الأخبار
العثور على حطام الطائرة الماليزية المفقودةرئيس بلدية بيت لحم تهنيء فناني المدينة على توحدهم في فقرة غنائيةقوات الاحتلال تداهم محلات تجارية جنوب جنينالنحال يدعو إلى تشديد الضغوط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى"النهار" تحتفظ بالعرض الثاني الحصري ل"ادم والجميلة"، والرداد يؤكد: واجهنا الأتراك بنكه عربيةسائق تكسي في بيروت يصفع ويلكم ناشطة بعد تعبيرها عن سعادتها بمقتل مراسل المناررئيس الشاباك: سيتم ابعاد عشرة اسرى لغزةفيديو.. رئيس الحكومة الأردنية يلعب الجولف في البحر الميت فأصابت الكرة "ما تحت الحزام" لأحد المصورينبالفيديو..هل يقاوم "غالاكسي إس 5" الرصاص؟بالفيديو..كيف أجهضت أول عملية بحث عن الطائرة الماليزية في الأعماق؟وجدى غنيم يحيى الكبسة بـ"علامة رابعة" تثير الفيسبوك المصري"الإعلام": 17 نيسان علامة فارقة في النضال الوطنيمهمتها التنصت عالمياً.. هآرتس تنشر تفاصيل عمل الضابط المقتول أمس.. خريجو الوحدة يصلون لمناصب "حساسة"دعاية هندية "كيف تسبق الرصاصة "أخصائية: نصف سكان السعودية مرضى نفسيون
2014/4/16

بعد فرز 80% من الأصوات: اقتراب الإعادة بين مرسي وشفيق في انتخابات الرئاسة المصرية

بعد فرز 80% من الأصوات: اقتراب الإعادة بين مرسي وشفيق في انتخابات الرئاسة المصرية
تاريخ النشر : 2012-05-25
غزة - دنيا الوطن
اتضح بعد الانتهاء من الفرز في أكثر من 80% من صناديق الاقتراع بلجان الانتخابات الرئاسية على مستوى مصر, وجود جولة إعادة. وتبين بعدما انتهى فرز 10576 لجنه فرعية من أصل 13099 لجنة، ظهرت المؤشرات النهائية باقتراب جولة الإعادة بين كل من محمد مرسي (مرشح حزب الحرية والعدالة) الذي ما زال في المركز الأول وبين الفريق أحمد شفيق (آخر رئيس وزراء بعهد الرئيس حسني مبارك)، الذي ارتفع بكثافة عاليه في الساعات الأخيرة من الفرز.

وبعد فرز أكثر من ثلثي الأصوات اتضح حصول محمد مرسي 4799578، ويليه الفريق أحمد شفيق 4282911، ثم حمدين صباحي 3115793، وعبد المنعم أبو الفتوح 3029352، ويليه عمرو موسى 2047676، وذلك في الوقت في الوقت الذي اقترب أبو الفتوح مرة أخرى كثيراً من ترتيب حمدين صباحي ليتقلص الفارق بينهما مرة أخرى.

من جهتها، أكدت الحملة المركزية للمرشح محمد مرسى في مؤتمر صحفي، أنه تأكد وجود إعادة بين مرسي وشفيق.
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف