الأخبار
قرار بضبط وإحضار الراقصة صافيناز بسبب هذا فيديوأصالة عن باسم يوسف: "ظهوره كان مميزا.. خساره فينا "مصر: المهندس فوزى السيد : 5 تريليون جنيه عائد متوقع لمشروع تنمية " القطاميةمهاجما اسر ياسين .. شريف منير: من يتهكم على كليب مصر قريبة عليه مراجعة نفسهعرب 48: "جمعية الاسراء الخيرية تيسر قافلة لاداء مناسك العمرة"بالصور: تعرف على أصغر معجبي صفينازالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تكشف نتائج تقرير الربع الرابع من عام 2014الاحتلال بسمح بإدخال 500 شاحنة عبر "أبو سالم" اليومزوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزةاحتجاجات أمام ابتدائية تارودانت تزامنا مع محاكمة الناشط الحقوقي عبد اللطيف بن الشيخاليمن: مؤسسة رسيل للتنمية والإعلام تنشى وحدة للصحافة الإستقصائيةأسعار صرف العملات مقابل الشيكلاليمن: مؤسسة ألف باء تختم دورتها التدريبية الخاصة بالادارة الاستراتيجية والحوكمةفاكر - عامر منيبفوق النخل - صباح فخريهواتف آيفون القادمة.. ماذا تحوي من جديد؟بالفيديو: كيكة الشكولاتةافضل طريقة لدعم شخص يخوض معركة صحيةفيديو: علي جمعة للإعلاميين:حق المعرفة لا تبرر نشر فيديوهات داعشقاضية كندية ترفض الاستماع لدفاع مسلمة محجبة‎رئيس البرلمان الألماني يطالب أئمة المساجد القاء الخطبة بالألمانيةحاكم مدينة ليوبن النمساوية يزور رئيس المركز الإسلامىالمخترق المصري لموقع "داعش" يكشف تفاصيل حرق الطيار الأردنيلاول مرة في الشرق الاوسط : طبيب فلسطيني يقدم علاج فعّال لمرضى سرطان الفم«داعش ليبيا» يدعو للنفير ويتوعد اللواء «خليفة حفتر» بالذبحأحمد موسى لمحافظ الاسكندرية وزوجته : جى تشتغل ولا جى تحبالشيخ علي جمعة: شباب الإخوان هددونى بالذبح أنا وعائلتىشاب غزّي يختار "عروسه" من كشف "المقبولين للوظائف" في الاونروا : كيف يتزوّج شباب غزة ؟مجموعة مجهولة تقوم بهدم وتخريب مقام الشيخ شهاب الدين في قرية صفا قضاء رام الله!رئيس وزراء ليبيا:مؤتمر إعادة إعمار ليبيا سيُعقد في القاهرة برعاية وزارة الاستثمار
2015/3/1
عاجل
سوريا: ديمستورا يبحث مع الأسد مبادرته حول وقف القتال بحلبالسيسي: عدم استقرار مصر يعني عدم استقرار المنطقة باكملهاالعراق.. استعدادات نهائية لاستعادة السيطرة على تكريتحماس تناشد ملك السعودية والجامعة العربية التدخل لإلغاء قرار المحكمة المصرية باعتبارها منظمة "ارهابيةسوريا: قوات المعارضة تستعيد مناطق بريفي دمشق ودرعامصر: 3 انفجارات تهز مدينة العاشر من رمضان بالشرقيةسوريا: الجيش السوري يسيطر على قريتين في الجنوبالقناة السابعة: سائق فلسطيني يدهس جندي اسرائيلي عند نقطة تفتيش بين نابلس وطولكرمالعبادي يتعهد بمنع داعش من تهريب الآثاراليمن: هادي يشترط إلقاء الحوثيين للسلاح لاستئناف الحوارالسعودية: خادم الحرمين الشريفين يعقد قمة اليوم مع السيسي

النائب حلايقة : القرار الأخير للمحكمة الإسرائيلية بخصوص النواب الإسلاميين مثير للشفقة

تاريخ النشر : 2012-07-26
بقلم: النائب سميرة حلايقه
قرار مثير للشفقة هو القرار الأخير للمحكمة الصهيونية باعتبار (النواب الإسلاميين) تنظيما محظورا.فعلى ما يبدو أن الاحتلال محصورا في شخص (آفي مزراحي )مصدر القرار بدأ يبحث عن وسيلة جديد لإستمراره في تغييب النواب عن كتله التغيير والإصلاح في السجون .
وأخيرا ابتسمت الشماتة بداخلي على مدى تخبط قيادة الاحتلال وخاصة في ابتداع القرارات والتفنن فيها من اجل اقتلاع فكرة الإسلام من صدور المؤمنين
لم اعلق كثيرا عند سماعي بالقرار ولكن أن تحظر محاكم الاحتلال ما هو محظور في قانونها واستخدام محاكمها (لتفريخ) المزيد من القوانين حتى لا يبقى لحماس اثر في الوجود فهذا دليل على أن هذا المحتل ممعن في تأبط الشر وممعن في تنكره للديمقراطية مما يؤكد أن احتلال متأرجح متخبط و آيل للسقوط.
اعتقد جازمة أن العالم يرى معي أن المحظور بحسب الأعراف والقوانين واللوائح هو الاحتلال وليس الديمقراطية، ولكن هذا العالم مازال يغمض عينه وينظر إلى القضايا المتعلقة بالشعب الفلسطيني بصورة مجافية تماما للقانون والعرف.
وبعد 6سنوات ونصف من فوز حماس وكتلتها التغيير والإصلاح بما يقارب الـ 74 مقعدا نظيفا وأربعة مدعومة منها، وبعد حملات التضييق التي شنتها سلطات الاحتلال لكوادرها وقياداتها بحيث غاب معظم قادة حماس في سجونها وسجون أبناء جلدتنا، وبعد القرارات الصهيونية بحظر حماس وكافة اذرعها السياسية والعسكرية وبعد حظر كتلة حماس البرلمانية كتلة التغيير والإصلاح في منتصف عام 2007 وبعد الحصار والدمار وتجفيف المشارب تصدر محاكم الاحتلال قرارا بحظر (مسمى النواب الإسلاميين) بعد تحقيقات قامت بها سلطات الاحتلال وجدت أن حماس استطاعت التكيف وإيجاد مكان لها للعيش في قلوب الشعب عبر مسميات تواصلت معها بإثبات وجودها على الساحة الفلسطينية.
نحن نرى أن قرار المحكمة الصهيونية قرارا غبيا حتى النخاع،و بحجم ما حارب المشركون محمد وبقدر ما حققت دعوة الله نصرا بعد ذلك

ففي دار الأرقم كانت مكافحة كاتم الصوت الذي أطلقت قريش وفي شعب بني هاشم بدا صنع القرار الأول في تجفيف المصادر .كم طاردوا الصحابة وكم استخدموا سياسة القتل والنفي والإبعاد وشنوا الحروب وحاكوا الدسائس.بحجم اختراق محمدا عليه السلام لتكتلات قريش استطاعت حماس اختراق المنظومة الدولية
ألا يدرك هؤلاء المصنعون للقرارات أن صراع حماس للبقاء حطم كل المقاييس وان بقائها مرهون الآن بإيمان الشعب بها وبعطائها.
ألا يدركون أن حماس أصبحت من أي وقت مضى عصية على الانكسار والاندحار والتراجع وان زوال الاحتلال اقرب بكثير من زوالها.
ألا يدرك العقلاء من بني صهيون أن كثرة القرارات بحظر المحظور أصبحت لا تجدي شيئا أمام جموح الشعوب المقهورة نحو انتزاع حقوقها وقد أثبتت أنها قادرة على انتزاع حقوقها من جوف التنين.
إلى أي حد يمكن أن يتصور المرء أن مثل هذه القرارات ستنهي وجود حماس، وان كان لهذه القرارات حيز من التنفيذ، فليشربوا البحر إذاً وليزرعوا أرضه( غرقدا )وان لم يفلحوا فليحصدوا الريح حتى لا يتنفس الفلسطينيين.
ومن وجهة نظرنا على أي مسئول صهيوني وعلى كل المؤمنين بحق غيرهم في الحياة والبقاء أن يوقفوا المهزلة وان يكفوا أيديهم عن قتل الحقائق التي أصبحت جزءا منها عناوين تاريخية لا يمكن تجاهلها.
إذاً فليصدر الاحتلال قراره الأخير عليهم أن يحظروا الحياة على الشعب الفلسطيني، فان دفنوا كل الشعب فان الأرض تنبت في اليوم مليون ثائر.
وليعلم قادة الاحتلال أن فكرة الحرية التي يؤمن بها الشعب الفلسطيني لن تموت بموت من يحملها فالفكرة لا تموت أبدا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف