الأخبار
معتوق يؤكد على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسامراؤول جارسيا: لا نسعى للانتقام من نهائي لشبونةمصائب سان جيرمان تتوالى .. القائد يغيب أمام البارسابحثت عن والدتها الحقيقية فاكتشفت أنها زميلتها في العملفيديو مُرعب .. رجل يقتل عنكبوتاً ضخماً لتخرج من بطنه مئات العناكب الصغيرةمجلس مهنة تدقيق الحسابات يستقبل وفدا من أساتذة وطلبة جامعة فلسطين التقنية في خضوريجمعية أركان الخيرية تستقبل طلبات تسجيل دورة "كيف تكون مديرا متميزا"انتهاء فعاليات ماراثون معن 3 بخان يونسهيئة سياحة لوزان السويسرية تشارك في معرض سوق السفر العربي 2015 في دبيبرازيلي يقتل زوجته بوحشية بعد أيام من زواجهما بدافع الغيرةحضره ممثلو المؤسسات الأهلية والحكومية والدولية..العمل الزراعي ينظم حفلا تكريميا لمديره العام السابقوفد رسمي من مبادرة ( وفاق ) يزور الأسير المحرر عماد المصري المبعد الى قطاع غزةاليوم.. محاكمة تاريخية لمرسي والإخوان تدعو لمظاهرات معارضةتعليم شرق خان يونس ينظم دورة حول مشروع الوساطة الطلابية في شرق خان يونسمن ذوي الاحتياجات الخاصة .. خذلها صديقاتها فتحولت "حفلة عيد ميلادها" إلى حدث هامانطلاق فعاليات الاسبوع الوطني للطب المخبري في نابلسهكذا علقت زينة على الحكم القضائي بتسجيل طفليها باسم أحمد عزإدخال 700 شاحنة الى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالممستوطنون متطرفون يقتحمون قبر يوسفكلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح تعقد مؤتمر الإتجاهات الحديثة في القيادة والرعاية التمريضيةتوغل "إسرائيلي" محدود شرق خانيونسرئيس مجلس القضاء الأعلى يزور جامعة النجاح الوطنيةمصرع شاب في نفق تجاري برفح جراء صعقة كهربائيةانطلاق المعرض الزراعي الصناعي الثاني في السموعبالفيديو.. برديس عن كليبها الإباحي : أنا بحب الدلع
2015/4/21
عاجل
قوات الإحتلال تعتقل 8 مواطنين في الضفة الغربية معظهم نشطاء في حركة حماستوغل محدود لـ 4 ألايات وجرافتين شرق دير البلح وسط قطاع غزة .وفاة شاب من مدينة خانونس بصعقة كهربائية في أحد أنفاق رفح جنوب قطاع غزة

سعوديات يعرضن أنفسهن للزواج لاستكمال شرط المحرم

سعوديات يعرضن أنفسهن للزواج لاستكمال شرط المحرم
تاريخ النشر : 2012-07-23
غزة - دنيا الوطن
انتشرت في الآونة الأخيرة حسابات خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" لسعوديات مبتعثات، يعرضن أنفسهن للزواج "الصوري"، بهدف استكمال شرط "المحرم"، ضمن الشروط الخاصة بالابتعاث للدراسة بالخارج.

حيث إن قضية "محرم الطالبة المبتعثة" عادت مرة أخرى عقب تصاعد حدة الخلاف حول شرعية سفر الطالبة إلى البعثة بمفردها أو ضرورة وجود محرم، خاصة بعد ظهور أسماء مستحدثة للزواج هدفها "تحليل" مرافق المبتعثة.

واستنكر الدكتور المحامي عدنان الزهراني شرط وجود "المحرم" وسفره وبقائه مع المبتعثة حتى انتهاء دراستها، كشرط أساسي لابتعاث الطالبة لخارج السعودية.

مؤكداً أنه لا يوجد أي دليل شرعي يحرم سفر المرأة من دون محرمها، أو دليل يوجب بقاءها معه حتى انتهاء بعثتها، خاصة إذا أذن لها وليها بذلك.

ويأتي ذلك في وقت انتشرت فيه مواقع خاصة بزواج المبتعثات السعوديات، وحسابات شخصية لسعوديات على مواقع التواصل الاجتماعي، يعرضن أنفسهن لزواج "المبعاث أو الزواج الصوري" وأسماء أخرى لغرض إكمال أكثر الشروط تعقيداً في الابتعاث وهو وجود "المحرم".

وصرح الزهراني أن الزواج الصوري غير شرعي في الواقع، والعلاقة الناتجة عنه لو حدثت تعد علاقة غير شرعية، ومتى ما رغب الشخصان في تصحيحه شرعاً يمكن ذلك، ولا يوجد مانع شرعي من ذلك في أية لحظة.

وفي سياق ذاته أكد الدكتور محمد حسن عاشور، المستشار التربوي والأسري، أن هذا الزواج هو أحد أشكال التحايل على الشرع.

وأضاف: إنه "في الآونة الأخيرة انتشرت أسماء كثيرة، وكذلك صفحات تواصل اجتماعي لما يسمى الزيجات الحديثة من مثل: المسفار، والصيفي، والفندقي، وزواج الابتعاث، وغيره من هذه الأشكال".

ويعتبر "عاشور" إطلاق لفظ زواج على كل هذه الأشكال من الارتباطات جريمة تربوية ونفسية. وقال "في الواقع، هي علاقات محرمة، يتحفظ عليها الشرع نفسياً واجتماعياً، وإن كانت غير متساوية مع بعضها في الحلال والحرام".

مواقع خاصة بزواج المبتعثات

وتواصلت صحيفة "الشرق الأوسط" مع عبدالله الجبرتي، وهو أحد أصحاب المواقع الخاصة بزواج المبتعثين والمبتعثات، الذي كشف بدوره أن موقعه "الحاصل على شهادة من منظمة الحقوق الفكرية في بريطانيا"، يختص بالسعوديين والسعوديات فقط.

وأكد وجود الكثير من الطالبات اللاتي حصلن على موافقة الابتعاث من وزارة التعليم العالي، ولكن نظراً لعدم وجود محرم لهن لم يتمكن من السفر وإكمال مسيرتهن العلمية.

كما أن هناك الكثير من الشباب ممن يطمحون إلى إكمال مسيرتهم العلمية، و"لكن شروط الابتعاث لا تنطبق عليهم".

ويؤكد "الجبرتي" حرصه على أن تكون جنسية المشترك والمشتركة في موقع الزواج سعودية.

ويضيف "وصلنا في وقت قصير إلى أكثر من 150 مشتركة وأكثر من 170 مشتركاً، مما يعطي مؤشراً على مدى أهمية وجود مكان يلتقي فيه المبتعثون والمبتعثات أو من يرغب في الارتباط بهم".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف