الأخبار
أوباما يرد على مستشارة الأسد: سندمر دفاعاتكم الجوية عن اخرهاأيه بى سى الامريكية : الإمارات مقرا لقوات التحالف الدولى لضرب داعشأمير قطر يقود سيارة أردوغان (صورة)الاسبوع الماضي غرق 500 .. منذ بداية العام:130 ألف مهاجر وصلوا أوروبا و2500 غرقوا في البحرالهجرةبصمات هلالية حملة تطوعية شبابية يطلقها ابناء هلال العاصمةعرب 48: القلم كسيفه تهدي برنامج الطالب استقبالا للعام الدراسي الجديدبيان حقيقة لتوضيح الخلاف مع المدير التنفيذي السابق للمنتدىبيان حقيقة لتوضيح الخلاف مع المدير التنفيذي السابق للمنتدىمصر: بشارات يشيد بجهود الطيبي لتحويل ثلاثة ملايين شيكل الى مستشفى الناصرة وافتتاح قسم القسطرةاليمن: اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني يطلع على جودة الخدمات في زيارة لمطار رابح بيطاطوفد من اللجنة التنفيذية والرئاسة يعود الصحفي أبو بكر‎ في جنين‎اليمن: التواهي تنتفض ابتهاجا بتحرير اسيرها الضالعي وتطالب بإطلاق اخرينمصر: حزب نصر بلادى يشيد بالإنجاز الذي حققه الشعب المصري من خلال الأكتتاب فى شهادات قناة السويسالغف يدعو الرئيس محمود عباس باستحداث وزارة او هيئة وطنية للجرحى لرعايتهم وتحقيق مطالبهمبعد طرد قطر 7 من قيادات الاخوان: هل سيتوجه قادة حماس إلى تونس للإقامة فيها ؟وفد جبهة التحرير الفلسطينية زار المرابطونخلاف "نتنياهو" و"لبيد" يهدد بتفكك الائتلاف الحكومينظمي مهنا : تسهيلات ملموسة سيشهدها المسافرون على جسر الملك حسينالعراق: إستهداف منزل صحفي يعمل في شبكة الإعلام العراقيمصر: مرصد "صحفيون ضد التعذيب" يطالب وزارة الخارجية الامريكية بالاعتذار للصحفيين المصريينالكويت توقع اتفاقيتي تعاون مع دولة فلسطينالعراق: وداد الحسناوي : امريكا غير جادة بمحاربة داعش ولا خير في تحالف دولي يضم السعودية .تيسير خالد : حكومة اسرائيل تتحمل المسؤولية عن مأساة المهاجرين الفلسطينيين في عرض البحربنك فلسطين يكرم الوفد الطبي الكويتي الذي اطلع على واقع القطاع الصحي في قطاع غزةبمناسبة بدء العام الدراسي الجديد جبهة العمل تنظم سلسلة من الأنشطةنادي الجزيرة يوزع الحقيبة الرياضية لمنتسبي النادي كشافة بيت المقدس تكرم القياديين في الجهاد الإسلامي موسى وعوضلجنة زكاة نابلس المركزية توزع 400 حقيبة على حجاج بيت الله الحرامسلطة جودة البيئة تصدر بيانا صحفيا بشأن مشاركة فلسطين في اليوم العالمي لحماية طبقة الاوزون
2014/9/16

والد تالا: أطالب الرئيس وفياض بإعادة التحقيق في حادث جبع

والد تالا: أطالب الرئيس وفياض بإعادة التحقيق في حادث جبع

تالا محمد ابراهيم البحري

تاريخ النشر : 2012-04-09
رام الله-دنيا الوطن
ناشد والد الطفلة تالا محمد ابراهيم البحري- إحدى الأطفال الذين تعرضوا لاصابات خطيرة جراء حادث الحافلة قرب جبع يوم الخميس 16 شباط 2012، الرئيس محمود عباس "أبو مازن" ورئيس الوزراء د. سلام فياض اعادة التحقيق في الحادث لتحديد الجهة المسؤولة عن المعاناة التي تكبدها الأطفال الجرحى وذووهم.

وترقد الطفلة تالا البحري في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس اثر إصابتها بجروح وحروق خطيرة بسبب الحادث الذي تعرضت له مع أطفال مدرسة وروضة نور الهدى في منطقة عناتا، والذي أدى إلى مصرع 6 أطفال أحدهما توفي متأثرا بجراحه ومدرِّسة وإصابة 39 آخرين نقل 3 منهم إلى مستشفى هداسا عين كارم.

وقال محمد البحري والد الطفلة : إن ابنته ترقد في قسم العناية المركزة بمستشفى هداسا وهي مصابة بحروق من الدرجتين الثالثة والرابعة بنسبة 25% من جسدها حيث تتركز الحروق بمنطقة الرأس والوجه واليدين، كما تعاني من إصابات في العين اليمنى وحروق شديدة في اليدين الأمر الذي سيدفع الأطباء لبتر بعض أصابعها كما ابلغه الأطباء.

واعتبر البحري أن التحقيق الذي نشرت نتائجه في 18 آذار الماضي لا يلبي احتياجات المصابين، لا سيما وأنه لم يحمل المسؤولية لجهة بعينها وقال: "نناشد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض بتشكيل لجنة مهنية ومحايدة لإعادة التحقيق في الحادث وتحميل المدرسة المسؤولية الكاملة عن حياة اطفالنا وزارة التربية والتعليم التي هي ترخص هذه المدارس ووزارة النقل والموصلات التي قامت بترخيص هذا الباص لان شركة التأمين حتى اليوم لم تتعرف على مصابي الحادث ونحن حتى اليوم لم نتلق اي مساعدة أو أي شيء للوقوف بجانب أهالي الضحايا".

وأضاف "اتصلت بمدير المدرسة الذي لم يقم بزيارة الاطفال وتقديم مساعدة حتى لو كانت بسيطة، وقد قال لي انهم غير مسؤولين عن الحادث وأن نتائج التحقيق صدرت وتم تبرأتهم من المسؤولية طالبا مني ملاحقة صاحب الشاحنة التي تسببت بالحادث".

وأكد محمد البحري أنه في وضع مادي صعب جراء متابعته لابنته المصابة في مستشفى هداسا عين كارم وما يزيد من معاناته وألمه هو عدم اعتراف اي جهة بالمسؤولية عن المأساة التي حلت بطفلته وبقية الأطفال الأبرياء ضحايا الحادث المأساوي.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف