الأخبار
عرب 48: لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية تعقد إجتماع في ضوء الإعتداء على مسجد عراق الشباب في ام الفحمأميال من الابتسامات: وعود مصرية بفتح معبر رفح بشكل ثابت أسبوعياًاليمن: اللجنة الامنية :مصرع "10"إرهابيين في عملية نوعية استهدفت سيارة تقلهم شرقي اليمنتخريج فوج "مجد العميد" للاعبين ولاعبات الكارتيه في نادي غزة الرياضيخلال مهرجان نصرة للأسرى وإحياء لذكرى أبو جهاد د.غنام: كل التفاعل مع الأسرى لا يساوي ليلة واحدة في الزنازينالعراق: د.موفق الربيعي: على الشباب العراقي ان يتمسك بخيار التداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراعالعراق: القاضي قاسم العبودي يبحث مع وفد عشائري دعم مؤسسات الدولةعملية نوعية فريدة تضاف الى السجل الطبي لمستشفى النجاح الوطني الجامعي بنابلسإنهاء الترتيبات لانطلاق فعاليات التذكير بذكرى النكبة 66بمناسبة مرور عام على تأسيسها : المبادرة الشبابية للدفاع عن مخيم البريج تعرض انجازاتهامصر: "قرار الشعب" : بدأنا فاعليات تأييد السيسي بالخارجطفل "حلاوة روح": مشهدي مع هيفاء الذي أثار ضجة عبارة عن حلم اتخيل فيه هيفاء معيقداس سبت الأنوار في كنيسة القديس بروفيريوس وسط مدينة غزةسما المصرى تردح لحمدين صباحى بقميص نوم الأحمرمدرب المحلة صور زوجته عريانه
2014/4/20

ثوار مصراته يغتصبون الاعلامي سليمان دوغة

تاريخ النشر : 2012-06-22
مصراته - دنيا الوطن

من مصادر موثوقة تعرض سليمان دوغة الاعلامي الليبي للخطف مساء الاربعاء من قبل كتيبة النسور التابعة لثوار مصراته و رفضة كتيبة النسور تسليم سليمان دوغة للسلطات الليبيه الجديده الا بتدخل من وجهاء و رئساء كتائب مصراته و صرح سليمان دوغة في مؤتمر صحفي انه تعرض للتعديب بلكهرباء و افعال منافيه لحقوق الانسان و انه تم جره الي وكر للتعديب في مصراته و قد تم تحطيك وسيلة الاتصال التي كان يملكها و قال " كنت فقط اريد أن اطمئن أمي علي و اخبرها بأني بصحة جيده" 

و من جانب اخر اخبار مفادها الشارع الليبي في مصراته تقول بأن سليمان دوغة قد اغتصب . و في صفحة سليمان دوغة وجهه الشكر لكل زملائه و قال لهم قد حان وقت الراحة , و سط خيبة امل للحكومه الليبيه الجديده التي تفقد الكتير من عناصرها اما بأختطاف اما بلقتل أو الاغتيال يعبر الكيب عن مدى اسفه لأتجاه ليبيا الي الهاويه بعد رحيل العقيد معمر القذافي 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف