الأخبار
2014/4/25

بعدك على وعدك جديد الفنان فراس طعيمة

بعدك على وعدك جديد الفنان فراس طعيمة
تاريخ النشر : 2011-12-20
غزة - دنيا الوطن 
يواصل الفنان فراس طعيمة انطلاقته الغنائية ، حيث أنهى مؤخرا إصدار أخر اعماله الغنائية والتي حملت عنوان بعدك على وعدك ليكون هذا العمل الغنائي الجديد تأكيد الفنان فراس طعيمة بأنه مستمر في التعاون مع الشاعر عمر ساري، وحملت كلمات
الاغنية الجديدة بعدك على وعدك الكثير من المعاني في أبراز القيم  الانسانية الأساسية في التعامل بين المحبين بصدق الوعد والوفاء .
بعدك على وعدك ...
ولا كلام الليل يمحيه ثاني  نهارولا المسافة برد تطفي معاها النار بتلك الكلمات صدح صاحب الصوت الماسي فراس طعيمة على وقع الحان محمد زيدان وبلمسات ساحرة قام بتوزيعها الموزع الموسيقي خالد مصطفى بعدما برع الشاعر عمر ساري في نظم أجمل الكلمات ، ليطربنا بها صاحب الصوت الماسي فراس طعيمة الذي يتمتع بخامة صوتية قويةاستلهم فسيفساء الأوتار التي عزف من خلالها أجمل الأغنيات لناظم الغزالي وغرد
بصوته ليلامس الصوت الملاكي السيدة فيروز ليشكل من خلال صوته لوحة رائعة الجمال جمع بهما الغزالي وفيروز فكان الفنان فراس طعيمة لوحة فسيفسائيه غاية في الجمال والروعة .
وتقول كلمات الأغنية الجديدة للفنان فراس طعيمة :
بعدك على وعدك
بعدك على وعدك ... ولا كلام الليل يمحيه ثاني  نهار
حنيت في بعدك .. ولا المسافة برد تطفي معاها النار 
اما انا يعلم الله يومي في بعدك سنه
اما انا يشهد الله مالي من بعدك هنا
تذكر ليالينا .. ولا بعيد العين عالقلب حتي بعيد
بعدك عا ماضينا ... ولا زمان وراح وبكره يوم جديد
وكان الفنان فراس طعيمة قد أصدر سابقا أول ألبوم بعنوان ( حنا وذهب ) وهو ألبوم أعراس أردنية ، وأصدر بعد ذلك ألبوم آخر بعنوان (أول الكلمات )  وضم تسع أغنيات وهي  أول الكلمات ،
فاجأونا ، يا ليل الشوق ، نفس الكلام  ، من عذابي ،  شافت حالا ،  أشكي همي ، بالغالي ،  تراب الوطن وأصدر أيضا أغنية حنا النشامى ويعمل حاليا لإصدار اعمال غنائية اخرى سوف تصدر قريبا بعنوان الله يرحم والعمل الأخر قولي لأولاد عمك بهدف التجهيز لإصدار البوم غنائي خلال الصيف القادم .
ويذكر أن الأغنية الجديدة تم تسجيلها في استوديوهات شركة plan b  للموزع الموسيقي خالد مصطفى والشاعر عمر ساري .







لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف