الأخبار
(فيديو) : مؤتمر ناصر القدوة في غزة كاملاًالحساينة مخاطبًا أهالي الكرفانات : لن ننساكمحالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة حتى نهاية الأسبوعمحلل سياسي سعودي: التحالف العربي لن يترك السوريين في مواجة الإبادة الجماعيةالشخصيات المستقلة تجتمع مع رئيس المجلس الوطني بالأردنالزعارير: سياسة هدم المنازل فاشلة وتدلل على تخبط حكومة نتنياهواليمن: تعاون مرتقب بين وزارة حقوق الإنسان ومنظمة الصحة العالميةبركات يستدعي 25 لاعبا لمواجهة الأولمبي الجزائري الشقيقناظم اليوسف يؤكد على اهمية اجتماعات الدوحة بين حركتي فتح وحماسالشرطة تكرم أحد منتسبيها المتميزين في نابلسجامعة القدس توقع مذكرة تفاهم لإنشاء مبنى الحاج عبد الرزاق أحمد السنجلاوي لكلية الأعمال والأقتصاد40 ألف مواطن أدرجوا أسمائهم الكترونياً في سجل الناخبين خلال الأسبوع الأولطلبة الطب ينظمون يوماً علمياً في جامعة القدسبدء التحضير لمعرض ومؤتمر الصناعات الانشائية الفلسطينية في جامعة القدسناشئو ابوديس يلتقون بمباريات ودية مع اشقائهم بالمزرعة الشرقية وسلوانإختفاء فتاة من بلدة عرابة جنوب جنين منذ يوم الثلاثاء الماضيالشرطة تقبض على شخص بتهمة سرقة 13 مركبة في رام الله وضواحي القدسوزير العدل يبحث مع عائلة الشهيد زياد ابوعين المتابعة القضائية لجريمة اغتيال ابوعيناليمن: صد هجوم مسلح على نقطة امنية تابعة لشرطة عدن بين جولتي الكراع والسفينة واصابة جندي وثلاث نساء برصاص المسلحيناليمن: لقاء تحضيري في مؤسسة لاجل الجميع للتنمية لملتقى ومعرض رواد الاعمال اليمنيين الاولهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الفلسطينية تستنكر إغلاق للصليب الأحمري غزةأسرة مسجد الرحمن تنظم أمسية دينية وفاءً للفقيد أبو عاطف فنانة بمنطقة التفاحمصر: توفير 500 فرصة عمل للشباب بملتقي التوظيف الأول بأسيوطلقائد الفتحاوي في لبنان محمد الشبل يطلق جملة مواقف سياسيةالشرطة الفلسطينية في محافظة جنين تعثر على الفتاة التي اختفت اثارها قبل ايام
2016/2/8

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده
تاريخ النشر : 2012-05-11
غزة - دنيا الوطن
بينما أدى الرئيس محمود عباس، صلاة الجمعة، بمسجد التشريفات في مقر الرئاسة بمدينة رام الله تطرق خطيب الجمعة وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، إلى نكبة الشعب الفلسطيني وإلى معاناته وتشريده قائلاً ' النكبة شردت الملايين من شعبنا في كل أرجاء الدنيا، وأصبح شعبنا إما مشردا من أرضه أو مشردا في أرضه، النكبة طالت الأمة برمتها، فسقط شهداء من الأردن والعراق ومصر، مؤكدا أن عزيمة شعبنا لن تلين ولن تكسر '.

وأضاف في خطبة نقلت نصها وكالة وفا الرسمية : إن الله ابتلى المؤمنين وامتحنهم كي تكشف الحقيقة عارية بلا تزوير وبلا رتوش، عندما جاء النبي ليواجه الشرك كان المسلمون مستضعفين، شرد منهم من شرد وقتل منهم من قتل، وإن الابتلاء الذي ابتلي به شعبنا هو شهادة لهذا الشعب الذي قال عنه الرسول صل الله عليه وسلم: 'لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم قيل أين هم يا رسول الله؟ قال: ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس'، مؤكدا أن الدفاع عن أرض فلسطين جزء لا يتجرأ من عقيدتنا وفكرنا.

وقال : لا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه ياسر عرفات، ورجلا اسمه خليل الوزير، ورجلا اسمه أبو يوسف النجار، ولا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه محمود عباس، وقال: أليس هؤلاء من أعادوا للشعب الفلسطيني عزته، لولا هؤلاء لما كان هناك نضال، وبدون تراثهم وبدون من يأتي من بعدهم لن تكون هناك دولة فلسطين، لكن من يحاول أن يختزل الجهاد والإسلام في نفسه هو واهم، هؤلاء من فطنوا للجهاد منذ سنين فقط، هؤلاء الذين كانوا يقولون عن شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' ألم يقل كبيرهم يوسف القرضاوي هذه الكلمات في الخمسينات والستينات، ثم اليوم يقول إن كل ما يعارضه ويعارض جماعته وحزبه فهو كقوم لوط، هذه المحاولات البائسة لاحتكار الحقيقة والدين مخالفة لشرع الله مخالفه بينه، فالله هو الذي يملك الحقيقة المطلقة، وليس القرضاوي، ولا يجوز للقرضاوي وأمثاله أن يدعوا أنهم ممثلي الله على الأرض.

وأضاف الهباش: الشيخ القرضاوي، يناقض نفسه دائما، حيث قال قبل فترة ليست ببعيدة: لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد 'الناتو'، متسائلا من أين يأتي القرضاوي بهذا الكلام!.

وتابع: القرضاوي لم يتحدث عن قضية الأسرى، ولم يتطرق لقضيتهم إطلاقا، ولكن عندما يكون الأمر يتعلق بخلاف فلسطيني- فلسطيني يستل سيفه لينحر طرف لصالح طرف، ولكن لا يتحدث عن الاحتلال، مذكرا بفتوى القرضاوي حول تحريم زيارة القدس.

واستطرد الهباش قائلا: أسرانا في هذه الأيام يعلنون تجدد النضال الفلسطيني الذي لم يتوقف منذ أكثر من 64 عاما، وإن من يدعون الجهاد اليوم كانوا يرقدون في بيوتهم وجلساتهم الحزبية، ولم يكن هناك من يفكر منهم في إعلان الجهاد والنضال من أجل فلسطين ومن أجل الثورة، حتى منتصف الثمينات، وكما قال الرئيس في الأمم المتحدة: فلسطين تبعث من جديد، والذين أرادوا أن يغيروا فلسطين من أجل الحزبية سيفشلون، وها هم الأسرى يرددون أن فلسطين حية وأن الشعب لم يفقد كرامته وسبقي صامدا مرابطا على أرضه، حتى يأتي أمر الله، وإن مشروع من سموا شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' يتقهقر ومشروع الثورة سيتنصر، داعيا إلى مزيد من التماسك والوحدة.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف