الأخبار
خلال تحقيق عن "الإسفاف" في الفن .. الكشف عن أغنية "الخلاعة والدلاعة مذهبي" لأم كلثومإسرائيل متخوفة من "تنظيم الدولة" بعد عملية سيناءالاردن: نقل موقع عزاء "الشيخ علي داودية" شقيق الوزير الأسبق محمد داودية الى قاعة ياهلا المدينة الرياضيةحبس مصري تحرش بطفلة سعودية داخل المصعداليابان ترى أن مفاوضات رهينتي تنظيم الدولة "في طريق مسدود"الاتحاد للطيران تعيّن أول إماراتية في منصب مدير عمليات المطارناشئو الصداقة يتوجون ببطولتي مواليد (1997) و(2001) لكرة الطاولة فرديبالصور: شاهد أحدث صور الفنانة هيفاء وهبي وهي " نائمة "مصر تشيع قتلى سيناء واجتماع طارئ لمجلس الدفاع الوطنيلبنان: تخوّف غربي من "حرب لا تشبه مثيلاتها"رئيس المجلس البلدي بالعرائش ينفد تهديده لمراسل جريدة العلم وعضو العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالعرائشمصر: مندوباً عن الملك عبدالله الثاني محافظ العاصمة يقدم العزاء لعشيرة أبو جاموس بوفاة العميد مناور الدعجةبالصور: تعرف على شقيقية كيم كارداشيان التى تفوقها جمالا وتصغرها سنارئيس نادي اخاء الجليل الفلسطينى يستقبل الشيخ حسين اسماعيل رئيس جمعية الوسط الاسلامى اللبنانىمصر: نقل موقع عزاء "الشيخ علي داودية" شقيق الوزير الأسبق محمد داودية الى قاعة ياهلا المدينة الرياضيةالاتحاد العام للمراكز الثقافية يختتم دورة تدريب مدربين (TOT) شمال غزةمصر: مجموعة النيل العربية تشارك بمعرض القاهرة الدولي للكتابمصر: الجمعية العمومية لنقابة ائمة الاوقاف تشكل المجلس التنفيذى لمحفظة اسيوطإنخفاض سعر البنزين 19 أغورة غدامنظمة الشهيد محمد أبو النصر تقيم مهرجاناً بالذكرى السابعة لرحيل الحكيم جورج حبش بمنطقة المغراقةمصر: حزن يجوب انحاء مصر على شهداء الوطنالعثور على رفات جثة شمال رام اللهالعراق: حزب PJD بـ"سيدي إفني" يحذر من المنحى السلبي الذي اختارته السلطة الاقليميةالقائد العام لكتائب الشهيد عبد القادر الحسيني يطالب بوقف التراشق الإعلامي وسياسة قطع الرواتببيل غيتس يتوقع ابتكار عقاقير للقضاء على الإيدز عام 2030"وصال" تنفذ يوم مفتوح للأطفال المشاركين بالمرحلة الاولي من مشروع الدعم النفسيالعراق: غازي فيصل: ندعو إلى أن يكون ملف قضية "ليبرتي" تحت إشراف الأمم المتحدةمساجد بريطانيا تفتح أبوابها لعامة الناس لخفض التوترمصر: المصري لحقوق الانسان يدين جريمة سيناء ويطالب بخطوات تصعيدية ضد الارهاببالفيديو: روماني ضلّ طريقه أثناء زيارة تركيا.. فاسلم
2015/1/31

عيون الجميلات... عدسات ملوّنة .. شاهد الصور

عيون الجميلات... عدسات ملوّنة .. شاهد الصور
تاريخ النشر : 2012-07-10
غزة - دنيا الوطن
يشتهر عدد كبير من الفنانات بعيونهن الجميلة والملوّنة التي يُضرب بها المثل. حتى أنّ بعض الفتيات والسيدات يلجأن إلى عدسات ملوّنة تشبه لون  عيون بعض الفنانات تقليداً لهنّ. لكن ما لا يعرفه كثيرون أنّ أشهر جميلات الشاشة اللواتي اشتهرن بعيونهن الملوّنة، يستعنّ بعدسات لاصقة على رأسهن المغنية هيفا وهبي التي اشتهرت بجمال عينيها الخضراوين وتقلّدها النساء بإطلالتها ولون عينيها. لكن منذ بدايتها، تستخدم النجمة اللبنانية عدسات ملونة، فلون عينيها الأصلي هو العسلي الفاتح وليس الأخضر.

أيضاً، اشتهرت الممثلة مي عز الدين بلون عينيها الأزرق المائل الى الأخضر، لكنّها هي الأخرى تستخدم العدسات اللاصقة في كل الأعمال التي تطلّ بها، علماً أنّ لون عينيها الحقيقي هو بني داكن.

ومن أشهر اللواتي عُرفن بلون عيونهن المذيعة رزان مغربي التي حرصت منذ بداية ظهورها على التحوّل الى شقراء، فعرفت بشعرها المصبوغ الذهبي وبعدساتها الزرقاء، لكنّ الواقع أنّ رزان ذات عينين سوداوين وشعر داكن.

ومن المذيعات اللواتي طالما تغزّل الجمهور بعيونهن مذيعة قناة "العربية" العراقية سهير القيسي التي اشتهرت بلون عينيها الأخضر الداكن. لكنّ غبار بغداد كشف لون عينيها الأصلي أي البني الغامق. جاء ذلك عندما شاركت سهير في مؤتمر القمة العربية الأخير في في بغداد وأصيبت بالحساسية ولم تستطع وضع العدسات، فظهرت بلون عينيها الأصلي. وتعتبر هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها صورة لسهير القيسي من دون عدسات.

الفنانة إليسا هي الأخرى تبدو في صورها بعينين عسليتين، لكنّ ذلك بفضل العدسات اللاصقة، بينما تحرص مايا دياب على استخدام عدسات عسلية تتناسب مع لونها البرونزي.

ومن المغنيات اللواتي يحرصن أيضاً على استخدام العدسات بشكل دائم  ميريام فارس التي تضع عدسات عسلية مائلة الى الأخضر.  كذلك، تلجأ  نوال الزغبي ونجوى كرم أحياناً إلى هذه العدسات، إضافة إلى المذيعة حليمة بولند، والفنانة أحلام التي تستخدم عدسات زرقاء في أحيان كثيرة. أما الممثلة ميس حمدان، فتحرص دائماً على وضع عدسات خضراء في حين أنّ لون عينيها أسود داكن.    









         
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف