الأخبار
الارجنتين: افتتاح شارع ”دولة فلسطين“ في العاصمة بوينوس أيرسبالفيديو..الشيخ خالد الجندي: الإسلام يبيح شراء و بيع النساء و الإستمتاع بهن بدون زواج .. بشرطمصر: عبد الحليم قنديل: الإعلام صور 28 نوفمبر وكأنه "يوم القيامة" و دعوات الإخوان "فشنك"إرهاب النمل الأبيض وإرهاب الإنساننابليون وغزةذكرى رحيل المفكر والقائد الوطني والقومي عبدالله الحوراني (أبو منيف) عضو اللجنة التنفيذية لـ. م. ت. فابو عين يدين محاولة اغتيال المتضامن الايطالياليمن: وزيران يدشنان رسميا العمل الزراعي بالمضخات الشمسية لأول مرةاليمن: السفارة الهولندية بصنعاء تمنح وزارة الصحة مبلغ ثلاثة مليون يوربوتين: نؤيد باستمرار تطبيق حقوق الفلسطينيين الشرعية لإقامة دولتهم المستقلةد. كميل: الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على عصابة لسرقة البنزين من مركبات المواطنينالرئيس يستقبل في القاهرة أمين عام الجامعة العربيةالمجلس الوطني الفلسطيني بمناسبة" اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا" على العالم أن يخرج من دائرة الصمتالسيناتور الامريكي اليزابيث وارين والقنصل الامريكي مايكل راتني يزوران بلدية بيت لحمالعميد ماهر شبايطة:لن نسمح لاي عبث في امن مخيم عين الحلوةفدا: استعادة الوحدة الوطنية أفضل هدية لكل المتضامنين معنا تثبت لهم أننا موحدون وأهل لهذا التضامنالدكتور واصل أبو يوسف: الموقف العربي داعم للخطوة الفلسطينية بالذهاب إلى مجلس الأمن الدوليالكتلة تنظم مهرجانها الطلابى الكبير "القدس نداء وفداء"محمود سعد: من صنع وهم 28 نوفمبر؟نانسي تنذر وليد وأحلام تلقبه بـ"ملح Arab Idol"أحلام تنعى الفنانة صباح على أنغام " ألو بيروت "مصر: مسئول بصندوق النقد:الاقتصاد المصري كان ينمو بوتيرة سريعة جداً منذ 6 أعوامعشراوي: نثمن المد التضامني الشعبي والإنساني حول العالم مع قضية فلسطين وشعبهاالمطران عطاالله حنا يهنئ المطران جوزيف زحلاوي بمنصبه الجديد:التأكيد على اهمية الحفاظ على الحضور المسيحي في المشرقاستشاري أمراض الكبد: السمنة وزيادة الوزن يسببان مرض "الكبد الدهني"مسئول بصندوق النقد:هبوط أسعار النفط يخفف الضغط على اقتصاد الدول المستورة للبترولسوريا: محلل سياسي: نظام الأسد يعيش أفضل حالاته بسبب ضعف المعارضة وانشغال الغرب بـ"داعش"مصر: خبير رياضي: "الرياضة" قادرة على تصفية الخلافات بين مصر وإثيوبياجيش عسافي يدعم هيثم خلايلي بالملايينوائل كفوري ينجح بتوريط نانسي عجرم وتغني "أيام اللولو" بصوتها "المبحوح"أحلام تغني لعيد الإتحاد الإماراتي و هيثم خلايلة يرفع علم فلسطينهيثم خلايلة يغني على ذوق الجمهور .. ووائل كفوري "انت صوتك ثورة مثل قضيتك"لجنة تحقيق اممية تصل غزة للتحقيق في الهجمات على منشئات الاونروافيديو - عكاشة: الإسلام هو أسوء دين على الأرض!فيديو - شبيهة كيم كارداشيان المصرية تقلد هيفا واليسا ببراعة
2014/11/29

الفائز بلقب ماستر شيف أستراليا

تاريخ النشر : 2012-01-11
دبي- دنيا الوطن
بدأت المسابقة بـ 24 طاهٍ، ونتيجة المنافسات الحامية في المسابقة أصبح لدينا الآن متسابقان اثنان، يتنافسان بقوة وحماس في تنور المطبخ ليتمكن أحدهما من الفوز بلقب ماستر شيف أستراليا لهذا الموسم. وأصبحت جائزة العمر أمام ناظري المتسابقين مايكل وكيت.لكن السؤال من الذي سيفوز بالجائزة، لمعرفة الجواب؛ لاتنسوا مشاهدة FOXيوم السبت 14 يناير الساعة 8 مساء بتوقيت السعودية / 9 مساء بتوقيت الإمارات.

المتسابق مايكل ويلدن من جنوب أستراليا لديه 25 عاماً وهو يعمل في إنتاج الأفلام، أما كيت براكس فلديها 36 عاماً وهي أم من نيو ساوث ويلز، وعلى المتسابقين أن يستفيدا من كلّالنصائح والمهارات وجميع ما اكتسبوه من مهارات في الموسم الثالث من البرنامج للفوز بالتحدي الأخير. وللفوز بالمعركة، أمامهم ثلاث جولات حامية هي ’صندوق المفاجآت‘ و ’اختبار الابتكار‘ و ’اختبار الضغط‘ وفوق ذلك لن يكون التحكيم سهلاً من قبل الشيف العالمي الشهير رينيه ريدزيبي.

ترىهل نستغرب حماسهما واندفاعهما بهذا الشكل للفوز بالجائزة المذهلة! إن الفائز بلقب ماستر شيف أستراليا سيحظى بتدريب من رواد الطهاة المحترفين، وفرصةً لنشر كتاب طبخ خاص به، ومبلغاً نقدياً كبيراً قدره 100 ألف دولار استرالي، فهل هناك ما هو أكثر من ذلك ليحفز أقصى حالات الإلهام في الطبخ؟

يواجهُ الطباخان اللذان وصلا إلى خط النهاية أصعب مرحلة في هذا السباق المحموم، فهما سيقابلان بعضهما البعض وجهاً لوجه للمرة الأخيرة، واحد منهما فقط سيخرج من المسابقة محققاً حلمه الكبير .. ولكن من عساه يكون؟

ويعرض مسلسل ماسترشيف أستراليا للمرة الأولى وحصرياً على FOX، ويمكن متابعة أحداثه بإحدى اللغتين العربية أو الإنجليزية.

شاهدوا الحلقة الأخيرة من الموسم الثالث من ماستر شيف أستراليا على FOX، السبت 14 يناير الساعة 8 مساء بتوقيت السعودية / 9 مساء بتوقيت الإمارات


 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف