الأخبار
وزير الأشغال يبحث مع الشؤون المدنية تسريع وتيرة إعادة الإعمار وآلية دخول مواد بناء لغير المتضررين"العمل الزراعي" ينهي المرحلة الثانية من تأهيل قدرات المزارعاتاسرائيلي ينتحر بإشعال النار بنفسه في بئر السبعأحرار : الاحتلال يعتقل الشيخ عزالدين عمارنة ويقرر الافراج عن ابنته بكفالة مالية 5 آلاف شيقلالحمد الله يطلع عددا من القناصل والسفراء على اخر التطورات والانتهاكات الاسرائيليةعيسى :المرأة الفلسطينية مناضلة وطنية وحققت انجازات سياسية واقتصاديةلبنان: تجمع رجال الاعمال يكرم محافظ الشمال القاضي رمزي نهراالشيخ لدنيا الوطن : بدء تصدير "الخضروات" من غزة الى اسرائيلمركز الأبحاث والاستشارات القانونية للمرأة يواصل تنفيذ ورشات العمل الخاصة بالمرأةبلدية قلقيلية تؤكد على احترامها لحرية الرأي والتعبيرالوزيرة الشخشير تزور جامعة خضوري وتطلع على برامجها وانجازاتهاأحرار : الاحتلال يعتقل الشيخ عزالدين عمارنة بعد استدعائه للمقابلةالمدير العام للأمن الوطني الجزائري يعقد لقاء تحسيسيا توجيهيا لفائدة قوات الشرطةخلال كلمته أمام المركزي:المصري يطالب بتكثيف اجتماعاته ومقاطعة الاحتلال وحتمية المصالحة، ودعم القدسأبو شهلا يلتقي نائب وزير الخارجية النرويجي ويحثة على الطلب من الدول المانحة الوفاء بالتزاماتهملتقى الأديان والثقافات زار مطرانية المشرق الآشورية متضامناً"آيس كريم" مرصع بالذهب .. الأغلى في العالم !مهرجان صور الموسيقي الدّولي يحتفي بوديع الصافي والشحرورةمركز الميزان يستنكر تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجلمناورات ضخمة في الضفة ...ابعاد واحتمالات..!!التحضير لاحياء ذكرى يوم الارض في عدة مدن أمريكيةمصر: الهمامى : تخبط فى الادارة الامريكيه وسياساتها تجاه جماعه الاخوانرياض وطار يشارك بفصل من روايته " حريم الفرطاس" في مسابقة الطبعة الثالثة لمهرجان همسة الدولي للآداباتحاد المستهلك يحدد سقف سعري للخبز والطحين بعد انطلاق حملة "خليها تعفن" لمقاطعة المخابزاقالة وزير الداخلية المصري وتعديلات كبيرة على الحكومةمجدلاني يطلع وفدا روسيا على الانتهاكات الإسرائيليةشاهد بالفيديو: غزة لا زالت تعيش الحرب بعد مضي ستة أشهر على انتهائهاانتهاء عملية تحديث سجل الناخبين 2015شكر وعرفانرام الله: إحياء اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية
2015/3/5
عاجل
القاهرة: الوزراء الجدد يؤدون اليمني امام الرئيس السيسيالفيصل: لا نكن العداء لايران لكن عليها وقف التدخل بالدول العربيةالفيصل: ايران تستولي على العراقكيري: أؤكد ان عملية تكريت هي بتخطيط من العراقيين و تنفيذهمكيري: العبادي قدم ضمانات بحماية حياة المدنيين بصلاح الدينكيري: لدينا معلومات ان قائد فيلق القدس الايراني يدير العمليات بتكريتكيري: القوات العراقية تتولى عملية تحرير محافظة صلاح الدينالفيصل: التسوية في سوريا ينبغي ان تؤمن المساواة بين كل الاطرافالفيصل: متفقون مع واشنطن على تسوية سياسية بسورياالفيصل: متفقون مع واشنطن على عدم شرعية الاسدالفيصل: التدخل الايراني في العراق يعزز الطائفيةالفيصل: قلقون من التدخل الايراني في تكريتالفيصل: موافقون على دعوة الرئيس اليمني لنقل الحوار الى الرياضالفيصل: مرتاحون لتصريحات الرئيس اليمني التي رفض فيها اجراءات "الانقلابيين"كيري: ازاحة الاسد ربما تحتاج لضغط عسكريكيري: ايران لا تزال دولة راعية "للارهاب"الفيصل: على ايران التوقف عن التدخل بشئون دول المنطقةالفيصل: عبرنا لكيري عن قلقنا من تدخل ايران في سوريا و لبنان و اليمن و العراقالفيصل: كيري كان واضحا بالتأكيد على ضرورة عدم امتلاك ايران اسلحة نوويةكيري: علينا تعزيز القدرة للتوصل لحل سياسي في سوريا

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية
تاريخ النشر : 2012-08-08
محمد عطاالله
لم أكن أتوقع من المنتخب الاوليمبي المصري، أكثر مما قدم في أوليمبياد لندن 2012، و علي عكس الكثيرين أعتبر حتي تأهله لدور الـ8 بصعوبة مفاجأة كبري . 

مسيرة هذا الجيل منذ ان أصبح هاني رمزي مديرا فنيا له، باتت لا تبشر بالخير، فالفضائح كانت تتوالي الواحدة تلو الأخري، و الاتحادين السابقين برئاسة سمير زاهر و أنور صالح كانا أضعف من اتخاذ قرار حاسم لغرض ما في نفس يعقوب . 

بداية الفضائح كانت في بطولة افريقيا التي استضافتها المغرب لتحديد الفريق المتأهلة لأوليمبياد لندن 2012، حيث القضية الشهيرة بقيام احد الاداريين بـإستقدام " داعرة مغربية "، الي مقر البعثة، ولولا اختلافهما علي الاجر التي تناله مقابل الليلة، وشكوي المرأة لرئيس البعثة احمد مجاهد الذي اعطاها المال لتهدئة الامور، في محاولة لتمرير القضية لما شعر أحد بالكارثة. 

الفضيحة الثانية، كانت في معسكر كوستريكا، الذي خاضة المنتخب الاوليمبي، وخاض خلاله عدة مباريات ودية، حيث أكدت تقارير قادمة من هناك ان المدير الفني للمنتخب هاني رمزي، دخل " كازينو القمار " ولعب لفترة طويلة، قبل ان يحاول الاخير نفي الامر دون جدوي . 

الفضيحة الثالثة، كانت في ذات المعسكر، حينما اشتكي نزلاء الفندق الذي تقيم فيه البعثة من قيام احد افرادها ـ نحتفظ بذكر اسمه ـ بممارسة " العادة السرية " امام شباك غرفته علي مسمع و مرأي من المارة ! . 

هنا أدرك هاني رمزي، ان منتخبه يفتقد "القدوة"، فكان قرار اختيار محمد ابوتريكة لاعب الاهلي، ضمن الثلاثة اسماء فوق السن، برغم ان احمد عيد عبدالملك لاعب الحدود ظل مرافقا للمنتخب الاوليمبي لاكثر من شهرين حتي اكد الجميع انه احد الاسماء الثلاثة فوق السن، وهو ما لم يحدث !! . 

حتي حينما قرر هاني رمزي ان يدخل عنصرا جيدا لصفوف لاعبيه الممزقة من الخلافات وانحطاط الاخلاق، والشعور بالظلم، ظلم لاعبا اخر له اسم كبير . 

و توجه المنتخب الاوليمبي الي لندن متباركا بالشيخ تريكة، الذي راهن رمزي علي اخلاقياته، وكونه قدوة للاعبين أكثر من لاعبا فذا سيصنع الفارق داخل الملعب . 

و اخفق رمزي مرة ثانية، فوجود ابوتريكة، لم يمنع من حدوث فضيحتين مدويتين، الاولي كانت تصاعد دخان " الشيشة " من غرف احد افراد البعثة، و الثانية كانت تورط اداري الفريق، في تسطيب ترددات قنوات اباحية علي جهاز التلفزيون الخاص بغرفته ، مما دفع اتحاد الكرة للتحقيق معه، وهو امر فات اوانه، فمهمة هذا الجهاز الفني و الاداري انتهت رسميا بالخروج من أوليمبياد لندن . 

منتخب رمزي يستحق عن جدارة لقب " منتخب الفضائح"، والكرة المصرية لن تنسي هذا الجيل ليس لما قدمه من كرة جميلة، ولكن لتعدد فضائحة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف