الأخبار
عرب 48: جمعية الأقصى: مقبرة القسام وقفُ وملكٌ إسلامي خالصالشرطة تقبض على شخص بتهمة حيازة مواد مخدرة في نابلسحركة الأحرار تدعو أبناء شعبنا في القدس والضفة لتصعيد الانتفاضة وتطويرها للجم الاحتلال ووقف اقتحاماته لساحات المسجد الأقصىبالصور..المطالبة بنقل مكب "زهرة الفنجان" ومحافظة جنين تؤكد أن الصحة والبيئة من تقررانفريق عاصمة الميلاد يغادر الى ايطاليا للمشاركة في بطولة كروية مميزة في فيرونانعيم : تصريحات منسق الأمم المتحدة عدم استخدام مواد البناء للأغراض العسكرية دليل على كذب رواية الاحتلالسوريا: رغدة للمختار : سأقود ثورة ضد الفساد من ساحة الأمويين وكل الحكومة فاسدة ولا أستثني سوى وزارة الدفاعتوقّف الخطوط المصرية بالكامل وجدول توزيع الكهرباء يتغير!!نادي الأسير: الوضع الصحي للطفلة الجريحة نتالي خوشة مستقرنقابة العاملين في بلدية إذنا تُحيي الاول من ايارغنام: بمناسبة الأول من أيار .. يوم ترفيهي لأبناء العمال تقديرا لهم ولعطائهماليمن: وزيرة الدولة اليمني للشئون القانونية: اختراقات "الحوثي" تعلق مشاركتنا في المفاوضاتالشرطة تكشف ملابسات حرق منزل في طولكرممصر: أدب أسيوط ينظم لقاء حول فنون الكتابة والتصوير الصحفيمصر: بعد حكم السجن 7 سنوات؛ عاطف كامل منتج "مريم" إلى محكمة الجناياتالبزرة : نحن لسنا مع احد ضد احد نحن مع الوحدة الوطنية ونحن لسنا سياسيين ونحن اقتصاديين ولكننا وطنيينضبط 1750 كرتونة من الأترامال في رفحأطلاق حفل تأبيني للشهيد "راشد الزيود" في بلدة السيلة الحارثية غرب جنينفي يوم العمال: الطبقة العاملة بغزة تخرج بمسيرة حاشدة للمطالبة بإنقاذها من واقعها المعيشي المترديالشرطة تكرم العمال بمناسبة عيدهم العالميالشرطة :مصرع 16 شخصا وإصابة 889 في 915 حادث سير الشهر الماضيقسم الجودة والنوعية يستعد لتنفيذ استطلاع لرأي طلبة الكلية في الأداء الأكاديمي خلال الفصل الدراسي الثانيقطر تستقبل الدورة السنوية الثانية لمؤتمر قطر الدولي الطبي هذا الشهركتلة التحرير العمالية تهنئ عمال شعبنا بعيد الأول من أيارافتتاح عرض "الشقة" على مسرح النهار
2016/5/1

أسرار الفلك يفتتح العام ٢٠١٢ بتوقعات جديدة جاكلين عقيقي: "إنها سنة التمرد والاحتقان"

أسرار الفلك يفتتح العام ٢٠١٢ بتوقعات جديدة جاكلين عقيقي: "إنها سنة التمرد والاحتقان"
تاريخ النشر : 2012-01-07
أفسحت عالمة الفلك جاكلين عقيقي عن توقعاتها لعام ٢٠١٢ ووعدت مشاهديها على قناة السومرية ضمن برنامج "أسرار الفلك" بالمزيد من التوقعات الدقيقة والحساسة، كما وصفت العام الجديد بعام التمرد والإحتقان.

وفي التفاصيل تقول عقيقي: "سنة ٢٠١٢ لا تقل خطورة عن سنة ٢٠١١ لا بل قد نفاجأ بأمور أخطر وأصعب، منها الإنهيارات الأمنية والإقتصادية والسياسية التي قد يكون وقعها كالصاعقة على العالم، إضافة الى الإنقلابات والنزاعات والحروب والتقلبات المناخية والعمليات الإرهابية ونهاية أنظمة وغياب وموت شخصيات سياسية وهزات أرضية وثورات شعوب". وتخصص عقيقي توقعاتها لكل برج على حدة،  فتقول: "أهم ما يميز برج الحمل في العام الجديد هو النمو المتزايد والنجاحات فى حياته خصوصاً في المهنة والأمور المالية والعاطفية، أما بالنسبة لمولود برج الثور فسيشهد خلال هذا العام حياة عائلية سعيدة وصداقات متينة ونجاحات في المهنة. مولود برج الجوزاء سيشهد عاما معتدلاً من جميع الجوانب ومتوسطاً لا يطغى جانب على الآخر، أما مواليد السرطان فسيشهدون قطف ثمار وحصاد نتائج أعمالهم خلال السنة الأخيرة الماضية كما سيشهدون فرصاً مميزة خلال العام. مولود برج الأسد سيكون عامه الـ ٢٠١٢عاماً منتجاً ومثمراً له في جوانب متعددة، كما سيعيش مولود برج العذراء عاماً من الإبداع والثبات والرسوخ والاستقرار وخصوصاً في أمور المهنة، المال والحياة العائلية.

من جهة أخرى، سيقضي مولود برج الميزان أوقاتاً سعيدة مليئة بالنشاط والحيوية وسيشهد مولود برج العقرب في حياته الصبر، التفاؤل والكفاح المستمر من أجل إزالة العوائق في حياته الأسرية والعاطفية والأمور الصحية. مواليد برج القوس سيشهدون أوقاتاً إبداعية سعيدة من حيث الحب، العاطفة الأصدقاء والأسرة. أما مولود برج الجدي فسيظل في هذا العام كعادته صبور، حذر، متفائل من أجل تفادي أي سقوط أو فشل قد يعترضه خصوصاً في مجالات المال والمهنة والحياة الأسرية. أما بالنسبة لمولود برج الدلو فسيكون عام ٢٠١٢ له بمثابة دوي الرعد والقنابل في حياته من الناحية المهنة، المالية والحياة العائلية وسيظل كما عهد عليه من المواظبة والالتزام. ومولود برج الحوت سيكون العام الجديد عاما سعيداً عليه في مجالات عديدة.

المزيد من التوقعات والدراسات الفلكية تتابعونها في "أسرار الفلك" مع عالمة الفلك جاكلين عقيقي والمقدّم هشام الوادي الخميس الساعة الخامسة والنصف عصراً بتوقيت بغداد على قناة السومرية، الشبكة الفضائية العراقية. 
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف