الأخبار
عشراوي تطلع وفدا شبابيا من مؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية على آخر المستجدات السياسيةهل بات تنفيذ العمليات "الاستشهادية" .. قريباً ؟المعارضة التركية تتهم أردوغان بعرقلة مساعى تشكيل ائتلاف حكومىالقوات العسكرية والمقاومة الشعبية تدخل قاعدة العند باليمنزلزال بقوة 4.1 يضرب جنوب إيطاليارئيس إقليم كردستان العراق يتوقع تحرير مناطق سنجار من سيطرة داعش قريباالموقع الإلكترونى للادعاء العام فى ألمانيا يتعرض للقرصنةوفاة شاب إثر حادث طرق شمال القطاععائلة الملا عمر ترفض مبايعة زعيم طالبان الجديدالتحالف العربى ينشر المئات من جنود دول الخليج لتأمين عدن بجنوب اليمنالسفير الألمانى: مصر تعيش لحظة فخر ولا يوجد فى ألمانيا رمز يجسد تاريخنا مثل قناة السويسالأحمد يلتقي السفير الصيني لبحث تطورات الوضع الراهنةكلينتون تشترى مساحات إعلانية بـ 2 مليون دولار فى أيوا ونيوهامشيرحركة فتح ومجلس الخدمات المشترك جنوب سلفيت يكرمان طلبة التوجيهي المتفوقين في قرى سلفيتمجموعة الاتصال حول أوكرانيا تبحث في مينسك سحب الأسلحة ووضع دونباسالشؤون المدنية تنشر معايير واجراءات منح التصاريححماس: مشعل التقى وزير الخارجية الروسي في الدوحة وزيارة قريبة لموسكوعرب 48: اختتام فعاليات الملتقى الثقافي التربوي السابع في اراضي الـ48أبطال فيلم العالمي "مدغشقر" الشهير، في فعاليات مهرجان جدة 36 لاول مرةأبو العرادات : لقاء دار الندوة ببيروت يدعم توجه الرئيس للجنايات الدولية لمحاكمة الارهاب الاسرائيلياختتام فعاليات الملتقى الثقافي التربوي السابعبين الإبداع والحرمان من إكمال التعليم الجامعي ..وليد مزيد نموذج مغترب تبنى أحلام الكثير من الطلابمحافظ جنين يعلن عن تشكيل لجان شعبية لحماية المواطنينفيديو: بلدية رام الله ترش المياه في شوارع المدينة قبل قليل للتخفيف من الأجواء الحارة السائدة.الهباش يستقبل السفير التركي لدى دولة فلسطين
2015/8/3

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية
تاريخ النشر : 2012-08-08
محمد عطاالله
لم أكن أتوقع من المنتخب الاوليمبي المصري، أكثر مما قدم في أوليمبياد لندن 2012، و علي عكس الكثيرين أعتبر حتي تأهله لدور الـ8 بصعوبة مفاجأة كبري . 

مسيرة هذا الجيل منذ ان أصبح هاني رمزي مديرا فنيا له، باتت لا تبشر بالخير، فالفضائح كانت تتوالي الواحدة تلو الأخري، و الاتحادين السابقين برئاسة سمير زاهر و أنور صالح كانا أضعف من اتخاذ قرار حاسم لغرض ما في نفس يعقوب . 

بداية الفضائح كانت في بطولة افريقيا التي استضافتها المغرب لتحديد الفريق المتأهلة لأوليمبياد لندن 2012، حيث القضية الشهيرة بقيام احد الاداريين بـإستقدام " داعرة مغربية "، الي مقر البعثة، ولولا اختلافهما علي الاجر التي تناله مقابل الليلة، وشكوي المرأة لرئيس البعثة احمد مجاهد الذي اعطاها المال لتهدئة الامور، في محاولة لتمرير القضية لما شعر أحد بالكارثة. 

الفضيحة الثانية، كانت في معسكر كوستريكا، الذي خاضة المنتخب الاوليمبي، وخاض خلاله عدة مباريات ودية، حيث أكدت تقارير قادمة من هناك ان المدير الفني للمنتخب هاني رمزي، دخل " كازينو القمار " ولعب لفترة طويلة، قبل ان يحاول الاخير نفي الامر دون جدوي . 

الفضيحة الثالثة، كانت في ذات المعسكر، حينما اشتكي نزلاء الفندق الذي تقيم فيه البعثة من قيام احد افرادها ـ نحتفظ بذكر اسمه ـ بممارسة " العادة السرية " امام شباك غرفته علي مسمع و مرأي من المارة ! . 

هنا أدرك هاني رمزي، ان منتخبه يفتقد "القدوة"، فكان قرار اختيار محمد ابوتريكة لاعب الاهلي، ضمن الثلاثة اسماء فوق السن، برغم ان احمد عيد عبدالملك لاعب الحدود ظل مرافقا للمنتخب الاوليمبي لاكثر من شهرين حتي اكد الجميع انه احد الاسماء الثلاثة فوق السن، وهو ما لم يحدث !! . 

حتي حينما قرر هاني رمزي ان يدخل عنصرا جيدا لصفوف لاعبيه الممزقة من الخلافات وانحطاط الاخلاق، والشعور بالظلم، ظلم لاعبا اخر له اسم كبير . 

و توجه المنتخب الاوليمبي الي لندن متباركا بالشيخ تريكة، الذي راهن رمزي علي اخلاقياته، وكونه قدوة للاعبين أكثر من لاعبا فذا سيصنع الفارق داخل الملعب . 

و اخفق رمزي مرة ثانية، فوجود ابوتريكة، لم يمنع من حدوث فضيحتين مدويتين، الاولي كانت تصاعد دخان " الشيشة " من غرف احد افراد البعثة، و الثانية كانت تورط اداري الفريق، في تسطيب ترددات قنوات اباحية علي جهاز التلفزيون الخاص بغرفته ، مما دفع اتحاد الكرة للتحقيق معه، وهو امر فات اوانه، فمهمة هذا الجهاز الفني و الاداري انتهت رسميا بالخروج من أوليمبياد لندن . 

منتخب رمزي يستحق عن جدارة لقب " منتخب الفضائح"، والكرة المصرية لن تنسي هذا الجيل ليس لما قدمه من كرة جميلة، ولكن لتعدد فضائحة .
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف