الأخبار
الكويت تمنع بث الحفلات الغنائية في التلفزيون تضامنا مع غزةبان كي مون: توسيع العملية العسكرية بغزة سيعوق تقديم المساعداتصور استهداف مسجد الامين غرب مدينة غزةشاهد الصور : الحريق الذي طال شركة توليد الكهرباءالأرجنتينيين لرئيستهم : طرد السفير وإلغاء كافة الاتفاقيات مع إسرائيلتحالف السلام الفلسطيني يرسم البسمة على شفاه أطفال غزةوفد فلسطيني يغادر إلى مصر لبحث جهود وقف إطلاق النارالقيادي في حماس "نزّال" يلمّح الى عيدية ومفاجأة جديدة من القسامجنود الاحتلال حاملو الجنسيات الأجنبيةالاذاعة الاسرائيلية تروي تفاصيل عملية "ناحل عوز" ومحاولة المقاومة أسر جندي إسرائيليتصريحات بريجينسكي: غزة في قلب تجاذبات خطيرةفتحي الشيخ خليل:محطة الكهرباء ستتوقف عن العمل لمدة عام كامل لتضرر خرانات الوقوديديعوت :اشتباك مسلح بحي الشجاعية ..القسام تستهدف ناقلة جند شرق خانيونس بصاروخ كورنيتيديعوت : تبادل اطلاق نار كثيف بين الجيش الاسرائيلي ومقاومين فلسطينيين بعد اكتشاف نفق بالشجاعيةاستشهاد شاب من بلدة اذنا متأثرا بجراحهجيش الحرب : هاجمنا 150 هدفا في غزة الليلة الماضية .. والعملية العسكرية تحتاج لوقت !الإفراج عن أسير بعد قضاء 11عام في السجون الإسرائيليةحزب الشعب يهنئ شعبنا والعالم الإسلامي بحلول عيد الفطروكيل وزارة الاسرى يزور مجمع فلسطين الطبي للاطمئنان على صحة الجرحى الفلسطينيينوفد قيادي من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني يزور جرحى العدوان على غزة في مشفى الشفاءلجنة زكاة طوباس تنفذ مشروع كفالات الأيتام المقدم من الكويتالنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة وكافة فروعها بالمغرب، تتضامن مع الشعب الفلسطينالدنمارك: مسيرة حاشدة تجوب شوارع أورهوس تنديداً بالعدوان الاسرائيليأعضاء من مجلس الشيوخ الإيرلندي يسعون لعقد جلسة إستثنائية لبحث الأوضاع في غزةبيان جماهيري صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة
2014/7/29
عاجل
أوباما يطلب 225 مليون دولار من الكونغرس لدعم القبة الحديدية الإسرائيليةطائرات الاحتلال تقصف منزل القيادي في الجبهة الديمقراطية شادي محمود اشتيوي، وتدمره بالكامل.كتائب المقاومة الوطنية تعلن قصفها لآليات الاحتلال المتوغلة شرق حجر الديك بعدد من الصواريخ.الاحتلال ينشر على جميع مواقع الأخبار العبرية أنه تم تحذير سكان شرق ‫‏خانيونس‬ لترك منازلهمصفارات الانذار تدوي بموقع كرم ابو سالمانتشال طفل حي من تحت أنقاض منزل لعائلة أبو زيد الذي تعرض للقصف فجر اليوم في ‫‏رفح‬عسكري اسرائيلي : المعارك بغزة لم يعرف لها الجيش الاسرائيلي مثيلاً على مر التاريخ وهي الأكثر تعقيداً"الشريف: مخازن الوقود والمضخات والفلاتر حطمت ولن يتم تشغيل المحطة حاليا نهائياًلا زالت اعمدة الدخان تتصاعد من محطة الوقود التي تعرضت للقصف الصهيوني منذ ساعات الفجر الأولىمسؤول عسكري رفيع بجيش الاحتلال : على القيادة السياسية أن تقرر الآن إما الدخول إلى غزة أو الخروجالكويت تمنع بث الحفلات الغنائية في التلفزيون تضامنا مع غزةالقسام تقصف الحشودات العسكرية شرق غزة بـ3 قذائف هاون عيار 120والا العبري: جنديان شاهدا محاولة خطف الجندي بناحل عوز أمس ولم يطلقا رصاصة واحدة.سرايا القدس تقصف عسقلان بصاروخي جراد والآليات المتوغلة شرق خان يونس بـ5 قذائف هاونالناطق باسم الجيش: لا يوجد لدينا قدرة على تدمير الصواريخ في غزةالجزيرة: وفد فلسطيني يغادر إلى مصر لبحث جهود وقف إطلاق النارالقيادي في حماس محمد نزّال يلمّح الى عيدية ومفاجأة جديدة من القسامسرايا القدس تقصف المجدل بصاروخين من نوع جرادالانباء تتحدث عن استهداف الطابق الاخير في برج الظافر 9استهداف عمارة ابو شعبان مقابل السرايا بعدة صواريخ

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف