الأخبار
سوداني في الرياض ينتحر بعد قتله لعائلتهأفظع جرائم القتل الجماعي : طبيبة برازيلية تقتل 300 مريض لاخلاء جناح العناية المركزة16 ميزة لا يعرفها أحد عن " غالاكسي S5"مصر: مسئولى الامن وامناء يطردوا مدير عام ادارة غرب المحلة التعليمية من المدرسشاهد : شبيهة صافيناز تخطف الأضواء بمهرجان الجمالأولياء الأمور يكرمون المعلمة "ليال العطار"مديرة تربية جنين تفتتح عددا من المعارض العلمية والفنية في المدارسلبنان: الشيخ محمد الموعد يعزي قناة المنار مؤكدا على إحترام الاعلاميين الذين يتحرون المصداقيةاجتماع تفاوضي جديد اليوم لبحث إمكانية تمديد المفاوضاتالدفاع المدني:تدريب 400 من طلاب مدارس بلدة عانين غرب جنينحركة فتح تقدم تهنئة بالشفاء للمناضل إسماعيل أبوكميلمهرجان جماهيري من امام منزل الاسير المحرر اياد علوان ودعوة لإشعال شعة الحرية غدامطالبة بشد الأحزمة على البطون.. راتب كامل للاقل من 2000 شيكل وخصومات للرواتب الاعلىالعمل تناقش مع مؤسسة الخليج بعض المشاريع للتدريب المهنيإدارة مركز بلاطة تطمئن على صحة مراقب مركز بلاطة عماد زكي بعد إصابته بوعكة صحية
2014/4/16
عاجل
اصابة 3 مواطنين بشظايا بانفجار غامض جنوب المستشفى الاوروبي وحالتهم مستقرة

الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين في شهر تشرين الثاني لعام 2011

تاريخ النشر : 2011-12-14
غزة - دنيا الوطن

تتعدد أشكال الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصحفيين الفلسطينيين، فضمن السياسة الإسرائيلية الهادفة إلى تعتيم الصورة وقلب الحقائق تأتي ممارسات جيش الاحتلال ضد الإعلاميين الفلسطينيين، وتتنوع هذه المضايقات بين الاعتقالات ومصادرة
المعدات كالكاميرات وغيرها، على الرغم من وجود عدة نصوص تتيح للإعلامي في كل دول العالم ممارسة عمله كصحفي يسعى لنقل الصورة والأخبار والأحداث للشعب، الذي من حقه أن يحصل على المعلومة الصحيحة، لكن إسرائيل وضمن سياساتها القمعية تضع كل ذلك جانبا؛ لتتستر على جرائمها وعلى الخروقات الإنسانية، التي تمارسها ضد الشعب الفلسطيني

وقد كان لقوات الاحتلال الاسرائيلي على مدار شهر تشرين ثاني
لعام 2011 مجموعة من الانتهاكات ضد الصحفيين الفلسطينيين، وقد قامت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)، بتوثيق هذه الانتهاكات، حيث تعد عملية توثيق الخروقات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني من ضمن مهامها الرئيسة.

وجاءت الانتهاكات الاسرائيلية ضد الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر تشرين ثاني لعام 2011 على النحو التالي:-

من خلال المتابعة لوحظ أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي ما زالت تواصل وتتعمد استهداف الصحفيين الفلسطينيين ضمن سياسة مبرمجة، وذلك للحد من نشاطهم ودورهم في نقل الأحداث والممارسات والانتهاكات التي تنفذها تلك القوات بحق المواطنين
العزل"، وتبين أن عدد المصابين من الصحفيين، خلال شهر تشرين الثاني، جراء إطلاق العيارات المطاطية وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب بالإضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ ثلاثة مصابين.

أما عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات بلغ 10 حالات، وفيما يلي تفنيد للانتهاكات المرتكبة بحق الصحفيين الفلسطينيين من قبل الاحتلال الاسرائيلي:-

الخميس 3/11/2011 ، إعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي خمسة صحفيين خلال اعتراضهم على سفن “أمواج الحرية” التي انطلقت لكسر الحصار على غزّة، حيث تعرض الأسطول إلى اقتحام من قبل الجنود الذين نكلوا بمن كانوا على متن السفن ومن ثم اقتادتهم إلى ميناء أسدود للتحقيق.

والصحفيون هم: أيمن الزبير من قناة 'الجزيرة'، وكايسي كوفمان من 'الجزيرة الإنجليزية'، ولينا عطاء الله الصحفية من "المصري اليوم" (النسخة الإنجليزية)، إضافة إلى جيهان حفيظ من "الديمقراطية الآن". والصحفي الإيراني حسان غاني مراسل
"بريس تي في".

هذا وقد صادرت القوات الإسرائيلية بعض تجهيزات الصحفيين الخمسة ومقاطع فيديو، قبل أن تطلق سراحهم وتقوم بترحيلهم جميعا في نفس اليوم، ما عدا الصحفي غاني الذي أفرج عنه بعد أسبوع من اعتقاله وتم ترحيله إلى تركيا.

الجمعة 4.11.2011، إعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مصورا صحفيا متطوعا، أثناء تغطيته لمسيرة النبي صالح الأسبوعية التي تندد بالوعد المشؤوم "وعد بلفور" وبالاحتلال وسياساته العدوانية والاحتلالية التوسعية، والصحفي هو حمزة ياسين حيث تم اقتياده إلى جهة مجهولة بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

الجمعة 11.11.2011، إعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المصور الصحفي بلال التميمي الذي يعمل مصورا للمقاومة الشعبية ومنظمة "بيتسيلم" الحقوقية بعد الاعتداء عليه بالضرب ومحاولة تخريب الكاميرا الخاصة به واقتادوه إلى جهة مجهولة. وذلك أثناء تغطيته للمسيرة الأسبوعية المناهضة لجدار الفصل العنصري وللإستيطان في قرية النبي صالح شمال غربي رام الله، والتي نظمت إحياء للذكرى السابعة لاستشهاد القائد ياسر عرفات.

الاثنين 14.11.2011، جددت القوات الإسرائيلية الاعتقال الإداري للمرة الثانية على التوالي، ولمدة ستة أشهر، بحق مدير مكتب جريدة "فلسطين" في الضفة الغربية الصحفي وليد خالد (40 عاما)، من قرية سكاكا بمحافظة سلفيت في الضفة الغربية.

الجدير ذكره أن الصحفي خالد اعتقل في 8 أيار/مايو 2011، بعد مداهمة منزله الكائن في قرية سكاكا، وأُصدر بحقه حكم بالسجن الإداري لمدة ستة أشهر في 15 أيار/مايو، وهو يقبع حاليا في سجن "نفحة" الصحراوي.

وبنفس التاريخ اعتقلت القوات الإسرائيلية مذيع راديو "مرح" الإعلامي رائد الشريف (23 عاما)، بعد مداهمة منزله في وادي الهرية بمحافظة الخليل في الضفة الغربية، واقتادته لجهة مجهولة.

الأربعاء 16.11.2011، إعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفية إسراء سلهب (26 عاما)، مقدمة برنامج "أحرار" على فضائية القدس، بعد استدعائها إلى مركز تحقيق المسكوبية في القدس المحتلة، حيث أعلن بعدها أنها معتقلة على ذمة التحقيق وأنه تم تحويلها إلى زنازين الاحتلال.

الجمعة 18.11.2011، أصيب ثلاثة صحفيين جراء إطلاق القوات الإسرائيلية قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاههم أثناء تغطيتهم مسيرة النبي صالح الأسبوعية غرب رام الله. فقد أصيب مصور وكالة "الأسوشيتد برس" مجدي اشتية بقنبلة غاز في قدمه
ومصورا "الحياة الجديدة" عصام الريماوي ومحمد تركمان.

الاثنين 21.11.2011، مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إعتقال مقدمة برنامج "أحرار" في فضائية القدس إسراء سلهب حتى يوم الجمعة الموافق 25/12/2011، دون توجيه أية تهم لها.

الجمعة 25.11.2011، إعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على الصحفيين والطواقم الصحفية أثناء تغطيتهم لمسيرة قرية النبي صالح الأسبوعية شمال غرب رام الله، المناهضة لجدار الفصل العنصري والتوسع الاستيطاني وتأييدا للمصالحة ودعما للقدس
التي تتعرض للتهويد، حيث أطلقت تلك القوات الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع والمياه العادمة باتجاههم.
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف