الأخبار
توقيع مذكرة تفاهم بين الادارة العامة لضريبة الاملاك و بلديتي البيرة و بيتونيااتحاد المحامين العرب يطالب مجلس الأمن برفض قرار إعتبار فلسطين المحتلة دولة للشعب اليهودىمستشفى غزة الأوروبي تشارك في أسبوع طبي مجاني نظمته جمعية نسائم الأمل في خان يونساليمن: مؤسسة (الحقيقة) الخيرية ترعي إقامة طبق خيري لصالح مرضى السرطان بكلية الطبالعيادات التخصصية بمستشفى العيون تباشر عملها في مطلع العام المقبلتتويج المغرب ب 3 جوائز خلال مسابقة "إنتل للعلوم 2014 في قطر بنجاحالمواصفات والمقاييس تعقد دورة تدريبية حول بناء القدرات ومهارات فحص المصاعدبلدية طولكرم تتسلم حاويات لفصل النفايات الخضراءالفتياني يطلع وفد الرابطة الهندية العربية على الاوضاع في الاغوارنجاح واقبال باهر على جناح فلسطين في البازار الدبلوماسي في اديس ابابااليمن: طلاب مجمع الكليات بفوة يعلنون انضمامهم إلى ساحة القرار قرانا بالمكلا"LetsTango.com" تسعى إلى تعزيز ريادتها لقطاع البيع بالتجزئة عبر الإنترنتمصر: سجاد غزل المحلة الكبرى يحاولون قطع الطريق الرئيسى من امام ديوان المحافظةقرار بتحديد سقف الاعتقال الإداري للأسير رائد اخليلقيادي فلسطيني يحذر من مصادقة الاحتلال على مشروع يهودية الدولة معتبرا إياه انعكاس للتوجهات العنصريةمؤسسة ادوار تباشر تنفيذ اللقاءات الحوارية ضمن مشروع " نساء يناضلن ضد مصطلح "مطلقة"النائب أبو راس: تصريحات المجلس الاستشاري لحركة فتح جريمة جديدةمدير قسم الصحة المدرسية في وزارة الصحة في زيارة لمكتب الإرتباط العسكري فرع رام اللهالأسرى الأشبال لهيئة الأسرى: البرد في هشارون لا يطاق، ونعاني من نقص الحرمات والأغطيةالمفتي العام: يهودية الدولة تفضح الوجه العنصري للاحتلالللحديث عن تجربتها: الجامعة العربية الامريكية تستضيف الفلسطينية امل المصريأبو خلف يلتقي مجلس قروي دار صلاحبرنامج غزة للصحة النفسية وروضة ميرا النموذجية يفتتحون معرض الطفولة الفني"فونتى" تعلن عن خطة توسعية جديدة لتلبية احتياجات السوقعرب 48: قرار وقف تشغيل العرب في عسقلان- نتاج تغذية حكومة نتنياهو للعنصرية!الاتيرة: تستقبل وفدا من القنصلة الامريكية في مكتبهاالجمعية الفلسطينية للتطوير والتنمية المجتمعية عطاء تنظم رحلة تربوية ترفيهية لأطفال فلسطين للعامالشرطة تقبض على شخص ارتكب السرقة لشراء المخدرات في ضواحي القدسالجبهة العربية الفلسطينية : مصادقة حكومة الاحتلال على يهودية الدولة ينسف أي امل لتحقيق السلامالشرطة تنظم يوم تدريبي وتعليمي مفتوح في مكتبة أريحااللجنة الشعبية لخدمات عسكر تنظم لقاءا مفتوحا مع قسم التعليم بوكالة الغوثالسلامة الخيرية ومؤسسة VIVA PALESTINA MALAYSIA يقدمان الإغاثة الطبية للجرحى الأطفالتقديم كتاب "أسرار الصانعات التقليديات بالمغرب" ومعرض للصانعات التقليدياتوزير الإعلام و الثقافة الليبي ضيف 90 دقيقة على المحور الليلهصحفي ينقذ طفل من الغرق في حفرة بطانطان
2014/11/24

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور
تاريخ النشر : 2012-06-01
غزة - دنيا الوطن
لا يعدم المصريون وسيلة للتعبير عن خفة دمهم، وتنويع روح الدعابة التي تميز شخصيتهم، فمع الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والاستعداد للجولة الثانية، بدأ شباب العالم الافتراضي على مواقعهم الاجتماعية من «فيس بوك» و«تويتر» استخدام طرق جديدة ساخرة للتعبير عن آرائهم تجاه المرشحين، وتحليل مواقفهم من الحياة السياسية، وغيرها من الملفات المهمة التي تنتظر الرئيس القادم. من أبرز هذه الطرق استخدام شباب الجامعة الكاريكاتير الكرتوني لتصميم شخصية «أساحبي»، أي: «يا صاحبي»، ولكن بحس لغوي عفوي مستوحى من هموم الطبقات ذات المستوى التعليمي البسيط وأصحاب المهن والحرف الشعبية الدارجة.

فعلى صفحات التواصل الاجتماعي، يبرز «أساحبي» كوجه كرتوني، يثير الضحك والسخرية، ويعبر عن مشاعر الشباب في العالم الافتراضي، فبشكل يومي، تطل تصميمات وصور تضم وجه ذلك الشخص، وهو يعلق ساخرا على أحداث سياسية تشغل الرأي العام في هذه الفترة، وتتميز تلك التعليقات بخفة الظل المصرية المعتادة في الظهور وقت المصاعب.

ومنذ إعلان نتائج الجولة الأولى للانتخابات، بوصول المرشحين محمد مرسي وأحمد شفيق، تحولت الشخصية للتفريج عما يدور بداخل المصريين حول فرص كل منهما، ومفاهيم الحرية في التعبير والرأي مع وصول أحدهما للرئاسة. ويوضح حسام حامد، طالب بكلية الإعلام جامعة القاهرة، مؤسس صفحة «أساحبي» على «فيس بوك»، أن تلك اللقطات المصورة تعد مزيجا بين الأخبار السياسية والتجارب الحياتية، التي يدمجها مصمم اللقطة مع ابتكاره الفكري. وأضاف حامد، في حديثه مع «الشرق الأوسط»، أن شخصية «أساحبي» مستوحاة من شخصية رمزية أطلقوا عليها «عاطف»، وهو تجسيد لشخصيات بعينها في السوق المصرية من مستويات مهمشة مجتمعية كالسواقين وبائعي الخضار والميكانيكية، وغيرها، وهم يوجدون في نزلة السمان بمنطقة الأهرامات، ومناطق شعبية مصرية أصيلة.

ولا تعد تلك الشخصية ذات صفات ساخرة فقط، بل تستخدم في نشر لقطات للتوعية السياسية في الانتخابات وكشف غموض المرشحين للرئاسة.

إلى ذلك، أوضح أحمد زيزو، مصمم غرافيك لشخصية «أساحبي»، أنه قام باختيار شكل الشخصية الكاريكاتيرية من خلال الاستعانة بموقع إلكتروني أجنبي شهير، وأنه يدمج بينها وبين الإفيهات الساخرة عبر برنامج تصميم «فوتوشوب».

ويعد «أساحبي» من أبرز الشخصيات الجاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يصل عدد المشتركين على صفحاته المتعددة إلى أكثر من 100 ألف شخص، ذلك بالإضافة إلى كثرة التعليقات المقدمة على اللقطات السياسية، ومن أبرز تلك اللقطات «الإخوان أساسا سياح في مصر.. والدليل أنهم الجماعة الوحيدة إللي ليهم مرشد». وأعرب مبتكرو تلك الشخصية عن رغبتهم في تحويلها لمسلسل كارتوني ساخر، يعلق على المواقف السياسية والاجتماعية في مصر بطريقة تجذب الجمهور لها، إلى جانب اعتمادهم على فن التصميم الحديث الذي يسهل توصيل الأفكار بطريقة بسيطة ومميزة.

وعن تجربة الشباب في استخدام السياسة الساخرة على الإنترنت، يعلق أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع السياسي لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أنها لم تعد ظاهرة منتشرة بين الشباب، بل أيضا بين كبار السن، حيث إن مواقع التواصل الاجتماعي تعد مجالا مفتوحا، أشبه بالمولد، وتحظى بحرية عالية فارغة من الرقابة أو القيود.

ويرى زايد أن كثيرا من التعليقات المثارة على الإنترنت غير مبنية على أسس فكرية سليمة، مما لا يعطيها عمقا سياسيا وتصبح مجرد مجال للترفيه الذاتي، يشوبها حماس متقلب.

ومنذ اندلاع ثورة 25 يناير، عادت النكتة بطعم جديد على طاولة المصريين، وانتشرت كثير من النكات السياسية، وتناثرت في الإعلام والصحافة والبرامج التلفزيونية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بالإنترنت، بعد أن كانت مكبوتة في ظل النظام السابق في عصر مبارك، بحكم الرقابة المشددة على حرية الرأي والتعبير.




 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف