الأخبار
فيديو نادر لخميس القذافي .. طائرة حربية تقلع من فوق رأسة دون أن يهتز في مطار سرتالدفاع المدني ينظم افطار جماعي لجمعية الصم في رام اللهنقل الأسير المضرب عن الطعام داوود حمدان الى العزل الانفرادىالسفير مصطفى يطلع وزير الخارجية التركي على آخر المستجدات السياسيةعودة الكهرباء لمدينة رفحالأمير ويليام يشهد قداسا لإحياء ذكرى ضحايا تفجيرات لندنمسؤولو الجمارك بجنوب أفريقيا يصادرون نحو 27 كيلوجراما من الكوكايينموقع ليبى: تعزيزات تنظيم "داعش" تصل مدينة سرت قادمة من السودانيونيسيف: خُمس حالات الوفاة بسبب الكوليرا بجنوب السودان من الأطفالإعلان خلو طائرة تركية من أى متفجرات بعد تعرضها لتهديد أمنىجبهة النصرة تخطف رجل دين مسيحيا فى شمال غرب سوريامصرع مواطن طعنا في شجار جنوب القطاعمنظومة لاكتشاف الأنفاق على الحدود مع غزةأحرار: الأسير القيادي عباس السيد يعلن خوضه إضراب مفتوح عن الطعامعائلة الشيخ خضر عدنان تتهم الإحتلال بمحاولة اغتياله في المشافي الإسرائيلية24 اسيراً من غزة لا زالوا مختطفين منذ الحرب الاخيرةمواقع إيرانية تتهم "ناسا" بإخفاء ليلة القدر عن المسلمينالبحرية الاسرائيلية تعتقل ستة صيادين وثلاثة قوارباحذروا هذه المأكولات خلال السحورإدخال 560 شاحنة عبر "كرم أبو سالم" غدًا90 % من الطلبة يقبلون عليها : "مشروبات الطاقة" خطر داهم .. تسبب هشاشة عظام وتلف الكبدمشاهد سبقت عملية فقدان غولدن برفحخالد أبو النجا يعلن تـأييده لزواج المثليين بتلوين صورته بألوان الطيفوزير الصحة يستقبل مجلس نقابة الطب المخبريمستقبل الدولة الإسلامية
2015/7/8

الأزهر يحسم الجدل: "الحجاب" عادة وليس فريضة إسلامية

الأزهر يحسم الجدل: "الحجاب" عادة وليس فريضة إسلامية
تاريخ النشر : 2012-07-26
غزة - دنيا الوطن
منح الأزهر شهادة الدكتوراه للشيخ مصطفى محمد راشد في الشريعة والقانون، بتقدير ممتاز، عن أطروحته التي تناول فيها ما تشيع تسميته بـ "الحجاب" (غطاء الرأس الاسلامي) من الناحية الفقهية، مؤكدا أنه ليس فريضة اسلامية.

وأشار الشيخ في رسالته إلى أن "تفسير الآيات بمعزل عن ظروفها التاريخية وأسباب نزولها" أدى إلى الالتباس وشيوع مفهوم خاطئ حول "حجاب" المرأة في الإسلام "المقصود به غطاء الرأس الذي لم يُذكره لفظه في القرآن الكريم على الإطلاق".

واعتبر الشيخ راشد أن بعض المفسرين رفضوا إعمال العقل واقتبسوا النصوص الدينية في غير موقعها، وأن كل واحد من هؤلاء فسرها إما على هواه بعيدا من مغزاها الحقيقي، وإما لنقص في "القدرات التحليلية لديهم ناتج عن آفة نفسية"، والسبب في ذلك يعود إلى تعطيل الاجتهاد رغم أن المجتهد ينال حسنة من الله حتى وإن أخطأ.

ويرى أصحاب هذا الرأي أن السبب في ذلك يكمن في قاعدة "النقل قبل العقل" المعتمدة في البحث الاسلامي.

آيات خصت بنساء الرسول وأخرى اقتصرت على ستر النحور

وينطلق معارضو فرضية "الحجاب" في الإسلام من تفسير غير صحيح من وجهة نظرهم للآية (53) من سورة "الأحزاب"، التي جاء فيها {وإذا سألتموهن متاعًا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما}، إذ يرى هؤلاء أنها تخص أمهات المؤمنين فقط، وضرورة وضع حاجز بينهن وبين صحابة الرسول.

وجاء أيضا في الآية (59) من السورة ذاتها: {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهنّ من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما}، والتي نزلت بحسب قولهم لتحض الحرائر على وضع ما يستر وجوههن كي لا يكن عرضة لرجال يسترقون النظر إليهن كما يفعلون مع الجواري.

كما يؤكد من يتبنى هذا الفكر أن الآية رقم (31) من سورة النور: {وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الاربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون}، نزلت للإشارة بستر النحر، أي أعلى الصدر والعنق، بسبب انتشار حالة سادت عند نساء العرب لا يسمح بها الإسلام.

ويرى مهتمون أن الأزهر قطع الشك باليقين، وأنهى النقاش الدائر حول الحجاب وما إذا كان "عادة أم عبادة" ليصرح وبشكل قاطع أن الدين الاسلامي لم يفرضه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف