الأخبار
العمل الزراعي يواصل تنفيذ مشروع تعزيز التنمية الريفية المستدامة في قطاع غزةعرب 48: القائمة المشتركة: التحريض العنصري على النائب يوسف جبارين محاولة لنزع الشرعية عن القيادات العربيةحملة تضامن الدولية توقع إتفاقيات تعاون مع رابطة شباب لأجل القدس العالمية و تجمع القطب المدني للتنمية وحقوق الإنسان التونسيفنان مومن المباركي ينقذ مهرجان وجدة من كارثة"مهجة القدس": الاعتداء على الأسير مالك زعاقيق في سجن عوفرمجموعة الاتحاد للطيران وشركاؤها سيدعمون 108 ألف وظيفة في الولايات المتحدة الأمريكية وسيساهمون بحوالي 10.7 مليار دولار أمريكي في الاقتصادي الوطني في عام 2016الاسرى المرضى والجرحى... نداءات وصرخات مستمرة لإنقاذ حياتهمالعراق: العمل تشارك في اعداد الستراتيجية الجديدة لمواجهة الفقرالعراق: مدير عام حماية المراة تتفقد مركز الرصافة لمتابعة آلية الشمول الجديد بالاعانة الاجتماعيةحركة "فتـــح" تثمن التزام كوادرها ومبايعتهم للأخ الرئيس "أبو مازن"مصر: محافظ الاسماعيلية يؤكد على سرعة انهاء تشطيبات الابراج السكنية البديلة لسكان عمارات الكوكاكولا التى تم ازالتها وتسليمها للمنتفعين خلال شهر سبتمبرالرئيس يُفجّر قنبلة سياسية في قمة العرب ويدعو لرفع قضية على بريطانيا لإطلاقها وعد بلفور - ويحذر من التطبيعمديرية الأوقاف والشؤون الدينية تكرم مدير شرطة محافظة قلقيليةانطلاق قمة العرب والكويت تعلن عن استضافة مؤتمر دولي لمعاناة الطفل الفلسطينيمركز حاضنات الاعمال ينظم محاضرة عن التخطيط الناجح في الخليلمصر: محافظ الاسماعيلية يكرم الحاصل على المركز الثانى على مستوى الجمهورية فى الثانوية الأزهرية القسم الأدبى والطالب السابع على مستوى الجمهورية فى الثانوية العامة وأسرهم....مصر: الاحرار الاشتراكين يهنئ السيسي بذكرى ثورة يوليو المجيدةبلدية الخليل والشرطة تفتتحان مخيم الشرطي الصغيرمصر: محافظ الاسماعيلية يستعرض خطة تطوير الطرق والمحاور المرورية الرئيسية بالمحافظة ..عرب 48: النائب مسعود غنايم:من يهدد المعلم بالعنف يهدد مستقبل الأجيال القادمةأكثر من نصف مليون دولار مشاريع "الوئام" في رمضانهذه حقيقة حجب أسماء 1297 مواطن من المستفيدين من شيكات الشؤون الاجتماعيةلبنان: تكريم باسم مغنية في روسيا وهكذا دعم الوجود المسيحي في الشرقمن بحر غزةحركة فتح تشيع العقيد البطل يعقوب جمال يعقوب في مخيم الرشيدية
2016/7/25

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف