الأخبار
بالفيديو .. حمزة نمرة يغني يا ظريف الطول بطريقته الخاصةعندما يعزف الفنان "حمزة نمرة" اللحن الفلسطيني ممزوجاً بألم الهجرة:"ظريف الطول" وحكاية الآلهة التي عشقت "الزريف" (فيديو)بين "المؤامرات" التي حذر منها الحية و"النار" التي تحدث عنها هنية:تصريحات حماس عن أمن غزة تزامن مع اعتقال "سيدة"لقي خمسة مواطنين مصرعهم في حادث تصادم بين شاحنة ومركبة على مفرق بيت عنون بمحافظة الخليل.٢٢ لوك بنقوش البولكا دوت ستحظى على إعجابكتراجع آمال ليفربول في بلوغ نهائي الدوري الأوروبيالبريطاني سام منديز يرأس تحكيم مهرجان البندقية السينمائينجاح علاج جيني في إعادة البصر لفترة طويلة الأمدتراجع وتيرة نمو الاقتصاد الأمريكي بشدة في الربع الأولالمرشح المسلم لمنصب عمدة لندن يهاجم سياسيين اتهموا "بمعاداة السامية"الأمم المتحدة تتدخل في قضية مواطن أيرلندي مسجون في مصرلاجئ سوري مبتور الساق يحمل الشعلة الأولمبية في مخيم لاجئين باليوناند. مصطفى البرغوثي : اسرائيل تصدر حكم الاعدام على المبادرة الفرنسيةبالصور ... اتحاد المعلمين في قطاع غزة ينظم ندوة حول العمل النقابيمصر: مجلس جامعة أسيوط يوافق على تعيين 8 أساتذة جدد بعدد من الكلياتمصر: اتحاد كتاب مصر بصدد إصدار بيان إدانة ضد إعتداء هيئة قضايا الدولة علي نادي الثقافةالأحتلال يعتقل محامي من قرية عانين غرب جنين على معبر الكرامةبيع بيانات موقع لمواعدة "الجميلات والوسماء فقط"آخر المستجدات الإنسانية الطارئة: حظر استيراد الإسمنت يخفض كميته ويرفع أسعاره في قالترحم على شهيد دليل إدانة.. هل عرفتم تهمة "التحريض"؟الاردن: الأردن يمنع حفلا لفرقة "مشروع ليلى" لتعارض أغانيها مع "المعتقدات الدينية"أستعدادات واسعة لأطلاق حفل تأبيني للشهيد "راشد الزيود" في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.شركة فراغرانس دوبوا تستضيف طلابا من كلية رافلز لدراسة في حاسة الشممفترق طرق غوش عتصيون: مسرحٌ للموتسوريا: "معركة" المعمارية السورية مروة الصابوني لإعادة بناء حمص
2016/4/29

إماراتي ينشئ أول عيادة "سيّارة" للحجامة بالعالم

إماراتي ينشئ أول عيادة "سيّارة" للحجامة بالعالم
تاريخ النشر : 2012-06-22
غزة - دنيا الوطن
قام شاب إماراتي بإطلاق أول عيادة متنقلة في العالم العربي لـ"الحجامة" بترخيص من وزارة الصحة الإماراتية، بادئا من منطقة خورفكان التابعة لإمارة الشارقة، ومتنقلاً بين جميع مدن الدولة، عبر سيارة كبيرة قسّم داخلها إلى غرفة علاج وأخرى لاستقبال الزبائن.

يوسف المطلعي صاحب هذه الفكرة يقيم حالياً في دبي، حيث يعمل موظفا حكوميا إلى جانب عمله في الحجامة.

مشواره هذا مع الحجامة بدأ منذ 14 عاما، مع كبار السن في البداية، الذين يجيدون هذا العلاج قبل أن يحصل على دبلوم بالحجامة والتدليك والإبرة الصينية من جامعة القاهرة. أما السبب الذي دفعه للاهتمام بهذا النشاط والتعمق في دراسته كان إصابته بالشقيقة.

وفي حديثه لـ"العربية.نت" كشف المطلعي أن فكرة إنشاء العيادة السيّارة جاءت نتيجة إقبال الناس من جميع مدن الإمارات وقطع مشوار طويل بحثا عن الحجامة، الأمر الذي جعله يفكر بطريقة ليخفف عناء السفر لكبار السن والمرضى العاجزين عن القدوم إليه، إلى جانب عدم توفير أماكن نظيفة ومعقمة في منازل بعض المرضى الذين كان يذهب لعلاجهم في منازلهم، ورفض البعض إدخاله إلى منزله مكتفين بإجلاسه في الخيمة الخارجية للمنزل وأغلبها غير معقمة.

سيارة مزودة بكل وسائل الراحة

وأكد المطلعي خلال حديثه أن عيادة الحجامة المتنقلة هي الأولى من نوعها في الإمارات والعالم، فيما يوجد العديد من العيادات المتنقلة الخاصة ببنك الدم والعيادات الطبية الأخرى.

أما عن تكلفة العيادة فقال إن كلفتها بلغت حوالي 400 ألف درهم إماراتي، وهي مزودة بكل وسائل الراحة وبصالة استقبال للمرضى، تضم شاشة عرض لعرض شهاداته وخبراته وبعض أخباره لخلق الثقة بينه وبين المريض قبل دخوله لغرفة العلاج التي تحتوي على جميع الأجهزة الطبية الخاصة بالعلاج وهي معقمة ومرخصة من وزارة الصحة. وتبلغ قيمة الجلسة الواحدة للحجامة 300 درهم إماراتي.

إقبال أوروبي على الحجامة

يذكر أن الحجامة تجد إقبالاً كبيراً من قبل مختلف الفئات العمرية من مواطنين ومواطنات إماراتيين ومقيمين خليجيين وعرب وأوروبيين داخل دولة الإمارات. وهي علاج يرتكز على سحب الدم الفاسد من الجسم الذي سبب مرضاً معيناً أو قد يسبب مرضاً في المستقبل، بسبب تراكمه وامتلائه بالبقايا الضارة. كما تعتبر ممارسة طبية قديمة، عرفها العديد من المجتمعات البشرية.

وفي هذا السياق يؤكد المطلعي أنه قام بعلاج العديد من الشخصيات العامة من إماراتيين وكويتيين ومسؤولين وإعلاميين وشعراء من داخل وخارج الدولة.

كما أشار إلى أنها باتت مطلباً للأوروبيين أيضا، مشيرا إلى أن الشباب والمدخنين هم الأكثر إقبالا وطلبا للحجامة من أجل طرد كل السموم من الجسم.

أول موقع إلكتروني للحجامة

أما عن مشاريعه المستقبلية فقال إنه يخطط لشراء باص أكبر حجما، فيه قسم للسيدات وآخر للرجال، بالإضافة إلى مختبر صغير، في محاولة لتطوير فكرته وتوفير كافة احتياجات مرضاه. كما سيقوم بإنشاء موقعه الخاص، الذي سيكون أول موقع إلكتروني للحجامة، مشيرا إلى أنه يستخدم الهواتف الذكية في التواصل مع مرضاه والجميع، حيث يقوم بالإعلام عن خط سير العيادة المتنقلة كل يوم.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف