الأخبار
تعرف على أنغام باللوك الجديدوحدة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية تنظم حفل تكريم لموظفيها المتميزينملتقى الإدارة المكتبية الثاني: التكنولوجيا الحديثة في خدمة الادارة وفرص متعددة للعمل والتوظيفوفد قيادي من حركة فتح والامن الوطني زار الجمعة مظمئنا على سلامتهمصر: محافظ الاسماعيلية وقائد الجيش الثانى الميدانى ومدير الامن يضعون أكاليل الزهور على النصب التذكارى للجندى المجهولمصر: استعدادات الطب البيطرى بالإسماعيلية لاستقبال شم النسيممصر: محافظ الإسماعيلية يدعم الباحثين العلمين بالإسماعيلية و يأمر بصرف 4000 جنيه لطالبين لاستكمال ابحاثهمالقاء تشاوري في نادي هلال اريحا يبحث خطوات تكليف شخصية عامة لتولي ادارة سفينة الهلال في اريحاالهباش يدعو الى اطلاق حملة لدعم صمود ونضال مدينة القدسموقع إسرائيلي: "حلاوة روح" فيلم "بورنو" استفزازيبعد الزواج سرا.. محمد منير ينشر الصور والوثائق التى تؤكد اعتزاله العزوبيةمكتبة بلدية عنبتا تفتتح معرضاً فنياً للفنانة سناء حامد"الباربي الحقيقية".. أوكرانية تعيش على الماء والضوء!الأسطل لوفد المصالحة: أعطوا إخوانكم ما يريدون وستأخذون منهم كل ما تريدونطفل حلاوة روح "انت كافر وخلي حد يربيك"
2014/4/20

دجاج بالثوم والليمون

دجاج بالثوم والليمون
تاريخ النشر : 2012-08-07
غزة - دنيا الوطن

المكونات:
دجاجة مقطعة إلى 8 قطع
2 حبة بصل مقطع إلى حلقات
1 ملعقة كبيرة مستردة
ملح وفلفل أسود حسب الرغبة
1 ملعقة كبيرة بهارات
8 فص ثوم مفروم
½ كوب كسبرة خضراء مفرومة
عصير 2 ليمون حامض
½ كوب زيتون أسود مقطع
2 ملعقة زيت زيتون أو سمن
1 كوب ماء ساخن

الطريقة:

يغسل قطع الدجاج جيداً ويجفف
يتبل الدجاج جيداً بالبصل، المستردة، البهارات، الملح والفلفل الأسود ثم يترك في الثلاجة (البراد) لمدة ساعتين
في طاسة كبيرة وعميقة يسخن زيت الزيتون ويوضع قطع الدجاج بكل التتبيلة ويحمر من جميع الجوانب حتى يكتسب اللون الذهبي
يضاف إليهم كوب الماء الساخن ثم يغطى وتخفض درجة الحرارة وتترك لمدة نصف ساعة
ينقل الدجاج في صينية فرن وتخبز في الفرن محمى من قبل لمدة 20 دقيقة على درجة حرارة 180 – 200 درجة مئوية
يخرج الدجاج من الفرن ويرش عليه الثوم المفروم، عصير الليمون الحامض، الزيتون والكسبرة الخضراء ويعاد إرجاعها مرة أخرى لمدة 10 دقائق
يقدم ساخن

صح فطووركم

محمد ليبيا
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف