الأخبار
الشعبية: شهداء مدنية الخليل هم الصورة المشرقة لشعبنا ولنضاله العادل ضد الاحتلالمصر: انتهاء بطولة اور الدولية بالشطرنج الخاطف للمتقدمين 2014كرايسلر 200 .. قفزة جديدة في عالم سيارات السيدان متوسطة الحجمبمناسبة يوم المسن تكريم المسنين في دير الغصونالمصارع الفلسطيني "أبو أسنينه" يؤكد جاهزيته للمنافسة في دورة الألعاب الآسيويةالحياة الخضراء تصدر عددا خاصا من مجلتها الاكترونية يرصدالاثار البيئية للعدوان الاسرائيلي على غزةالشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة "أزطـّا أمازيغ" تعقد مؤتمرها العادي الرابعمترجمون قانونيون يؤدون اليمين القانونية أمام وزير العدلعرب 48: اكاديمية العلوم الشرعية كفربرا تنظم لقاء تعريفي في مدينة يافامركز ابو جهاد يسلط الضوء على معاناة الاسير المريض معتصم ردادمجلس التجارة والتنمية يناقش البند 11 ب الخاص بالمساعدة المقدمة من الاونكتاد الى الشعب الفلسطينيخلال ورشة عمل "مسارات" :المطالبة بالتوافق على برنامج سياسي كمدخل لمعالجة ملف الأمنجبهة التحرير الفلسطينية تحمل الاحتلال المسؤولية اغتيال المناضلان مروان القواسمي وعامر أبو عيشةعيسى: حملات استيطانية وتهويدية غير مسبوقة بالقدسالشيخ : النقابات لم تقل كلمتها و الرسالة لم تصل بعداعتصام جماهيري حاشد للفلسطينيين النازحين من سوريا احتجاجا على تقليص خدمات الانرواالاردن: الدكتور سامي الصالح يبحث تعزيز علاقات تعاون نقابة الصحفيين الأردنيين مع المؤسسات الصحفية السعوديةخلال ورشة عمل "مسارات" :المطالبة بالتوافق على برنامج سياسي كمدخل لمعالجة ملف الأمنتقديم التماس لشطب عدد من بنود أمر الصحافة عام 1933 وأوامر الطوارىء عام 1945القيم في فلسطين جلسة ثقافية اعدها المنتدى التنويري في نابلسالسودان: تحالف قوي التغيير السودانية:يجيز (اعلان حوار الشعب السوداني ) بصورة نهائيةحملة توعية من طالب لطالب لمقاطعة البضائع الإسرائيلية في المدارسعرب 48: الحركة الاسلامية طمرة تفتتح مدرسة الفرقان للبناتطاقم شؤون المرأة:ينهي تدريباً لأعضاء وعضوات المجالس والهيئات المحليةاليمن: افراح الزوبة تقدم استقالتها وتتهم الدولة بالزيف والتأمر لمصلحة قوى لاتريد دولة ووطناستمرار العمل بشق وتأهيل طرق زراعية ببلدة الظاهرية /محافظة الخليلمصر: رفيق رسمى :الحركه الحاليه فى الحزب هى نتيجه طبيعيه للغايهالهيئة الفلسطينية للتنمية تقدم 3200 مساعدة اثناء وبعد الحربالمقاومة الشعبية :عمليات الاحتلال بالضفة لن تثنينا عن مواصلة المقاومةفرقة الكوفية تشارك بمهرجان مشكال14
2014/9/23

كيف قتل الاب من عقربا ولده 3 سنوات ورماه بحفرة

تاريخ النشر : 2012-04-06
غزة - دنيا الوطن
نشرت الصحف الفلسطينية المحلية نهار الجمعة تفاصيل تقشعر لها الابدان عن فك لغز جريمة قتل الطفل صابر بني جامع وعمره 3 سنوات في بلدة عقربا وكيف ان الاب الذي سارع للشكوى الى الشرطة هو القاتل والفاعل والذي خنق فلذة كبده ودس قماشا في فمه واغرقه في حفرة امتصاص المنزل حين ذهبت جدته "والدة القاتل" لاحضار الطعام للطفل.

جريمة عقربا، هزّت ضمائر القراء فيما لا شئ يمكن ان يعوّض والدة الطفل منى الأقطش "27عاما"، وخصوصا حينما علمت ان والد الطفل وزوجها علي جامع 29 عاما هو القاتل.

واعترف الاب القاتل علي بني جامع أمام النيابة العامة باقترافه جريمة قتل ولده صابر، رغم انه هو الذي اشتكى للشرطة من اختفاء طفله في محاولة لإخفاء جريمته، وإبعاد الشبهات عنه، لتكشف التحريات التي قامت بها الأجهزة الشرطية والمباحث الجنائية والنيابة العامة، فصول جريمة اهتزت فلسطين لوقع بشاعتها، فصابر كان ضحية لخلافات أسرية دفع ثمنها حياته الصغيرة.

صحيفة الحياة الجديدة نشرت اليوم التفاصيل وقد جاء فيها :

في بلدة بيتا جنوب شرق مدينة نابلس، حيث تقطن عائلة منى التي تحدثت بمرارة عن معاناتها مع زوجها الذي لم يرحمها على مدى 7 سنوات من زواجها، حيث كانت تتعرض للضرب الشديد حتى في فترة حملها، بالإضافة إلى سوء المعاملة وكيل الشتائم، ما دفعها لترك منزلها مرات عديدة، والذهاب لمنزل أهلها إلا أنها كانت تعود إليه من أجل طفليها.

وتؤكد منى أن زوجها كان كثيرا ما يحطم أثاث المنزل، ويعتدي بالضرب على أطفاله خاصة طفله الكبير مصطفى البالغ من العمر 5 سنوات، إلا أنه لم يخطر ببالها يوما أن يصل به الأمر حد القتل، لدرجة أنها في لحظة إبلاغها باختفاء صابر ظنت أن أحدا ما استدرجه وأخفاه، وفي قناعتها أنه سيعود قريبا، ولم يكن ببالها أن صوته وهو يناديها "ماما" غاب إلى الأبد.

منى اليوم لا تطالب سوى بأن يأخذ القانون مجراه، وتتحقق العدالة، ويأخذ المجرم عقابه.

مساء الثلاثاء بتاريخ 3-4-2012، فوجئت عائلة منى بطلب أعمام الطفل صابر، بإعادته إليهم، تجنباً لحدوث خلافات جديدة، إلا أن العائلة ردت بالنفي القاطع بأن يكون صابر موجودا لديهم، أو تعمدوا إخفاءه، وبعد محاولات عديدة من أعمام الطفل تم توسيط عدد من وجهاء بلدة بيتا، للتوسط لدى العائلة وحثهم على إعادة الطفل لعائلة والده، فكان رد العائلة وتأكيدها بأن الطفل موجود عند والده.

خال الزوجة نصفت الأقطش أكد لـ وكالة الانباء الرسمية "وفا" خلال زيارتها لمنزله في بلدة بيتا، أن الطفل صابر كان متواجدا في منزل جدته، وبرفقة والده وشقيقه مصطفى، وحين قامت الجدة بالذهاب للمطبخ لإعداد طعام الغداء، عادت فلم تجد صابرا، وبدأت بالبحث عنه في جميع أروقة المنزل، وفي الشوارع ومحيط المنزل دون جدوى.

وفي تطور متسارع للأحداث، قامت الأجهزة الأمنية والنيابة العامة، بالبحث في مختلف المناطق المحيطة بالمنزل، والتفتيش بنحو 15 بئرا، والتحقيق مع والده لأكثر من ساعة ونصف بشكل انفرادي، ليتبّين بعد بحث استمر مدة 24 ساعة، وجود الطفل في حفرة امتصاصية أسفل المنزل، وقد فارق الحياة.

"ما زلت أذكر اللحظة الأخيرة التي سلمت بها الطفل لوالده، قبل أسبوع من وقوع الجريمة"، قال محمد الأقطش خال والدة الطفل، الذي لعب دور الوسيط خلال الفترة الماضية التي شهدت خلافات كثيرة بين الزوجين، فقد اعتاد على إحضار الطفلين لوالدتهما من منزل والدهما للاطمئنان عليهما، ومن ثم يعود بهما إلى منزل والدهما في عقربا، مؤكدا أنه لم يلحظ أي إشارات تدل على نية ما.

لم تستطع منال شقيقة منى رغم حزنها وألمها الشديد إخفاء معاناة شقيقتها، التي لم تكن تستسهل البوح بما كانت تتعرض له وأطفالها، من ضرب وقسوة، إلا أن آلام الظهر نتيجة الضرب بواسطة "عصا البلطة" كما تؤكد منال، كانت تدفعها لسؤال شقيقتها عن سببها وتضغط عليها للإفصاح عما كان يحدث.

وقالت منال إن منى لم تجد أحدا في تلك الفترة تلتجئ له سوى والدة زوجها، التي كانت بدورها تقوم بتصبيرها قائله "النسوان أغلبهم بنضربوا"!.

طاقم وكالة "وفا" توجه لقرية عقربا، حيث تقطن عائلة الزوج، وحاول جاهدا الحديث معهم للإطلاع أكثر على حيثيات القضية، إلا أنهم رفضوا وبشكل قطعي الحديث عن الموضوع.

وتوجه الطاقم لرئيس نيابة محافظة نابلس بهاء الأحمد، للوقوف أكثر على حقيقة ما جرى الذي بدوره أكد أن والد الطفل اعترف بخنقه بواسطة قطعة قماش، وضعها في فمه، ولفها على رقبته، ومن ثم رميه في حفرة امتصاصية صغيرة أسفل المنزل، وتقدم ببلاغ للشرطة حول اختفائه، وفي تلك الأثناء ولحظة وصول البلاغ، تحركت الطواقم الشرطية، وقامت بمتابعة الموضوع، والبحث عن الطفل، لحين العثور عليه مقتولاً في الحفرة.

وقال الأحمد "بعد ذلك تحركت قوة من المباحث الجنائية، بناء على تعليمات من النائب العام المستشار أحمد المغني، وتم تكليف وكيل النيابة طارق بدر، الذي انتقل لمسرح الجريمة، حيث تم إخراج الطفل من الحفرة، بمساعدة الشرطة، وطواقم الدفاع المدني، وتم التحفظ على جثة الطفل، وتكليف الطبيب الشرعي بتشريح الجثة، للوقوف على أسباب الوفاة، وتم عمل محضر الكشف عن مسرح الجريمة، وكانت قناعتنا بأن الطفل لم يغادر المنزل كونه طفلا صغيرا لم يتجاوز الثالثة من عمره، وبيّن أن اعترافات الأب تفيد بوجود نية مبيتة لارتكابه الجريمة".

بدوره، أكد رئيس قسم التشريح في وزارة العدل سمير أبو زعرور أنه وبعد تشريح جثة الطفل تبيّن بالنتائج الأولية أن سبب الوفاة يعود إلى تعرضه للخنق، كما تم العثور على كدمات خفيفة في جسده نتيجة ارتطامه بجسم صلب، بالإضاقة إلى ابتلاعه كميات كبيرة من مياه الصرف الصحي.

وكان بيان صدر عن الإدارة والعلاقات العامة والإعلام بالشرطة، افاد بأن شرطة المباحث العامة باشرت بالبحث والتحري في قضية مقتل الطفل صابر ، بعد أن عثرت الشرطة عليه داخل حفرة امتصاصية أسفل منزله في بلدة عقربا حينما استقبلت شكوى من والد الطفل بفقدانه.

وأشار البيان إلى أن شرطة المباحث العامة وبناء على شكوى والد الطفل باشرت بتفتيش 15 بئرا للمياه، خشية أن يكون الطفل قد سقط بها، وعثر عليه مقتولا داخل حفرة امتصاصية أسفل منزله.

وأضاف أن الشرطة باشرت بالتحقيق بملابسات مقتل الطفل بعد أن حضر وكيل النيابة وأمر بنقل الجثة إلى معهد الطب العدلي، وجمعت الشرطة الاستدلالات والحيثيات واشتبهت بوالد الطفل وواجهته بالحقائق، واعترف بالتخطيط المسبق لارتكابه جريمة قتل الطفل بسبب خلافات مع زوجته، وأكد البيان أنه تمت إحالة المتهم إلى النيابة العامة لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

وبحسب عائلة الزوجة، فقد تم تشييع جثمان الطفل إلى مثواه الأخير في قرية عقربا، وفقا للعادات والتقاليد والعرف المتبع في البلدة، بالرغم من أن والده من قتله.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف