الأخبار
أبو مرزوق : مطالبنا "ميناء او مطار" حقوق "لن نتنازل عنها"المطران عطاالله حنا:المسيحيون العرب لن ينسلخوا عن قوميتهم العربية في اي ظرف من الظروفأبوظبي تستضيف أديبك 2014 ثالث أكبر حدث في مجال صناعة النفط والغاز في العالمإذاعة "صوت التعليم" تطلق دورتها البرامجية الجديدة للفصل الدراسي الأول“التربية والتعليم” تشرع بتوزيع 5 مليون كتاب مدرسي على طلبة مدارس قطاع غزةالقواسمي : الرئيس محمود عباس يلتقي زعماء العالم لقول كلمة كفى للاحتلال الاسرائيليموفد الأمم المتحدة يجتمع مع النائب الدوايمة ويدلي باول شهادة حول حرب غزةابو يوسف : مسوغات قرار الانروا لتخفيض حجم مساعدتها غير مقبولةهنية يثمن الجهود الوطنية لرجل الأعمال بركاتكلمة حق تقال في العيد الوطني السعوديذكرى رحيل القائد محمد علي أحمد الأعرج (أبو الرائد)مصر: لواء: كلينتون وزوجته فخوران بمقابلة السيسينجاة النائب اشرف جمعة بعد اطلاق النار على سيارتهشاهد موكب السيسي فى نيويوركالشرطة تطلق حملة تطوع في مركز نسوي عين السلطان في أريحامصر: خبير استراتيجي: السيسي في 4 دقائق أعاد لمصر مكانتها الدوليةالاحتلال يحاصر اﻻقصى ويهاجم المصلين بالغاز والفلفلاسرائيل تتهم فلسطينيين.. قطع التيار الكهربائي عن مستوطنات جبل الخليلالحساونة : الكويت ستتعاون مع دول الخليج لإعادة اعمار غزةإعادة ضابط إسرائيلي دخل طولكرم بسيارةالحاجة "ام الوليد"من بلدة السيلة الحارثية بجنين تخشى أن يطرق الموت بابها قبل أن يطرقه نجلها الأسير"محمد طحاينة"الإحتلال يفرج عن الأسير عمر الحنبلي بعد اعتقال قرابة عام ونصفسفير فلسطين بمالطا: تم الافراج عن الناجيين الثلاثة ..والاهالي تعرفت على الجثمانين في حادثة السفينةشاهد…. 25 صورة بألف كلمةبنك فلسطين يفتتح الحديقة الترفيهية الثانية عشر باسم المرحوم "مدحت سليمات العوري" ضمن مشروع "حدائق البيارة"إسرائيل تسقط مقاتلة سورية لأول مرة منذ 1982طائرات أردنية و"خليجية" تشارك في مهاجمة داعشروحاني للأسد: لماذا قبلتم بقصف أراضيكم؟نتنياهو : المبادرة العربية للسلام اصبحت من الماضي ولم تعد ذات صلة بالواقعمندوب فلسطين بـ"الطاقة الذرية": نطالب بالتحقق من استخدام "إسرائيل" مواد مشعة بحرب غزة
2014/9/24

العسكري ينصح "عمرسليمان" بتأجيل ترشحه.. انتظارًا لمفاجأة

العسكري ينصح "عمرسليمان" بتأجيل ترشحه.. انتظارًا لمفاجأة
تاريخ النشر : 2012-04-03
غزة - دنيا الوطن
ذكرت مصادر مطلعة أنه وفي نطاق التنسيق بين المجلس العسكري المصري ونائب الرئيس المخلوع عمر سليمان، فقد تم توجيه النصح لهذا الأخير بتأجيل إعلان ترشحه في الانتخابات الرئاسية لساعات أخرى بحد أقصى صباح غدًا الأربعاء، وذلك انتظارًا لما قيل: إنه مفاجأة تُجهز داخل صفوف الإسلاميين.

وكان من المقرر أن يقدم سليمان (78 عامًا) أوراق ترشحه اليوم الثلاثاء، لكن المصادر أخبرت مراسل شبكة "سكاي نيوز" أن نائب الرئيس المخلوع تلقى نصيحة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإرجاء الترشح لساعات انتظارًا لمفاجأة على صعيد المرشحين الإسلاميين.

جدير بالذكر أن سليمان شغل منصب نائب الرئيس السابق حسني مبارك 29 يناير 2011 خلال ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس في 11 فبراير، وخرج سليمان على إثر ذلك مؤقتًا من المشهد السياسي.

وكان سليمان يرأس جهاز المخابرات العامة المصرية منذ 22 يناير 1993، وكان من أكثر الشخصيات المقربة من الرئيس السابق.

وكان فريق المحامين العرب المدافعين عن مبارك قد كشفوا على صفحتهم الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن الرئيس السابق يتابع عن كثب كل ما يدور على ساحة السياسة المصرية وبخاصة سباق انتخابات الرئاسة.

كما نفى فريق المحامين تدهور صحة الرئيس المخلوع أو وفاته إكلينيكيًّا كما قيل.

وقالت إدارة الصفحة: "إن أول تعليق للرئيس مبارك على خبر ترشح خيرت الشاطر للرئاسة هو قوله: "كنت أتوقع خبر ترشح الشاطر خصوصًا لعلاقته القوية بكل من قطر وإيران".

وأضافت إدارة الصفحة أن زوجته سوزان ثابت كانت تتابع معه خبر ترشح الشاطر كذالك.

ونقلت الصفحة عن مصدر قالت: إنه وثيق الصلة بالرئيس السابق أن مبارك لا يزال يتوقع ترشح عمر سليمان لمنصب الرئاسة، ولكن ليس الآن، مضيفًا: "عمر سيواجه مصاعب كثيرة للغاية من الداخل والخارج"، مؤكدًا أن "الإخوان" دفعوا بالشاطر خوفًا من عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصري السابق.

يذكر أن فضائية "الجزيرة مباشر مصر" قد أكدت نقلاً عن مصادر مقربة من اللواء عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع أن سليمان سيقوم بالترشح للرئاسة خلال الساعات القادمة.

يشار إلى أن المستشار حاتم بجاتو رئيس اللجنة العليا للانتخابات قد نفى السبت الماضي في تصريحات لــ"بوابة الوفد" ما أثارته وسائل الإعلام حول قيام سليمان أو مؤيديه بالاستعلام عن شروط الترشيح للرئاسة، تمهيدًا لسحب أوراق ترشحه رسميًّا.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف