الأخبار
السبسي رئيسا لتونس وحملة المرزوقي تعترضأبو مرزوق: لهذه الأسباب خرجت حماس من سوريا ؟نتنياهو يعترف: بعثنا برسالة لحركة حماسوزارة الصحة تحيي فعاليات اليوم العالمي لمرض الإيدز"بنك القدس" يكرّم عاملات النظافة في مستشفيات محافظة طولكرمالمكتب الحركي للمهن الهندسية المساعدة يختتم مؤتمرات الاقاليم الفرعية استعدادً لعقد المؤتمر المركزيوصول 23 مرحل من السجون المصرية إلي معبر رفحجاكوار لاند روڤر تطوّر دعامة شفّافة مع مشروع بحثيّ لنظام ملاحة عبر تتبّع مركبة شبحنادي الأسير يُحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة الأسير جعفر عوضلأول مرة في فلسطين... معرض للقهوة والشوكولاته في رام اللهإلى متى.... غالبية اليد المنتجة في فلسطين بلا ضمان اجتماعيبالفيديو.. قرد ينقذ رفيقه المصاب بصدمة كهربائيةمغادرة 8 حافلات عبر معبر رفح بعد شهرين من الإغلاقوزير الحكم المحلي يطلع على احتياجات الهيئات المحليةالاتحاد العام للمهندسين الفلسطينيين فرع لبنان يقيم احتفالا بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لتأسيسهمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد أعمال الاحلال والتجديد لمحطة مياه المنطقة الصناعيةفدا رفح يواصل زياراته الميدانية الاجتماعيةمصر: محافظ الاسماعيلية يستقبل وفد ممثلى المجلس القومى لشؤن القبائل العربيةالجروان يدعو البرلمان الألماني للاعتراف بدولة فلسطينالمسافرون يناشدون باستمرار فتح المعبر..براء المقعدة تنتظر وسط البرد القارص أن يسمح لها بالسفر للعلاجنقل قائد منطقة طولكرم العميد الأعرج لتسلم مهامه قائداً لمنطقة أريحا والأغوارعرب 48: مجهولون يقتحمون نادي التجمع ومكتب زعبي بالناصرةهيئة الأسرى: نقل الأسير جعفر عوض إلى مشفى "أساف هروفية" اثر تدهور وضعه الصحي بشكل خطيراليمن: حلقة نقاشية حول المحددات الدستورية الخاصة بحقوق وسائل الإعلاميوم السبت ذكرى المولد النبوي الشريف«الديمقراطية» تحذر من خطورة ما يدور في مجلس الأمن الدولي وتدعو لصون الوحدة الداخلية على أسس سياسيةمهجة القدس: الأسير المريض جعفر عوض في حالة صحية حرجة جدامهجة القدس: الأسير المجاهد ماهر الساعد يتنسم عبير الحريةمساعد محافظ محافظة الخليل يتطلع على إنجازات المستشفى الأهلي بالخليلبالفيديو..كبسولة ناسا الفضائية تخترق الغلاف الجوياللجنة التحضيرية تنهي اجتماعها برام الله وتنفي تحديد موعد رسمي ودقيق لاجراء مؤتمر فتح السابعالأمن الوقائي يضبط ثلاثة مشاتل لزراعة 'الماريغوانا' جنوب الخليلغلعاد يزعم: حماس غير معنية بالتصعيد في غزة وصراعاتها مع السلطة تؤخر الاعمارمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير تقيم حفلاً تأبينياً للشهيد العقيد ابراهيم الصفوري في الرشيديخلال حفل تكريمها..د.غنام: التكامل في وجه سياسة الإحتلال تجاه القدس واجب وطني وديني
2014/12/21
عاجل
حملة المرزوقي تعترض على إعلان فوز السبسيحملة السبسي: المؤشرات الأولية تظهر فوز السبسي بالرئاسة في تونس

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام
تاريخ النشر : 2012-06-11
غزة - دنيا الوطن
بعد مرور أكثر من عام على الأزمة السورية باتت الولايات المتحدة أخيراً أكثر فعالية في الجهود السرية للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد بحسب ما نقله موقع العالمية عن جيوستراتيجي دايركت.

وعلى الرغم من أنّ الجيش السوري الحر ادعى مسؤوليته، فإنّ مصادر قالت إنّ محاولة فاشلة لتسميم بعض أركان النظام السوري تحمل بصمات وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه)، بتعاون وتمويل من السعودية وقطر.

وعلى سبيل المثال فإنّ الرجل الذي كلف بتسميم صهر الرئيس السوري، آصف شوكت، من الطائفة العلوية، ما يعني أنّ العائلة الرئاسية في سوريا لن يكون بوسعها الوثوق حتى بأقرب المقربين. وكانت مصادر في المعارضة قالت في كانون الأول (دسمبر) الماضي، إنّ قائد الإستخبارات العسكرية آصف شوكت قتل بالرصاص مع مسؤول استخباراتي كبير هو الجنرال علي مملوك خلال عملية عسكرية.

من جانبها كشفت مصادر غربية أنّ حلف الناتو توصل إلى نتيجة مفادها أنّ نظام الأسد لا خطر عليه حتى الآن من انهيار وشيك. وقالت المصادر إنّ القوات السورية المسلحة وقوى الأمن لم تتأثر وما زالت على قوتها، خاصة مع الدعم الذي يتلقاه النظام من حلفاء كالصين وروسيا وإيران.

وقال المصدر الدبلوماسي: "على الرغم من أنّ الأسد فشل في سحق المعارضة، لكنّ نظامه في المقابل ما زال يمسك بزمام البلاد".

وقالت المصادر إنّ هذا التقييم من قبل حلف الناتو خفف من الضغوطات على الولايات المتحدة وغيرها من الأعضاء لاتخاذ قرار بالتدخل العسكري في سوريا. وقالت المصادر إنّ الأسد، بمساعدة الحرس الثوري الإيراني، يحتفظ بالسيطرة الكاملة على مواقع الصواريخ البالستية وأسلحة الدمار الشامل. ويعتقد انّ سوريا تملك على الأقل 700 صاروخ سكود مداه 700 كيلومتر. وقال مصدر إنّ "هذا الأمر هو ما يشكل القلق للناتو، حيث لا إشارات قريبة على أنّ الثوار سيتمكنون من السيطرة على هذه المواقع".

وذكرت التقارير أنّ الناتو رفض مؤخراً الخيار العسكري ضد الأسد، لكنّ بريطانيا وفرنسا رفعتا من حظوظ تقديم المساعدة للثوار، بينما قالت الولايات المتحدة إنّها كانت ترسل تجهيزات طبية واتصالية للمعارضة.

وقالت المصادر إنّ ممثلي حلف الناتو ناقشوا مسألة مخزون أسلحة الدمار الشامل في سوريا مع الصين وروسيا. وقالوا إنّ بكين وموسكو من المتوقع أن تستمرا في دعم الأسد عسكرياً مع التأكيد على أنّه لا يستخدم أسلحة بيولوجية وكيميائية ضد المتظاهرين.

لكنّ المصدر قال إنّ "أي ضمانات على ذلك غير موجودة"، وأضاف: "لكنّ الأسد فهم أنّه في اللحظة التي يستخدم فيها أسلحة الدمار الشامل سيكون خارج السلطة".

ويذكر التقرير أنّ هنالك قلقاً آخر هو الدعم الإيراني للأسد، فبحسب المصادر كان الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني يعملان مع الأسد سوياً لقمع المعارضة السورية.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت خلال زيارتها إلى كوبنهاغن مؤخراً: "تذكروا أنّ هنالك ضلوعا إيرانيا عميقا في سوريا، وقواتهم العسكرية تعمل على تدريب الجيش السوري. بينما يقوم فيلق القدس التابع للقوات الإيرانية المسلحة بمساعدة الميليشيات الطائفية التابعة للأسد".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف