الأخبار
جمعية الإخاء تنظم يومًا تطوعيًا لتنظيف مشافي غزةالشريفي يلتقي رئيس بعثة مركز كارتر لمراقبة الانتخابات في تونسطفل أردني أصغر عميل لـ"سي اي ايه" قبل وفاته !!الحمد الله يطّلع على تقرير لجنة المسيرة التعليمية وتوصيات تطوير المنهاج الفلسطينيحركة المسافرين على معبر رفح: مغادرة 5 حافلات إلى الجانب المصري ووصول 3 حافلات الى الجانب الفلسطينيحركة فتح في مدينة البيرة تكرم الأسير أحمد سعداتقيادة منطقة جنين تشارك في مراسم الصلح بين عائلة "آل جبارين"وعائلتي " شواهنة العاروري" في قرية الطيبةالاحتلال يعتقل مواطنين من قراوة بني زيد بمحافظة رام اللهمؤسسة السلام الدولية ولوجيكا يخرجون دورة المشاركين في الحد من العنف بتوزيع الشهادات على الخريجيينزواج سري واغتصاب وصور عارية .. فضائح النجوم في 2014سوريا: 2247 مراجعاً سورياً للعيادات التخصصية السعودية في الزعتري مع اكتمال اسبوعها الـ21مصر: شيخ مشايخ الصوفية يدعم الرفاعيةخالد الصاوي عن خطوبة مي كساب: روحوا اعملوا شي نافع يمكن تنضفوا أوساخ يازبالةعرب 48: علي ومحمد بدارنه يتألقان في ستاند أب كوميدي على خشبة مسرح محمود درويش في عرابةاستمرار اغلاقه يفاقم معاناة الغزيين ... مواطنون يتخذون من مسجد معبر رفح مبيتا لهممصر: محلب لمساء الخير : حركة المحافظين خلال أسابيع وهناك تقييم لكل الوزراء .أسيل عمران تحتفل بعيد ميلاد زوجها بطريقة شديدة الرومانسيةالانتربول الدولي يسلم السلطة مواطنا فلسطينيا اختلس 45 مليون شيقلالعائلة المالكة في سلطنة عُمان تكرم عميد كلية الطب وعلوم الصحة و المدير العام لمستشفى النجاح الجامعيمصر: حملة نظافة بحى ثان الاسماعيلية للمنشآت العامةلبنان: الجمعية اللبنانية لعلم الإجتماع تعقد ندوة حول اللامركزيةجمعية أركان الخيرية تطلق حملة "واسطة خير" للدعم الخيري وتفعيل مبدأ التكافل والتلاحم المجتمعينجم أرب آيدول "محمد رشاد" يتألق فى حفل قنوات النيلعرب 48: مركز "اعلام" يعقد لقاء لبحث افتتاح فضائية جديدة خاصة بفلسطينيي 48العراق: السوداني : اقرار الخطة الوطنية السنوية لمجلس العمل وفق البرنامج الحكومي واهداف الوزارةاختراق أنظمة شركة "نووية" بكوريا الجنوبيةجرغون يطالب مصر بفتح معبر رفح بشكل دائمالسجن 5 سنوات عقوبة بريطانية ... لكل من يتحكم بشريك حياتهجمعية الإخاء تنظم يومًا تطوعيًا لتنظيف مشافي غزةالأسير "شكري الخواجا" إباء وصمود لا يثنيه العزل الإنفراديتعيين محمد زريزر منسقا اقليم لحزب الحرية والعدالة الاجتماعية عمالة في مقاطعات سيدي البرنوصيصندوق تطوير وإقراض البلديات: 58.7 مليون دولار حجم الخسائر التي الحقتها الحرب الاخيرة على غزةمعلم مغربي يهتك عرض طفلة في مدرسة خاصةمهجة القدس تحمل الاحتلال المسئولية عن حياة الأسير المريض جعفر عوضاللواء كامل ابو عيسى : تعيين اللواء خالد فوزي رئيسا للمخابرات المصرية خطوه جريئة وفي الوقت المناسب
2014/12/22
عاجل
حتى اللحظة وصول 3 باصات إلى الجانب الفلسطيني من الجانب المصري على متنها 150 مسافرحتى اللحظة مغادرة 5 حافلات إلى الجانب المصري على متنها 350 مسافر من الطلبة والحالات الإنسانية

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا
تاريخ النشر : 2012-04-22
كشفت صحيفة (تليجراف) البريطانية عن العلاقات السرية بين استخبارات الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي، وجهاز الاستخبارات البريطاني والتي تؤكد أنهما عملا على إنشاء مسجد في بريطانيا لكي يستدرجا إليه الإرهابيين ممن هم على صلة بتنظيم القاعدة، على حد تعبيرها.

وقالت الصحيفة في تقريرها: "إن تلك العملية المشتركة، والتي جرت عندما كانت بريطانيا تحاول ضمان صفقة مع العقيد القذافي لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، تُظهر إلى أي مدى كان جهاز الاستخبارات السرية البريطانية مستعدا للعمل بشكل وثيق مع استخبارات القذافي على الرغم من المزاعم التي كانت منتشرة على نطاق واسع بشأن انتهاكاته لحقوق الإنسان".
وتزامن ذلك مع الوقت الذي شجعت فيه بريطانيا القذافي على التخلي عن خططه لأسلحة الدمار الشامل، حيث أبرم كل من القذافي و"توني بلير"، رئيس الوزراء آنذاك عام 2004، الصفقة التي أنهت وضع ليبيا المنبوذ.
وتابعت الصحيفة قائلة: "إن التعاون السري بين البلدين قام على توظيف وكيل يقوم بالتغلغل داخل خلية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابية في بريطانيا، ولكنها رفضت الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، فيما أكدت أن العميل المزدوج، الذي كان يطلق عليه اسم "يوسف"، كان يرتبط ارتباطا وثيقا بقائد تنظيم القاعدة في العراق".
وأكدت الصحيفة أن هذه الوثائق التي حصلت عليها تم الإفراج عنها بعد انهيار نظام العقيد القذافي، وتم إرسالها من مقر الاستخبارت البريطانية في لندن لرئيس الاستخبارات الليبية "موسى كوسا"، وتشمل بيانا مفصلا عن هذه العلاقات السرية، والخطط الخاصة بالعميل المزدوج.
ويتخذ الآن القائد العسكري الليبي عبد الحكيم بالحاج إجراءات قانونية ضد وزير الخارجية البريطاني الأسبق "جاك سترو" للتيقن مما إذا كان الوزير قد صادق على وثائق مكنت السلطات البريطانية من الترحيل القسري لبالحاج إلى بلاده أثناء حكم العقيد القذافي.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف