الأخبار
من أروقة القيادة : تعديل وزاري بموافقة حماس أو بدون .."الورقة" التي أطاحت بـ"بلاتر" .. شاهدهل تعلم الحكومة ببيان "الإعدام" !"#بدنا_نشوف_الضفة" هاشتاج ينشط على التواصل الاجتماعي ومطالب للوزير الشيخ بمتابعة المسؤولين بغزةمصر: محمد عصمت السادات : نواب الحزب الوطني سيكون لهم نصيب كبيرمن مقاعد البرلمان القادم بنسبة 30 %الحملة الأوروبية تلتقي بوفد الاتحاد الدولي للبرلمانيين في باريس وتتلقى رسائل دعم وتأييد لأسطول الحريةمركز العودة الفلسطيني يحصل على عضوية اللأمم المتحدةجمعية اللد الاجتماعية و بلدية بيتونيا تقيما احتفالا لتكرم اوائل الطلبةفتح ترحب بقرار إتحاد مجالس طلبة بريطانيا العظمى مقاطعة الإحتلالفيديو.. السيسي يغير خط سيره بألمانيا ..وموسى يكشف السببضبط عناصر خلية إرهابية فى البحرين تدربوا بإيران قبل تنفيذ أعمال تخريبيةالدفاع المدني يفتتح مركزا في بلدية الياسرية بالخليلأحمد موسى: مرسى وبديع يريدان التنازل عن الجنسية للهروب من الإعدامشعث يطلع الرئيس البلغاري السابق ووفدا اسبانيا على آخر التطوراتنحو 7 مليون طالب وطالبة.. اتحاد مجالس طلبة بريطانيا يقرر مقاطعة اسرائيل وتل ابيب تبدي ذعرا شديداالاحتلال يفرج عن أسير من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينمصرع شاب من الخليل غرقا في بحر نتانيامجلس الوزراء يدين إعدام 'حماس' للمواطن الحتر في غزة ويكلف النائب العام بالتحقيق"حظر انتشار الأسلحة الكيماوية" تعلن إرسال فريق تقصى حقائق إلى سوريابلاتر يستمر فى قيادة الفيفا حتى الانتخابات الجديدةمصر: محو الامية بالمحلة الكبرى وطنطا ترفض تسليم الشهادات التى استخرجت لاصحابهاالشرطة الأمريكية تقتل شابًا ببوسطن للاشتباه بصلته ب"الإرهاب"إندلاع النيران قرب موقع عسكري للإحتلال بغور الأردنمؤسس فيسبوك يقرأ مقدمة ابن خلدونمصر: العميد خالد عكاشة : القبض على غزلان وعبد الرحمن البر أكبر خبطة للاجهزة الامنية
2015/6/3

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا
تاريخ النشر : 2012-04-22
كشفت صحيفة (تليجراف) البريطانية عن العلاقات السرية بين استخبارات الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي، وجهاز الاستخبارات البريطاني والتي تؤكد أنهما عملا على إنشاء مسجد في بريطانيا لكي يستدرجا إليه الإرهابيين ممن هم على صلة بتنظيم القاعدة، على حد تعبيرها.

وقالت الصحيفة في تقريرها: "إن تلك العملية المشتركة، والتي جرت عندما كانت بريطانيا تحاول ضمان صفقة مع العقيد القذافي لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، تُظهر إلى أي مدى كان جهاز الاستخبارات السرية البريطانية مستعدا للعمل بشكل وثيق مع استخبارات القذافي على الرغم من المزاعم التي كانت منتشرة على نطاق واسع بشأن انتهاكاته لحقوق الإنسان".
وتزامن ذلك مع الوقت الذي شجعت فيه بريطانيا القذافي على التخلي عن خططه لأسلحة الدمار الشامل، حيث أبرم كل من القذافي و"توني بلير"، رئيس الوزراء آنذاك عام 2004، الصفقة التي أنهت وضع ليبيا المنبوذ.
وتابعت الصحيفة قائلة: "إن التعاون السري بين البلدين قام على توظيف وكيل يقوم بالتغلغل داخل خلية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابية في بريطانيا، ولكنها رفضت الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، فيما أكدت أن العميل المزدوج، الذي كان يطلق عليه اسم "يوسف"، كان يرتبط ارتباطا وثيقا بقائد تنظيم القاعدة في العراق".
وأكدت الصحيفة أن هذه الوثائق التي حصلت عليها تم الإفراج عنها بعد انهيار نظام العقيد القذافي، وتم إرسالها من مقر الاستخبارت البريطانية في لندن لرئيس الاستخبارات الليبية "موسى كوسا"، وتشمل بيانا مفصلا عن هذه العلاقات السرية، والخطط الخاصة بالعميل المزدوج.
ويتخذ الآن القائد العسكري الليبي عبد الحكيم بالحاج إجراءات قانونية ضد وزير الخارجية البريطاني الأسبق "جاك سترو" للتيقن مما إذا كان الوزير قد صادق على وثائق مكنت السلطات البريطانية من الترحيل القسري لبالحاج إلى بلاده أثناء حكم العقيد القذافي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف