الأخبار
قبعة شاهد على المرحلةدعمت المبادرة الفرنسية وعقد مؤتمر دولي:المجلس الوزاري العربي يصف اسرائيل بـ"القوة القائمة بالاحتلال"!القيادي في حماس غازي حمد يكتب .. نحو مفهوم اخر للانتخابات: أن يفوز الوطن قبل الحزب !!سوري يتعرض للضرب المبرح على يد سائق حافلة سويدي.. شاهدوا‎نواكشوط... هل من جديد ..؟لبنان: لقـاء عام للجان القواطع في مقر اللجنة الشعبية لفصائل المنظمة بعين الحلوةاليمن: مؤسسة ثمار النهضة تقدم سلة غذائية متكاملة لعمال وموظفو صندوق النظافة والبكري يتبرع بعلاجهم مجاناً بردفانالبرغوثي يهاتف الرئيس عباس ويعزيه بوفاة شقيقهطريقة سهلة وبسيطة لاسترجاع رسائل واتس آب المحذوفةتفاقم خسائر شركات الاسمنت السعوديةمصر تطرح تجربة الاستثمار في "السويس""بوكيمون" يقاطع مؤتمر وزارة الخارجية الأمريكية!تفسير علمي لرؤية الموت خلال الصدمات والغيبوبةالبطنيجي لـ"دنيا الوطن": الشرطة تلقي القبض على قاتل المواطن محمود أبو سيدو بحي التفاح بمدينة غزةالدفاع الروسية ترد على ما نشر عن قصف قاعدة غربي سوريااشتباكات عنيفة في منبج بين المعارضة وداعشماذا سيقول السيسي خلال القمة العربية؟رونالدو يغيب عن مباراة "السوبر الأوروبية"قائد الرحلة "MH370" الماليزية تدرب على الانتحار!جاويش أوغلو إلى واشنطن لمفاوضتها على تسليم غولنانتخابات جمهورية دونتسك ستجري في الـ6 من نوفمبر المقبلقوات الأمن الوطني الفلسطيني تباشر أعمال البناء والترميم لمنزل مواطنه من بلدة الفندقوميةجبهة التحرير الفلسطينية تشيد بثورة 23 يوليو والتي يتزامن مع انتصار المقاومة في لبنان وفلسطينالحوثيون يسيطرون على آخر معاقل أنصار هادي في إبتعيين نائب لرئيس جنوب السودان بدلا من مشار
2016/7/24

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام
تاريخ النشر : 2012-06-11
غزة - دنيا الوطن
بعد مرور أكثر من عام على الأزمة السورية باتت الولايات المتحدة أخيراً أكثر فعالية في الجهود السرية للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد بحسب ما نقله موقع العالمية عن جيوستراتيجي دايركت.

وعلى الرغم من أنّ الجيش السوري الحر ادعى مسؤوليته، فإنّ مصادر قالت إنّ محاولة فاشلة لتسميم بعض أركان النظام السوري تحمل بصمات وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه)، بتعاون وتمويل من السعودية وقطر.

وعلى سبيل المثال فإنّ الرجل الذي كلف بتسميم صهر الرئيس السوري، آصف شوكت، من الطائفة العلوية، ما يعني أنّ العائلة الرئاسية في سوريا لن يكون بوسعها الوثوق حتى بأقرب المقربين. وكانت مصادر في المعارضة قالت في كانون الأول (دسمبر) الماضي، إنّ قائد الإستخبارات العسكرية آصف شوكت قتل بالرصاص مع مسؤول استخباراتي كبير هو الجنرال علي مملوك خلال عملية عسكرية.

من جانبها كشفت مصادر غربية أنّ حلف الناتو توصل إلى نتيجة مفادها أنّ نظام الأسد لا خطر عليه حتى الآن من انهيار وشيك. وقالت المصادر إنّ القوات السورية المسلحة وقوى الأمن لم تتأثر وما زالت على قوتها، خاصة مع الدعم الذي يتلقاه النظام من حلفاء كالصين وروسيا وإيران.

وقال المصدر الدبلوماسي: "على الرغم من أنّ الأسد فشل في سحق المعارضة، لكنّ نظامه في المقابل ما زال يمسك بزمام البلاد".

وقالت المصادر إنّ هذا التقييم من قبل حلف الناتو خفف من الضغوطات على الولايات المتحدة وغيرها من الأعضاء لاتخاذ قرار بالتدخل العسكري في سوريا. وقالت المصادر إنّ الأسد، بمساعدة الحرس الثوري الإيراني، يحتفظ بالسيطرة الكاملة على مواقع الصواريخ البالستية وأسلحة الدمار الشامل. ويعتقد انّ سوريا تملك على الأقل 700 صاروخ سكود مداه 700 كيلومتر. وقال مصدر إنّ "هذا الأمر هو ما يشكل القلق للناتو، حيث لا إشارات قريبة على أنّ الثوار سيتمكنون من السيطرة على هذه المواقع".

وذكرت التقارير أنّ الناتو رفض مؤخراً الخيار العسكري ضد الأسد، لكنّ بريطانيا وفرنسا رفعتا من حظوظ تقديم المساعدة للثوار، بينما قالت الولايات المتحدة إنّها كانت ترسل تجهيزات طبية واتصالية للمعارضة.

وقالت المصادر إنّ ممثلي حلف الناتو ناقشوا مسألة مخزون أسلحة الدمار الشامل في سوريا مع الصين وروسيا. وقالوا إنّ بكين وموسكو من المتوقع أن تستمرا في دعم الأسد عسكرياً مع التأكيد على أنّه لا يستخدم أسلحة بيولوجية وكيميائية ضد المتظاهرين.

لكنّ المصدر قال إنّ "أي ضمانات على ذلك غير موجودة"، وأضاف: "لكنّ الأسد فهم أنّه في اللحظة التي يستخدم فيها أسلحة الدمار الشامل سيكون خارج السلطة".

ويذكر التقرير أنّ هنالك قلقاً آخر هو الدعم الإيراني للأسد، فبحسب المصادر كان الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني يعملان مع الأسد سوياً لقمع المعارضة السورية.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت خلال زيارتها إلى كوبنهاغن مؤخراً: "تذكروا أنّ هنالك ضلوعا إيرانيا عميقا في سوريا، وقواتهم العسكرية تعمل على تدريب الجيش السوري. بينما يقوم فيلق القدس التابع للقوات الإيرانية المسلحة بمساعدة الميليشيات الطائفية التابعة للأسد".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف