الأخبار
نصائح لاختيار ورق الجدران في الديكوراحذري الضفيرة وذيل الحصان لشعر طفلتكمصر: مايكروسوفت تعلن أسماء الفائزين بنصف نهائيات كأس التخيل في المنطقة العربية2016مكياج الملاك الأبيض للعروس بأنامل بسام فتوح"اس تي ام اي" تسعى لزيادة الحلول والخدمات التكنولوجية مع "فيرتايس"ما هي فوائد ماسك الفراولة لشعر العروس قبل الزفاف؟تباين اراء طلبة الثانوية العامة حول صعوبة اختبار اللغة العربية"الورقة الأولى"نصائح طبية للمصابين بأمراض مزمنةتنويه صادر عن صحيفة الاخبار اللبنانية بعد زوبعة تحقيق الرشوة الجنسيةالفلسطينيون يقدمون أرشيف ملصقاتهم إلى «يونسكو»"عرفات - حياته كما أرادها".. الفصل السادس-ح1 : بيروت يا بيروت .. أبو عمار يحلق في سماء عاصمة العواصم10 عقود ماسية لمن تبحث عن إطلالة فخمة!تشويه متعمد لقيم غزة عبر رسائل ملوثهالاردن: الناطق باسم الضمان: نشجّع متقاعدي المبكّر على العودة إلى سوق العملجمعية إصلاح ذات البين الخيرية تفتتح أولى دوراتها المتخصصة برعاية شركة سندس للصرافة والحوالات المالية وشركة تل الزهورالاستثمارات الإماراتية تشكل نحو 20٪ من إجمالي مشتريات العقارات المخصصة للتأجير في المملكة المتحدة في عام2015بالفيديو ... 4 نصائح للحصول على دش منعش لبشرتكطريقة عمل استاكوزا مشويةالجاغوب : المس بالرموز الوطنية مساعي مشبوهة للتساوق مع الإحتلالتعرف على 6 عناصر غذائية لشعر صحيسلطة النقد تنفي ادخال عملة ورقية جديدة من فئة الخمسة والعشرة شيكل الى قطاع غزةبالفيديو .. حلى السميد بالحليب أو السميديةبالصور ... نصائح لــ"ديكورات" غرفة المعيشة العائليةوزارة الصحة تطلق الخطة الوطنية لخفض وفيات حديثي الولادةعلماء يثبتون خطورة الحمية القليلة الملح
2016/5/30

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا
تاريخ النشر : 2012-04-22
كشفت صحيفة (تليجراف) البريطانية عن العلاقات السرية بين استخبارات الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي، وجهاز الاستخبارات البريطاني والتي تؤكد أنهما عملا على إنشاء مسجد في بريطانيا لكي يستدرجا إليه الإرهابيين ممن هم على صلة بتنظيم القاعدة، على حد تعبيرها.

وقالت الصحيفة في تقريرها: "إن تلك العملية المشتركة، والتي جرت عندما كانت بريطانيا تحاول ضمان صفقة مع العقيد القذافي لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، تُظهر إلى أي مدى كان جهاز الاستخبارات السرية البريطانية مستعدا للعمل بشكل وثيق مع استخبارات القذافي على الرغم من المزاعم التي كانت منتشرة على نطاق واسع بشأن انتهاكاته لحقوق الإنسان".
وتزامن ذلك مع الوقت الذي شجعت فيه بريطانيا القذافي على التخلي عن خططه لأسلحة الدمار الشامل، حيث أبرم كل من القذافي و"توني بلير"، رئيس الوزراء آنذاك عام 2004، الصفقة التي أنهت وضع ليبيا المنبوذ.
وتابعت الصحيفة قائلة: "إن التعاون السري بين البلدين قام على توظيف وكيل يقوم بالتغلغل داخل خلية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابية في بريطانيا، ولكنها رفضت الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، فيما أكدت أن العميل المزدوج، الذي كان يطلق عليه اسم "يوسف"، كان يرتبط ارتباطا وثيقا بقائد تنظيم القاعدة في العراق".
وأكدت الصحيفة أن هذه الوثائق التي حصلت عليها تم الإفراج عنها بعد انهيار نظام العقيد القذافي، وتم إرسالها من مقر الاستخبارت البريطانية في لندن لرئيس الاستخبارات الليبية "موسى كوسا"، وتشمل بيانا مفصلا عن هذه العلاقات السرية، والخطط الخاصة بالعميل المزدوج.
ويتخذ الآن القائد العسكري الليبي عبد الحكيم بالحاج إجراءات قانونية ضد وزير الخارجية البريطاني الأسبق "جاك سترو" للتيقن مما إذا كان الوزير قد صادق على وثائق مكنت السلطات البريطانية من الترحيل القسري لبالحاج إلى بلاده أثناء حكم العقيد القذافي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف