الأخبار
كشف عن لجنة رئاسية واستبعد عقد مؤتمر فتح نهاية العام.مقبول:لا تغيير لهيئة غزة ويجب تكليف وزير داخليةاليمن: منظمة الإغاثة الإسلامية توزع أضاحي العيد لأكثر من 2848 أسرةاختتام فعاليات المنتدى السنوي لصحيفة "الاتحاد"بالصور.. ثياب الحزن والحداد في العصر الفيكتوريندوة دينية في مدرسة بنات الخساء الأساسية في بلدة السيلة الحارثية غرب جنينالبنك العربي المتحد يُعلن عن تحقيق أرباح صافية قدرها 498 مليون درهمسوريه ثابتة على مواقفها وموقعها والصراع على سوريه يقود للتغير في موازين القوىبعد انتهاء عقوبتها بتهمة تعاطي المخدرات، دينا الشربيني تخرج من السجن خلال ساعاتلقاء كروي ينتهي بفوز فريق مستشفى الشهيد أبو الحسن القاسمالنجمة اللبنانية ديانا حداد تقدم حفلا غنائيا مباشرا في «سيتي سنتر الفجيرة» في 31 أكتوبريوم ترفيهي لاطفال روضة المتميزون في قلقيلية داخل حديقة الحيواناتريكي مارتن يجسد " الوداع" بخمس شخصياترندا الشلة: الدوري القادم من مرحلتين والبطولة النسوية فرصة لتشكيل نواة المنتخب الوطنيضمن دوري 2000 نادي بيت ايبا يفوز على شقيقه اهلي قلقيليهلبنان: الدكتور العجوز يطلع وزير العدل اللواء أشرف ريفي على المذكرة اﻷممية التي وجهها للأمم المتحدةمصر: صموئيل العشاى: إقالة وزيرى الصحة والتعليم قريباًالقيادي الحساينة :يدعو لإطلاق حملة شبابية تحت مسمي شباب وطلاب من اجل الأقصىمصر: محافظ الإسماعيلية يؤكد على تبسيط الإجراءات والخدمات وحسن معاملة الموطنين وتفعيل فصل مقدم الخدمةمصر: الشركة صاحبة اختراع توليد الطاقة بالجاذبية الارضية تتلقى عروضا من 8 شركات عربية واجنبية وتؤكد البدء بمصر اولاالمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يستقبل ممثلة ألمانيا الاتحادية لدى السلطة الفلسطينيةجمعية حماية المستهلك في نابلس تطالب بمراقبة اسعار زيت الزيتون وجودتها"جويك" تعرض فرصاً في منتدى الاستثمار الصناعي بالقصيم"الإسلامية" تدعو لتعزيز الانخراط في حملة "طلاب من أجل الأقصى"جامعة بيرزيت تعقد مؤتمراً حول حماية المستهلك في فلسطينالشؤون الاجتماعية تطلق سراح 18موقوفا على ذمم مالية في السجون المحلية بغزةالبنك الإسلامي الفلسطيني يدعم مشاريع الطاقة الشمسية البديلة والبحث العلمي في بيرزيتالعراق: الجمعية العراقية لحقوق الانسان تحتفل بالذكرى 15 لتأسيسهامحافظ اريحا: قوات الأمن الوطني حامي المشروع النضالي الفلسطينياريحا: اختتام المرحلة الاولى من مشروع توفير فرص مدرة للدخل وتمكين المرأة اقتصاديا لتعزيز الديمقراطيةمذكرات سيارة سباق فورمولا 1 متقاعدة كارمودي تكشف أسرار سيارة سباق فورمولا 1 بعد التقاعد
2014/10/22

النائب حلايقة : القرار الأخير للمحكمة الإسرائيلية بخصوص النواب الإسلاميين مثير للشفقة

تاريخ النشر : 2012-07-26
بقلم: النائب سميرة حلايقه
قرار مثير للشفقة هو القرار الأخير للمحكمة الصهيونية باعتبار (النواب الإسلاميين) تنظيما محظورا.فعلى ما يبدو أن الاحتلال محصورا في شخص (آفي مزراحي )مصدر القرار بدأ يبحث عن وسيلة جديد لإستمراره في تغييب النواب عن كتله التغيير والإصلاح في السجون .
وأخيرا ابتسمت الشماتة بداخلي على مدى تخبط قيادة الاحتلال وخاصة في ابتداع القرارات والتفنن فيها من اجل اقتلاع فكرة الإسلام من صدور المؤمنين
لم اعلق كثيرا عند سماعي بالقرار ولكن أن تحظر محاكم الاحتلال ما هو محظور في قانونها واستخدام محاكمها (لتفريخ) المزيد من القوانين حتى لا يبقى لحماس اثر في الوجود فهذا دليل على أن هذا المحتل ممعن في تأبط الشر وممعن في تنكره للديمقراطية مما يؤكد أن احتلال متأرجح متخبط و آيل للسقوط.
اعتقد جازمة أن العالم يرى معي أن المحظور بحسب الأعراف والقوانين واللوائح هو الاحتلال وليس الديمقراطية، ولكن هذا العالم مازال يغمض عينه وينظر إلى القضايا المتعلقة بالشعب الفلسطيني بصورة مجافية تماما للقانون والعرف.
وبعد 6سنوات ونصف من فوز حماس وكتلتها التغيير والإصلاح بما يقارب الـ 74 مقعدا نظيفا وأربعة مدعومة منها، وبعد حملات التضييق التي شنتها سلطات الاحتلال لكوادرها وقياداتها بحيث غاب معظم قادة حماس في سجونها وسجون أبناء جلدتنا، وبعد القرارات الصهيونية بحظر حماس وكافة اذرعها السياسية والعسكرية وبعد حظر كتلة حماس البرلمانية كتلة التغيير والإصلاح في منتصف عام 2007 وبعد الحصار والدمار وتجفيف المشارب تصدر محاكم الاحتلال قرارا بحظر (مسمى النواب الإسلاميين) بعد تحقيقات قامت بها سلطات الاحتلال وجدت أن حماس استطاعت التكيف وإيجاد مكان لها للعيش في قلوب الشعب عبر مسميات تواصلت معها بإثبات وجودها على الساحة الفلسطينية.
نحن نرى أن قرار المحكمة الصهيونية قرارا غبيا حتى النخاع،و بحجم ما حارب المشركون محمد وبقدر ما حققت دعوة الله نصرا بعد ذلك

ففي دار الأرقم كانت مكافحة كاتم الصوت الذي أطلقت قريش وفي شعب بني هاشم بدا صنع القرار الأول في تجفيف المصادر .كم طاردوا الصحابة وكم استخدموا سياسة القتل والنفي والإبعاد وشنوا الحروب وحاكوا الدسائس.بحجم اختراق محمدا عليه السلام لتكتلات قريش استطاعت حماس اختراق المنظومة الدولية
ألا يدرك هؤلاء المصنعون للقرارات أن صراع حماس للبقاء حطم كل المقاييس وان بقائها مرهون الآن بإيمان الشعب بها وبعطائها.
ألا يدركون أن حماس أصبحت من أي وقت مضى عصية على الانكسار والاندحار والتراجع وان زوال الاحتلال اقرب بكثير من زوالها.
ألا يدرك العقلاء من بني صهيون أن كثرة القرارات بحظر المحظور أصبحت لا تجدي شيئا أمام جموح الشعوب المقهورة نحو انتزاع حقوقها وقد أثبتت أنها قادرة على انتزاع حقوقها من جوف التنين.
إلى أي حد يمكن أن يتصور المرء أن مثل هذه القرارات ستنهي وجود حماس، وان كان لهذه القرارات حيز من التنفيذ، فليشربوا البحر إذاً وليزرعوا أرضه( غرقدا )وان لم يفلحوا فليحصدوا الريح حتى لا يتنفس الفلسطينيين.
ومن وجهة نظرنا على أي مسئول صهيوني وعلى كل المؤمنين بحق غيرهم في الحياة والبقاء أن يوقفوا المهزلة وان يكفوا أيديهم عن قتل الحقائق التي أصبحت جزءا منها عناوين تاريخية لا يمكن تجاهلها.
إذاً فليصدر الاحتلال قراره الأخير عليهم أن يحظروا الحياة على الشعب الفلسطيني، فان دفنوا كل الشعب فان الأرض تنبت في اليوم مليون ثائر.
وليعلم قادة الاحتلال أن فكرة الحرية التي يؤمن بها الشعب الفلسطيني لن تموت بموت من يحملها فالفكرة لا تموت أبدا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف