الأخبار
الاقتصاد الوطني والزراعة تعلنان عن وصول الشحنة الأولى من الخرفان المستوردةالاتحاد للطيران تفوز بجائزة "أكثر شركة طيران مبتكرة في العشرة أعوام الأخيرة"أصحاب مشاغل الخياطة في جنين يناشدون المحافظة لحل قضية فواتير المقاصة لدى ضريبة القيمة المضافة"تطوع" تنفذ حملة "تخضير" حديقة الاستقلال في البيرةنقيب المهندسين يدعو لتشكيل لجنة وطنية لضبط الجودة في تنفيذ المنشآت الإستثمارية والخاصةالبلد القديم ينظم حملة خدماتية لصيانة الحاسوبالكشف عن مجموعة صور لوائل نور مع اطفاله تنشر للمرة الأولىمسجد الرباط ينظم محاضرة "التغذية الصحية في رمضان"زكاة الشجاعية تدعو المقتدرين لدعم الفقراء ومشاريع أسهم الخير في رمضان"عرفات - حياته كما أرادها".. الفصل الرابع: كلمة عرفات في الأمم المتحدة .."بنتلي" تعقد فعالية "كونيكشن" في أبوظبي بحضور 119 متخصص في مجال البنية التحتيةتعليم شرق خان يونس يشارك في مؤتمر "نحو جيل بحثي واعد" الذي نظمته الجامعة الإسلامية بالتعاون مع الوزارةالشخصيات المستقلة تهنئ الملك الأردني بالعيد الوطنيعرب 48: لأول مرة بتاريخ الكنيست: "يوم اللغة العربية" بمبادرة النائب يوسف جبارينعرب 48: النائب غنايم يعرض مسألة ارتفاع أسعار أسهم المياه والصرف الصحي على جدول أعمال الكنيستحفل تخريج طلاب وطالبات المراكز الاجتماعية جنينعائلة بوب مارلي تلتئم بعد 10 سنوات لالتقاط صورةاللجنة الوطنية لدعم الاسرى بنابلس تنظم اعتصاما مع الاسرى المرضى والمضربين عن الطعامبالصور : ميريام فارس بإطلالة مميزة بالابيض.. واحمر شفاه جريءد. ثابت: نطمئن موظفي جامعة الأقصى بعدم التخلي عنهم وقرار الوزارة برام الله يهدف إلى خلق أزمةتقرير حقوقي يؤكد ان قوات الاحتلال عززت من اجراءاتها القمعية علي مداخل القري والمخيمات الفلسطينية في الضفةتوصيات بتعميم تجربة غزة في البحث العلمي المدرسي على مستوى مدارس فلسطينسفارة دوفة فلسطين لدى غانا تحييي الذكرى ال68 على نكبة الشعب الفلسطينيطرطشاتالاحتلال يعتقل ستة مواطنين بينهم فتاتين
2016/5/26

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله

فرقة صمود تشعل مسرح فوانيس بالدبكة والأغاني الشعبية برام الله
تاريخ النشر : 2012-08-02
رحمة حجة- المسرح الشعبي

رام الله، نسجت فرقة صمود للتراث الشعبي الفلسطيني ليلة أمس لوحات من الدبكة والرقص،  متنقلة بين حياة الفِلاحة في فلسطين والسهر على المواويل، وبين العرس الفلسطيني وصمود الفلسطينيين أمام الهجمة الصهيونية عام 1948. وذلك ضمن مهرجان فوانيس رمضان الثاني، الذي تنظمه جمعية المسرح الشعبي في الهواء الطلق على أرض حرش العمري.

تأسست فرقة صمود عام 1988 واستمرت في نشاطاتها وعروضها في فلسطين والخارج حتى توقفها عام 1996، والآن تعود إلى الساحة الثقافية. لكن مع التركيز على التراث الشعبي أكثر من الأغنية الوطنية التي تميزوا فيها سنوات الانتفاضة وما بعدها. يعزو مدير الفرقة كمال أبو عواد ذلك إلى أن التراث دائم متجدد، بينما الأغنية الوطنية ترتبط بمناسبة إصدارها وحياتها قصيرة.

تميز عرض صمود بأغانيه وألحانه الخاصة، وظهر المجهود البحثي في أغاني التراث الشعبية وإعادة توزيعها، وفي توظيف الأزياء والإكسسوارات للدلالة على السياق الزمني لما مثلته اللوحات من أحداث. كالأدوات المستخدمة في الزراعة والطعام والقتال. أما اللباس الذي تغير بين ما عام 1948 وبعده، حيث غلب اللون الأبيض والأحمر على ملابس النساء بينما الألوان في نظيرتها للرجال قبل عام 1948، واللون الأسود مع غطاء الوجه للنساء بعد هذا العام، واللون الزيتي في ملابس الرجال الذين مثلوا رجال المقاومة المسلحة آنذاك.

وفي اللوحة الأخيرة، أي مقاومة الاحتلال، ظهر الرجال وهم يتبادلون السلاح مع نسائهم، للدلالة على مشاركة المرأة في العملية النضالية، عوضًا عن مشاركتها المسبقة في الزراعة ومتابعة شؤون الأرض.
 
"هدر الماتور واجا العسكر اتنعشر طابور قولي اكثر

والسيف المشهور وفردي المنشر وعددهم موفور الله يقلو

شوفي رصاصاتي ما بخيبو بقلوب عداتي دوم يصيبوا"

تخللت أغاني الفرقة معاني الاعتزاز بالموروث الشعبي، وضياع فلسطين قبل 63 عامًا، إضافة إلى التغني بالمقاومة وعدم انتظار أحد للدفاع عن فلسطين، إضافة إلى اعتبار الذهاب إلى الأمم إصرارًا على التمسك والدفاع عنحق العودة وإقامة الدولة بكل الوسائل القتالية والسلمية.

وبين كل لوحة وأخرى، ظهر الفنان خالد المبيّض منوعًا بين الغناء والزجل الشعبي ليروي حكاية كل لوحة. وشاركه الغناء كل من تمام نوفل وأحمد الجمل. وحول تشكيلة هذه اللوحات الراقصة، وضح أبو عواد أن العرض لم يكتمل بعد، تنقصه لوحتين، معلنًا عن أن ها العرض سيتم تقديمه في تشرين الثاني على خشبة مسرح الثقافة.

يقول مدرب الفرقة رامي وشحة " أمضينا ثمانية أشهر في التدريب وقدمنا عروضًا في مهرجانا مختلفة هذا العام، وأرى أداء أعضاء الفرقة اليوم جيدًا، ومع التمرين والتدريب المستمر ينضج العمل" ووصف ردة فعل الجمهور بالجميلة، من خلال تصفيقهم بعد كل فقرة وفي نهاية العرض بشكل حميم، كما أبدى بعض المثقفين والفنانين إعجابهم الشديد بالعرض، حسبما أشار لنا.

وحول آراء الجمهور، قالت غزل الناطور"كان جيدًا تحدث عن المقاومة والتراث والصمود" وأعاد العرض لخالد جيتاوي ذكريات الماضي بسبب الزي والأغاني، بينما أعجب العرض طاهر المالكي مضيفًا "بإمكانهم أن يقدموا أفضل من ذلك وأقوى حول فكرة المقاومة". وتحدثت نهاية أبو عواد بفخر إذ أنها أم لفتاتين من المشاركات في العرض "كان حلو كتير" .



 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف