الأخبار
بمشاركة أكثر من مائة متسابق..مشيخة المعاهد الأزهرية تفتتح جائزة القدس فيحفظ القرآن الكريم كاملاًمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد منشآت مدرسة البناهوة الجديدة للتعليم الأساسى بالقنطرة غربإقليم سلفيت: حركة "فتح" تواصل توزيع السلة الغذائية على الأسر الفقيرة في بلدة مردةالأسير طالب علي عمرو يدخل عامه (15) في سجون الاحتلالمصر: محافظ الاسماعيلية يستعرض خطة المحافظة لتطوير المناطق العشوائيةاسرى فلسطين: 330 حالة اعتقال منذ بداية رمضان"الشبيبة الفتحاوية" تختتم حملة "إفطار الصائم" بمختلف محافظات غزةالخطيب: شد الرحال للأقصى واجب وطني وديني لدعم صمود مواطني المدينة المقدسةالاسير رفعت ابو فارة مستمر في اضرابه عن الطعام لليوم التاسع على التوالي في تحقيق عسقلانالفلسطيني "مريد الكلاب" يحاضر حول جمال الروح بطنجةمتحدث عسكري ليبي: قوات الجيش تتقدم بالمحور الغربيالقوات العراقية تحرر حي "المعلمين" شمالي الفلوجة بالأنبارفي أضخم برنامج تدريبي يقدم مجانا في قطاع غزة .. برنامج غير نفسك في رمضان مع خبراء التطويرسحَر بدارنة ... رسمها وفنها من وحي الوجع وبألوان الُحريةالحوثيون يتقدمون نحو قاعدة العند العسكرية جنوبي اليمنعرب 48: بالفيديو : طفلان من الطيبة يتغنيان بمدينتهما بأغنية "هذا هو الوطن"عرب 48: لفتة اخوة مسيحية - اسلامية في رمضان في مدينة الناصرةعرب 48: اصابة خطرة لشاب من مجد الكرومعرب 48: النائب ابو معروف: لقاح الـ"الفلوميسط" لم يحصِّن الأطفال والمسنين من انفلونزة الشتاءبالصور: شاهدوا كيف كانوا هؤلاء النجوم في شبابهمقتيلان بإطلاق رصاص في فورت وورث بتكساسبالصورة: بريجيت ياغي تدخل القفص الفضي وهكذا فاجأها خطيبها!إصابة شاب واحتراق مركبة في شجار عائلي ببلدة اليامونسليفي راغب علامة مع فتاة جميلة يجذب الآلافبالفيديو: عمرو يوسف: "أنا كنت حموت... وأنا بكره رامز جلال"!
2016/6/25

سعوديات يعرضن أنفسهن للزواج لاستكمال شرط المحرم

سعوديات يعرضن أنفسهن للزواج لاستكمال شرط المحرم
تاريخ النشر : 2012-07-23
غزة - دنيا الوطن
انتشرت في الآونة الأخيرة حسابات خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" لسعوديات مبتعثات، يعرضن أنفسهن للزواج "الصوري"، بهدف استكمال شرط "المحرم"، ضمن الشروط الخاصة بالابتعاث للدراسة بالخارج.

حيث إن قضية "محرم الطالبة المبتعثة" عادت مرة أخرى عقب تصاعد حدة الخلاف حول شرعية سفر الطالبة إلى البعثة بمفردها أو ضرورة وجود محرم، خاصة بعد ظهور أسماء مستحدثة للزواج هدفها "تحليل" مرافق المبتعثة.

واستنكر الدكتور المحامي عدنان الزهراني شرط وجود "المحرم" وسفره وبقائه مع المبتعثة حتى انتهاء دراستها، كشرط أساسي لابتعاث الطالبة لخارج السعودية.

مؤكداً أنه لا يوجد أي دليل شرعي يحرم سفر المرأة من دون محرمها، أو دليل يوجب بقاءها معه حتى انتهاء بعثتها، خاصة إذا أذن لها وليها بذلك.

ويأتي ذلك في وقت انتشرت فيه مواقع خاصة بزواج المبتعثات السعوديات، وحسابات شخصية لسعوديات على مواقع التواصل الاجتماعي، يعرضن أنفسهن لزواج "المبعاث أو الزواج الصوري" وأسماء أخرى لغرض إكمال أكثر الشروط تعقيداً في الابتعاث وهو وجود "المحرم".

وصرح الزهراني أن الزواج الصوري غير شرعي في الواقع، والعلاقة الناتجة عنه لو حدثت تعد علاقة غير شرعية، ومتى ما رغب الشخصان في تصحيحه شرعاً يمكن ذلك، ولا يوجد مانع شرعي من ذلك في أية لحظة.

وفي سياق ذاته أكد الدكتور محمد حسن عاشور، المستشار التربوي والأسري، أن هذا الزواج هو أحد أشكال التحايل على الشرع.

وأضاف: إنه "في الآونة الأخيرة انتشرت أسماء كثيرة، وكذلك صفحات تواصل اجتماعي لما يسمى الزيجات الحديثة من مثل: المسفار، والصيفي، والفندقي، وزواج الابتعاث، وغيره من هذه الأشكال".

ويعتبر "عاشور" إطلاق لفظ زواج على كل هذه الأشكال من الارتباطات جريمة تربوية ونفسية. وقال "في الواقع، هي علاقات محرمة، يتحفظ عليها الشرع نفسياً واجتماعياً، وإن كانت غير متساوية مع بعضها في الحلال والحرام".

مواقع خاصة بزواج المبتعثات

وتواصلت صحيفة "الشرق الأوسط" مع عبدالله الجبرتي، وهو أحد أصحاب المواقع الخاصة بزواج المبتعثين والمبتعثات، الذي كشف بدوره أن موقعه "الحاصل على شهادة من منظمة الحقوق الفكرية في بريطانيا"، يختص بالسعوديين والسعوديات فقط.

وأكد وجود الكثير من الطالبات اللاتي حصلن على موافقة الابتعاث من وزارة التعليم العالي، ولكن نظراً لعدم وجود محرم لهن لم يتمكن من السفر وإكمال مسيرتهن العلمية.

كما أن هناك الكثير من الشباب ممن يطمحون إلى إكمال مسيرتهم العلمية، و"لكن شروط الابتعاث لا تنطبق عليهم".

ويؤكد "الجبرتي" حرصه على أن تكون جنسية المشترك والمشتركة في موقع الزواج سعودية.

ويضيف "وصلنا في وقت قصير إلى أكثر من 150 مشتركة وأكثر من 170 مشتركاً، مما يعطي مؤشراً على مدى أهمية وجود مكان يلتقي فيه المبتعثون والمبتعثات أو من يرغب في الارتباط بهم".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف