الأخبار
شبيبة فتح بجامعة القدس المفتوحة تعد عدة لقاءات لإحياء ذكرى ياسر عرفاتمصر: محافظ الاسماعيلية ومدير الأمن يشهدان الاحتفال الدينى الكبير بمناسبة العام الهجرى الجديداللواء ابو عرب يرعى تخريج دورة الاسعافات الاولية للصليب الاحمر الدولي في عين الحلوةعدلي صادق يشن هجوماً على جمال محيسن ويكشف تفاصيل 18 دقيقة تخللها ملاسنة بين"الطيراوي ومحيسن"الشرطة تشارك المواطنين قطف ثمار الزيتون في بلدة عزموط بنابلساليمن: صباحية قصصية ونقدية في خيمة التوعية بمحافظة إبالإعلام": منع الاحتلال وصول وايت لفلسطين إمعان في استهداف الصحافةذكور عمر بن الخطاب الثانوية تستقبل نائلة فحماري مديرة مديرية التربية والتعليم طولكرملبنان: اجتماع ثالث في صور تحضيرا" للمؤتمر الوطني لتحصين الوحدة الوطنيةمصر: القاهرة تشهد اكبر تجمع عربى صناعى فى مؤتمر ومعرض مشروعات مصر فبراير القادمالإفراج عن أسيرات المسجد الأقصى الثمانية"فعالية "حاجز المسجد الأٌقصىرئيس بلدية بيت لحم تستقبل نائبة رئيس البنك الدولي في الشرق الأوسط وشمال أفريقياالوسطى تنظم سلسلة من الجولات الدعوية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكررئاسة الجالية الفلسطينية المغربية ترسل شحنة أدوية لقطاع غزةالمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات تطلب من تركيا توضيحاً حول مقتل الصحفية سيرينا شحيمجامعة القدس تستقبل رئيس الممثلية الهندية في رام الله ماهيش قوماردائرة شؤون القدس في م،ت،ف تحذر من خطورة انفجار الأوضاع في القدسجاكلين وهاني ثروت يطلقان "توبة"أهي هجرة من الوطن ام هجرة إلى وطن؟علي ذمة القدس العربي : الكويت تنزع الحصانة عن إبن شقيق الأميرعكاشة: انا والسيسي متفقين على إطلاق شائعة الانتماء للإخوان .. فيديورئيس الشيشان يؤكد : رجالي سيختطفون الأمير الداعشى فى غضون ايام قليلةفيديو: بالتفاصيل عمليات كتائب القسام خلال الحرب الأخيرةالحية يحذّر الاونروا .. السلطة.. الحكومة و اسرائيل: الإعمار او الإنفجارموسى: "الجاسوس مرسى" وعد أمريكا بتخفيض الجيش إلى 75 ألف جندىبالفيديو: مفتي ليبيا يهدد السيسي: ستندم على ما فعلته ببلدنافيديو مضحك.. شقراء حاولت ركن سيارتها أكثر من 6 مرات!65 ألف تفجير خلال 6 سنوات حولت العراق إلى مقبرةفيديو: جمل "متمرد" يطيح بصاحبه في الهواء
2014/10/23

أقباط: حزب "الأخوان المسيحيين" فكرة يفضل عدم تحقيقها

تاريخ النشر : 2012-07-12
القاهرة- دنيا الوطن- عبيرالرملى
سادت حالة من الجدل بالوسط القبطي بمصر، بسبب رغبة البعض منهم في إقامة ما أسموه بحزب "الإخوان المسيحيين"، وذلك في مواجهة التيارات الإسلامية، وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين، وحزبها الحرية والعدالة ذات الأغلبية البرلمانية بمجلس الشعب المصري.
وبينما أكد بعض النشطاء الأقباط لـCNN بالعربية، على وجود مناقشات حول إنشاء هذا الحزب، إلا أن العديد من القيادات القبطية عبرت عن رأيها، بأن مثل الحزب لن يخرج عن كونه مجرد فكرة، إذ يندرج ضمن مخالفة الدستور والقانون، علاوة على كونه يهدد السلم الاجتماعي، مع التقدير لمخاوف البعض مما وصفوه بـ "الدولة الدينية".
الناشط القبطي جون ميلاد، أكد لموقع CNN بالعربية أن هناك مناقشات بالفعل بين بعض النشطاء لإنشاء حزب الإخوان المسيحيين، وانه سيحضر مناقشات لعدة موضوعات سيكون من ضمنها هذا الأمر.
من جانبه، قال المحامي والناشط القبطي نجيب جبرائيل، إنه التقى بعض الشباب القبطي الذين عبروا عن رغبتهم في إنشاء حزب الإخوان المسيحيين، ولكنه أكد لهم بأن هذا الأمر لن يتم على ارض الواقع، ولا يخرج عن كونه مجرد فكرة مطروحة.
وشدد جبرائيل على "رفضه لإقامة هذا الحزب، في الوقت الذي يعاني فيه الأقباط من مخاوف الدولة الدينية، فضلا عن أن التيار المدني والكنيسة وجماعة الإخوان المسلمين سيرفضون إقامة هذا الحزب" بحسب قوله.
النائب في مجلس الشعب إيهاب رمزي، قال إنه ليس لديه معلومات حول إنشاء حزب أو جماعة الإخوان المسيحيين، كما لا يعتقد بأنه سينفذ، لأنه سيصطدم بالقانون و الدستور الذي يمنع إنشاء أحزاب على أساس ديني، مشيرا إلى أن حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، مطعون فيه بقضية تنظرها المحكمة في سبتمبر/ أيلول المقبل.
وأكد النائب القبطي على رفضه لإنشاء ما يسمى بحزب "الإخوان المسيحيين"، وقال:" هذا يعني وجوده تقسيم البلاد وتحويلها لفصائل متباعدة لكل منها مطالب مختلفة ومضادة للآخر، وذلك رغم المخاوف التي تنتاب الأقباط حاليا، والتي أصبحت في محلها."
وأضاف رمزي قائلا، إن "بعض قيادات التيارات الإسلامية تراجعت عن موقفها بتولي احد الأقباط لمنصب نائب الرئيس، بادعائهم انه يشكل اختراقا للدولة الإسلامية، وكأن الأقباط بمثابة مواطنين من الدرجة الثانية."
وتابع قائلا:" التيارات الإسلامية تسعى لتعديل المادة الثانية للدستور بحيث يتم تطبيق الشريعة بكافة جوانبها، فضلا عن ظهور جماعات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والتي يحكمها فكر ديني متطرف تستخدم القوة والعنف لتنفيذ أفكار دينية ومحاربة المعتدلين، الأمر الذي يمثل قوة مضادة للدولة وخطورة على الأقباط،" على حد تعبيره.
من جانبه، قال عضو مجلس الشعب محمد أبو حامد، إن "تصاعد القوة الدينية في الشارع المصري أصبحت تشكل قلقا، خاصة وان بعض رموزهم بدأت تبث بعض الأفكار التي يتضح منها انه سيكون هناك تمييز بحق المواطن المسيحي، الذي يشعر بالقلق."
غير انه أكد رفضه إنشاء حزب قبطي على أساس ديني، مطالبا "بتفعيل دور المواطن المسيحي من خلال منظمات المجتمع المدني والأحزاب الليبرالية ووسائل الإعلام، حتى يحدث التوازن المطلوب، ولكن ليس بنفس طريقة الأحزاب والتيارات الدينية الأخرى، إذ أن مواجهه الجماعات الدينية لبعضها على أساس ديني يمثل خطورة شديدة على المجتمع ويهدد السلم الاجتماعي."
أما الدكتورة سوزي ناشد، عضو مجلس الشعب، فقد رفضت أيضا فكرة إقامة حزب الإخوان المسيحيين، وبررت ذلك بالقول: " حتى لا يتسبب ذلك في تقسيم البلاد."
وأشارت إلى أن "حزب النور وكذلك الحرية والعدالة سيرفضان إقامة مثل هذا الحزب للأقباط."
إلا أنها توقعت بأن يحظى هذا الحزب، في حال إنشائه، بانضمام قطاعات كبيرة من الأقباط فيه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف