الأخبار
ليث بحيصي موهبة تلمع في الملاعب الفلسطينيةالمجموعة العربية: الأسرى الفلسطينيون يئنون من شدة البرد وقسوة الشتاءبرلمان إقليم الباسك يطالب حكومة راخوي الإسبانية بالإعتراف بفلسطين كدولةالسفير بسيسو يُطلع رئيس لجنة الشؤون الأوروبية في البرلمان السلوفاكي على تطورات الأوضاع في فلسطين ويستعرض معه الدور الأوروبي لإقرار السلام فيهاوصفتها بالدعوات الهدّامة ..الرئاسة الفلسطينية تستنكر دعوات الخروج بـ"تظاهرات المصاحف" بمصرهيئة الكتل والقوائم البرلمانية في المجلس التشريعي تعقد ورشة عمل لبحث أزمة النقابة مع السلطةالمدفعية الاسرائيلية تقصف المناطق الحدودية بقطاع غزة ..يديعوت تزعم:اطلاق نار على جيب اسرائيلي من غزةمشاركون يؤكدون على أن سياسة إدماج النوع الاجتماعي سيساهم في تعزيز التنمية الاقتصاديةالحمد الله: اليابان كانت ولا تزال داعماً أساسياً للشعب الفلسطينيتعقيباًعلى فوز قناة عودة بأفضل برنامج سياسي في القاهرة.ملحم: هذا الفوز يحملنا مسؤولية أكبرشاهد بالصور : "قبر خمس نجوم" للشحرورة صباح .. وآخر صورة لهاالجمعية الوطنية تبحث تداعيات عدوان 2014 على الحق في الوصول للخدمات الأساسية للمواطنينادعيس يلتقي رئيس الهيئة الإسلامية العليا ويبحثان سبل دعم صمود المدينة المقدسةالخضري: نناشد الشقيقة مصر بتمديد فتح معبر فح لتمكين عودة جميع العالقينكشف تفاصيل زيارة الرئيس للقاهرة..السفير الشوبكي لدنيا الوطن:وعودات بفتح معبر رفح الاسبوع القادماعتماد "فورسايت تكنولوجي" شريكاً ذهبياً للتوزيع من قبل "هواوي"مصر: المركز المصري لحقوق الانسان يقدم مداخلة أمام منتدى الأقليات بالامم المتحدةالحساينة: تزويد الإدارة الأمريكية "لإسرائيل" بقنابل ذكية قد يؤشر لعدوان جديد في المنطقةتربية سلفيت تعقد دورة تدريبية لتهيئة المعلمين الجددبالصور.. عمل أطقم الدفاع المدني والشرطة لإنقاذ المواطنين بمنطقة النفقأحاديث الأمريكان في عيد الشكر"مساواة" تحتفل بمرور عشر سنوات على تأسيسها: "بدأنا منذ عشر سنوات وسنكمل المشوار"النقابة الفرعية لعمال البناء والأخشاب جنين تنفذ ورشة عمل بخصوص الدليل التدريبيوكيل وزارة العمل قطامي يفتتح ورشة العمل التخطيطية لبرنامج تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقني وسوق العمل –GIZاليمن: اختتام مشروع مشاركة المرأة في صياغة الدستور بإقليم تهامةوزير الاتصالات والمواصلات يبحث آفاق التعاون مع رئيس الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطينيوكيل وزارة العمل قطامي يفتتح ورشة العمل التخطيطية لبرنامج تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقنيمصر: شركاء تدشن دعوة "متنزلش من البيت ولا تقف فى الشرفات والنوافذ بكرا الجمعه"وزير الاتصالات والمواصلات يبحث آفاق التعاون مع رئيس الاحصاء الفلسطينيائتلاف الناشطين ينظم حفلاً تأبينياً لرئيسة الاتحاد العام للمعاقين في محافظة شمال غزةاللجنة الاهلية لمخيم البص تزور جامعةLIUبرنامج غزة للصحة النفسية يعقد لقاءً جماهيرياً بعنوان المشاكل السلوكية والنفسية الشائعة عند الأطفال"العمل الزراعي" يطلق المرحلة الثانية من برنامج تدريب المهندسين الزراعيينقدورة فارس للإعلام الجزائرى: فلسطين باتت تعرفكم بالاسم والعنوان من خلال جهدكم الإعلامياختتام فعاليات قمة المدن المستضيفة
2014/11/27

أقباط: حزب "الأخوان المسيحيين" فكرة يفضل عدم تحقيقها

تاريخ النشر : 2012-07-12
القاهرة- دنيا الوطن- عبيرالرملى
سادت حالة من الجدل بالوسط القبطي بمصر، بسبب رغبة البعض منهم في إقامة ما أسموه بحزب "الإخوان المسيحيين"، وذلك في مواجهة التيارات الإسلامية، وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين، وحزبها الحرية والعدالة ذات الأغلبية البرلمانية بمجلس الشعب المصري.
وبينما أكد بعض النشطاء الأقباط لـCNN بالعربية، على وجود مناقشات حول إنشاء هذا الحزب، إلا أن العديد من القيادات القبطية عبرت عن رأيها، بأن مثل الحزب لن يخرج عن كونه مجرد فكرة، إذ يندرج ضمن مخالفة الدستور والقانون، علاوة على كونه يهدد السلم الاجتماعي، مع التقدير لمخاوف البعض مما وصفوه بـ "الدولة الدينية".
الناشط القبطي جون ميلاد، أكد لموقع CNN بالعربية أن هناك مناقشات بالفعل بين بعض النشطاء لإنشاء حزب الإخوان المسيحيين، وانه سيحضر مناقشات لعدة موضوعات سيكون من ضمنها هذا الأمر.
من جانبه، قال المحامي والناشط القبطي نجيب جبرائيل، إنه التقى بعض الشباب القبطي الذين عبروا عن رغبتهم في إنشاء حزب الإخوان المسيحيين، ولكنه أكد لهم بأن هذا الأمر لن يتم على ارض الواقع، ولا يخرج عن كونه مجرد فكرة مطروحة.
وشدد جبرائيل على "رفضه لإقامة هذا الحزب، في الوقت الذي يعاني فيه الأقباط من مخاوف الدولة الدينية، فضلا عن أن التيار المدني والكنيسة وجماعة الإخوان المسلمين سيرفضون إقامة هذا الحزب" بحسب قوله.
النائب في مجلس الشعب إيهاب رمزي، قال إنه ليس لديه معلومات حول إنشاء حزب أو جماعة الإخوان المسيحيين، كما لا يعتقد بأنه سينفذ، لأنه سيصطدم بالقانون و الدستور الذي يمنع إنشاء أحزاب على أساس ديني، مشيرا إلى أن حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، مطعون فيه بقضية تنظرها المحكمة في سبتمبر/ أيلول المقبل.
وأكد النائب القبطي على رفضه لإنشاء ما يسمى بحزب "الإخوان المسيحيين"، وقال:" هذا يعني وجوده تقسيم البلاد وتحويلها لفصائل متباعدة لكل منها مطالب مختلفة ومضادة للآخر، وذلك رغم المخاوف التي تنتاب الأقباط حاليا، والتي أصبحت في محلها."
وأضاف رمزي قائلا، إن "بعض قيادات التيارات الإسلامية تراجعت عن موقفها بتولي احد الأقباط لمنصب نائب الرئيس، بادعائهم انه يشكل اختراقا للدولة الإسلامية، وكأن الأقباط بمثابة مواطنين من الدرجة الثانية."
وتابع قائلا:" التيارات الإسلامية تسعى لتعديل المادة الثانية للدستور بحيث يتم تطبيق الشريعة بكافة جوانبها، فضلا عن ظهور جماعات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والتي يحكمها فكر ديني متطرف تستخدم القوة والعنف لتنفيذ أفكار دينية ومحاربة المعتدلين، الأمر الذي يمثل قوة مضادة للدولة وخطورة على الأقباط،" على حد تعبيره.
من جانبه، قال عضو مجلس الشعب محمد أبو حامد، إن "تصاعد القوة الدينية في الشارع المصري أصبحت تشكل قلقا، خاصة وان بعض رموزهم بدأت تبث بعض الأفكار التي يتضح منها انه سيكون هناك تمييز بحق المواطن المسيحي، الذي يشعر بالقلق."
غير انه أكد رفضه إنشاء حزب قبطي على أساس ديني، مطالبا "بتفعيل دور المواطن المسيحي من خلال منظمات المجتمع المدني والأحزاب الليبرالية ووسائل الإعلام، حتى يحدث التوازن المطلوب، ولكن ليس بنفس طريقة الأحزاب والتيارات الدينية الأخرى، إذ أن مواجهه الجماعات الدينية لبعضها على أساس ديني يمثل خطورة شديدة على المجتمع ويهدد السلم الاجتماعي."
أما الدكتورة سوزي ناشد، عضو مجلس الشعب، فقد رفضت أيضا فكرة إقامة حزب الإخوان المسيحيين، وبررت ذلك بالقول: " حتى لا يتسبب ذلك في تقسيم البلاد."
وأشارت إلى أن "حزب النور وكذلك الحرية والعدالة سيرفضان إقامة مثل هذا الحزب للأقباط."
إلا أنها توقعت بأن يحظى هذا الحزب، في حال إنشائه، بانضمام قطاعات كبيرة من الأقباط فيه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف