الأخبار
بالتواريخ: هكذا قرر أوباما برفقة 5 دول عربية شن ضربات جوية على سورياالحرب على داعش .. !خيانة .. وراء سقوط صنعاءأبو مرزوق : مطالبنا "ميناء او مطار" حقوق "لن نتنازل عنها"المطران عطاالله حنا:المسيحيون العرب لن ينسلخوا عن قوميتهم العربية في اي ظرف من الظروفأبوظبي تستضيف أديبك 2014 ثالث أكبر حدث في مجال صناعة النفط والغاز في العالمإذاعة "صوت التعليم" تطلق دورتها البرامجية الجديدة للفصل الدراسي الأول“التربية والتعليم” تشرع بتوزيع 5 مليون كتاب مدرسي على طلبة مدارس قطاع غزةالقواسمي : الرئيس محمود عباس يلتقي زعماء العالم لقول كلمة كفى للاحتلال الاسرائيليموفد الأمم المتحدة يجتمع مع النائب الدوايمة ويدلي باول شهادة حول حرب غزةابو يوسف : مسوغات قرار الانروا لتخفيض حجم مساعدتها غير مقبولةهنية يثمن الجهود الوطنية لرجل الأعمال بركاتكلمة حق تقال في العيد الوطني السعوديذكرى رحيل القائد محمد علي أحمد الأعرج (أبو الرائد)مصر: لواء: كلينتون وزوجته فخوران بمقابلة السيسينجاة النائب اشرف جمعة بعد اطلاق النار على سيارتهشاهد موكب السيسي فى نيويوركالشرطة تطلق حملة تطوع في مركز نسوي عين السلطان في أريحامصر: خبير استراتيجي: السيسي في 4 دقائق أعاد لمصر مكانتها الدوليةالاحتلال يحاصر اﻻقصى ويهاجم المصلين بالغاز والفلفلاسرائيل تتهم فلسطينيين.. قطع التيار الكهربائي عن مستوطنات جبل الخليلالحساونة : الكويت ستتعاون مع دول الخليج لإعادة اعمار غزةإعادة ضابط إسرائيلي دخل طولكرم بسيارةالحاجة "ام الوليد"من بلدة السيلة الحارثية بجنين تخشى أن يطرق الموت بابها قبل أن يطرقه نجلها الأسير"محمد طحاينة"الإحتلال يفرج عن الأسير عمر الحنبلي بعد اعتقال قرابة عام ونصفسفير فلسطين بمالطا: تم الافراج عن الناجيين الثلاثة ..والاهالي تعرفت على الجثمانين في حادثة السفينةشاهد…. 25 صورة بألف كلمةبنك فلسطين يفتتح الحديقة الترفيهية الثانية عشر باسم المرحوم "مدحت سليمات العوري" ضمن مشروع "حدائق البيارة"إسرائيل تسقط مقاتلة سورية لأول مرة منذ 1982 .. الشعبية : عدوانطائرات أردنية و"خليجية" تشارك في مهاجمة داعش
2014/9/24

أعاني من السمنة الشديدة

أعاني من السمنة الشديدة
تاريخ النشر : 2012-07-14
انا فتاة مشكلتي ان وزني زائد بدرجة كبيرة جدا وشكلي لا يحتمل فانا اعمل على انقاص وزني بالدايت واعمل الرياضة ولكني لا انحف واحيانا يزداد وزني وانا مضطربة جدا وقلقة لاني تعبت من هده القضية ولا سيما المشاكل التي تواجهني يوميا والتي ليس لها حل ابدا فاتا تعبة على الاخر واعتقد ان ليس لي مكان في هذه الحياة لاني كل المشاكل تلاحقني فافكر في الانتحار ولكن اقول ان هذا الحرام بس انا تعبة جدا ولا يوجد اي حلول لمشاكلي

ساعدني

الطبيب النفسي المعروف "د.فضل عاشور" يجيب

عادة  وعند اغلبية من يعانوا من السمنة يكون  من الممكن لهم ان يخفضوا  وزنهم  لمستوى جيد ,  بل وينجحوا في ذلك عدة مرات ,  لكن المشكلة  لا تكمن في القدرة على تخفيض الوزن بل هي الاحتفاظ بهذا الانجاز و الاستمرار في وزنهم الجديد , فأغلبيتهم الساحقة سرعان ما يحدث لديها انتكاسة وفى فترة قياسية تعود لوزنها السابق المرتفع . وهذا يشير ان هناك مسؤولية شخصية لدرجة كبيرة للفرد عن ارتفاع وزنه .

 

السمنة أحد مشاكل العصر  الحديث , حيث  تحسنت الرعاية الطبية  وتغيرت انماط الغذاء والحركة بشكل استثنائي في القرن الاخير , فالحياة العصرية توفر للفرد  كسب رزقة باقل كمية من الحركة  , و توفر له كما هائلا من الطعام الغنى بالسعرات الحرارية تفوق كثيرا حاجة الفرد , الوزن تؤثر عليه عوامل معقدة  كالوراثة  والهرمونات  لكن يظل وبما لا يقل اهمية عن ذلك هو حجم استهلاك  الفرد للسعرات الحرارية ( الطعام ) , و حجم حرق هذه السعرات الحرارية ( الحركة ) .

المسؤولية الشخصية عن السمنة تقع تحديدا في هذا الاطار , حيث ان الافراد الذين يعانوا من السمنة لهم نمط  حياة وسلوك  يؤدى بالضرورة لنشوء السمنة  ( تناول كم  كبير من الطعام يحتوى على سعرات حرارية تفوق حاجته ونمط حياة يميل لأقل مستوى ممكن من الحركة والمجهود )  , وهذا يفسر لماذا  ينتكس  الافراد  الذين يستطيعوا لفترة معينة من تخفيض وزنهم والعودة لوزنهم السابق المرتفع  , ببساطه لأنه لم يرافق التغيير في الوزن تغيير في النمط السلوكي للفرد لنمط سلوكي جديد  في علاقته بالطعام والحركة , فسرعان ما يشعر الفرد بالملل ويعود لأنماط سلوكه السابقة التي  اعتاد عليها  ولم يسعفه الوقت او المعرفة في تشكيل انماط سلوكية جديدة وبديلة , وبالتالي العودة للوزن المرتفع .

 

أسوأ  انماط تخفيض الوزن هي التي تعتمد على السرعة  , أي استخدام وسائل قاسية للوصول لتخفيض الوزن بأسرع وقت ممكن هذا غير جيد من ناحية صحية  ,  والاهم  انه لا يعطى تائج ثابتة  , فالتغيير في الوزن يكون ناجحا عندما يرافقه تغيير في الانماط السلوكية , وهذا يتطلب وقت , بمعنى ان التغيير يجب ان يكون حزمة كاملة  تشمل تغيير في الوزن وفى انماط السلوك التي تؤدى لزيادة الوزن , وهذا يعنى ان العملية يجب ان تكون ابطأ واكثر شمولية  لكى تكون ناجحة .

عادة من يعانوا من السمنة  و  مع  تكرار محاولات تخفيض الوزن  والانتكاسة من جديد ,  يبدأوا  يشعروا باليأس  من تكرار المحاولات الفاشلة , و تنشا لديهم  حالة انكار لمسؤولياتهم الشخصية تجاه وزنهم المرتفع ,  و معظمهم يزعم ان وزنهم مرتفع رغم انهم لا يأكلوا الا القليل  ( وهذا غير ممكن من ناحية فيزيائية ) , ومع الزمن اما ان يستسلموا لوزنهم المرتفع  او يبدأوا بالبحث عن علاجات  للسمنة لا تتطلب تحمل اى مسؤولية شخصية ( كشفط الدهون , ربط المعدة , وملاحقة أي دواء  يقرأوا عنه دعاية في الصحف لتخفيض الوزن  الخ ) .

السمنة ليست مشكلة جمالية فقط وما يتبع ذلك من معاناة نفسية واجتماعية , بل هي مرض بحد ذاته  يشكل ضغطا على الوظائف الحيوية للجسم , ويجلب موجة  متجددة من العمليات الحيوية التي تؤدى لأمراض جديدة  كارتفاع ضغط الدم والسكرى  وامراض الاوعية الدموية والقلب ,

هل من الممكن للعلاج النفسي ان يكون مساهما لعلاج هذه المشكلة ؟ نعم وبكل تأكيد,   فهو يساعد على تعليم الفرد انماط سلوكية ثابته تساعده  ليس فقط في تخفيض وزنه بل وعدم العودة للسمنة من جديد .

من المهم التنبيه هنا  ان عددا كبيرا خصوصا من البنات  عادة ما يكون وزنهن طبيعي  او اعلى بقليل من المعدل العام ( لكنه لا يعتبر سمنه )  , قد يتعاملوا بهوس مع وزنهم كما لو ان لديهم سمنة وهذا خطا جدا ,  ففي هذه الحالة تكون صحة الفرد و جوانبه الجمالية  تدور حول هذا الوزن  والذى لا يجب السعي لتغييره بهوس .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف