الأخبار
صوت المجتمع : مطالبات بتحقيق الوحدة الوطنية ورفع الحصارالبروفسور مجلي ينضم الى منظمة تطوع"براذر" تطلق مجموعتها الجديدة المحترفة من طابعات الليزر الأحاديةالمجتمع الصعيدي بين روح المعاصرة وأصالة الماضي في المسلسل الدرامي "يونس ولد فضة"... في رمضانتواصل الجهاد تنظم لقاءاً جماهيرياً في مجلس عائلة سلميبنات جنين الثانوية تفوز بالمركز الأول مركزياً في مشروع “التعليم في مواجهة الفساد""تشكيل" يعلن أسماء المصممين المشاركين في برنامج "تنوين" 2016-2017فدا يؤكد على موقفه الثابت برفض عقوبة الإعدام من الأساس لأنه يمثل تحديا صارخا لمبدأ حرمة الحياةاطفائية بلدية الخليل تتعامل مع أكثر من 210 حريقاً مختلفاً الاسبوعين الماضيينجويل كورنر تقدم تشكيلة مجوهرات بتصاميم أنيقة بمناسبة شهر رمضان المباركهاموند يزور دول الخليج ويبحث مع زعمائها أزمة اليمن ومواجهة تنظيم الدولةبالفيديو .. طريقة عمل منقوشة الجبنةأولاند وميركل يحييان ذكرى مئة عام على معركة فيردان في الحرب العالمية الاولىبالصور..عائلة ابو سمرة بدير البلح تستقبل احد ابنائها من الشق الاخر للوطن بعد غياب سنين طويلةسمر الشامسي تطلق مبادرة الفن في خدمة الإنسانيةاليمن: بالصور..دولة الإمارات تبدأ بتنفيذ مشروع حيوي هام بحضرموتالفنانة الأردنية هديل كراجة تطلق أغنيتها الوطنية الجديدة أحنا سباعافتتاح متنزه وملاهي أرض المرح في نابلسفهد الكبيسي أحد المؤثرين بحفل "سناب شات" العالمي في دبيانطلاق المرحلة الأخيرة من الانتخابات البلدية في محافظتي لبنان الشمالي وعكاربالصور ..عمر خيرت يحي حفل افتتاح بورتو بيراميدزالتضامن الخيرية تقدم دفعة جديدة من المساعدات الطبية والانسانية لمجموعة من الاسرمجلس الادارة الجديد لمسرح الحرية يعقد اجتماعه الأولإعادة انتخاب المحافظ علي لاريجاني رئيسا لمجلس الشورى الإيرانيحسين فهمي: يشرح معالم وحضارة مدينة الإسكندرية
2016/5/29

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده
تاريخ النشر : 2012-05-11
غزة - دنيا الوطن
بينما أدى الرئيس محمود عباس، صلاة الجمعة، بمسجد التشريفات في مقر الرئاسة بمدينة رام الله تطرق خطيب الجمعة وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، إلى نكبة الشعب الفلسطيني وإلى معاناته وتشريده قائلاً ' النكبة شردت الملايين من شعبنا في كل أرجاء الدنيا، وأصبح شعبنا إما مشردا من أرضه أو مشردا في أرضه، النكبة طالت الأمة برمتها، فسقط شهداء من الأردن والعراق ومصر، مؤكدا أن عزيمة شعبنا لن تلين ولن تكسر '.

وأضاف في خطبة نقلت نصها وكالة وفا الرسمية : إن الله ابتلى المؤمنين وامتحنهم كي تكشف الحقيقة عارية بلا تزوير وبلا رتوش، عندما جاء النبي ليواجه الشرك كان المسلمون مستضعفين، شرد منهم من شرد وقتل منهم من قتل، وإن الابتلاء الذي ابتلي به شعبنا هو شهادة لهذا الشعب الذي قال عنه الرسول صل الله عليه وسلم: 'لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم قيل أين هم يا رسول الله؟ قال: ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس'، مؤكدا أن الدفاع عن أرض فلسطين جزء لا يتجرأ من عقيدتنا وفكرنا.

وقال : لا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه ياسر عرفات، ورجلا اسمه خليل الوزير، ورجلا اسمه أبو يوسف النجار، ولا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه محمود عباس، وقال: أليس هؤلاء من أعادوا للشعب الفلسطيني عزته، لولا هؤلاء لما كان هناك نضال، وبدون تراثهم وبدون من يأتي من بعدهم لن تكون هناك دولة فلسطين، لكن من يحاول أن يختزل الجهاد والإسلام في نفسه هو واهم، هؤلاء من فطنوا للجهاد منذ سنين فقط، هؤلاء الذين كانوا يقولون عن شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' ألم يقل كبيرهم يوسف القرضاوي هذه الكلمات في الخمسينات والستينات، ثم اليوم يقول إن كل ما يعارضه ويعارض جماعته وحزبه فهو كقوم لوط، هذه المحاولات البائسة لاحتكار الحقيقة والدين مخالفة لشرع الله مخالفه بينه، فالله هو الذي يملك الحقيقة المطلقة، وليس القرضاوي، ولا يجوز للقرضاوي وأمثاله أن يدعوا أنهم ممثلي الله على الأرض.

وأضاف الهباش: الشيخ القرضاوي، يناقض نفسه دائما، حيث قال قبل فترة ليست ببعيدة: لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد 'الناتو'، متسائلا من أين يأتي القرضاوي بهذا الكلام!.

وتابع: القرضاوي لم يتحدث عن قضية الأسرى، ولم يتطرق لقضيتهم إطلاقا، ولكن عندما يكون الأمر يتعلق بخلاف فلسطيني- فلسطيني يستل سيفه لينحر طرف لصالح طرف، ولكن لا يتحدث عن الاحتلال، مذكرا بفتوى القرضاوي حول تحريم زيارة القدس.

واستطرد الهباش قائلا: أسرانا في هذه الأيام يعلنون تجدد النضال الفلسطيني الذي لم يتوقف منذ أكثر من 64 عاما، وإن من يدعون الجهاد اليوم كانوا يرقدون في بيوتهم وجلساتهم الحزبية، ولم يكن هناك من يفكر منهم في إعلان الجهاد والنضال من أجل فلسطين ومن أجل الثورة، حتى منتصف الثمينات، وكما قال الرئيس في الأمم المتحدة: فلسطين تبعث من جديد، والذين أرادوا أن يغيروا فلسطين من أجل الحزبية سيفشلون، وها هم الأسرى يرددون أن فلسطين حية وأن الشعب لم يفقد كرامته وسبقي صامدا مرابطا على أرضه، حتى يأتي أمر الله، وإن مشروع من سموا شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' يتقهقر ومشروع الثورة سيتنصر، داعيا إلى مزيد من التماسك والوحدة.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف