الأخبار
تسلل من غزة لإسرائيل :"عميل" يقاوم لاثبات عمالته لاسرائيل بعد تنكر "الشاباك" له !ما هو الحدث الأكبر؟.غزة تشتعل:اشتباكات متفرقة وتيارات متصارعة..مصالحة الأحمد ومشادة الصالحي (تفاصيل)أبو ليلى: أبدينا تحفظات على مشروع القرار خلال اجتماع القيادةبالأسماء.. سبعة مرشحين يتقدمون لانتخابات نادي الجلاء الرياضيوصفت دحلان بكبير الاصنام "هُبل": قيادة فتح بشرق غزة تطالب بسرعة محاسبة المشاركين بمؤتمر "غزة"دراسات علمية وباحثين : شخصية المرأة تتحدد من خلال شكل يديها واصابعهاالمكتب الحركي العسكري العام المحافظات الجنوبية يشارك بذكرى رحيل الشهيد البطل اللواء عبد المعطي السبعاويالسفير الليبي السابق بالجزائر :الغرب والأمريكان تدخلوا في بلادنا للسيطرة ونهب ثرواتهاالعقيد أبو شنب: شرطة الحراسات تقوم بعمل أمني مُشرِّف وحساسنفى وجود انشقاق في حركته .. أبو النجا : ديمقراطية فتح سكر زيادةمناشدة لوزارة الصحة الفلسطينيةاللجان الشعبية للاجئين بقطاع غزة تستنكر الحملة ضد الرئيس ابو مازن بغزةغزة تهتف "بالروح بالدم نفديك يا أبو مازن" خلال احياء ذكرى السبعاويأوباما يوقع على قرار يفرض عقوبات جديدة على روسياالإمارات: سقوط طائرة عسكرية خلال تدريب مشترك مع مصرمقتل نائب "البغدادي" وقائد جيشه في العراقعروس لبنانية تدهش الحضور بغنائها لزوجهاالسماح لـ 700 مسيحي من غزة بزيارة الضفةشبكة انا ليند في فلسطين تتوجه بالتحية لبرلمانات العالم وتطالب الامم المتحدة بالحماية الدولية للشعب الفلسطينيمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية تشيع الشهيد العقيد ابراهيم الصفوريالشرطة تنظم حملة تبرع لدعم الجمعية الوطنية لدعم مرضى السرطان بنابلسمدارس الهدى- الرملة تحتضن مشروع "تعرف على أقصاك" برعاية جمعية الأقصىلبنان: مسرح دمى تفاعلي بمناسبة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة في مخيمات صورالارتباط العسكري نابلس يؤمن الإفراج عن طفل من بلدة دير الحطببسبب اعترافها بفلسطين.. ليبرمان يرفض لقاء وزيرة خارجية السويداسبوع للرد على مصير جثماني الشهيدين ابو جملجيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطينيين بعد تسللهما إلى مستوطنات "أشكول"المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ينظم ورشة عمله الاولى حول العنف الاسري والزواج المبكرالأحتلال يفرج عن الأسير"شريف طحاينة" من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينمركز الصم في زيارة لدار القران الكريم وعلومه في كفر قاسمسفارة فلسطين لدى ماليزيا تواصل استقبال المعزين في استشهاد الوزير زياد ابو عينالشخصيات المستقلة تقوم بجولة في مجمع الشفاء الطبي والانقسام يهدد حياة الغزييناغلاق عزاء الشهيد ابو عين في سفارة دولة فلسطين لدى إيطالياهآرتس: نتنياهو ضعيف أمام حماس وقوي أمام أوروبامستوطنو شمال غزة: لم ننم من مناورة القسام
2014/12/19

عميد المعاهد الأزهرية : لدينا خطة لتطوير الكادر ' الأكاديمي والإداري

عميد المعاهد الأزهرية : لدينا خطة لتطوير الكادر ' الأكاديمي والإداري
تاريخ النشر : 2012-07-18
غزة - دنيا الوطن
في مدينة غزة , وبالتحديد بالقرب من جامعة الأزهر يقع المعهد الأزهري، الذي أنشئ في عام 1954 م , إبان حكم الإدارة المصرية في ذلك الوقت , حيث كان من أوائل منابر  العلم الشرعية في  قطاع غزة، والتحق به العديد من الطلبة في غزة ليكملوا دراستهم العليا  في دولة مصر بعد ذلك في علوم الدين والدنيا فتخرج منه المهندسون والأطباء , والمعلمون , واستمر المعهد إلي وقتنا الحاضر في تخريج العديد من الطلبة الذين التحقوا بالجامعات المصرية في مصر أو الجامعات الفلسطينية بغزة وبالأخص الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر , 

عميد المعهد في حوار خاص ..

وفي سياق ذلك تحدث عميد المعاهد الأزهرية الشيخ الفاضل / إسماعيل حمدان بليل , وهو من علماء الشريعة في غزة , ويحمل درجة الماجستير والدكتوراه في العلوم الشرعية وهو أستاذ مساعد في جامعة الأزهر – بغزة ,  ولديه العديد من البحوث والمؤلفات العلمية منها 'محاضرات في النحو , محاضرات في التفسير , دراسات لغوية من القران الكريم والسنة النبوية , ونحو أسرة فلسطينية أفضل 'وهو أب لخمسة من الأبناء  , التحق في صفوف حركة فتح في عام 1975 م , وتولى العديد من المهام وكان  عضوا في اتحاد المعلمين الفلسطينيين في ليبيا  1975-1981 م ,  مثل فلسطين في عدة مؤتمرات دولية  , وعضوا بنقابة العاملين في جامعة الأزهر بغزة – كتلة الشهيد ياسر عرفات , ورئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر – غزة ,.

إلي أن تم تكليفه بإدارة المعاهد الأزهرية ,

العلاقة التاريخية بين المعاهد الأزهرية والأزهر الشريف ..

وبين  فضيلة الشيخ إسماعيل بلبل في حديث لمراسلنا أن المعاهد الأزهرية هي امتداد للمعاهد الأزهرية في مصر وأضاف ' بحمد لله لقد تم افتتح المعهد الديني في غزة عام 1958 م , وكان يقوم بالتدريس فيه نخبة من كبار العلماء المصريين الوافدين من مصر إلي غزة , وكذلك نخبة متميزة من العلماء الفلسطينيين الذين تخرجوا من الأزهر الشريف بالقاهرة من أمثال  محمد  خلوصي بسيسو   , والشيخ رمضان الشاعر وغيرهم , وكان الهدف من أنشاء هذه المعاهد نشر التعليم  الديني الوسطي بعيداَ عن التطرف وكذلك توطيد العلاقة بين الأزهر  ' علماء وطلاب ومناهج وإداريين ' في مصر وفلسطين والحمد لله أثمرت الشجرة الأزهرية ثماراَ يافعة , وتخرج من المعاهد الأزهرية في فلسطين , الآلاف من الطلبة الذين صاروا فيما بعد أطباء ومهندسين ومدرسين وغير ذلك '

خطة لتطوير المعهد الأزهري بغزة ..

وفي سياق الرد على سؤالنا أجاب فضيلة الشيخ إسماعيل بلبل ' عن وجود خطة تنقسم عدة أقسام من أجل تطوير المعاهد الأزهري , حيث يكون الجزء الأول في ' تطوير الكادر العلمي ويشمل المدرسين والإداريين حثي يواكب الجميع التقدم العلمي والتكنولوجي علاوة على علوم الدينية , إما الجزء الثاني ' فقد  تم تكوين مجلس أكاديمي من الخبراء لمتابعة الطلاب والطلبة والوقوف على تحصيلهم من المواد المشروحة وكذلك رفعنا نسبة القبول في المعاهد الأزهرية إلي 80% حتى  يتخرج طلاباَ لديهم القدرة على الدراسة في الجامعات وفي جميع التخصصات وخاصة العلمية كالطب والصيدلة والهندسة , وسيعقد في هذا العام دورات لم نجد فيه النبوغ والذكاء في  المواد الدينية ., وهذا الدورات ستكون بداخل غزة ومصر لدارس العلوم الشرعية ليتخرج الطالب فاهماَ لدينه حق الفهم وإذا ما اعتلى منبراَ للخطابة عليه أن يعرف أن المطلعين أمامه هم أناساَ على مستوى عالي من الفهم والذكاء وأن لا يشطح في خطبة الجمعة مثلا َولا يشرق ولا يغرب '

رسالة للطلاب وطالبات المعاهد الأزهرية ..

وفي سياق ذلك وجه فضيلة الشيخ إسماعيل بلبل رسالة إلي كل الدراسيين والدارسات وعلى وأضاف ' على الجميع أن يبتغي وجه الله في دراسته وأن يجعل كل دراسته ابتغاء ورضاء الله وأن يضع نصب  عينيه أن هناك دورا ينتظره لخدمة هذا الدين والوطن , والدراسة بدون تقوى دون تعلق بحبل الله لا تفيد صاحبها إلا مؤقتاَ , فعليكم بالجد والمثابرة , وكما قال الشاعر :

تعلموا في ربيع العمر واقتنصوا ... من كل سفراَ مفيداَ خير ما فيه

فالطفل يرضع من أخلاق مرضعه .. قبل اللبان الذي تنصب فيه

رسالة إلي الرئيس محمود عباس ...

وفي الأخير وجه فضيلة الشيخ رسالة إلي السيد الرئيس محمود عباس قال فيها ' أوصى الرئيس بتقوى الله العظيم وأن يختم حياته الدنيا بتشجيع التعليم الديني الأزهري الوسطي وأن ينتبه إلي هذا الصرح العلمي من أجل أن يعيد للإسلام مجده وهو المسئول أمام الله عن مساعدة العاملين فيه للوصول إلي تحقيق الأهداف الأزهرية الوسطية , وأقول له كان الله في عونك على تحمل أعباء هذا الشعب , راجين له الله التوفيق والسداد .

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف