الأخبار
بيان صفحي لمجموعة العمل حول شطب الأمم المتحدة لمخيم اليرموك من قائمة المناطق المحاصرةقرار هو الأول من نوعه .. الضميري : "المستوطنون" قتلة الطفل دوابشة أدرجناهم على قائمة المطلوبين لناصحف إسرائيلية تنشر تفاصيل مروعة عن عملية "حرق الطفل دوابشة !الرضيع دوابشة يعري فاشيتهم"رامين" بطولكرم : حكاية طريق ..بذكراها الأولى .. دنيا الوطن تنشر فليم وثائقي "لمجزرة رفح" .. شاهدالعراق: افتتاح صف النور (1) لمحو الامية في كربلاء "باللغتين العربية والانكلليزية"بيان صادر عن كتائب شهداء الاقصى - جيش العاصفة الذراع العسكري لحركة فتحالمجلس المركزي يدين القصف التركي ويجدد تمسكه بالنظام البرلماني للحكم في الاقليمالشبكة الفلسطينية للصحافة والاعلام تنظم الحفل السنوي لشهيديها ريان والديرىبلدية تفوح تحتفل بالزفاف الجماعي الثاني تحت رعاية رئيس دولة فلسطين محمود عباسالقيادي طارق أبو محيسن :مطلوب رد بحجم جرائم الاحتلالبالفيديو..مقاتلات الإف 16 تحلق فى سماء القاهرة..تحيا مصراطفائية بلدية الخليل تتعامل مع حريق هائل في منطقة الحرايق جنوب المدينةجماهير الزمالك تقتحم المبنى الإدارى عقب إلغاء أحتفالية الدورى .. وسقوط أحمد مرتضى منصور مغشيا عليهالقيادة الفلسطينية تتخذ 7 قراراتلواء طيار: أمريكا تراقب طائرات "F 16" وتملك تعطيلها عن بعدموجة حر شديدة "غير مسبوقة" تعصف بتونستدمير جسرين استراتيجيين لداعش بين سوريا والعراقروسيا الأولى عالميا في معدلات خريجي الهندسةقوات الإنزال الجوي الروسية ترفع من عدد جنودهاوزير الدفاع العراقي: الأسلحة الروسية هي الأكثر فعالية في حربنا مع "داعش"ممثل الملك سلمان يزور جرحى المقاومة الشعبية اليمنية ووزير الصحة في سباتعرب 48: مركز "مساواة" يبحث مع وزارة الرفاه سبل تطبيق برنامج "نتنفس برفاه"في سلفيت..الانتهاء من المخيم التحضيري لمهرجان فرخة الدولي الثاني والعشرون
2015/8/1

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا

العلاقات السرية بين القذافي وبريطانيا
تاريخ النشر : 2012-04-22
كشفت صحيفة (تليجراف) البريطانية عن العلاقات السرية بين استخبارات الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي، وجهاز الاستخبارات البريطاني والتي تؤكد أنهما عملا على إنشاء مسجد في بريطانيا لكي يستدرجا إليه الإرهابيين ممن هم على صلة بتنظيم القاعدة، على حد تعبيرها.

وقالت الصحيفة في تقريرها: "إن تلك العملية المشتركة، والتي جرت عندما كانت بريطانيا تحاول ضمان صفقة مع العقيد القذافي لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، تُظهر إلى أي مدى كان جهاز الاستخبارات السرية البريطانية مستعدا للعمل بشكل وثيق مع استخبارات القذافي على الرغم من المزاعم التي كانت منتشرة على نطاق واسع بشأن انتهاكاته لحقوق الإنسان".
وتزامن ذلك مع الوقت الذي شجعت فيه بريطانيا القذافي على التخلي عن خططه لأسلحة الدمار الشامل، حيث أبرم كل من القذافي و"توني بلير"، رئيس الوزراء آنذاك عام 2004، الصفقة التي أنهت وضع ليبيا المنبوذ.
وتابعت الصحيفة قائلة: "إن التعاون السري بين البلدين قام على توظيف وكيل يقوم بالتغلغل داخل خلية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابية في بريطانيا، ولكنها رفضت الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، فيما أكدت أن العميل المزدوج، الذي كان يطلق عليه اسم "يوسف"، كان يرتبط ارتباطا وثيقا بقائد تنظيم القاعدة في العراق".
وأكدت الصحيفة أن هذه الوثائق التي حصلت عليها تم الإفراج عنها بعد انهيار نظام العقيد القذافي، وتم إرسالها من مقر الاستخبارت البريطانية في لندن لرئيس الاستخبارات الليبية "موسى كوسا"، وتشمل بيانا مفصلا عن هذه العلاقات السرية، والخطط الخاصة بالعميل المزدوج.
ويتخذ الآن القائد العسكري الليبي عبد الحكيم بالحاج إجراءات قانونية ضد وزير الخارجية البريطاني الأسبق "جاك سترو" للتيقن مما إذا كان الوزير قد صادق على وثائق مكنت السلطات البريطانية من الترحيل القسري لبالحاج إلى بلاده أثناء حكم العقيد القذافي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف