الأخبار
عبد المجيد:انتصار المقاومة في فلسطين يضاف إلى انتصارات معسكر المقاومة في المنطقةهيئة الأعمال الإماراتية ترفد تكايا الخير ومراكز الايواء بالمواد العينيةداعية إسلامي ينفي حد الردةإسرائيل تعتقل جنودا لتسريبهم أعداد القتلى بالواتس أبزوجة أحد الطيارين الذين قصفوا غزة: لقد قتلوا أطفال غزةمصر: جواهر القاسمي تتبرع بـ10 ملايين جنيه مصري دعماً لمستشفى سرطان الأطفالالأمين العام للجهاد الاسلامي رمضان شلح يتلقى اتصالاً من وزير الخارجية الايرانياسرائيل تقترح على شركات الطيران العالمية فتح مطار قرب حيفا والأخيرة ترفضقطري يتبرع بتزويج 50 شاب فلسطيني بعد انتهاء الحرب على غزةاجتماع سكرتاريا غرفة الطواريء المركزية في كل من رام الله وغزة عبر الفيديو كونفرسعضو مركزية فتح عباس زكي يجتمع مع اقاليم الحركة لمحافظة الخليلعدد جديد من فصلية المسرح الإماراتيةمسيرة تضامنية في مدينة لاهور ينظمها الاتحاد العام لطلبة فلسطين - باكستانالسخنينية منال شواهنة ملكة أغاني الأطفال تُحي مهرجان فرحة عيدسفارة دولة فلسطين في سلطنة عمان تقيم وقفة مؤازرة لغزة الصامدةمصر: محمد العقاري نقيبا للفلاحين بعد إقرار وزارة القوي العاملة لقرار الجمعية العموميةحزب الإرادة: خطاب الرئيس تميز بالمصارحة والمكاشفة .. ووضع الشعب امام التحديات الحقيقية التي يواجهها الوطنمدى: قوات الاحتلال تقتل الصحفي ابو هين وتعتقل الصحفي ابو خضيرالنقابة:المجتمع الدولي شريك في الجرائم ضد الصحفيينالنقل والمواصلات تستمر في فعالياتها التضامنية مع أهلنا في قطاع غزةعرب 48: النائب غنايم:أصبح كل من يعارض الحرب وقتل الأبرياء إرهابي وخائنجمعية الإنقاذ تواصل توزيع الطرود الغذائية للمرحلة الثانيةالاحتلال يعتقل شابا من برقين غرب جنينالجاليات العربية والإسلامية ومنظمات المجتمع المدني العماني يواصلون تنظيم وقفات تضامنية لمؤزرة أهل غزةتدهور مستمر في صحة الأسرى المرضى في ظل ظروف تنكيلية صعبة
2014/7/23
عاجل
طائرات الاحتلال تقصف منزلا لعائلة قطامش غرب مخيم المغازي وسط قطاع غزةالقسام : لا صحة للأنباء التي تحدثت عن اغتيال القائد القسامي محمد السنوارالمصادر العبرية : مجهولان يطلقان النار خارج مركز تجاري في القدس الغربيةطائرات الاستطلاع تطلق صاروخا واحد على الروف في برج الظافر وسط مدينة غزةتجدد القصف المدفعي على خزاعة شرق خانيونسطائرات الاحتلال تستهدف شقة سكنية في برج رقم 65 من أبراج الشيخ زايد شمال قطاع غزة والنيران تشتعلالصحة: الاحتلال ينفذ28 اختراق لاتفاقية جنيف الرابعة بحق المؤسسات الطبية في قطاع غزةهارتس: الخطوط الجوية التركية تمدد وقف رحلاتها من وإلى تل أبيب ليوم إضافياسرائيل تقدم طلبا عاجلا لواشنطن للحصول على مساعدات مالية للقبة الحديديةمواجهات الان في سلوان بين الشبان المقدسيين وقوات الاحتلالالزوارق الحربية تقصف منازل المواطنين شمال محطة الخزندارغارات على منطقة حي السلاطين غرب بيت لاهيا شمال قطاع غزةاستهداف في محيط أبراج الندى شمال قطاع غزةالقناة العاشرة تصف خطاب مشعل بخطاب النصرصفارات الإنذار تدوي في غوش دان ومطار بن غوريونعملية إطلاق نار على دراجة يستقلها اسرائيليان في القدس قبل قليلمشعل: نحن وحركة الجهاد والجبهة الشعبية وفتح في موقف واحد من قضايانامشعـل : نحن حــــركة حرة ونحترم أصدقائنـا ولا نسمح لأحد أن يفرض علينــا أي قراراتمشعل: هددونا بالحرب البرية فذاقوا الويلاتمشعل : من جق كيري أن يذهب إلى رام الله.. ولكن إذا كان يريد تهدئة ليذهب إلى غزة فهناك القرار الميداني

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية

قصة الداعرة المغربية وحفلات الرقص والشيشة:بركات "الشيخ تريكة" لم تشفع لمنتخب الداعرات و الشيشة و الأفلام الإباحية
تاريخ النشر : 2012-08-08
محمد عطاالله
لم أكن أتوقع من المنتخب الاوليمبي المصري، أكثر مما قدم في أوليمبياد لندن 2012، و علي عكس الكثيرين أعتبر حتي تأهله لدور الـ8 بصعوبة مفاجأة كبري . 

مسيرة هذا الجيل منذ ان أصبح هاني رمزي مديرا فنيا له، باتت لا تبشر بالخير، فالفضائح كانت تتوالي الواحدة تلو الأخري، و الاتحادين السابقين برئاسة سمير زاهر و أنور صالح كانا أضعف من اتخاذ قرار حاسم لغرض ما في نفس يعقوب . 

بداية الفضائح كانت في بطولة افريقيا التي استضافتها المغرب لتحديد الفريق المتأهلة لأوليمبياد لندن 2012، حيث القضية الشهيرة بقيام احد الاداريين بـإستقدام " داعرة مغربية "، الي مقر البعثة، ولولا اختلافهما علي الاجر التي تناله مقابل الليلة، وشكوي المرأة لرئيس البعثة احمد مجاهد الذي اعطاها المال لتهدئة الامور، في محاولة لتمرير القضية لما شعر أحد بالكارثة. 

الفضيحة الثانية، كانت في معسكر كوستريكا، الذي خاضة المنتخب الاوليمبي، وخاض خلاله عدة مباريات ودية، حيث أكدت تقارير قادمة من هناك ان المدير الفني للمنتخب هاني رمزي، دخل " كازينو القمار " ولعب لفترة طويلة، قبل ان يحاول الاخير نفي الامر دون جدوي . 

الفضيحة الثالثة، كانت في ذات المعسكر، حينما اشتكي نزلاء الفندق الذي تقيم فيه البعثة من قيام احد افرادها ـ نحتفظ بذكر اسمه ـ بممارسة " العادة السرية " امام شباك غرفته علي مسمع و مرأي من المارة ! . 

هنا أدرك هاني رمزي، ان منتخبه يفتقد "القدوة"، فكان قرار اختيار محمد ابوتريكة لاعب الاهلي، ضمن الثلاثة اسماء فوق السن، برغم ان احمد عيد عبدالملك لاعب الحدود ظل مرافقا للمنتخب الاوليمبي لاكثر من شهرين حتي اكد الجميع انه احد الاسماء الثلاثة فوق السن، وهو ما لم يحدث !! . 

حتي حينما قرر هاني رمزي ان يدخل عنصرا جيدا لصفوف لاعبيه الممزقة من الخلافات وانحطاط الاخلاق، والشعور بالظلم، ظلم لاعبا اخر له اسم كبير . 

و توجه المنتخب الاوليمبي الي لندن متباركا بالشيخ تريكة، الذي راهن رمزي علي اخلاقياته، وكونه قدوة للاعبين أكثر من لاعبا فذا سيصنع الفارق داخل الملعب . 

و اخفق رمزي مرة ثانية، فوجود ابوتريكة، لم يمنع من حدوث فضيحتين مدويتين، الاولي كانت تصاعد دخان " الشيشة " من غرف احد افراد البعثة، و الثانية كانت تورط اداري الفريق، في تسطيب ترددات قنوات اباحية علي جهاز التلفزيون الخاص بغرفته ، مما دفع اتحاد الكرة للتحقيق معه، وهو امر فات اوانه، فمهمة هذا الجهاز الفني و الاداري انتهت رسميا بالخروج من أوليمبياد لندن . 

منتخب رمزي يستحق عن جدارة لقب " منتخب الفضائح"، والكرة المصرية لن تنسي هذا الجيل ليس لما قدمه من كرة جميلة، ولكن لتعدد فضائحة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف