الأخبار
المحافظ الرجوب يكشف هوية قاتل ضابطي الأمن في نابلس ويتحدث عن التفاصيلحكاوي اليورو (19): ضربات الحظ تطيح ببولندا وتمنح رونالدو السيء ورفاقه بطاقة العبور لنصف النهائيمردخاي يتهم "أبو العينين" بتصريحاته عبر دنيا الوطن بالوقوف خلف عملية كريات أربع بالخليلتحت عنوان نداء عاجل من نابلس : فعاليات ومؤسسات نابلسية تطالب بلقاء عاجل مع الرئيس لوأد الفتنةهل تنتتهج السلطة نهج "حماس" للقضاء على "سلاح العائلات" ؟ .. توصيف للوضع الأمني في الضفة ودور الأجهزة الأمنيةمفتي الأجهزة الأمنية يجيب:حكم العمل بأجهزة الأمن.فتاوي عسكرية تختلف عن المواطن العادي.وهذا حُكم الدين بـ"التنسيق الامني"أردوغان يهاجم منظمي أسطول الحرية: "هل طلبتم الإذن؟"توفير منزل واثاث لعائلة تنام تحت الشجر نشرت مناشدتها عبر دنيا الوطنالرئيس يهنيء السيسي بذكرى ثورة 30 يونيوالسفير مصطفى: 5 فلسطينيين أصيبوا في هجوم اسطنبول لازالوا في المستشفيات التركيةالاحتلال يقرر تكثيف قواته بالقدس استعدادا لآخر جمعة في رمضانصرف رواتب المتقاعدين وجزء من مكافأة نهاية الخدمة الأحدإيه بي سي نيوز : ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات مطار أتاتورك إلى 44 قتيلاحماس تشكر اردوجان ... على ماذا الشكر !!في يوم القدس العالمي يوم فلسطين نريد أفعالا ....لإنقاذ القدس وليس خطاباتاللجنة الإقليمية للتخطيط والبناء في محافظة جنين تعقد جلستها رقم (19/2016)طرطشات ..سوريا: باحث اقتصادي: بالتفصيل.. كل مواطن سوري يحتاج 975 ليرة يومياً ليحقق 2400 سعرة حراريةالجهاد الإسلامي تنظم فعالية استقبال للأسير خلوف ونصرة للأسرىتيسير خالد : ما يحدث في البلاد عواقبه خطيرة"ملتقى الاعلاميين العرب " ينظم اولى فعالياته في مركز الوفاء للمسنين بغزةاسرة مسجد عقبة بن نافع تكرم الملتزمين في مسابقة فارس رضمان من أبناء مركز التحفيظمسجد البلد يعقد المسابقات القرآنية للمراحلالبراعم التنموية تختتم مخيم براعم الإيمان الرمضانيمسجد أبو سليم ينظم حفلاً لتكريم المتفوقين
2016/7/1

أنور مالك: النظام السوري حاول إغراء المراقبين بـ"النساء"

أنور مالك: النظام السوري حاول إغراء المراقبين بـ"النساء"
تاريخ النشر : 2012-01-13
غزة - دنيا الوطن
حذر المراقب الجزائري أنور مالك، المنسحب من عمل البعثة العربية في سوريا، من كارثة إذا بقيت اللجنة تعمل على الأرض، وأشار مالك خلال مقابلة مع "العربية" بثتها اليوم الجمعة، إلى أن النظام السوري استغل بعثة المراقبين العرب للتحضير لمرحلة أكثر دموية ضد شعبه.

وقال مالك إن النظام السوري حاول إغراء المراقبين بكل السبل بما فيها النساء، كما استخدم معهم التهديد أيضا وكان يتنصت على مكالماتهم ويصور غرفهم.

وأكد مالك أن بروتوكول الجامعة في شأن سوريا لا يمكن تطبيقه على الأرض، لأن النظام متمسك ببقائه ولو على جثث الأطفال، حسب قوله، مضيفا أن سوريا تتجه نحو الحرب الأهلية إذا بقي المراقبون هناك.

وفَنَّد مالك حديث النظام عن وجود جماعات إرهابية، قائلاً إن ما يجري هو ثورة شعبية مدنية ولا وجود للإرهاب، وأكد أن عناصر الجيش الحر لا تقوم بالهجوم، بل بالدفاع عن الناس.

وحول مشاهداته في حمص، قال مالك إن المدينة خاوية ومدمرة ولا علاقة لها بالحياة، وإن المشاهد التي رأيتها زعزعت مشاعري، ولا أستطيع وصف ما رأيت.

الحسم قريب

وفي تعقيبه على تلك التصريحات قال جمال زيدان، مدير تحرير الأهرام المصرية، إن تصريحات المندوب الجزائري في بعثة المراقبين العرب تلقي كثيراً من الظلال والشكوك حول موضوعية بعثة المراقبين العرب لسوريا، مبينا أنه يبدو من حديث مالك أن المراقبين يتعرضون لضغوط عديدة، بدليل أن 11 مراقبا تعرضوا للاعتداء في اللاذقية يوم الإثنين الماضي، بالإضافة للحديث المتواتر حول موضوعية الفريق الدابي، رئيس البعثة، فضلا عما ذكر عن دوره في مشكلة دارفور.

وقال زيدان لـ"العربية" إن المسألة يجب أن تحسم في 19 يناير الجاري عندما تقدم البعثة تقريرها للجامعة.

وأوضح زيدان أن الجامعة العربية لم تعلق عمل البعثة، وأن عدد المراقبين 163 شخصاً، ومهمتهم أصبحت شائكة للغاية وتحيط بها الكثير من الشكوك لعدم توافر الظروف الموضوعية، وتضارب تصريحات المراقبين حول الوضع، متوقعا حدوث تغيير درامي فيما يتعلق بعمل البعثة ويفتح الباب واسعا أمام إحالة الملف السوري لمجلس الأمن الدولي.

المبادرة فشلت

من جانبه، قال وليد البني، عضو الأمانة العامة ومدير المكتب المركزي للمجلس الوطني السوري، إن التضارب يرجع لأنها التجربة الأولى للجماعة، وليس لديهم الخبرة، وهم رهائن لدى النظام السوري، وهم لا يريدون أن تظهر الأحداث الحقيقية لما يجري على الأرض، وأن هذا النظام يقتل مؤيديه للإيحاء بوجود عصابات مسلحة والنظام قد يعرض حياة المراقبين للخطر.

وقال إن هذه البعثة ذهبت لسوريا لكي تراقب فيما إذا كان النظام يطبق البروتوكول أم لا، وأضاف: "أنا أعتقد أنه حتى نعرف ما إذا كان يطبق البروتوكول بكامله، فلا تحتاج الجامعة لكل هؤلاء المراقبين".

وحول المهل الزمنية، قال البني إن التاسع عشر من الشهر الحالي هو الموعد الأخير، وبعدها لا تستطيع الجامعة أن تقول إنها ستعطي مهلا للنظام، ولا توجد أي مصلحة لأي طرف لإعطاء مهل للنظام.

وشدد البني أن على الجامعة العربية والمعارضة القيام بكل ما في وسعهما لحماية الشعب السوري، مبينا أن مبادرة الجامعة فشلت بسبب النظام، ولذا عليها أن تتجه لمجلس الأمن وتحميل المجتمع الدولي مسؤوليته الإنسانية تجاه حماية الشعب السوري.


 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف