الأخبار
توما - سليمان تزور النائبة جرّار في سجن الشارونمصر: وكيل وزارة الأوقاف بأسيوط : الوزارة أكدت دعمها للعمل النقابي القانونيذوي الاعاقة يطالبون وزارة الاسكان بوضعهم على سلم أولويات إعادة الاعماراجتماع الهيئة الإدارية لنقابة عمال البناء والأخشاب في محافظة أريحاالرواد تنفد مبادرة لتدريب السيدات على مهارات التطريزالإعلام": دعوات اقتحام الأقصى المبارك إرهاب دولةما هو السر وراء تجاعيد أطراف الأصابع؟متى يفسد طعامك المحفوظ في الثلاجة؟فيديو: دخول داعش إلى مدنية تدمر، و ردود أفعال السكان على دخولهجنرال إسرائيلي: إذا شن حزب الله حربا سيمر وقت لن أتمنى فيه أن أكون لبنانيااعتقال 27 مشتبهًا بمقهى برفح بعد ضبط مواد مخدرةأبو حسنة: التعويضات مرهونة بوصول الأموالتركيا.. امرأة تنجب أثناء إعدامهارسالة "الزنّانات" في أجواء غزة ..!؟شركة بال عقار لتطوير وإدارة وتشغيل العقارات تفصح عن البيانات المالية للربع الأول للعام 2015قناة عودة تستنكر تعرضها لتشويش متعمدالحكم بالإعدام شنقاً على قاتل المواطن أكرم أبو العطاالقوى تناشد الشقيقة مصر بضرورة فتح معبر رفح بشكل دائمقيادي في حماس :ليس لنا ارتباط تنظيمي مع "الاخوان" .. وانفراجة قريبة لقطاع غزةحفل تكريم النساء المتميزات في المجتمع الفلسطينيتدهور الوضع الصحي لأسيرتين في "هشارون"مؤسسات نابلس تتداعى لنقاش حريق جبل جرزيم وسبل إعادة تأهيله والحد من آثارهرابطة علماء فلسطين تستقبل وفداً من قيادة الشرطة الفلسطينيةوفد من مركز بيت المقدس يزور مركز فلسطين للدراسات القانونية والقضائيةمصر: تحت شعار "ياالله ننظفها"..مديرية الصحة بالاسماعيلية تنظم مبادرة خاصة لنظافة المستشفى العام
2015/5/25

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف