الأخبار
توسيع العرض التربوي للبكالوريا المهنية، مدخل للتنمية المحلية شعارا ليوم تواصلي بجهة طنجة تطوانعمليات تمشيط للاحتلال ببيت عوا جنوب الخليلسمو أمير منطقة الرياض يستقبل السفير الأردني لدى المملكة العربية السعوديةسفارتنا في الجزائر بالتنسيق مع الاتحاد العام للعمال الجزائريين تحيي ذكرى النكبةمصر: "مجموعة سرحان البولندية": قناة السويس الجديدة تُجذب رجال الأعمال البولنديين للاستثمار في مصرالقاهرة: رفع بروتوكول إنشاء 'القوة المشتركة' إلى ترويكا القمة العربيةنائب محافظ مؤسسة النقد السعودي:المملكة سباقة في مكافحة الجرائم المالية وغسل الأموالالسفير السعودي بعمّان يستقبل المدير الإقليمي للطوارئ الصحية بمنظمة الصحةالاحتلال يستهدف مراكب الصيادين برفحالاحتفال بيوم الثقافة البلغارية في رام الله"البطولة الشخصية والذعر الوجودي" بأفلام: سقوط اوليمبوس والنسيان والمكالمة(2013)سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن يستقبل صاحب السمو الملكي الأمير مرعد بن رعدجمعية الأقصى تختتم دورة "عيون البراق" لتأهيل المرشدين في المسجد الأقصىشركة جروب بلس تحتفل بمرور 60 عاما على اطلاق السيارة الفريدة "دي إس"أماني كمال بثلاثة شخصيات مختلفة في رمضان القادم"ذاكرة من ورق" يخلط غموض الماضي بألغاز الحاضر ويقدم طروحات اجتماعية جريئةفصائل منظمة التحرير الفلسطينية ترفض قرارات إدارة الأنروا في لبنانسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن يستقبل رئيس وفد الجمعية الأردنية السعودية لدعم الكفيفاتصدور ملحق خاص فى صحيفة المواطن الجزائرية عن النكبة فى الذكرى السابعة والستينالجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية تدين العملية الاجرامية التي استهدفت الابرياء في المملكة العربية السعوديةموسى ابو زيد وجمال الرجوب يستقبلان الوفود الدولية المشاركة في "المؤتمر الدولي حول الإدارة العامة"اللجنة التنسيقية لكادر من الانتفاضة الشعبية الاولى تكرم الدكتورة ليلى غنامبالفيديو .. مشاجرة بين وزير خارجية إيران ونواب البرلمان حول الاتفاق النووىمصر: اللواء هشام الحلبي: الاتفاق على مشروع بروتوكول القوة العربية المشتركة بعد اجتماعين يعد إنجازاالمطران عطا الله حنا يستقبل الكاتب راسم عبيدات: التأكيد على اهمية نبذ الفتن والاجندات المشبوهة
2015/5/25

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور
تاريخ النشر : 2012-06-01
غزة - دنيا الوطن
لا يعدم المصريون وسيلة للتعبير عن خفة دمهم، وتنويع روح الدعابة التي تميز شخصيتهم، فمع الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والاستعداد للجولة الثانية، بدأ شباب العالم الافتراضي على مواقعهم الاجتماعية من «فيس بوك» و«تويتر» استخدام طرق جديدة ساخرة للتعبير عن آرائهم تجاه المرشحين، وتحليل مواقفهم من الحياة السياسية، وغيرها من الملفات المهمة التي تنتظر الرئيس القادم. من أبرز هذه الطرق استخدام شباب الجامعة الكاريكاتير الكرتوني لتصميم شخصية «أساحبي»، أي: «يا صاحبي»، ولكن بحس لغوي عفوي مستوحى من هموم الطبقات ذات المستوى التعليمي البسيط وأصحاب المهن والحرف الشعبية الدارجة.

فعلى صفحات التواصل الاجتماعي، يبرز «أساحبي» كوجه كرتوني، يثير الضحك والسخرية، ويعبر عن مشاعر الشباب في العالم الافتراضي، فبشكل يومي، تطل تصميمات وصور تضم وجه ذلك الشخص، وهو يعلق ساخرا على أحداث سياسية تشغل الرأي العام في هذه الفترة، وتتميز تلك التعليقات بخفة الظل المصرية المعتادة في الظهور وقت المصاعب.

ومنذ إعلان نتائج الجولة الأولى للانتخابات، بوصول المرشحين محمد مرسي وأحمد شفيق، تحولت الشخصية للتفريج عما يدور بداخل المصريين حول فرص كل منهما، ومفاهيم الحرية في التعبير والرأي مع وصول أحدهما للرئاسة. ويوضح حسام حامد، طالب بكلية الإعلام جامعة القاهرة، مؤسس صفحة «أساحبي» على «فيس بوك»، أن تلك اللقطات المصورة تعد مزيجا بين الأخبار السياسية والتجارب الحياتية، التي يدمجها مصمم اللقطة مع ابتكاره الفكري. وأضاف حامد، في حديثه مع «الشرق الأوسط»، أن شخصية «أساحبي» مستوحاة من شخصية رمزية أطلقوا عليها «عاطف»، وهو تجسيد لشخصيات بعينها في السوق المصرية من مستويات مهمشة مجتمعية كالسواقين وبائعي الخضار والميكانيكية، وغيرها، وهم يوجدون في نزلة السمان بمنطقة الأهرامات، ومناطق شعبية مصرية أصيلة.

ولا تعد تلك الشخصية ذات صفات ساخرة فقط، بل تستخدم في نشر لقطات للتوعية السياسية في الانتخابات وكشف غموض المرشحين للرئاسة.

إلى ذلك، أوضح أحمد زيزو، مصمم غرافيك لشخصية «أساحبي»، أنه قام باختيار شكل الشخصية الكاريكاتيرية من خلال الاستعانة بموقع إلكتروني أجنبي شهير، وأنه يدمج بينها وبين الإفيهات الساخرة عبر برنامج تصميم «فوتوشوب».

ويعد «أساحبي» من أبرز الشخصيات الجاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يصل عدد المشتركين على صفحاته المتعددة إلى أكثر من 100 ألف شخص، ذلك بالإضافة إلى كثرة التعليقات المقدمة على اللقطات السياسية، ومن أبرز تلك اللقطات «الإخوان أساسا سياح في مصر.. والدليل أنهم الجماعة الوحيدة إللي ليهم مرشد». وأعرب مبتكرو تلك الشخصية عن رغبتهم في تحويلها لمسلسل كارتوني ساخر، يعلق على المواقف السياسية والاجتماعية في مصر بطريقة تجذب الجمهور لها، إلى جانب اعتمادهم على فن التصميم الحديث الذي يسهل توصيل الأفكار بطريقة بسيطة ومميزة.

وعن تجربة الشباب في استخدام السياسة الساخرة على الإنترنت، يعلق أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع السياسي لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أنها لم تعد ظاهرة منتشرة بين الشباب، بل أيضا بين كبار السن، حيث إن مواقع التواصل الاجتماعي تعد مجالا مفتوحا، أشبه بالمولد، وتحظى بحرية عالية فارغة من الرقابة أو القيود.

ويرى زايد أن كثيرا من التعليقات المثارة على الإنترنت غير مبنية على أسس فكرية سليمة، مما لا يعطيها عمقا سياسيا وتصبح مجرد مجال للترفيه الذاتي، يشوبها حماس متقلب.

ومنذ اندلاع ثورة 25 يناير، عادت النكتة بطعم جديد على طاولة المصريين، وانتشرت كثير من النكات السياسية، وتناثرت في الإعلام والصحافة والبرامج التلفزيونية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بالإنترنت، بعد أن كانت مكبوتة في ظل النظام السابق في عصر مبارك، بحكم الرقابة المشددة على حرية الرأي والتعبير.




 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف