الأخبار
انتخاب هيئة ادارية لرابطة خريجي سرطة الثقافيه سلفيتمخاوف من تزوير المستوطنين لاسم وتاريخ قرية أثرية بسلفيتسوريا: الوطنية السعودية تسطر شراكات مع المنظمات الدولية و المحلية لاغاثة الاشقاء السوريون في الاردنبلدية البيرة تتبنى مدونتي سلوك أعضاء المجلس البلدي والموظفينالحمد الله: نسعى بشكل حثيث لتطوير العملية التعليمية وإصلاح نظام التعليمرئيس طيران الإمارات يهنئ مصر باكتشاف أضخم حقل غاز فى البحر المتوسطاعتقال 30 مسلحا خططوا لشن هجمات على القصر الرئاسى والمخابرات بأفغانستانمقاتلات أمريكية تصل إلى بولندا فى إطار مهمة تدريب فى أوروبارئيس ميانمار يوقع قانونا تعتبره المنظمات الحقوقية معاديا للمسلمينالرئيس الألمانى يجتمع بخبراء فى مكافحة حالات الطوارئ والكوارث فى بونالعثور على جثة عميل للمخابرات البريطانية حاز على ملفات سرية عن كلينتون76 امرأة يخضن الانتخابات البرلمانية بالإماراتحزب الله يؤيد دعوة رئيس البرلمان لعقد حوار للخروج من الأزمةالأمن العام اللبنانى يوقف مواطنا لبنانيا لانتمائه إلى تنظيم داعشوزير الزراعة يجتمع مع الممثل الخاص لمدير برامج الامم المتحدة الانمائيمجموعة الاتصالات وجمعية اعمار يوقعان اتفاقية لانشاء وحدة علوم ذكية لصعوبات المسع و التعلمجنبلاط وحزب الله يرحبان بدعوة "بري" للحوار بشأن أزمات لبنان السياسيةالولايات المتحدة تنفى دعم حركة النهضة الإسلامية فى تونساريحا: الفتياني والأعرج يفتتحان مشروع تعبيد شارع مدرسة مسقط الثانوية للبناتبالفيديو.. قصف إحدى القنوات اليمنية على الهواء مباشرة واصابة الضيوف بالذعرأسعار المحروقات لشهر سبتمبرحقل الغاز الفلسطينيعبير عودة: حراك فلسطيني تركي للإسراع في تنفيذ اعمال مشروع منطقة جنين الصناعية الحرة16 معلومة عن حقل الغاز المصري العملاق: اسمه شروق وتسبب في انهيار أسهم شركات الطاقة الإسرائيليةتعرف على مكان منجم الألماس الوحيد المفتوح للجميع: احصل على ما تلتقطه يداك دون دفع دولار واحد
2015/8/31

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا
تاريخ النشر : 2012-04-22
كشفت صحيفة (تليجراف) البريطانية عن العلاقات السرية بين استخبارات الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي، وجهاز الاستخبارات البريطاني والتي تؤكد أنهما عملا على إنشاء مسجد في بريطانيا لكي يستدرجا إليه الإرهابيين ممن هم على صلة بتنظيم القاعدة، على حد تعبيرها.

وقالت الصحيفة في تقريرها: "إن تلك العملية المشتركة، والتي جرت عندما كانت بريطانيا تحاول ضمان صفقة مع العقيد القذافي لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، تُظهر إلى أي مدى كان جهاز الاستخبارات السرية البريطانية مستعدا للعمل بشكل وثيق مع استخبارات القذافي على الرغم من المزاعم التي كانت منتشرة على نطاق واسع بشأن انتهاكاته لحقوق الإنسان".
وتزامن ذلك مع الوقت الذي شجعت فيه بريطانيا القذافي على التخلي عن خططه لأسلحة الدمار الشامل، حيث أبرم كل من القذافي و"توني بلير"، رئيس الوزراء آنذاك عام 2004، الصفقة التي أنهت وضع ليبيا المنبوذ.
وتابعت الصحيفة قائلة: "إن التعاون السري بين البلدين قام على توظيف وكيل يقوم بالتغلغل داخل خلية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابية في بريطانيا، ولكنها رفضت الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، فيما أكدت أن العميل المزدوج، الذي كان يطلق عليه اسم "يوسف"، كان يرتبط ارتباطا وثيقا بقائد تنظيم القاعدة في العراق".
وأكدت الصحيفة أن هذه الوثائق التي حصلت عليها تم الإفراج عنها بعد انهيار نظام العقيد القذافي، وتم إرسالها من مقر الاستخبارت البريطانية في لندن لرئيس الاستخبارات الليبية "موسى كوسا"، وتشمل بيانا مفصلا عن هذه العلاقات السرية، والخطط الخاصة بالعميل المزدوج.
ويتخذ الآن القائد العسكري الليبي عبد الحكيم بالحاج إجراءات قانونية ضد وزير الخارجية البريطاني الأسبق "جاك سترو" للتيقن مما إذا كان الوزير قد صادق على وثائق مكنت السلطات البريطانية من الترحيل القسري لبالحاج إلى بلاده أثناء حكم العقيد القذافي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف