الأخبار
لن نقبل باعاقة الإعمار .. حسين الشيخ: "حماس" تحكم غزة والحكومة لا تُسيطر عليهاحالة الطقس ودرجات الحرارة حتى الأحد القادم : "المنخفض" يشتّد عصر اليوم ويستمر حتى فجر الجمعةشركة زاد تعلن عن موعد طرح فيلم القطعرب 48: مدرسة ابن الهيثم الشاملة تحيي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساءكشف عن اجتماع قريب للتحضير للمؤتمر السابع..الحوراني: لا خيار أمامنا إلا الدفاع عن حقنا في الإستقلالكلية القانون بجامعة النجاح تعقد ورشة عمل حول الحماية الجنائية لحرية الرأي والتعبيررئيسة "نادي الأعمال البحرينية":المرأة البحرينية تفوقت على الرجل في قطاع الصناعةالقيادة الوطنية والاسلامية الفلسطينية :مخيماتنا واحة امن واستقرار ولن تكون ممرا او مستقرا لاي فتنةبالصور...مسيرة نسوية بمناسبة اطلاق فعاليات الحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأةمهجة القدس: الأسير المعزول نهار السعدي يواصل إضرابه لليوم السابع على التواليمنتدى الصحافة الإلكترونية: 358 وسيلة إعلامية غطت الفعاليات و1200 طلب تسجيل و10 آلاف صحفي تابعوا عبر"الإسلامي الفلسطيني" يدرس آفاق النمو والتوسع في غزةبنك القدس يقدم زياً رياضياً لفريق الأمن الوطني في أريحامركز المرأة للإرشاد القانوني يثمن توقيع الرئيس على إتفاقية "سيداو"بيان رئيس نادي الأسير الفلسطيني لوسائل الإعلام الجزائرية'النيابة' و'التربية' جهود متواصلة لمناهضة العنف ضد المرأةمريم رجوي: عدم التوصل الى إتفاق بعد عام من المفاوضات يدل على ضعف النظام وعدم قدرته على التخلي عن مشروعه لإنتاج القنبلة النوويةرجل الأمل والعمل!!!مناشدة للرئيس محمود عباسمصر: "الداخلية" للشعب: نحتاج دعمكم لمكافحة الإرهاب.. ومعا سنكمل الطريقيُمكن تمديد عمل حكومة الوفاق و"داعش" كفّرتنا..الزهار: اتصالات بين مصر وحماس لاستعادة العلاقاتوزارة التربية: غداً دوام رسمي لكافة المدارستأكيداً لما تحدثت به مصادرنا:معبر رفح مغلق غداً .. وموعد اعادة فتحه سيُحدد الاسبوع القادمتبادل اسرى بين حزب الله وجبهة النصرةالاحتلال يعتقل مواطنا حاول التسلل لأحد الكيبوتسات المجاورة لغزةشهيد وإصابة بعد دهسهما من قبل حافلة مستوطنين بجنينهيئة الإغاثة الإسلامية السعودية تكفل مئات الطلاب في قطاع غزةالإرتباط العسكري في اريحا يؤمن الافراج عن احمد الجهالين 19 عاما بعد أعتقاله من قبل قوات الأحتلالانطلاق فعاليات معرض ومؤتمر الصناعات الانشائية الفلسطينية 2014 في مدينة البيرةعقود واتفاقيات تجارية في ختام المشاركة الفلسطينية في معرض غذاء السعودية FOODEX 2014أبو عين يشيد بدور المقاومة الشعبية السلمية في بناء الدولة الفلسطينية المستقبليةبتهمة اختلاس 105 مليون دولار.مصدر قضائي:احالة ملف "دحلان" لمحكمة جرائم الفساد ومنتصف الشهر نطق الحكموكيل وزارة العدل يبحث مع السفير الهولندي سبل التعاون المشتركلجنة السلامة العامة في محافظة اريحا والأغوار تعقد اجتماعها الدورينقيبة الفنانين المحترفين في لبنان : لم أوقف تصوير" علاقات خاصة" وأأسف لما جرى مع أمل عرفة وكاريس
2014/11/26

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور
تاريخ النشر : 2012-06-01
غزة - دنيا الوطن
لا يعدم المصريون وسيلة للتعبير عن خفة دمهم، وتنويع روح الدعابة التي تميز شخصيتهم، فمع الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والاستعداد للجولة الثانية، بدأ شباب العالم الافتراضي على مواقعهم الاجتماعية من «فيس بوك» و«تويتر» استخدام طرق جديدة ساخرة للتعبير عن آرائهم تجاه المرشحين، وتحليل مواقفهم من الحياة السياسية، وغيرها من الملفات المهمة التي تنتظر الرئيس القادم. من أبرز هذه الطرق استخدام شباب الجامعة الكاريكاتير الكرتوني لتصميم شخصية «أساحبي»، أي: «يا صاحبي»، ولكن بحس لغوي عفوي مستوحى من هموم الطبقات ذات المستوى التعليمي البسيط وأصحاب المهن والحرف الشعبية الدارجة.

فعلى صفحات التواصل الاجتماعي، يبرز «أساحبي» كوجه كرتوني، يثير الضحك والسخرية، ويعبر عن مشاعر الشباب في العالم الافتراضي، فبشكل يومي، تطل تصميمات وصور تضم وجه ذلك الشخص، وهو يعلق ساخرا على أحداث سياسية تشغل الرأي العام في هذه الفترة، وتتميز تلك التعليقات بخفة الظل المصرية المعتادة في الظهور وقت المصاعب.

ومنذ إعلان نتائج الجولة الأولى للانتخابات، بوصول المرشحين محمد مرسي وأحمد شفيق، تحولت الشخصية للتفريج عما يدور بداخل المصريين حول فرص كل منهما، ومفاهيم الحرية في التعبير والرأي مع وصول أحدهما للرئاسة. ويوضح حسام حامد، طالب بكلية الإعلام جامعة القاهرة، مؤسس صفحة «أساحبي» على «فيس بوك»، أن تلك اللقطات المصورة تعد مزيجا بين الأخبار السياسية والتجارب الحياتية، التي يدمجها مصمم اللقطة مع ابتكاره الفكري. وأضاف حامد، في حديثه مع «الشرق الأوسط»، أن شخصية «أساحبي» مستوحاة من شخصية رمزية أطلقوا عليها «عاطف»، وهو تجسيد لشخصيات بعينها في السوق المصرية من مستويات مهمشة مجتمعية كالسواقين وبائعي الخضار والميكانيكية، وغيرها، وهم يوجدون في نزلة السمان بمنطقة الأهرامات، ومناطق شعبية مصرية أصيلة.

ولا تعد تلك الشخصية ذات صفات ساخرة فقط، بل تستخدم في نشر لقطات للتوعية السياسية في الانتخابات وكشف غموض المرشحين للرئاسة.

إلى ذلك، أوضح أحمد زيزو، مصمم غرافيك لشخصية «أساحبي»، أنه قام باختيار شكل الشخصية الكاريكاتيرية من خلال الاستعانة بموقع إلكتروني أجنبي شهير، وأنه يدمج بينها وبين الإفيهات الساخرة عبر برنامج تصميم «فوتوشوب».

ويعد «أساحبي» من أبرز الشخصيات الجاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يصل عدد المشتركين على صفحاته المتعددة إلى أكثر من 100 ألف شخص، ذلك بالإضافة إلى كثرة التعليقات المقدمة على اللقطات السياسية، ومن أبرز تلك اللقطات «الإخوان أساسا سياح في مصر.. والدليل أنهم الجماعة الوحيدة إللي ليهم مرشد». وأعرب مبتكرو تلك الشخصية عن رغبتهم في تحويلها لمسلسل كارتوني ساخر، يعلق على المواقف السياسية والاجتماعية في مصر بطريقة تجذب الجمهور لها، إلى جانب اعتمادهم على فن التصميم الحديث الذي يسهل توصيل الأفكار بطريقة بسيطة ومميزة.

وعن تجربة الشباب في استخدام السياسة الساخرة على الإنترنت، يعلق أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع السياسي لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أنها لم تعد ظاهرة منتشرة بين الشباب، بل أيضا بين كبار السن، حيث إن مواقع التواصل الاجتماعي تعد مجالا مفتوحا، أشبه بالمولد، وتحظى بحرية عالية فارغة من الرقابة أو القيود.

ويرى زايد أن كثيرا من التعليقات المثارة على الإنترنت غير مبنية على أسس فكرية سليمة، مما لا يعطيها عمقا سياسيا وتصبح مجرد مجال للترفيه الذاتي، يشوبها حماس متقلب.

ومنذ اندلاع ثورة 25 يناير، عادت النكتة بطعم جديد على طاولة المصريين، وانتشرت كثير من النكات السياسية، وتناثرت في الإعلام والصحافة والبرامج التلفزيونية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بالإنترنت، بعد أن كانت مكبوتة في ظل النظام السابق في عصر مبارك، بحكم الرقابة المشددة على حرية الرأي والتعبير.




 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف