الأخبار
معطيات غائبة ومباحثات معقدّة:ما هو عرض كيري؟ وما هي سيناريوهات نهاية العدوان على غزة التي أحلاها مر!بعد هجومه على غزة : طرد "توفيق عكاشة" من مقر ماسبيرو .. فيديومكتب النائب حجازي وعائلة حجازي يوزعون 500 وجبة إفطار على مراكز الإيواء برفحبسبب موقفها من الحرب على غزة.. رفض حقوقي مغربي تسلم وسام فرنسيشاهد: سيارة "خليفة المسلمين" أبو بكر البغداديالنقل والمواصلات تستمر في فعالياتها التضامنية مع أهلنا في قطاع غزةأحمد نصر : مراكز الإيواء تضم 14 ألف نسمة والأزمة تتفاقم مع ازدياد النازحين ونقص حاد فى الاحتياجاتاين فاروق الشرع ؟!اطلاق حملة صندوق الخير بتمويل ملتقى رجال الاعمال في الخليلسفيره فلسطين لدى ايطاليا تطلع وزيره خارجيه جمهوريه سان مارينو على اخر التطورات للعدوان الاسرائيليتحية إكبار واعزاز للرئيس محمود عباسمشكلة العرب مع أنفسهمما يلي وقف إطلاق النار المفترضصحيفة سعودية نقلا عن مصادر في حماس : موافقون على هدنة انسانية لمدة 5 أياممصر.. إيناس الدغيدى: ترخيص بيوت الدعارة يصب فى صالح المجتمع ويصونه !اغرب صور الزفاف : عروسان مصريان في مشرحة الأموات .. صورهالة صدقى: "الشباب بيتحرش لأنه مش بيرقص ولا بيمارس الرياضة"!الدم الجزائري يختلط بالدم الفلسطيني .. حكاية آل "دراجي" في رفح تصف مأساة غزةعندما بكى قيادي فتحاويارشادات للمواطنين : قبل وأثناء وبعد القصف الإسرائيليبعد اعلان كتائب الاقصى الاستنفار العام : إطلاق نار على سيارة مستوطنين في نابلسالمقاومة تحذر .. الشاباك: انا ليلى من الخارج بحب المقاومة طمنوني عنكمالأونروا هي الملجأ الوحيد لأهل غزةكتائب الأقصى لواء العامودي تطلق قذيفة اربيجي على قوات اسرائيلية خاصةبسبب العدوان على غزة..مشجعون فى النمسا يبصقون على لاعبى الفريق الاسرائيلى
2014/7/24
عاجل
شهود عيان في منطقة خزاعة : الحديث يدور عن عشرات الجرحى والشهداء بين ازقة الشوارعاطلاق غازات خانقة على المنطقة الغربية من قطاع غزة - تل الهوىشهيد و4 إصابات باستهداف منزل في منطقة عبسان بخانيونسمصادر : الحوارات التي تتم تعرض تهدئة ووقف اطلاق نار محدود مقابل بحث كل الملفات خلال الفترة المؤقتةمصادر : كل المؤشرات تدل على امكانية الدخول بتهدئة انسانية في عيد الفطرحماس تعتبر الحديث عن تدمير سلاحها وتسليمه خط أحمر لن تقبل به البتّةكيري يعرض ميناء ومطار ومعابر مقابل تدمير سلاح حماس والفصائل المسلحة في غزةمصادر : كيري يطالب بتجريد حركة حماس من سلاحها .. مقابل -كل شيء-مصادر : لقاء الرئيس ابو مازن مع كيري لم يخرج بحلول جديدة وتركّز حول تهدئة انسانية محدودةسقوط 4 صواريخ على اشكولالشجاعية : اشتباكات عنيفة بالاسلحة الثقيلة بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الاسرائيليالمدفعية الإسرائيلية تجدد قصفها لشرق دير البلح والمغازي وسط القطاعإصابات خطرة باستهداف منزل بمنطقة الفراحين شرق خانيونسالقدس:جيش الإحتلال يعتقل كل من زيدان جمال زيدان، و عصام بسام منصور، عقب إقتحامه سلفيتفي اتصالات هاتفية مع دنيا الوطن:عائلات خزاعة تناشد الجهات المختصة انقاذهم من القصف العشوائيوصول اربع اصابات لمجمع الشفاء الطبي من القصف الذي استهدف عائلة نصار في معسكر الشاطيء الشمالياستشهاد المواطن محمد ابراهيم ابو عيطة 32 عام متاثر بجراحه جراء قصف منزل بمنطقة جبالياالقدرة : استشهاد الطفل هادي عبد الحميد عبد النبي 1.5 عام جراء قصف مسجد بمنطقة الجرن في جبالياالقدرة : استشهاد المواطن احمد ابراهيم سعيد القرعان 26 عام من الزوايدة بالمحافظة الوسطىاستهداف منزل لعائلة ابو خاطر في جباليا

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور
تاريخ النشر : 2012-06-01
غزة - دنيا الوطن
لا يعدم المصريون وسيلة للتعبير عن خفة دمهم، وتنويع روح الدعابة التي تميز شخصيتهم، فمع الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والاستعداد للجولة الثانية، بدأ شباب العالم الافتراضي على مواقعهم الاجتماعية من «فيس بوك» و«تويتر» استخدام طرق جديدة ساخرة للتعبير عن آرائهم تجاه المرشحين، وتحليل مواقفهم من الحياة السياسية، وغيرها من الملفات المهمة التي تنتظر الرئيس القادم. من أبرز هذه الطرق استخدام شباب الجامعة الكاريكاتير الكرتوني لتصميم شخصية «أساحبي»، أي: «يا صاحبي»، ولكن بحس لغوي عفوي مستوحى من هموم الطبقات ذات المستوى التعليمي البسيط وأصحاب المهن والحرف الشعبية الدارجة.

فعلى صفحات التواصل الاجتماعي، يبرز «أساحبي» كوجه كرتوني، يثير الضحك والسخرية، ويعبر عن مشاعر الشباب في العالم الافتراضي، فبشكل يومي، تطل تصميمات وصور تضم وجه ذلك الشخص، وهو يعلق ساخرا على أحداث سياسية تشغل الرأي العام في هذه الفترة، وتتميز تلك التعليقات بخفة الظل المصرية المعتادة في الظهور وقت المصاعب.

ومنذ إعلان نتائج الجولة الأولى للانتخابات، بوصول المرشحين محمد مرسي وأحمد شفيق، تحولت الشخصية للتفريج عما يدور بداخل المصريين حول فرص كل منهما، ومفاهيم الحرية في التعبير والرأي مع وصول أحدهما للرئاسة. ويوضح حسام حامد، طالب بكلية الإعلام جامعة القاهرة، مؤسس صفحة «أساحبي» على «فيس بوك»، أن تلك اللقطات المصورة تعد مزيجا بين الأخبار السياسية والتجارب الحياتية، التي يدمجها مصمم اللقطة مع ابتكاره الفكري. وأضاف حامد، في حديثه مع «الشرق الأوسط»، أن شخصية «أساحبي» مستوحاة من شخصية رمزية أطلقوا عليها «عاطف»، وهو تجسيد لشخصيات بعينها في السوق المصرية من مستويات مهمشة مجتمعية كالسواقين وبائعي الخضار والميكانيكية، وغيرها، وهم يوجدون في نزلة السمان بمنطقة الأهرامات، ومناطق شعبية مصرية أصيلة.

ولا تعد تلك الشخصية ذات صفات ساخرة فقط، بل تستخدم في نشر لقطات للتوعية السياسية في الانتخابات وكشف غموض المرشحين للرئاسة.

إلى ذلك، أوضح أحمد زيزو، مصمم غرافيك لشخصية «أساحبي»، أنه قام باختيار شكل الشخصية الكاريكاتيرية من خلال الاستعانة بموقع إلكتروني أجنبي شهير، وأنه يدمج بينها وبين الإفيهات الساخرة عبر برنامج تصميم «فوتوشوب».

ويعد «أساحبي» من أبرز الشخصيات الجاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يصل عدد المشتركين على صفحاته المتعددة إلى أكثر من 100 ألف شخص، ذلك بالإضافة إلى كثرة التعليقات المقدمة على اللقطات السياسية، ومن أبرز تلك اللقطات «الإخوان أساسا سياح في مصر.. والدليل أنهم الجماعة الوحيدة إللي ليهم مرشد». وأعرب مبتكرو تلك الشخصية عن رغبتهم في تحويلها لمسلسل كارتوني ساخر، يعلق على المواقف السياسية والاجتماعية في مصر بطريقة تجذب الجمهور لها، إلى جانب اعتمادهم على فن التصميم الحديث الذي يسهل توصيل الأفكار بطريقة بسيطة ومميزة.

وعن تجربة الشباب في استخدام السياسة الساخرة على الإنترنت، يعلق أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع السياسي لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أنها لم تعد ظاهرة منتشرة بين الشباب، بل أيضا بين كبار السن، حيث إن مواقع التواصل الاجتماعي تعد مجالا مفتوحا، أشبه بالمولد، وتحظى بحرية عالية فارغة من الرقابة أو القيود.

ويرى زايد أن كثيرا من التعليقات المثارة على الإنترنت غير مبنية على أسس فكرية سليمة، مما لا يعطيها عمقا سياسيا وتصبح مجرد مجال للترفيه الذاتي، يشوبها حماس متقلب.

ومنذ اندلاع ثورة 25 يناير، عادت النكتة بطعم جديد على طاولة المصريين، وانتشرت كثير من النكات السياسية، وتناثرت في الإعلام والصحافة والبرامج التلفزيونية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بالإنترنت، بعد أن كانت مكبوتة في ظل النظام السابق في عصر مبارك، بحكم الرقابة المشددة على حرية الرأي والتعبير.




 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف