الأخبار
بالفيديو.. فأر ضخم وجريء يؤدب قط في معركة غريبةزعيم حزب العمال البريطاني يؤكد أنه لا يعتزم الاستقالةفي الريف المصري"جاك ما" يعترف: تأسيس "على بابا" أكبر خطأ في حياتىهل تخلط بين إنكلترا وبريطانيا والمملكة المتحدة.. إليك الفرق بينهملبنان: جمعية الفرقان تواصل تنفيذ مشروع الطرود الغذائية بمخيم عين الحلوةتنظيم الدولة الإسلامية يتبنى الهجوم على الجيش الأردنيالعربية للسيارات تعلن عن مزيد من الفائزين في عروضها الرمضانية المميزة على سيارات إنفينيتيرسم ثلاثي الأبعاداليمين يحصد أكثرية المقاعد في الانتخابات البرلمانية الأسبانيةشركة توزيع كهرباء محافظة غزة تصدر تقريرها السنوي لعام 2015المالكي يقيم حفل إفطار رمضاني لرئيس وموظفي وعاملي بلدية رام الله تقديراً لجهودهم في خدمة ابناء شعبناجمعية عطاء فلسطين الخيرية تنظم حفل إفطار بغزة للأيتام وذويهمإيطاليا تنقذ أكثر من 3300 مهاجر في أسبوعالمركز الثقافى ينظم امسية رمضانية رياضية ثقافيةبالصور.. انتحار طالب بعد مشاجرة مع المعلم على المقعدبلدية الخليل تختتم أمسياتها الرمضانيةمن شوارع القاهرةبالفيديو.. أول تعليق من الشاب الكويتي صاحب حكاية الزواج من 4 فتياتلبنان: مقتل خمسة أشخاص وإصابة آخرين في تفجيرات انتحارية في بلدة القاع اللبنانيةتحت رعاية الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة وبتنظيم من نادي بيت ايباوكالة الغوث تعترف بإن إعادة الإعمار بغزة لا تسير بوتيرة سريعةعندما تلتقي الأرض مع السماءالاسكتلنديون يرغبون في الانفصال عن بريطانيا.. وحليف لميركل يرحب بانضمامها للاتحاد الأوروبيترامب يتراجع بشدة أمام كلينتون في أول استطلاع بعد حادث "أورلاندو"
2016/6/27
عاجل
إصابة مُصلي بالصدر برصاصة معدنية خلال مواجهات المسجد الأقصى

صحيفة: الجهاد الإسلامي تجري اول انتخابات لاختيار قادتها

صحيفة: الجهاد الإسلامي تجري اول انتخابات لاختيار قادتها
تاريخ النشر : 2012-04-29
غزة - دنيا الوطن
كشفت مصادر في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، أن الحركة بصدد إجراء أول انتخابات داخلية لها منذ تأسيسها في أواسط الثمانينات.

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» السعودية إن هذه الانتخابات التي تقررت على غرار ما يحدث في حركتي فتح وحماس، ستجرى خلال أشهر قليلة. وأكدت هذه المعلومات، لـ«الشرق الأوسط» مصادر أخرى في الجهاد في غزة.

وأوضحت المصادر أنه تقرر إجراء هذه الانتخابات، بعد عدة طلبات من قيادات في الحركة لوضع نظام داخلي لها، يعتبر هو المرجعية الأولى التي يعتمد عليها داخل المؤسسات المختلفة للحركة، ومن ضمنها المكتب السياسي والساحات والأقاليم. وبعد دراسة طويلة في الداخل والخارج وفي السجون الإسرائيلية تم التوصل لاتفاق يقضي باعتماد نظام قائم على الانتخابات.

أما السبب الرئيسي الذي قاد إلى مثل هذا الطلب في الأساس، فكان تفجر بعض الخلافات بين تيارات في الحركة في غزة حول الصلاحيات والسياسات العامة. وطالما كان هناك جدل داخل الجهاد حول العلاقة مع حماس وفتح وحول ما يخص المقاومة، بالإضافة إلى خلافات حول الصلاحيات والشخوص.

وقالت المصادر أن مسؤولين معروفين في الجهاد من بينهم عبد الله الشامي وأبو حازم النجار، قادوا حراكا داخل الحركة من أجل وضع نظام داخلي ناظم وضابط، واختيار قيادة الحركة عبر الانتخابات. وبعد خلافات، لم تظهر للعلن، تقرر تطوير العمل المؤسساتي وتشكيل لجان وأقاليم وهيئات مختلفة، «لتوسيع دور الحركة داخل المجتمع الفلسطيني وعدم اقتصار عملها على الجانب المسلح» حسب قول المصادر. واختير مكتب سياسي للحركة قبل نحو عامين، ومن ثم تقرر إجراء الانتخابات. وكان الأمين العام للجهاد رمضان عبد الله شلح، هو صاحب القرار الأول والأخير بالتشاور مع نائبه وبعض قيادات العمل السياسي في غزة والضفة.

وستشمل الانتخابات التي تنوي الجهاد إجراءها في موعد أقصاه 6 شهور، الضفة وغزة، والخارج والسجون، وستشكل الحركة هيئة للإشراف عليها بالطرق المناسبة لضمان إجراءها بكل شفافية، باعتبارها أول انتخابات للجهاد منذ تأسيسها على يد الدكتور فتحي الشقاقي في مصر. وقالت المصادر إن قاعدة الجهاد ستنتخب مكتبا سياسيا جديدا بدل الذي شكل قبل نحو عامين، وقيادة مناطق وساحات وأقاليم. وتهدف هذه الانتخابات حسب المصادر «لضخ دماء شابة جديدة داخل قيادة الحركة وتثبيت نظام جديد يضمن استمرارية تطوير مؤسسات الحركة على مختلف الصعد».

وتعتبر الجهاد ثالث أقوى فصيل على الساحة الفلسطينية بعد فتح وحماس، لكن دورها تراجع إلى حد كبير بعد إحكام حماس سيطرتها على غزة وإحكام فتح سيطرتها على الضفة، وتحاول الحركة أن تقف على مسافة واحدة من الأطراف. وتمثل الحركة، الإسلام الوسطي، وتهدف إلى «تحرير فلسطين من البحر إلى النهر» و«الدعوة إلى الإسلام بعقيدته وشريعته وآدابه» و«وتعتمد على القرآن مبدأ والإسلام هو الحل» غير أنها تختلف مع حماس سياسيا، في ما يخص إدارة المقاومة والموقف من السلطة والمشاركة فيها.

وقد تدفع إعادة تنظيم صفوف الجهاد، المشروع الكبير الذي يخطط له مسؤولون في الحركة مع حماس، وهو الاندماج في جسم واحد، وقد يلغيه بحسب الشخوص الذين سيتسيدون المشهد بعد الانتخابات.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف