الأخبار
فعالية وفاءً للشهيد أبو عمار والشهيد زياد أبو عين وجميع الشهداءفيديو ..أطفال فلسطين ينشدون "تحيا فلسطين" باللغة السويديةالمشهراوي : سنعوّض من قُطعت رواتبهم ولن نتركهممصر: العلاقات المصرية الأمريكية في محاور ورشة عمل " الدولة الوطنية : "الفرص والتحديات"بالصور: حفل إطلاق البوم محمد مغربي" قولي وأتمنى" وسط نجوم الفن والمجتمعلبنان: الشيخ علي ياسين يستقبل وفد انصار الله داعيا" الى تحصين المجتمع أمام الخطرين التكفيري والتخديريالشرطة تضبط مواد مخدرة وتحيل 3 متعاطيين للنيابة"حافلة الفن" ترعى المواهب الشابة وتكرمهم برعاية NESCAFÉ Dolce Gustoالاتحاد العالمي للعلماء يصف حادث بيشاور بباكستان بالإجرامي والإرهابيوفد تضامني بلجيكي يزور الاغاثة الزراعية في طولكرمشبيبة حزب الشعب الفلسطيني بمحافظة خان يونس تنفذ يوم عمل تطوعي بمستشفي ناصرمصر: إقبال بين كبار السن على مشاهدة ألعاب الأراجوزنيجيريا تؤكد على موقفها الداعم والثابت لحقوق الشعب الفلسطينيفتح: دعوات التجمع في ساحة الجندي المجهول غداً مشبوهة وهدفها بث الفرقة والفتنةمها المصري في المختار : سألجأ للجراحة التجميلية.. وأنا مغيّبة عن الدرامافتح: دعوات التجمع في ساحة الجندي المجهول غداً مشبوهة وهدفها بث الفرقة والفتنةالأسير السعدي ينتصر على السجانمصر: منظمات عمالية وحقوقية ترحب بإعلان أبراج الإماراتية الحفاظ على عمال شركة بسكو مصر مدى الحياةعرب 48: اجتماع القيادات الجماهيرية الممثلة لمدن اللد والرملةفعالية عن "استرجاع المبالغ المستخلصة عبر الفساد، ومعالجة العقود الحكومية المكتسبة عبر الرشاوى"أرامل الشهداء يجمعن على ضرورة توعيتهن قانونياالهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني تنفذ المرحلة الثانية من "حملة شارك لنصرة اهل غزة "عمل الشمال توقع 133 عقد لعمال النظافة في البلدياتمحكمة الجنايات الدولية عنوان نقاش بين وجهاء ومخاتير بيت حانون تنفذه العطاءالنضال الشعبي منع امريكا قبول مشروع القرار الفلسطيني يجعلها شريكا مع الاحتلال في جرائمهافة المخدرات خطر يتهدد المجتمع الفلسطينيخلال لقائه د. مقداد السفير عبد الهادي: الرئيس عباس يدعم المبادرة الروسية للحوار السوري السوريتجمع عائلة الرقب الشبابي يكرم عمال النظافة في بلدية بني سهيلامنظمة أطباء بلا حدود يختتمون دورة تدريبية في منطقتي غوين وواد العماير ببلدة السموعالدولة الفلسطينية وعقدة المنشارشاب من غزة يوضح معاناه الفلسطينين فى بجامعة سكاريا بتركيافيديو ساخر… جنود إسرائيليون يرقصون على «بشرة خير»سجل أنت عربي يا أبو مازن … الفيديو الذي اغضب اسرائيل وامريكا من الرئيس الفلسطيني !!مهجة القدس: الأسير نهار السعدي وأسرى الجهاد يعلقون إضرابهم عن الطعامالشرطة تكشف ملابسات سرقة وتلقي القبض على الفاعلين في نابلس
2014/12/18

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف