الأخبار
أعراض الحمل وعلاماته بالتفصيلالامم المتحدة تدعو جوبا الى محاكمة المسؤولين عن الانتهاكاتاستطلاع: كلينتون تتقدم على ترامب بالانتخابات الامريكية بـ 13 نقطةترامب: سأعمل مع الحزب الجمهوري لجمع مليار دولار لهزيمة كلينتونالاردن: أبوغزاله يطلق جائزة لأفضل تطبيق مبتكر لتحسين تصنيف نتائج محركات البحثإصابة 32 شخصا إثر تعرض طائرة إماراتية لمطب جوى أثناء هبوطها بإندونيسياإعلام الاحتلال: لا علم للجيش باتفاق "هدنة" على حدود غزةالاحتلال يقرر اليوم مصير جثامين شهداء القدس المحتجزةالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تشارك في اجتماع الشبكة العربية الرابع عشر لهيئات تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات"تقدم" بمفاوضات اليمن على وقع الاشتباكات في تعزالاتحاد الأوروبي يخطط لمعاقبة الدول الرافضة للاجئينكندا: إعلان الطوارئ في البرتا بعد إخلاء مدينة بالكامل بسبب الحرائقتركيا: اجتماع استثنائي للحزب الحاكم وشكوك بشأن استمرار داوود أوغلو بمنصبهسوريا: سوريا: "اتفاق تهدئة" في حلب يدخل حيز التنفيذوزير العدل يلتقي بوفد من جمعية المحكمين الفلسطينيينبالصور.. دموع الملك سلمان في تخرج ابنه راكاننشاط مسرحى وفنى وثقافي لاتحاد طلبة فلسطين فى ولاية تيسمسيلت بالجزائرالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تحسن الخدمات الصحية للفلسطينيينالأزبط : مصلحة السجون الاسرائيلية وادارة سجن نفحة تفتح الباب أمام جولة جديدة نصرة للاسرىأربعة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلالسوريا: لافروف: نترقب مفاوضات سورية الشهر الجاري ولدينا قوات كافية في ذاك البلدانطلاق الملتقى الإقليمي للتوجيه المرسي والمهني بالحسيمةالعراق: المرجعية الدينية في العراق: نراقب عن كثب الأحداث ونحذر من الاستمرار بالنهج الحاليالحزب الحاكم في تركيا يعقد مؤتمرا طارئا خلال شهر ومستقبل رئيس الوزراء على المحكمؤسسة دراسات الشرق الأوسط تكرم الناشط عيسى عمرو وحنان عشراوي في نيويورك
2016/5/5

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام
تاريخ النشر : 2012-06-11
غزة - دنيا الوطن
بعد مرور أكثر من عام على الأزمة السورية باتت الولايات المتحدة أخيراً أكثر فعالية في الجهود السرية للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد بحسب ما نقله موقع العالمية عن جيوستراتيجي دايركت.

وعلى الرغم من أنّ الجيش السوري الحر ادعى مسؤوليته، فإنّ مصادر قالت إنّ محاولة فاشلة لتسميم بعض أركان النظام السوري تحمل بصمات وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه)، بتعاون وتمويل من السعودية وقطر.

وعلى سبيل المثال فإنّ الرجل الذي كلف بتسميم صهر الرئيس السوري، آصف شوكت، من الطائفة العلوية، ما يعني أنّ العائلة الرئاسية في سوريا لن يكون بوسعها الوثوق حتى بأقرب المقربين. وكانت مصادر في المعارضة قالت في كانون الأول (دسمبر) الماضي، إنّ قائد الإستخبارات العسكرية آصف شوكت قتل بالرصاص مع مسؤول استخباراتي كبير هو الجنرال علي مملوك خلال عملية عسكرية.

من جانبها كشفت مصادر غربية أنّ حلف الناتو توصل إلى نتيجة مفادها أنّ نظام الأسد لا خطر عليه حتى الآن من انهيار وشيك. وقالت المصادر إنّ القوات السورية المسلحة وقوى الأمن لم تتأثر وما زالت على قوتها، خاصة مع الدعم الذي يتلقاه النظام من حلفاء كالصين وروسيا وإيران.

وقال المصدر الدبلوماسي: "على الرغم من أنّ الأسد فشل في سحق المعارضة، لكنّ نظامه في المقابل ما زال يمسك بزمام البلاد".

وقالت المصادر إنّ هذا التقييم من قبل حلف الناتو خفف من الضغوطات على الولايات المتحدة وغيرها من الأعضاء لاتخاذ قرار بالتدخل العسكري في سوريا. وقالت المصادر إنّ الأسد، بمساعدة الحرس الثوري الإيراني، يحتفظ بالسيطرة الكاملة على مواقع الصواريخ البالستية وأسلحة الدمار الشامل. ويعتقد انّ سوريا تملك على الأقل 700 صاروخ سكود مداه 700 كيلومتر. وقال مصدر إنّ "هذا الأمر هو ما يشكل القلق للناتو، حيث لا إشارات قريبة على أنّ الثوار سيتمكنون من السيطرة على هذه المواقع".

وذكرت التقارير أنّ الناتو رفض مؤخراً الخيار العسكري ضد الأسد، لكنّ بريطانيا وفرنسا رفعتا من حظوظ تقديم المساعدة للثوار، بينما قالت الولايات المتحدة إنّها كانت ترسل تجهيزات طبية واتصالية للمعارضة.

وقالت المصادر إنّ ممثلي حلف الناتو ناقشوا مسألة مخزون أسلحة الدمار الشامل في سوريا مع الصين وروسيا. وقالوا إنّ بكين وموسكو من المتوقع أن تستمرا في دعم الأسد عسكرياً مع التأكيد على أنّه لا يستخدم أسلحة بيولوجية وكيميائية ضد المتظاهرين.

لكنّ المصدر قال إنّ "أي ضمانات على ذلك غير موجودة"، وأضاف: "لكنّ الأسد فهم أنّه في اللحظة التي يستخدم فيها أسلحة الدمار الشامل سيكون خارج السلطة".

ويذكر التقرير أنّ هنالك قلقاً آخر هو الدعم الإيراني للأسد، فبحسب المصادر كان الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني يعملان مع الأسد سوياً لقمع المعارضة السورية.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت خلال زيارتها إلى كوبنهاغن مؤخراً: "تذكروا أنّ هنالك ضلوعا إيرانيا عميقا في سوريا، وقواتهم العسكرية تعمل على تدريب الجيش السوري. بينما يقوم فيلق القدس التابع للقوات الإيرانية المسلحة بمساعدة الميليشيات الطائفية التابعة للأسد".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف