الأخبار
وفاة طفل غرقا في بركة مياه وسط غزةاتحاد المعلمين ينفى ما يشاع عن إضراب ويؤكد أن غدا دوام كالمعتادانا بلياك بصوت رجاء بلمير تتعدى المليون مشاهده على اليوتيوب فى ٣ أسابيع وتفوقت على ماجد المهندسمُهرج يفاجيء السائقين والمارة غرب غزة (فيديو)مصر: احمد بدران : لهذا السبب لم يتطرق السيسي لمشكلة سد النهضةاليمن: ابين تدعو للاحتشاد بيوم الكرامة بساحة العروض بالعاصمة عدنمصر: المستشار مجدي العجاتي : انتهينا من تعديلات قانون الخدمة المدنية.. وعرض برنامج الحكومة على البرلمان 27 فبراير الجاريحماس : ملفات "الموظفين - الاعتقال السياسي بالضفة ومشاكل أخرى" لا زالت عالقة وستُناقش في الاجتماع القادمتوقعات بتمديد العمل على معبر رفح ليومين آخرين .. داخلية غزة : لا معلومات رسمية حتى اللحظةشاهد... سيارة الرئيس "بوتين" الجديدة والفاخرةالعراق يحوز على "الدرع المضاد للجو"سفينة "زيليني دول" تحمل صواريخ "كاليبر" إلى شواطئ سوريامن ولماذا "يسرق" الضربات الجوية الروسية؟!الجيش التركي يقصف مواقع للأكراد شمال سوريالافروف: احتمالات النجاح في وقف إطلاق النار بسوريا تبلغ 49%ميدفيديف: لا تهددوا بـ"العملية البرية"أغرب هدية أخت لأختها : سيدة أردنية تُهدي طفلتها لشقيقتها .. ما رأي الدين والشرع ؟فقط في مصر... إقناع الحمار بأنه حصانتواصل تنظم يوم مفتوح بعنوان "كلنا واحد"اتحاد المعلمين ينفى ما يشاع عن إضراب ويؤكد أن غدا دوام كالمعتادمزاعم إسرائيلية : محاولة اختطاف جندي اسرائيلي في حيفا وإطلاق نار على دورية جيش في غزةالحساينة: غزة تحتاج لـ7 أعوام لإعمارهاجبريل الرجوب : شرط جزائري واحد ليلعلب منتخبها الوطني مباراة ودية مع الفدائي في غزة ..؟المسلط: سوريا لا تحتاج لقوات أجنبية لتنفيذ عملية بريةبريطانيا تشير إلى عدو أخطر من "داعش"
2016/2/14

ضرب مهاجِرة عراقية محجَّبة حتى الموت في أمريكا

ضرب مهاجِرة عراقية محجَّبة حتى الموت في أمريكا
تاريخ النشر : 2012-03-25
غزة - دنيا الوطن
توفيت مهاجِرة عراقية في كاليفورنيا بعد أن تعرضت لضرب مبرح، ووُجد إلى جانبها رسالة تنعتها بالإرهابية، وتطالبها بالعودة إلى بلادها.

وذكرت وسائل إعلام في كاليفورنيا أن شيماء الوادي (32 عاماً)، وهي أم لخمسة أولاد، تُوفِّيت أمس بعد ثلاثة أيام من عثور ابنتها المراهقة عليها على أرض غرفة الطعام في منزل العائلة في منطقة الكاجون بجنوب كاليفورنيا، وقد تعرضت لضرب مبرح.

وقالت الابنة فاطمة الحميدي في مقابلة مع قناة "كي يو إس إي" إن أمها ضُربت على رأسها بأداة حديدية، وتُركت إلى جانبها رسالة، جاء فيها "عودي إلى بلادك أيتها الإرهابية".

وقد نُقلت الوادي إلى المستشفى، لكن الأطباء أعلنوا أنها ميتة دماغياً. وقالت الشرطة إنه سبق أن تلقت العائلة رسالة مشابهة في وقت سابق هذا الشهر، لكنها لم تبلِّغ السلطات.

وقالت صديقة العائلة سرى الزيدي في مقابلة مع موقع "يو تي سان دييغو": يبدو أن الهجوم وقع بعد أن اصطحب الأب الأطفال الأصغر سناً إلى المدرسة، صباح الأربعاء. وأوضحت أن العائلة من أصل عراقي، وأن الوادي امرأة "متواضعة ومحترمة ومحجبة".
وقالت الشرطة إنها تحقق في احتمال أن يكون الهجوم ناتجاً من جريمة كراهية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف