الأخبار
"قبائل سنية سورية تتوسط" لإطلاق سراح الآشوريين المخطوفين لدى تنظيم "الدولة الإسلامية"مصر: شباب الصعيد يطالب المصريين في ليبيا بالعودة فورا قبل فوات الاوانمصر: الاتحاد الدولى لابناء مصر فى الخارج: حكم الدستورية يؤكد نزاهة القضاء المصرىلاول مرة..اسرائيل تعترف ب300 اعاقة (مستديمة) لجنود شاركوا في حرب غزةقوات الاحتلال تقتحم عيادة صحية غرب بيت لحمإصابات بالاختناق في مواجهات جنوب بيت لحمقوات الاحتلال تحتجز شاحنة نفايات لبلدية يطاالـSOS تختتم دورة "أساليب تدريس الأطفال ذوي التحصيل الاكاديمي المتدني"مصطفى: سنتمرد اقتصاديا كما تمردنا سياسيا بالذهاب إلى الأمم المتحدةالثني: ليبيا لن تخرج من كبوتها إلا بتحالف عربي وحل مشكلة تسليح الجيش الوطنيالرئيس اليمني يتهم إيران والحوثيين وعلي صالح بالعمل على إحتلال صنعاءهادي: صنعاء مدينة محتلة وسنتصدى للحوثيينبالصور: داعش يهدد بنسف تمثال الحرية بأمريكاحماس: اعتراف الاحتلال بإعاقة 300 جندي دليل بسالة المقاومةاسرى فلسطين : 310 حالة اعتقال خلال فبراير بينهم 52 طفل و 21 امراهوسائل إعلام: كاميرات المراقبة صورت "الجهاديات البريطانيات" بإسطنبولمدرب برشلونة : "البيتزا" سبب تراجع مستوى ميسي في 2014صحيفة: داعشيان من مصر شاركان فى هجوم على الحدود السعوديةصحيفة إيطالية: وضع اللمسات الأخيرة للتدخل العسكري في ليبياتراجع الى المناطق الجبلية لتفادي الضربات ..داعش يُخلي درنة ويُهدد حفترفالنسيا يعبر سوسيداد ويؤمن المركز الرابع بالليجاصحيفة: "سفاح داعش" خطط لتفجير مترو لندن بأمر من بن لادن في 2005ليفربول يستعيد كبرياءه ويضرب السيتى فى الأنفيلد3 جماعات مالية متمردة ترفض التوقيع على اتفاق الجزائردبلوماسي إيراني يدافع عن الإخوان وحماسالمركزي المصري يبيع 420 مليون دولار اليوم لتغطية طلبات السلع الغذائية والأدويةإيطاليا تبدأ مناورات بحرية قبالة سواحل ليبيا يوم الاثنين"جوزيف بلاتر" يهدد روسيا بسبب العنصريةمركز يافا الثقافي يختتم دورات تدريب في مهارات الإعلامعرب 48: افتتاح المقر المركزي للقائمة المشتركة في عرعرة النقب
2015/3/1
عاجل
الملك عبدالله الثاني: الحرب على داعش هي حرب عالمية ثالثة ويجب توحيد الجهود لدحرهالسيسي يغادر الرياض بعد زيارة قصيرة اجتمع خلالها مع الملك سلمانسوريا: المعارضة بحلب ترفض "خطة دي ميستورا"

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف