الأخبار
كيف ردّ "دعاة مصر" على الحادث الارهابي في سيناء ؟هاجم الجيش المصري .. محمد مرسي يوجّه كلمة للمصريين : استمروا بثورتكم وسأكون بينكم قريباًبالفيديو : دموع الاعلاميين المصريين تنهمر حزناً على شهداء الارهابالقيادي ابو محيسن يدين التفجيرات الارهابية ضد الجيش المصري ويعزي الامة العربية بالشهداءالمنطقة العازلة .. وبيت المقدسمصر: حركة كفاية : ضرورة تضافر كافة الجهود من أجل إستئصال جذور الإرهابمصر: القوى الثورية والشبابية بالمحلة الكبرى تنظم غدا الاحد مظاهرة للتنديد بمقتل عشرات الجنود المصريينجبهة التحرير الفلسطينية تدين الهجمات الإرهابية على الجيش المصري في سيناءمصر: الدكتور عياش يدين ويستنكر الجريمة النكراء بحق الأشقاء في الجيش المصريالعراق: إطلاق النسخة الوطنية الأولى لمسابقة أحسن متحدث أمام الجمهور 2014افتتاح مركز قانوني في عين الحلوةمصر: "مصر الثورة" يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد "يسرى حماد" لادعائه ان جنود سيناء الذين استشهدوا قد قتلوا في ليبياصور.. العلاج بالخارج ترفض تحويل جرحى يحتضروا في غزة والصحة تردتسليم جثمان الشهيد الشلودي غداً الاحد عند منتصف الليلاليمن: الأكاديمي والمثقف والقاص الدكتور هشام عبدالعزيز في رحاب الخالديناللجنة الشعبية لمتابعة اعمار غزة تعلن عن رفضها للآلية ادخال مواد البناء وتدعو لفتح المعابرمصر: إنطلاق فعاليات الجلسة الأولى لدور الانعقاد العادي السنوي الثالث للبرلمان العربي اليوم بالقاهرةالمطران عطاالله حنا يناشد المسيحيين و المسلمين الى التحرك لانقاذ القدسفتح تعقد المؤتمر الحركي للمحامين في مدينة يطاسوريا: بيان مشترك حول تواصل اراقة الدماء على الاراضي السوريةصدمة .. سهر أبو شروف وحميد العبدولي يغادران " أرب أيدول"حميد العبدولي يقف للمرة الأولى في دائرة الخطرمنال موسى في الأمان و سهر أبو شروف تدخل منطقة الخطر مصدومةصحيفة مصرية تكشف:اجراءات مشددة ضد غزة خاصة في معبر رفح والجيش سينفذ عمليات داخل غزةاعتقال مواطن هدم خيمة للمستوطنين على أرضهتعرف كيف رحب وائل كفوري بـ صابر الرباعي ضيف حلقة نتائج "أرب اديول "أحمد فهمي يقف ضد الإرهاب ويعزي أهالي الشهداء في مصرالسفير عبد الهادي يلتقي السفير الايراني بدمشق الشيباني : لسنا ضد التحركات السياسية للرئيس عباسهيثم خلايله للمرة الثالثة في منطقة الخطر و محمد حسن يشاركه الموقف لأول مرةالنضال الشعبي تدين الهجمات الارهابية على الجيش المصري بسيناء
2014/10/26

انجازات وزارة الزراعة

تاريخ النشر : 2012-07-24
رام الله - دنيا الوطن
 تبلغ المساحة الزراعية الكلية نحو 1.854 مليون دونم أو ما نسبته 31% من المساحة الكلية للضفة الغربية وقطاع غزة، 91% منها في الضفة الغربية و9% في قطاع غزة  ، يقع 62.9% من الأراضي الزراعية في منطقة (ج) . أما كميات المياه المتاحة للزراعة فتبلغ (150) مليون متر مكعب سنويا وتشكل 45% من إجمالي المياه المستخدمة، وتشكل الآبار  والمياه الجوفية المصدر الرئيسي للمياه حيث تصادر إسرائيل 82% منها. لا يقتصر دورالزراعة على النواحي الإقتصاديه والاجتماعية، بل تعتبر مساهماً رئيسياً في حماية الأراضي من المصادرة والاستيطان وحماية الحقوق المائية واستخدامها ،ويحقق الإنتاج الزراعي المحلي نسبة كبيرة من الاكتفاء الذاتي ، وهو مصدر رئيسي لتوفير فرص العمل حيث انه يشغل15.2% من العاملين الفلسطينيين، نسبة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي5.6، ويشكل من الصادرات حوالي 15% ووصلت قيمتها حوالي 40 مليون دولار أمريكي.كما يساهم في تطوير ورفد القطاعات الأخرى،  فهو يعتبر الداعم الرئيسي للاقتصاد الفلسطيني وتشتمل الإنجازات التي حقّقتها الحكومة مؤخرًا في هذا القطاع على زراعة اكثر من 1.5 مليون شجره مثمره وحرجيه ضمن نشاطات مشروع "تخضير فلسطين" وعملت على إعداد خطة عمل استراتيجية القطاع الزراعي 2011-2013،كما تم الإنتهاء من تنفيذ العمل الميداني لمشروع التعداد الزراعي الأول في فلسطين، إضافه الى إعداد هيكل القطاع الزراعي، أما الانجازات الأخرى التي قامت بها الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة  فكانت كما يلي:

1-  الإنتهاء من اعداد خطه استراتيجية القطاع الزراعي 2011-2013، والتي من خلالها تم تحديد اولويات القطاع الزراعي في المجال المؤسسي،الخدمات الزراعية، الموارد الطبيعيةالزراعية، كذلك في مجال الإنتاج النباتي والحيواني على المستوى الوطني ومستويات المحافظات، كذلك جاري العمل على إعداد استراتيجية الزيتون، بالإضافه الى الإستمرار في إعداد الدراسات الخاصة بتطوير الإستراتيجية الوطنية للإرشاد الزراعي في فلسطين.

2-    بهدف تطوير جودة الاداء في وزارة الزراعة، باشرت الوزارة بتنفيذ رؤية الحكومه المتعلقه بالاصلاح الاداري والمؤسسي، حيث تم إعداد دراسة تقييم الإحتياجات المؤسسيه لوزارة الزراعة، كذلك إعداد خطه ثلاثيه لبناء قدرات الوزاره المؤسسيه، والمباشره بتنفيذ مخرجات هذه الخطه بهدف تطوير جودة الأداء في الوزاره وذلك من خلال نشاطات مشروع بناء قدرات وزارة الزراعة الممول من التعاون الإسباني.

3-    الاستمرار في استكمال الانظمة والقوانين واللوائح لتنظيم العمل في القطاع الزراعي      حيث تم إقرار تعليمات استخدام المياه العادمه المعالجة في الزراعة، إصدار لائحة تعليمات مشتركة بخصوص السيارات الزراعية مع وزارة النقل والمواصلات، كما أن العمل جاري على اقرار انظمه زراعية من قبل مجلس الوزراء وهي نظام الأعلاف، نظام تداول العلاجات البيطرية، نظام حماية الطبيعة، كذلك تم العمل على إعداد الملاحظات الخاصة بمراجعة قانون الزراعه المعدل رقم 11 للعام 2005 تمهيداً لتعديل القانون.

4-    بالتعاون مع الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني فقد تم الانتهاء من تنفيذ العمل الميداني الخاص بالتعداد الزراعي الأول للعام 2010 في فلسطين، وإصدار النتائج الأوليه للتعداد الزراعي في شهر نيسان 2011 كما جاري العمل حالياً من قبل الجهاز المركزي للاحصاء على ادخال البيانات تمهيداً لاصدار النتائج النهائية في شهر أب2011.

5-    في اطار تفعيل دور المجالس التخصصية والاتحادات الزراعية ومنظمات المجتمع المدني وايجاد علاقة وثيقة معها

وفي ضوء أهداف استراتيجية القطاع الزراعي "الرؤية المشتركة" وخاصه فيما يتعلق بتطوير البناء المؤسسي للقطاع الزراعي ودعم وتفعيل كفاءة وفاعلية المؤسسات الزراعية، حيث تم إنشاء 7 مجالس زراعية تخصصية (مجلس النخيل، الخضار، الحبوب، الحليب والابقار، الخيل، الاغنام، ومجلس النحل)،وكذلك انشاء 6 مجالس خدماتية (المجلس الفلسطيني للتعاون الدولي الزراعي، مجلس الامن الغذائي الفلسطيني، مجلس التسويق الزراعي الفلسطيني، مجلس إدارة المياه الزراعية، مجلس صندوق درء المخاطر والتأمين الزراعي الفلسطيني ومجلس تطوير الأراضي وتخضير فلسطين)، بالإضافه الى تشكيل 6 لجان تنسيق (لجنة تنسيق المؤسسات الأهلية، لجنة تنسيق المؤسسات الأجنبية، لجنة تنسيق التعاونيات الزراعية، لجنة تنسيق الاتحادات والنقابات الزراعية واللجان الشعبية، لجنة تنسيق االقطاع الخاص ولجنة تنسيق المؤسسات والجمعيات النسوية)، كذلك تشكيل المجلس الاستشاري الزراعي.

 

6-  الاستمرار في دعم وتطوير خدمات الارشاد الزراعي, ومتابعة تنفيذ خطة العمل الارشادية من قبل جهاز الإرشاد في مديريات الزراعة في المحافظات بهدف رفع قدرات ومهارات المزارعين في مختلف الفروع الزراعية النباتية والحيوانية.

7-    الاستمرار في دعم وتطوير خدمات وقاية النبات والاجراءات الرقابية وتفعيلها من خلال

في إطار نشاطات خدمات وقاية النبات والإجراءات الرقابية ومن خلال تطبيق أنظمة الحجر الزراعي النباتي، المشاتل الزراعية، التقاوي والبذور، تم إصدار (13) موافقة فنية لإستيراد المنتجات النباتية المختلفة، أيضاً تم إصدار (1073) شهادة صحة زراعية لمنتجات نباتية مختلفة لتصديرها للخارج، كما تم اعتماد (9) شركات لتصدير النباتات الطبية الى الولايات المتحدة الأمريكية، قامت بتصدير حوالى (330) طن من النباتات الطبية الى  امريكا، تم اصدار (28) موافقه استيراد للمبيدات الزراعية، واصدار (46)موافقة ادخال للمبيدات الزراعية من خلال مراكز تسهيل التجارة مع الجانب الإسرائيلي، وكذلك اصدار (66) موافقه لترخيص محلات بيع تداول المبيدات الزراعية،كما تم اصدار نسخه ثانيه معدله من النشرة الفنية الخاصة بعثة البندوره الأمريكية الجنوبية، كما تمت عملية استكمال المكافحة لفأر الحقل بإجراءات المكافحة المتكاملة في السهول الشرقية لمحافظة نابلس، وتم اعداد (4) مشاهدات لمراقبة ذبابة البحر المتوسط على التين وكدلك مراقبة ذبابة ثمار الزيتون.

8-   العمل على دعم وتطوير نشاطات المركز الوطني للبحوث الزراعية, من خلال

إعداد دراسة لتوصيف أشجار الزيتون المحلية مورفولوجياً وجينياً، كذلك تحديد هوية لزيت الزيتون الفلسطيني للأصناف المحلية،كذلك الانتهاء من بحث علمي حول تطعيم البطيخ على أصول من العائلة القرعية وتوزيعها من خلال مديريات الزراعة على المزارعين لمساحة حوالي 250 دونم، بالإضافه الى انجاز بحث حول مدى انتشار الطفيليات الداخلية في الأغنام والماعز في محافظة جنين ، كماجاري العمل من خلال مختبر زراعة الأنسجة  على إنتاج أصول اللوزيات،حيث تم ايضا افتتاح وحدة لحفظ الأصول الوراثية النباتية تضم كل ما جمع  من أصناف المحاصيل الحقلية، وتفعيل الشراكة مع جامعة خضوري من خلال مشاريع بحثية مشتركه في مجال المتبقيات العضوية في مياه الينابيع وفحص التربة، عزل فطريات الفيوزاريوم مخبرياً المسببة لأمراض التربة ومحاولة إيجاد طريقة للمكافحة البيولوجية لها، تم إعداد خطة تنفيذية للبحث العلمي في المركز الوطني من خلال تصميم 10 برامج لإدارة عملية البحث العلمي وتضم هذه البرامج مشاريع متعدد تحدد بالمجمل مسار البحث العلمي في المركز الوطني خلال الثلاث سنوات القادمه بما يحقق اهداف استراتيجية القطاع الزراعي، بالإضافه الى إعداد خطة لتجهيز وتأثيث معهد الصالح للتدريب الزراعي في مركز البحوث الزراعية في جنين.

9-    العمل على دعم وتطوير الخدمات البيطرية وصحة الحيوان من خلال متابعة

 قامت الخدمات البيطرية بالتصدي و مكافحة الأمراض الوبائية و المشتركة حيث وعلى اثر إصابة انفلونزا الطيور في كل من جنين و مستوطنة قريبة من بيت لحم تم إعدام 10777 طير وتعويض المزارعين من خلال مشروع مكافحة انفلونزا الطيور الممول من البنك الدولي /UNDP بما يقارب 120.000 دولار أمريكي، كما تم تحصين جدري ضان 161140 ، داء الكلب 400، تسمم معوي أغنام 75677، قلاعية أغنام O 1800، قلاعية أغنام A 270 ،قلاعية أغنام O,A 160824، قلاعية أبقار 13473، طاعون 241400، كلاميديا 188524،عقد جلدية 360،  من خلال مشروعي الكلاميديا تم تحصين 70000 جرعة كلاميديا أغنام في كل من مسافر يطا والبدو وخط 317 عن طريق اوكسفام ، و تحصين 118524 جرعة كلاميديا للاغنام والماعز، كما تم البدء بتنفيذ مشروع نفوق المواليد الجدد في المجترات الصغيرة الممول من  الصناديق العربية، اضافة الى فحص اكثر من 1500 عينة متنوعة من كافة الحيوانات في المختبرات البيطرية و العمل على متابعة الرقابة على المنتوج الغذائي من اصل حيواني للوصول الى فتح باب التصدير لهذه المنتجات.

10-   تفعيل دور الوزارة في تعزيز صمود المزارعين على اراضيهم ومقاومة الإستيطان ومصادرة الأراضي تم تشكيل وحدة خدمات قانونية تعنى بحماية المزارع الفلسطيني من الاعتداءات الاسرائيلية بما فيها المستوطنين والشركات التي تقوم بعملية غش للمزارعين, كما تم تشكيل فريق من 30 موظف للتوثيق القانوني وحصر اضرار الجدار بالتنسيق مع اللجنة الوطنية,حيث تم رفع قضيه واحده لدى المحاكم الإسرائيلية وقيمتها 4.5مليون شيكل، وهنا لا بد من الاشارة الى رفع اربع قضايا لدى المحاكم الاسرائيلية بمطالبة مالية (20) مليون شيكل, وانجاز ملفات 10 قضايا ضد الشركات والمستوطنات الاسرائيلية بمطالبة مالية تصل الى 30 مليون شيكل وذلك بعد انشاء صندوق خاص بذلك.

11-   عملت الوزارة على استصلاح وتأهيل 386 دونم،كذلك تم العمل على شق طرق زراعية بطول 50 كم،اضافه الى حفر وتأهيل 55 بئر جمع مياه الأمطار.

12-   الإستمرار في تطوير مصادر المياه الزراعية والإستخدام الأمثل لها حيث تم العمل على قامت الوزارة بالمشاركة في إعادة تأهيل 53 بئر زراعي وتحويل هذه الابار من السولار الى الكهرباء، والانتهاء من تنفيذ مشروع دعم اسعار الوقود المستخدم في تشغيل 18 بئراً زراعيا تقع خلف الجدار في محافظة قلقيلية بكلفه بلغت 900,000 شيكل، كما تقوم الوزارة حالياً بالمتابعة والاشراف على تنفيذ العديد من المشاريع مثل إنشاء سد مياه العوجا والمتوقع الانتهاء منه خلال شهر آب2011 ،وتركيب محطة تحليه لمياه بئر مرج نعجة بتمويل من المنظمة العربية للتنمية الزراعية، كما جاري العمل على تنفيذ نشاطات مشروع تطوير نظم الري في الزراعة بتمويل من المصرف العربي للتنميه الإقتصادية في إفريقيا، كما جاري العمل على تنفيذ نشاطات مشروع ادارة مياه الري بتمويل من منظمة اوبك وبالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الإنمائي وسلطة المياه الفلسطينية.

13-    ضمن نشاطات مشروع تخضير فلسطين، فقد تم زراعة أكثر من 1.5 مليون شجره مثمره وحرجية ورعوية وظلية، إضافة إلى شق  30 كم من الطرق الزراعية (خطوط النار) في مواقع الحراج المختلفة.

14-   قامت الوزارة ببذل جهود مميزة بهدف حماية المنتوج الزراعي المحلي من خلال تفعيل دور الرقابة الزراعية، كما تم العمل على ايقاف الاستيراد ضمن  الكوتا  المخصصه للاغنام،اضافه الى مساهمه فاعله في مقاطعة  المنتجات الزراعية من المستوطنات ،وحماية السوق الفلسطيني وتشجيع الإنتاج الوطني والتعامل بالمثل مع المنتوج الإسرائيلي.

التحديات التي تواجه قطاع الزراعة

1.      الاحتلال الإسرائيلي والتشوهات الناجمة عنه وبشكل خاص الحد من حرية الحركة للسلع والأفراد ومصادرة الأراضي والمياه ،المناطق العسكرية المغلقة ،الطرق الالتفافية و عزل الأراضي ،منع الرعي، قلع الغابات والأشجار، عدم السماح بتطوير المصادر المائية والأرضية بالإضافة لتدمير البنية التحتية الزراعية والمائية وتقسيم المناطق إلى أ، ب و ج  ،كما يتسبّب الجزء الغربي من جدار الفصل العنصري في عزْل مساحةٍ تُقدَّر بحوالي 900,000 دونم من الأراضي الزراعية  مما أدى إلى خسائر تقدَّر بملايين الدولارات في قطاع الزراعة بالاضافة الى تحديد مساحة الصيد البحري، الإغلاقات الدائمة والمستمرة، إغراق الأسواق بالمنتوجات الإسرائيلية، تهجير وترهيب البدو والصيادين ، منع إدخال السلالات مثل بذور المحاصيل والأشتال من الخارج، ومنع تداول بعض مدخلات الإنتاج. ومن الجدير بالذكر أن تقرير البنك الدولي الصادر في سنة 2009 حول المصادر المائية الفلسطينية يشير إلى أن رفع قيود الاحتلال وتوفير المياه الإضافية للزراعة سيؤدي إلى زيادة مساهمة الزراعة في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تصل إلى 10%، كما أن ذلك سيوفر حوالي 110,000 فرصة عملٍ إضافيةٍ للمواطنين الفلسطينيين.

2.      ارتفاع تكاليف الإنتاج وذلك ناجم بشكل أساسي عن التكاليف الإضافية التي يتقاضاها الوسطاء في عملية التجارة الزراعية حيث أن غالبها يمر عبر تجار إسرائيليين وحلقات إضافية .

3.      الاعتماد بشكل رئيسي على الاستيراد في توفير مدخلات ومستلزمات الإنتاج والارتفاع الحاد في أسعارها والذي يؤثر بشكل مباشر على ربحية المزارعين والقيمة المضافة على القطاع الزراعي، وضعف أنشطة تصنيع وتصدير الإنتاج الزراعي.

4.      عدم اكتمال الإطار القانوني وضعفه ، بالاضافة الى ان حوافز تشجيع الاستثمار غير كافية لاستقطاب الاستثمار اللازم ، وضعف بنية المؤسسات ،القوى البشرية و البحث العلمي التطبيقي.

5.      تواضع مستوى الخدمات المقدمة للمزارعين وضعف البنية التحتية اللازمة للخدمات وذلك بسبب قلة الموازنات والإمكانات المتاحة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف