الأخبار
عرب 48: الحركة الاسلامية تحيي ذكرى الإسراء والمعراج في المسجد الاقصىمحدّث2 بالصور.. وفاة 3 أطفال وإصابة 3 آخرين في حريق بمخيم الشاطئ غرب غزةقوات العاصفة تدين العدوان الاخير على قطاع غزة وتؤكد ان المقاومة على اهبة الاستعدادفيديو مسرب من سجن حماة.. النظام يبدأ عملية الاقتحامأوباما: السباق إلى البيت الأبيض ليس من برامج تلفزيون الواقعفيديو: طريقة صنع الموز بالشيكولاته في المنزل: 20 دقيقة داخل الفرنخيري رمضان يشرح معنى كلمة «أنا مابخافش» التي قالها السيسيفيديو..السناوي: اقحام رئيس الوزراء في أزمة الداخلية والصحفيين "ظلم له"مصر: خبير قانون دولي: القانوني الدولي يحظر بناء السدود قبل اخطار الدول المتضررةشاهد.. محمد مطر: نحتاج إلى تنوير العقول لتحرير المجتمعفيديو..عبدالله السناوي: تعبير «مبخافش» الذي كرره السيسي «غير موفق»شاهد.. "البرادعي" يخرج مصر من حساباتهفيديو.. تامر أمين: صالح سيلم "الديكتاتور العادل"شاهد.. «خالد الجندي» يكشف أشهر الأحاديث المكذوبة على «الفيسبوك»فيديو.. "الصحفيين" تكشف حقيقة إجبار أمن النقابة على الاعتراف بواقعة الاقتحامفوز أول مسلم بمنصب عمدة لندنخبير: إعدام طفل سوري بداية انقسام "داعش""جيش الفتح" ينشر فيديو لعملياته الإرهابية في خان طومان بطائرات دون طيارموسكو: بحث اتفاق تجميد الإنتاج مرهون بسوق النفطفيديو محاولة اغتيال الصحفي التركي جان دوندارالإحتلال يعيد فتح مدخل بيت عينون"الأسرى": الاحتلال فرض غرامات باهظة بحق 12 طفلا في "عوفر"فوز مرشح حزب العمال صادق خان بمنصب عمدة لندنقتيلان وجريحان في اطلاق نار بمركزين تجاريين في ضواحي واشنطنمنظمة تطوع تفتتح فرعها في محافظة أريحا والأغوار
2016/5/6
عاجل
الدفاع المدني: الحريق في منزل عائلة الهندي، غرب مدينة غزة ناجم عن تسرب غاز الطهي.انباء عن طفل رابع مفقود حتى اللحظة في حريق منزل عائلة الهندي بغزة وطواقم الدفاع المدني تحاول الوصول اليه

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده
تاريخ النشر : 2012-05-11
غزة - دنيا الوطن
بينما أدى الرئيس محمود عباس، صلاة الجمعة، بمسجد التشريفات في مقر الرئاسة بمدينة رام الله تطرق خطيب الجمعة وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، إلى نكبة الشعب الفلسطيني وإلى معاناته وتشريده قائلاً ' النكبة شردت الملايين من شعبنا في كل أرجاء الدنيا، وأصبح شعبنا إما مشردا من أرضه أو مشردا في أرضه، النكبة طالت الأمة برمتها، فسقط شهداء من الأردن والعراق ومصر، مؤكدا أن عزيمة شعبنا لن تلين ولن تكسر '.

وأضاف في خطبة نقلت نصها وكالة وفا الرسمية : إن الله ابتلى المؤمنين وامتحنهم كي تكشف الحقيقة عارية بلا تزوير وبلا رتوش، عندما جاء النبي ليواجه الشرك كان المسلمون مستضعفين، شرد منهم من شرد وقتل منهم من قتل، وإن الابتلاء الذي ابتلي به شعبنا هو شهادة لهذا الشعب الذي قال عنه الرسول صل الله عليه وسلم: 'لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم قيل أين هم يا رسول الله؟ قال: ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس'، مؤكدا أن الدفاع عن أرض فلسطين جزء لا يتجرأ من عقيدتنا وفكرنا.

وقال : لا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه ياسر عرفات، ورجلا اسمه خليل الوزير، ورجلا اسمه أبو يوسف النجار، ولا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه محمود عباس، وقال: أليس هؤلاء من أعادوا للشعب الفلسطيني عزته، لولا هؤلاء لما كان هناك نضال، وبدون تراثهم وبدون من يأتي من بعدهم لن تكون هناك دولة فلسطين، لكن من يحاول أن يختزل الجهاد والإسلام في نفسه هو واهم، هؤلاء من فطنوا للجهاد منذ سنين فقط، هؤلاء الذين كانوا يقولون عن شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' ألم يقل كبيرهم يوسف القرضاوي هذه الكلمات في الخمسينات والستينات، ثم اليوم يقول إن كل ما يعارضه ويعارض جماعته وحزبه فهو كقوم لوط، هذه المحاولات البائسة لاحتكار الحقيقة والدين مخالفة لشرع الله مخالفه بينه، فالله هو الذي يملك الحقيقة المطلقة، وليس القرضاوي، ولا يجوز للقرضاوي وأمثاله أن يدعوا أنهم ممثلي الله على الأرض.

وأضاف الهباش: الشيخ القرضاوي، يناقض نفسه دائما، حيث قال قبل فترة ليست ببعيدة: لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد 'الناتو'، متسائلا من أين يأتي القرضاوي بهذا الكلام!.

وتابع: القرضاوي لم يتحدث عن قضية الأسرى، ولم يتطرق لقضيتهم إطلاقا، ولكن عندما يكون الأمر يتعلق بخلاف فلسطيني- فلسطيني يستل سيفه لينحر طرف لصالح طرف، ولكن لا يتحدث عن الاحتلال، مذكرا بفتوى القرضاوي حول تحريم زيارة القدس.

واستطرد الهباش قائلا: أسرانا في هذه الأيام يعلنون تجدد النضال الفلسطيني الذي لم يتوقف منذ أكثر من 64 عاما، وإن من يدعون الجهاد اليوم كانوا يرقدون في بيوتهم وجلساتهم الحزبية، ولم يكن هناك من يفكر منهم في إعلان الجهاد والنضال من أجل فلسطين ومن أجل الثورة، حتى منتصف الثمينات، وكما قال الرئيس في الأمم المتحدة: فلسطين تبعث من جديد، والذين أرادوا أن يغيروا فلسطين من أجل الحزبية سيفشلون، وها هم الأسرى يرددون أن فلسطين حية وأن الشعب لم يفقد كرامته وسبقي صامدا مرابطا على أرضه، حتى يأتي أمر الله، وإن مشروع من سموا شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' يتقهقر ومشروع الثورة سيتنصر، داعيا إلى مزيد من التماسك والوحدة.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف