2012-08-08
محمد عطاالله
لم أكن أتوقع من المنتخب الاوليمبي المصري، أكثر مما قدم في أوليمبياد لندن 2012، و علي عكس الكثيرين أعتبر حتي تأهله لدور الـ8 بصعوبة مفاجأة كبري . 

مسيرة هذا الجيل منذ ان أصبح هاني رمزي مديرا فنيا له، باتت لا تبشر بالخير، فالفضائح كانت تتوالي الواحدة تلو الأخري، و الاتحادين السابقين برئاسة سمير زاهر و أنور صالح كانا أضعف من اتخاذ قرار حاسم لغرض ما في نفس يعقوب . 

بداية الفضائح كانت في بطولة افريقيا التي استضافتها المغرب لتحديد الفريق المتأهلة لأوليمبياد لندن 2012، حيث القضية الشهيرة بقيام احد الاداريين بـإستقدام " داعرة مغربية "، الي مقر البعثة، ولولا اختلافهما علي الاجر التي تناله مقابل الليلة، وشكوي المرأة لرئيس البعثة احمد مجاهد الذي اعطاها المال لتهدئة الامور، في محاولة لتمرير القضية لما شعر أحد بالكارثة. 

الفضيحة الثانية، كانت في معسكر كوستريكا، الذي خاضة المنتخب الاوليمبي، وخاض خلاله عدة مباريات ودية، حيث أكدت تقارير قادمة من هناك ان المدير الفني للمنتخب هاني رمزي، دخل " كازينو القمار " ولعب لفترة طويلة، قبل ان يحاول الاخير نفي الامر دون جدوي . 

الفضيحة الثالثة، كانت في ذات المعسكر، حينما اشتكي نزلاء الفندق الذي تقيم فيه البعثة من قيام احد افرادها ـ نحتفظ بذكر اسمه ـ بممارسة " العادة السرية " امام شباك غرفته علي مسمع و مرأي من المارة ! . 

هنا أدرك هاني رمزي، ان منتخبه يفتقد "القدوة"، فكان قرار اختيار محمد ابوتريكة لاعب الاهلي، ضمن الثلاثة اسماء فوق السن، برغم ان احمد عيد عبدالملك لاعب الحدود ظل مرافقا للمنتخب الاوليمبي لاكثر من شهرين حتي اكد الجميع انه احد الاسماء الثلاثة فوق السن، وهو ما لم يحدث !! . 

حتي حينما قرر هاني رمزي ان يدخل عنصرا جيدا لصفوف لاعبيه الممزقة من الخلافات وانحطاط الاخلاق، والشعور بالظلم، ظلم لاعبا اخر له اسم كبير . 

و توجه المنتخب الاوليمبي الي لندن متباركا بالشيخ تريكة، الذي راهن رمزي علي اخلاقياته، وكونه قدوة للاعبين أكثر من لاعبا فذا سيصنع الفارق داخل الملعب . 

و اخفق رمزي مرة ثانية، فوجود ابوتريكة، لم يمنع من حدوث فضيحتين مدويتين، الاولي كانت تصاعد دخان " الشيشة " من غرف احد افراد البعثة، و الثانية كانت تورط اداري الفريق، في تسطيب ترددات قنوات اباحية علي جهاز التلفزيون الخاص بغرفته ، مما دفع اتحاد الكرة للتحقيق معه، وهو امر فات اوانه، فمهمة هذا الجهاز الفني و الاداري انتهت رسميا بالخروج من أوليمبياد لندن . 

منتخب رمزي يستحق عن جدارة لقب " منتخب الفضائح"، والكرة المصرية لن تنسي هذا الجيل ليس لما قدمه من كرة جميلة، ولكن لتعدد فضائحة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف