الأخبار
النضال الشعبي تدين اغلاق النائب العام بغزة لشركة جوال وتدعو للتراجع عن القرارالقواسمي : المنطقة العربية تقسم بأيدي ما يسمى " بالجماعات الاسلامية"بالفيديو.. نص الفتوى الإخوانية التي استند إليها قتلة النائب العامالتواصل الاجتماعي يضج رفضاً لقرار اغلاق شركة جوال .. صورمفاجأة.. فتاة وراء حادث اغتيال النائب العام المصريفيديو: هكذا اعتدت البحرية الإسرائيلية على "ماريان" .. وكيف تم التعامل مع الرئيس التونسي ؟موقع عبري: هروب مريض من غزة كان يرقد بمستشفى في "تل أبيب"برؤية اسرائيلية : "المسلسلات الرمضانية" سبب إطلاق النار وعمليات المقاومة في الضفةجمعية الغد المشرق تشرف على توزيع مشروع إفطار صائمالمطران عطا الله حنا في اجتماع في مقر المبادرة المسيحية الفلسطينية :اسرائيل تتراجع عن تسهيلات القدس!فيديو..عبيرصبرى تنطق الشهادتين أثناء القفز من طائرة "التجربة الخفية"مصر: نواب سابقين ومرشحين مجلس النواب وسياسين بمحافظة الغربية ادانوا عملية اغتيال النائب العامد.غنام تقدم واجب العزاء بالنائب العام المصري في مقر السفارة المصرية في رام اللهفيديو.. لحظة انفجار سيارتين بجوار قسم ثان أكتوبر"تنظيم الدولة" يقطع رأسي امرأتين بسوريابيان غير رسمي : كتائب القسام تعلن مسؤوليتها عن قتل جندي اسرائيلي واصابة 3 آخرين قرب نابلس امسمصر: انفجار سيارتين مفخختين امام قسم شرطة أكتوبر بالقاهرة .. 3 قتلى والهجوم يفشل ..فيديو وصورلماذا لن يتجاوز التعديل الوزاري خمسة وزارات على الأكثر ؟ : ثلاثة خيارات أمام حماس بعد التعديلمصر: جبهة التحرير الفلسطينية تدين بشدة العمل الإرهابي الذي استهدف موكب النائب العام المصري المستشار هشام بركاتالقبض على رجل أطلق النار على وزارة العدل التركيةالتليجراف: غزو تركيا لسوريا يهدد بصراع دولى على حدود أوروباجماعة "أنصار الدين" تتبنى هجمات فى مالى وتهدد ساحل العاج وموريتانياالمرصد السورى: تنظيم "داعش"يقتحم مجددا مدينة تل أبيض السوريةبرلسكونى يواجه خطر محاكمة جديدة على خلفية فضيحة "بونجا بونجا" الجنسية
2015/7/1

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف