الأخبار
المجتمع الصعيدي بين روح المعاصرة وأصالة الماضي في المسلسل الدرامي "يونس ولد فضة"... في رمضانتواصل الجهاد تنظم لقاءاً جماهيرياً في مجلس عائلة سلميبنات جنين الثانوية تفوز بالمركز الأول مركزياً في مشروع “التعليم في مواجهة الفساد""تشكيل" يعلن أسماء المصممين المشاركين في برنامج "تنوين" 2016-2017فدا يؤكد على موقفه الثابت برفض عقوبة الإعدام من الأساس لأنه يمثل تحديا صارخا لمبدأ حرمة الحياةاطفائية بلدية الخليل تتعامل مع أكثر من 210 حريقاً مختلفاً الاسبوعين الماضيينجويل كورنر تقدم تشكيلة مجوهرات بتصاميم أنيقة بمناسبة شهر رمضان المباركهاموند يزور دول الخليج ويبحث مع زعمائها أزمة اليمن ومواجهة تنظيم الدولةبالفيديو .. طريقة عمل منقوشة الجبنةأولاند وميركل يحييان ذكرى مئة عام على معركة فيردان في الحرب العالمية الاولىبالصور..عائلة ابو سمرة بدير البلح تستقبل احد ابنائها من الشق الاخر للوطن بعد غياب سنين طويلةسمر الشامسي تطلق مبادرة الفن في خدمة الإنسانيةاليمن: بالصور..دولة الإمارات تبدأ بتنفيذ مشروع حيوي هام بحضرموتالفنانة الأردنية هديل كراجة تطلق أغنيتها الوطنية الجديدة أحنا سباعافتتاح متنزه وملاهي أرض المرح في نابلسفهد الكبيسي أحد المؤثرين بحفل "سناب شات" العالمي في دبيانطلاق المرحلة الأخيرة من الانتخابات البلدية في محافظتي لبنان الشمالي وعكاربالصور ..عمر خيرت يحي حفل افتتاح بورتو بيراميدزالتضامن الخيرية تقدم دفعة جديدة من المساعدات الطبية والانسانية لمجموعة من الاسرمجلس الادارة الجديد لمسرح الحرية يعقد اجتماعه الأولإعادة انتخاب المحافظ علي لاريجاني رئيسا لمجلس الشورى الإيرانيحسين فهمي: يشرح معالم وحضارة مدينة الإسكندريةوفد طلبة جامعة النجاح الوطنية ينظم زيارة الى سلسلة من المواقع التاريخية في مدن في المملكة الاسبانيةالرياضة والكرة الفلسطينية..عنوان تراجع كبير أم تقدم مقبوللبنان: مجلس علماء فلسطين في لبنان يكرم أربعة من المشايخ يحملون درجة الدكتوراه
2016/5/29

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام
تاريخ النشر : 2012-06-11
غزة - دنيا الوطن
بعد مرور أكثر من عام على الأزمة السورية باتت الولايات المتحدة أخيراً أكثر فعالية في الجهود السرية للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد بحسب ما نقله موقع العالمية عن جيوستراتيجي دايركت.

وعلى الرغم من أنّ الجيش السوري الحر ادعى مسؤوليته، فإنّ مصادر قالت إنّ محاولة فاشلة لتسميم بعض أركان النظام السوري تحمل بصمات وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه)، بتعاون وتمويل من السعودية وقطر.

وعلى سبيل المثال فإنّ الرجل الذي كلف بتسميم صهر الرئيس السوري، آصف شوكت، من الطائفة العلوية، ما يعني أنّ العائلة الرئاسية في سوريا لن يكون بوسعها الوثوق حتى بأقرب المقربين. وكانت مصادر في المعارضة قالت في كانون الأول (دسمبر) الماضي، إنّ قائد الإستخبارات العسكرية آصف شوكت قتل بالرصاص مع مسؤول استخباراتي كبير هو الجنرال علي مملوك خلال عملية عسكرية.

من جانبها كشفت مصادر غربية أنّ حلف الناتو توصل إلى نتيجة مفادها أنّ نظام الأسد لا خطر عليه حتى الآن من انهيار وشيك. وقالت المصادر إنّ القوات السورية المسلحة وقوى الأمن لم تتأثر وما زالت على قوتها، خاصة مع الدعم الذي يتلقاه النظام من حلفاء كالصين وروسيا وإيران.

وقال المصدر الدبلوماسي: "على الرغم من أنّ الأسد فشل في سحق المعارضة، لكنّ نظامه في المقابل ما زال يمسك بزمام البلاد".

وقالت المصادر إنّ هذا التقييم من قبل حلف الناتو خفف من الضغوطات على الولايات المتحدة وغيرها من الأعضاء لاتخاذ قرار بالتدخل العسكري في سوريا. وقالت المصادر إنّ الأسد، بمساعدة الحرس الثوري الإيراني، يحتفظ بالسيطرة الكاملة على مواقع الصواريخ البالستية وأسلحة الدمار الشامل. ويعتقد انّ سوريا تملك على الأقل 700 صاروخ سكود مداه 700 كيلومتر. وقال مصدر إنّ "هذا الأمر هو ما يشكل القلق للناتو، حيث لا إشارات قريبة على أنّ الثوار سيتمكنون من السيطرة على هذه المواقع".

وذكرت التقارير أنّ الناتو رفض مؤخراً الخيار العسكري ضد الأسد، لكنّ بريطانيا وفرنسا رفعتا من حظوظ تقديم المساعدة للثوار، بينما قالت الولايات المتحدة إنّها كانت ترسل تجهيزات طبية واتصالية للمعارضة.

وقالت المصادر إنّ ممثلي حلف الناتو ناقشوا مسألة مخزون أسلحة الدمار الشامل في سوريا مع الصين وروسيا. وقالوا إنّ بكين وموسكو من المتوقع أن تستمرا في دعم الأسد عسكرياً مع التأكيد على أنّه لا يستخدم أسلحة بيولوجية وكيميائية ضد المتظاهرين.

لكنّ المصدر قال إنّ "أي ضمانات على ذلك غير موجودة"، وأضاف: "لكنّ الأسد فهم أنّه في اللحظة التي يستخدم فيها أسلحة الدمار الشامل سيكون خارج السلطة".

ويذكر التقرير أنّ هنالك قلقاً آخر هو الدعم الإيراني للأسد، فبحسب المصادر كان الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني يعملان مع الأسد سوياً لقمع المعارضة السورية.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت خلال زيارتها إلى كوبنهاغن مؤخراً: "تذكروا أنّ هنالك ضلوعا إيرانيا عميقا في سوريا، وقواتهم العسكرية تعمل على تدريب الجيش السوري. بينما يقوم فيلق القدس التابع للقوات الإيرانية المسلحة بمساعدة الميليشيات الطائفية التابعة للأسد".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف