الأخبار
هيئة مكافحة الفساد توقع خطة عمل مشتركة مع وزارة الاوقاف للثلاث سنوات القادمةالجيش التركي يرد بإطلاق النار باتجاه سوريا بعد سقوط صاروخين على بلدة كلسمانشستر يونايتد يجد سلاحا لخطف جريزمانمقتل العشرات في معركة في حلبسعد الهلالى: "دعاء اللهم انصر الإسلام والمسلمين يجلب العداوه".. فيديومولر يتألم: ساعدنا أتلتيكو مدريد على التأهلإبراهيم عيسى: الدولة مرعوبة من حرية الصحافة.. فيديونهائي مبكر بين أهلي الخليل والخضر في كأس فلسطينماذا بعد انسحاب منافس ترامب في الانتخابات الأمريكية "تيد كروز"كلاكيت ثالث مرة.. العقدة الإسبانية تضرب جوارديولاسيميوني: لا نسعى للانتقام من ريال مدريدتيم كوك: "أي فون" الجديد مفاجأة مذهلة ولم تتوقعوا أنكم ستحتاجونهااشترطت عائلة العروس زواج أختها الكبرى أولاً .. سعودي يذهب لطلب يد فتاة لابنه فيتزوج بدلاً منهمحكمة إيطالية: لا عقوبة لمن يسرق بسبب الجوعمدفعية الاحتلال تستهدف نقطة تتبع كتائب القسام شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة دون وقوع إصاباتحزب التحرير: نعمل لإقامة دولة الخلافة لأنّها فرض رباني وحاجة ملحة للأمة ولفلسطينمستشفى الأوروبي يجري عملية رباط صليبي صناعيبالفيديو.. الملياردير السعودي صاحب السيارات الذهبية الفارهة في لندن: لص حاول اشعال سيارتي لاذابة الذهب وبيعهمؤسسة انقاذ الطفل - فلسطين تنفذ رحلات ترفيهية لاطفال برنامج وجد في قطاع غزةعرب 48: يوم مفتوح مثمر لطلاب الثواني عشر في الكلية الاهلية بيت بيرلالتميمي: “سوق التأمين يحمل فرصاً استراتيجية تحافظ على ثبات نموه”مناشدة من حقوقي الى اهل الخيرالكاتب والباحث زقوت يهنيء الصحافيين الفلسطينين بيوم الصحافة العالميهل ستبقى كهرباء غزة مرهونة بالخطوط المصرية؟!بعد احد عشر عاما متتالية خدمات جباليا يستعيد عرش الكرة الطائرة الغزية من غريمه الصداقة
2016/5/4
عاجل
المدفعية الاسرائيلية تقصف برج عسكري ثاني يتبع لسرايا القدس شرق حي الشجاعية ب 3 قذائف مدفعية وتدمره بالكاملتحليق مكثف لطيران الاستطلاع الصهيوني في الاجواء الشرقيه لمدينة ‫‏غزة‬ .الجيش الإسرائيلي يعلن سقوط قذيفة هاون أطلقت من قطاع غزة على منطقة إسرائيلية شرق مدينة غزةالاحتلال يعترف بتعرض دورية تابعة له على حدود غزة لقصف بقذيفة هاون هي الثانية منذ صباح اليوم.المقاومة في غزة ترد على مصادر النيران بقذائف الهاون

والد تالا: أطالب الرئيس وفياض بإعادة التحقيق في حادث جبع

والد تالا: أطالب الرئيس وفياض بإعادة التحقيق في حادث جبع

تالا محمد ابراهيم البحري

تاريخ النشر : 2012-04-09
رام الله-دنيا الوطن
ناشد والد الطفلة تالا محمد ابراهيم البحري- إحدى الأطفال الذين تعرضوا لاصابات خطيرة جراء حادث الحافلة قرب جبع يوم الخميس 16 شباط 2012، الرئيس محمود عباس "أبو مازن" ورئيس الوزراء د. سلام فياض اعادة التحقيق في الحادث لتحديد الجهة المسؤولة عن المعاناة التي تكبدها الأطفال الجرحى وذووهم.

وترقد الطفلة تالا البحري في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس اثر إصابتها بجروح وحروق خطيرة بسبب الحادث الذي تعرضت له مع أطفال مدرسة وروضة نور الهدى في منطقة عناتا، والذي أدى إلى مصرع 6 أطفال أحدهما توفي متأثرا بجراحه ومدرِّسة وإصابة 39 آخرين نقل 3 منهم إلى مستشفى هداسا عين كارم.

وقال محمد البحري والد الطفلة : إن ابنته ترقد في قسم العناية المركزة بمستشفى هداسا وهي مصابة بحروق من الدرجتين الثالثة والرابعة بنسبة 25% من جسدها حيث تتركز الحروق بمنطقة الرأس والوجه واليدين، كما تعاني من إصابات في العين اليمنى وحروق شديدة في اليدين الأمر الذي سيدفع الأطباء لبتر بعض أصابعها كما ابلغه الأطباء.

واعتبر البحري أن التحقيق الذي نشرت نتائجه في 18 آذار الماضي لا يلبي احتياجات المصابين، لا سيما وأنه لم يحمل المسؤولية لجهة بعينها وقال: "نناشد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض بتشكيل لجنة مهنية ومحايدة لإعادة التحقيق في الحادث وتحميل المدرسة المسؤولية الكاملة عن حياة اطفالنا وزارة التربية والتعليم التي هي ترخص هذه المدارس ووزارة النقل والموصلات التي قامت بترخيص هذا الباص لان شركة التأمين حتى اليوم لم تتعرف على مصابي الحادث ونحن حتى اليوم لم نتلق اي مساعدة أو أي شيء للوقوف بجانب أهالي الضحايا".

وأضاف "اتصلت بمدير المدرسة الذي لم يقم بزيارة الاطفال وتقديم مساعدة حتى لو كانت بسيطة، وقد قال لي انهم غير مسؤولين عن الحادث وأن نتائج التحقيق صدرت وتم تبرأتهم من المسؤولية طالبا مني ملاحقة صاحب الشاحنة التي تسببت بالحادث".

وأكد محمد البحري أنه في وضع مادي صعب جراء متابعته لابنته المصابة في مستشفى هداسا عين كارم وما يزيد من معاناته وألمه هو عدم اعتراف اي جهة بالمسؤولية عن المأساة التي حلت بطفلته وبقية الأطفال الأبرياء ضحايا الحادث المأساوي.

 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف