الأخبار
تحت شعار "العودة حق وإرادة شعب": مركز بديل يعلن عن إطلاق جائزة العودة للعام 2015سلطة جودة البيئة تدعو لمقاطعة منتجات المستوطناتالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تستعرض لطلبتها دور النشاط البدني في الحفاظ على اللياقة الصحيةقلقيلية : ورشة عمل لقائدات الفرق الكشفية الإرشاديةعرب 48: النائب غنايم بزيارة تضامن لأصحاب الأراضي والبيوت المهددة بالهدم في إبطنجامعة "خضوري" وشركة كول يو توقعان اتفاقية شراكة وتعاون لتنفيذ برنامج "تدريبك صح"أسرى ريمون يغلقون الأقسام بشكل كامل احتجاجاً على إهانة زوجة أسيرأحرار : الأسير المريض عوض في حالة غيبوبة ومكبل اليد والقدم في مستشفى "آساف هاروفيه"بشارة يوقع اتفاقيتين لدعم البرامج والمشاريع في العديد من المجالات الحيوية"إبداع المعلم" ينظم مؤتمراً في غزة بعنوان "أثر العدوان على قطاع الإعاقة "الشخشير توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة "أنيرا" لتطوير قطاع الطفولة المبكرةالعوض لدنيا الوطن: الظروف لم تنضج بعد لعقد لقاء بين حركتي فتح وحماس لتنفيذ المبادرةالسودان: المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية يفتتح فعاليات دورتين تدريبيتينخلال جولة ميدانية نظمتها الشبكة" المطالبة بدعم مزارعي المناطق الحدودية والإسراع بإعادة الإعمار لقطاع غزة وتأهيل الأراضي الزراعيةمجلس إدارة الإتحاد العام للصناعات الفلسطينية يصادق على مبادئ خطته لعام 2015المرأة العاملة ومنتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية تنفذان جلسة اجتماع حول "انتهاكات الاحتلال ضد النساء الفلسطينيات"ملك الأردن يدعو لبناء "تحالف عربي إسلامي" لمحاربة الإرهابالأميرة كريستينا.. بطلة أول محاكمة لأحد أفراد الأسرة المالكة بإسبانياأمير القلمون بجبهة النصرة يعارض إطلاق وصف "الخوارج" على داعشالأرشيف الوطني يطلق مشروع "وثّق"تنظيم جلسة استماع لمناقشة الموازنة العامة لبلدية خانيونس وعملها خلال العدوانمصر: بتكلفة تتجاوز 200 مليون جنيها..افتتاح مشروع نفق الثلاثينى أسفل السكك الحديديةالجيش العراقي: مسلحو داعش ينسحبون من مدينة القائممصر: بتكلفة مالية قدرها ثلاثة ملايين وسبعمائة وخمسون ألف جنيها..تدعيم اسطول مرفق أسعاف الاسماعيليةبالصور: يوم دراسي بكلية مجتمع غزة يبحث واقع القدس ومستقبلهاعرب 48: مؤسسة "تكريم شخصية العام" في الداخل الفلسطيني تكرّم رجل الأعمال عبد السلام عابدينعرب 48: "الفرقان" تستضيف النائب طلب ابو عرارمصر: بالصور..شباب جامعة النهضة فى زيارة وحدات المظلات ويهتفون :"الجيش والشعب أيد واحدة"اتحاد المرأة اليمني ينظم ست بطولات بمشاركة 475 لاعبةالمجلس المحلي ومركز محمود درويش في عرابة يكرمان احلام نعامنة المتطوعة لبلدها بحضور جلال صفديهيئة مكافحة الفساد ووزارة الصحة يبدآن بتدقيق ملفات الاعفاءات الجمركيةبرنامج يسعد صباحك في التلفزيون الأردني يطلع على الواقع الزراعي في محافظة طوباسلبنان: العجوز: نثني على دورالعاهل السعودي في إتمام هذه المصالحة التاريخيةمدارس عنقود "جيل النهضة" تحتفل بيوم المعلم الفلسطينيإغلاق فوضوي لمخيم النازحين في شمال كيفو
2014/12/22

كيف قتل الاب من عقربا ولده 3 سنوات ورماه بحفرة

تاريخ النشر : 2012-04-06
غزة - دنيا الوطن
نشرت الصحف الفلسطينية المحلية نهار الجمعة تفاصيل تقشعر لها الابدان عن فك لغز جريمة قتل الطفل صابر بني جامع وعمره 3 سنوات في بلدة عقربا وكيف ان الاب الذي سارع للشكوى الى الشرطة هو القاتل والفاعل والذي خنق فلذة كبده ودس قماشا في فمه واغرقه في حفرة امتصاص المنزل حين ذهبت جدته "والدة القاتل" لاحضار الطعام للطفل.

جريمة عقربا، هزّت ضمائر القراء فيما لا شئ يمكن ان يعوّض والدة الطفل منى الأقطش "27عاما"، وخصوصا حينما علمت ان والد الطفل وزوجها علي جامع 29 عاما هو القاتل.

واعترف الاب القاتل علي بني جامع أمام النيابة العامة باقترافه جريمة قتل ولده صابر، رغم انه هو الذي اشتكى للشرطة من اختفاء طفله في محاولة لإخفاء جريمته، وإبعاد الشبهات عنه، لتكشف التحريات التي قامت بها الأجهزة الشرطية والمباحث الجنائية والنيابة العامة، فصول جريمة اهتزت فلسطين لوقع بشاعتها، فصابر كان ضحية لخلافات أسرية دفع ثمنها حياته الصغيرة.

صحيفة الحياة الجديدة نشرت اليوم التفاصيل وقد جاء فيها :

في بلدة بيتا جنوب شرق مدينة نابلس، حيث تقطن عائلة منى التي تحدثت بمرارة عن معاناتها مع زوجها الذي لم يرحمها على مدى 7 سنوات من زواجها، حيث كانت تتعرض للضرب الشديد حتى في فترة حملها، بالإضافة إلى سوء المعاملة وكيل الشتائم، ما دفعها لترك منزلها مرات عديدة، والذهاب لمنزل أهلها إلا أنها كانت تعود إليه من أجل طفليها.

وتؤكد منى أن زوجها كان كثيرا ما يحطم أثاث المنزل، ويعتدي بالضرب على أطفاله خاصة طفله الكبير مصطفى البالغ من العمر 5 سنوات، إلا أنه لم يخطر ببالها يوما أن يصل به الأمر حد القتل، لدرجة أنها في لحظة إبلاغها باختفاء صابر ظنت أن أحدا ما استدرجه وأخفاه، وفي قناعتها أنه سيعود قريبا، ولم يكن ببالها أن صوته وهو يناديها "ماما" غاب إلى الأبد.

منى اليوم لا تطالب سوى بأن يأخذ القانون مجراه، وتتحقق العدالة، ويأخذ المجرم عقابه.

مساء الثلاثاء بتاريخ 3-4-2012، فوجئت عائلة منى بطلب أعمام الطفل صابر، بإعادته إليهم، تجنباً لحدوث خلافات جديدة، إلا أن العائلة ردت بالنفي القاطع بأن يكون صابر موجودا لديهم، أو تعمدوا إخفاءه، وبعد محاولات عديدة من أعمام الطفل تم توسيط عدد من وجهاء بلدة بيتا، للتوسط لدى العائلة وحثهم على إعادة الطفل لعائلة والده، فكان رد العائلة وتأكيدها بأن الطفل موجود عند والده.

خال الزوجة نصفت الأقطش أكد لـ وكالة الانباء الرسمية "وفا" خلال زيارتها لمنزله في بلدة بيتا، أن الطفل صابر كان متواجدا في منزل جدته، وبرفقة والده وشقيقه مصطفى، وحين قامت الجدة بالذهاب للمطبخ لإعداد طعام الغداء، عادت فلم تجد صابرا، وبدأت بالبحث عنه في جميع أروقة المنزل، وفي الشوارع ومحيط المنزل دون جدوى.

وفي تطور متسارع للأحداث، قامت الأجهزة الأمنية والنيابة العامة، بالبحث في مختلف المناطق المحيطة بالمنزل، والتفتيش بنحو 15 بئرا، والتحقيق مع والده لأكثر من ساعة ونصف بشكل انفرادي، ليتبّين بعد بحث استمر مدة 24 ساعة، وجود الطفل في حفرة امتصاصية أسفل المنزل، وقد فارق الحياة.

"ما زلت أذكر اللحظة الأخيرة التي سلمت بها الطفل لوالده، قبل أسبوع من وقوع الجريمة"، قال محمد الأقطش خال والدة الطفل، الذي لعب دور الوسيط خلال الفترة الماضية التي شهدت خلافات كثيرة بين الزوجين، فقد اعتاد على إحضار الطفلين لوالدتهما من منزل والدهما للاطمئنان عليهما، ومن ثم يعود بهما إلى منزل والدهما في عقربا، مؤكدا أنه لم يلحظ أي إشارات تدل على نية ما.

لم تستطع منال شقيقة منى رغم حزنها وألمها الشديد إخفاء معاناة شقيقتها، التي لم تكن تستسهل البوح بما كانت تتعرض له وأطفالها، من ضرب وقسوة، إلا أن آلام الظهر نتيجة الضرب بواسطة "عصا البلطة" كما تؤكد منال، كانت تدفعها لسؤال شقيقتها عن سببها وتضغط عليها للإفصاح عما كان يحدث.

وقالت منال إن منى لم تجد أحدا في تلك الفترة تلتجئ له سوى والدة زوجها، التي كانت بدورها تقوم بتصبيرها قائله "النسوان أغلبهم بنضربوا"!.

طاقم وكالة "وفا" توجه لقرية عقربا، حيث تقطن عائلة الزوج، وحاول جاهدا الحديث معهم للإطلاع أكثر على حيثيات القضية، إلا أنهم رفضوا وبشكل قطعي الحديث عن الموضوع.

وتوجه الطاقم لرئيس نيابة محافظة نابلس بهاء الأحمد، للوقوف أكثر على حقيقة ما جرى الذي بدوره أكد أن والد الطفل اعترف بخنقه بواسطة قطعة قماش، وضعها في فمه، ولفها على رقبته، ومن ثم رميه في حفرة امتصاصية صغيرة أسفل المنزل، وتقدم ببلاغ للشرطة حول اختفائه، وفي تلك الأثناء ولحظة وصول البلاغ، تحركت الطواقم الشرطية، وقامت بمتابعة الموضوع، والبحث عن الطفل، لحين العثور عليه مقتولاً في الحفرة.

وقال الأحمد "بعد ذلك تحركت قوة من المباحث الجنائية، بناء على تعليمات من النائب العام المستشار أحمد المغني، وتم تكليف وكيل النيابة طارق بدر، الذي انتقل لمسرح الجريمة، حيث تم إخراج الطفل من الحفرة، بمساعدة الشرطة، وطواقم الدفاع المدني، وتم التحفظ على جثة الطفل، وتكليف الطبيب الشرعي بتشريح الجثة، للوقوف على أسباب الوفاة، وتم عمل محضر الكشف عن مسرح الجريمة، وكانت قناعتنا بأن الطفل لم يغادر المنزل كونه طفلا صغيرا لم يتجاوز الثالثة من عمره، وبيّن أن اعترافات الأب تفيد بوجود نية مبيتة لارتكابه الجريمة".

بدوره، أكد رئيس قسم التشريح في وزارة العدل سمير أبو زعرور أنه وبعد تشريح جثة الطفل تبيّن بالنتائج الأولية أن سبب الوفاة يعود إلى تعرضه للخنق، كما تم العثور على كدمات خفيفة في جسده نتيجة ارتطامه بجسم صلب، بالإضاقة إلى ابتلاعه كميات كبيرة من مياه الصرف الصحي.

وكان بيان صدر عن الإدارة والعلاقات العامة والإعلام بالشرطة، افاد بأن شرطة المباحث العامة باشرت بالبحث والتحري في قضية مقتل الطفل صابر ، بعد أن عثرت الشرطة عليه داخل حفرة امتصاصية أسفل منزله في بلدة عقربا حينما استقبلت شكوى من والد الطفل بفقدانه.

وأشار البيان إلى أن شرطة المباحث العامة وبناء على شكوى والد الطفل باشرت بتفتيش 15 بئرا للمياه، خشية أن يكون الطفل قد سقط بها، وعثر عليه مقتولا داخل حفرة امتصاصية أسفل منزله.

وأضاف أن الشرطة باشرت بالتحقيق بملابسات مقتل الطفل بعد أن حضر وكيل النيابة وأمر بنقل الجثة إلى معهد الطب العدلي، وجمعت الشرطة الاستدلالات والحيثيات واشتبهت بوالد الطفل وواجهته بالحقائق، واعترف بالتخطيط المسبق لارتكابه جريمة قتل الطفل بسبب خلافات مع زوجته، وأكد البيان أنه تمت إحالة المتهم إلى النيابة العامة لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

وبحسب عائلة الزوجة، فقد تم تشييع جثمان الطفل إلى مثواه الأخير في قرية عقربا، وفقا للعادات والتقاليد والعرف المتبع في البلدة، بالرغم من أن والده من قتله.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف