الأخبار
الجيش الإسرائيلي يعترف بأنه فقد أحد جنوده في غزةنادي جنين يعلن عن فتح بيت عزاء لشهداء مجازر أهلنا في قطاع غزة غدا الثلاثاءأحرار : الاحتلال يختطف المسنة أم حسن القواسمي والدة أسرى وعدد من شبان الخليلأحرار : الاحتلال يعتدي على أسرى قسم 6 في سجن مجدوالرئيس الشاب يستنكر الصمت العربي والاسلامي على جرائم الاحتلالللمرة الثالثة في هيوستن، مظاهرة وحشد جماهيري تضامناً مع أهلنا في قطاع غزةلليوم الثاني على التوالي : د. الخطيب يتفقد محافظات قطاع غزة في ظل العدوان المستمر عليهاالاردن: الامير محمد بن نايف : الامن الوطني للأردن يعتبر جزء اساسي من الامن الوطني السعوديفتح: المناضل الشوامرة قضى شهيداً على درب والحرية والاستقلال ومواجهة العدوان على شعبنابيان صادر عن حركة فتح إقليم غرب خان يونسفتح غرب خان يونس تقدم التعازي لأهالي الشهداء و تدين العدوان الإسرائيليالارجنتين تدين العمليات الاسرائيلية وتدعو الى محاسبة مرتكبي الجرائماليمن: مهرجان حاشد في جحاف الضالع يؤكد على رفض المشاريع المنتقصةتونس : مساجد الله ، ليست ملكا للحكومة و لا حاضنة للإرهابكتائب المقاومة الوطنية تنعى القيادي في الجبهة زكري أبو دقة وتؤكد أن جريمة اغتياله لن تمر دون عقابالعراق: ندوة عن حرب "الاشاعة" والبيت الثقافي النجفي وملتقى الغدير الثقافي يدعون لاحترام حقوق الإنسانبالفيديو ..الوية الناصر و وحدات نبيل مسعود يدكون البلدات والمغتصبات الاسرائيلية بالصواريخحصاد العمليات الصاروخية خلال ألـ 24 ساعة السابقة ليوم الاثنين الموافق 21/7/2014إسرائيل تعترف بمقتل جنديين في غزة امستوجيهات الدفاع المدني للتعامل مع الغازات التي تطلقها قوات الاحتلالالأحمد: أجواء ايجابية سادت المشاورات مع حماس حول المبادرة المصريةالداخلية: مزاعم الاحتلال باستخدام المقاومة المشافي والمدارس والمساجد أكاذيب ودعاياتلبنان: عُلا لايذ تؤكد وجود رغبة جدية من اعضاء مجلس النواب في اقرار الموازنة العامةاستهداف سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة رحليم جنوب نابلس بالضفة الغربيةالهلال الأحمر الإماراتي تقدم مائة وخمسين مليون درهم لإعادة إعمار قطاع غزة
2014/7/22
عاجل
كتائب القسام تعلن قصفها تل أبيب بصاروخي M75الجيش الإسرائيلي يعترف أنه فقد أحد جنوده في غزةصفارات الإنذار تدوي في تل ابيب وبتاح تكفا ورامات جانتعرض مكتب الجزيرة بغزة لإطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيليتضرر مبنى بمدينة أسدود بعد إصابته بشكل مباشر بصواريخ للمقاومةصفارات الإنذار تدوي في ياد مردخاي وشعار هنيجفاحتراق احد مصانع الاسفنج جراء تعرضه لقذائف مدفعية في بيت حانون شمال قطاع غزةصفارات الإنذار تدوي في اسدودإسرائيل تعترف بمقتل جنديين واصابة 3 امس الإثنين في اشتباكات في قطاع غزةطائرات الاحتلال تقصف منزل محمود النجار بخزاعة شرق خانيونسطائرات الإحتلال تدمر منزل زياد الظاظا في حي الجلاء بـغزةاستهداف منزل يعود لعائلة معتوق في مخيم المغازي بمحافظة الوسطىطائرات الاحتلال الاسرائيلي تطلق صاروخ تحذيري على منزل نائب رئيس الوزراء الاسبق المهندس زياد الظاظاالرئيس يبحث مع جون كيري سبل وقف اطلاق النار في قطاع غزةراديو الاقصى: استهداف منزل نائب رئيس الوزراء الاسبق زياد الظاظاطائرات الاحتلال تغير مرة اخرى على عمارة اللولو بمخيم البريج في محافظة الوسطى

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف