الأخبار
بحر غزة بعد إنتهاء الحربجبهة النضال تدعو إلى رص الصفوف لخوض معركة رفع الحصار وإعادة الإعمارالدكتور غازي حمد يشيد بدور النائب الدوايمة في دعم غزةصور غربية وتعليقات مصريةتكريم جمال فرهود مدير النشاط الرياضي من قبل المخيم الصيفي الترويحيشباب يطا يسعى لتجاوز الامعري والوصول إلى نصف نهائي كأس أبو عمارطائرات الاتحاد للطيران توفر البث الحي في الأجواء للمباراة النهائية لبطولة عموم أيرلندا للهيرلينغ للكبارساندرا جلايطة تنضم لمعسكر تدريبي في قطر استعدادا لاسياد كورياهيئة التوجيه السياسي تنظم محاضرة في الأمن الوطنيالخطيب يبحث آليات التعاون مع وزارة الداخليةالنجمان صابر الرباعي وأيمن زبيب إجتمعا على متن Stars On Boardالعراق: وزارة حقوق الانسان والجمعية العراقية تزوران سيادة المطران بشار متي وردةلبنان: حركة الأمة: السيد الصدر أول مَن حذّر من التطرُّفمصر: ناهد العشرى فى زيارة للاسماعيلية لتسليم الدعم اللوجيستىالكلية العصرية الجامعية توسع تجربة التعليم في الفترة المسائية لتشمل عدداً من التخصصاتبلدية رام الله تعقد لقاء تحضيريا لمسودة الإطار التنموي الإستراتيجي لمدينة رام اللهالإعلام : استشهاد 42 طفلا خلال النصف الثاني من شهر آب الماضيالمتطرف "بينت" يزعم أن قتل الفلسطينيين حياة لـ"إسرائيل"اللواء حازم عطا الله يختتم زيارة عمل للشرطة الالمانيةرسومات أظافر تكتمل بها إطلالتكما زلنا بخير وأمل تجوبنا للعالميةبشرى خالد تستعد لتصوير فيلم سينمائي جديد يعالج مشكل العنف ضد النساءحصالة المقاومةعرب 48: بالفيديو ..وزيرة العدل الاسرائيلية تسيبي ليفني تدبك في احد الاعراس العربيةأزياء 2015 للمحجباتالاحتلال يهدم حظائر أغنام في منطقة الرهوة بمحافظة الخليلكارمن سليمان عايدته .. محمد عساف لم يحتفل بعيد ميلاده الـ25ماذا حملت زيارة النائب "محمد الدوايمة" لقطاع غزة أثناء وبعد العدوان !؟ .. صور وفيديوالنائب الاردني محمد عشا الدوايمة يزور مقر دنيا الوطن في قطاع غزةعساف: بدأنا معركة محاسبة اسرائيل على جرائمها وعلى حماس ألا تعيق إعادة إعمار غزة
2014/9/1

خالد مسمار: هل نحن مستعدون

خالد مسمار: هل نحن مستعدون
تاريخ النشر : 2011-12-07
هل نحن مستعدون ...؟!
  
بقلم: خالد مسمار
 عضو المجلس الثوري لحركة فتح

ربّ قائل يقول ... ماذا تقصد بـ"نحن"
 
ومن "نحن" ؟!

 ـ دون تردد أجيب نحن في "فتح" .

ـ نستعد لماذا ؟!

ـ لشهر أيار (مايو) القادم .
 
وما أدراكم ما أيار !

        شهر النكبة .. الشهر الذي أُعلن فيه قيام دولة الغاصبين فوق أرضنا الفلسطينية في العام 1948م .
 
       ولكن أيار في العام 1968م كان بالنسبة لي ولفتح أولاً شهر انطلاق إذاعة الثورة الفلسطينية : صوت العاصفة .. صوت فتح .
  
أما أيار هذا العام ...

       وتحديداً في اليوم الرابع منه .. فهو اليوم الذي ستجري فيه الانتخابات التشريعية ثم الرئاسية وانتخابات المجلس الوطني حسبما جرى الاتفاق عليه مؤخراً بين الأخ الرئيس أبو مازن ومسؤول حماس السيد خالد مشعل في القاهرة .

فهل نحن مستعدون ؟!

هل حركة فتح جاهزة لدخول هذه الانتخابات الهامة ؟!

هل فتح على مستوى هذه المسؤولية الكبرى ؟!

       كواحد من أبناء فتح .. ولا أريد أن أتبجّح وأقول من قياداتها أو حرسها القديم .. لا أدري إن كنا على استعداد لخوض معركة الانتخابات القادمة .

فليس هناك حراك يدل على ذلك ..

       رغم أنني استمعت إلى خطاب الأخ أبو مازن الذي ألقاه في اجتماع المجلس الثوري الأخير وطلب منهم .. من أعضاء المجلس الثوري واللجنة المركزية الاستعداد للانتخابات القادمة .
 
فهل هذا يكفي ؟!

لنا تجربة لم يمض عليها سوى أشهر قليلة فشلنا خلالها من الاتفاق على من يمثلنا أو نقترحه للترشح للانتخابات البلدية !
 
ولا أريد ان أخوض بسبب فشلنا في الانتخابات التشريعية في العام 2006 . فكل فتحاوي يعلم بالقائمة التي شكلها المأسوف على شبابه محمد دحلان التي كادت ان تمزق حركة فتح وكان لها
"الفضل" في خروج عدد من كوادر الحركة عن التعليمات والترشح كمستقلين مما زاد في تشتت الأصوات وساعد حماس على حصد أغلبية مقاعد التشريعي .
 
يا أبناء الفتح ...
 
يا من أطلقتم رصاصة الثورة الأولى في الفاتح من كانون الثاني يناير العام 1965 ..
 
ها هي الذكرى .. ذكرى انطلاقة الثورة تلوح في الأفق .
 
ذكرى مرور 46 عاماً ودخولنا العام الـ47 من عمر ثورتنا المجيدة .. قضيت فيها 44 عاماً من سنيّ عمري السبعين .هل نضيّع نضال وكفاح هذه الأعوام ، ونجترّ المعارك البطولية ونتحسّر على أرواح شهدائنا القادة العظام والكوادر والعناصر الصغيرة البطلة التي كانت تتزاحم على المشاركة في العمليات البطولية عبر النهر أو داخل الأرض المحتلة ؟!
 
أتذكرون أبو عمار ..!؟
 
       ما زالت روحه تحوم حولنا وفوق رؤوسنا تدعونا إلى عدم التفريط بالحركة الرائدة ودماء شهدائها الأبرار .
 
أتذكرون أبو جهاد (خليل الوزير) .. ؟!

أتذكرون أبو رامي (كمال عدوان) .. ؟!

أتذكرون أبو أياد وأبو صبري وأبو علي أياد ... ؟!

أتذكرون خالد الحسن وأبو يوسف النجار وماجد أبو شرار .. ؟!

أتذكرون عبد الفتاح عيسى حمود وأبو نزار وأبو المنذر وفيصل الحسيني .. ؟!

أتذكرون ... أتذكرون ... أتذكرون ...    

        طيلة 46 عاماً مئات القيادات وآلاف الكوادر والعناصر الذين قدموا أرواحهم زكية طاهرة من أجل فلسطين عربية .
 
هل نحن مستعدون .. ؟!
 
كواحد منكم .. كواحد من الحرس القديم لم أتلق بعد الجواب !
 
حرام أن نخسر .. ولم نحقق هدف فتح بعد .

حرام أن نخسر .. ولم نقم دولتنا العتيدة بعد .

حرام أن نخسر .. ولم نحقق حلم الختيار ـ رحمه الله ـ
 
يا قائد الفتح ..

يا أبا مازن ..
 
لا يكفي خطابك في المجلس الثوري مؤخراً .
 
بل احشرهم .. احشرنا في سقيفةٍ لا نخرج منها إلا متفقين على الاستمرار في نهج الأولين .. متفقين على الأسماء النقية النظيفة التي يجب ان تمثلنا في الانتخابات القادمة .. والتي لا مطمع لها إلا خدمة هذا الشعب .. وخدمة قضيته العادلة التي لا بد وأن تنتصر ـ بإذن الله ـ

لقد أكد الأخ أبو مازن مراراً وتكراراً أنه لن يترشح مرة أخرى للرئاسة وهو صادق في ذلك .

فهل اخترنا مرشحنا القادم .. أم ما زلنا نتزاحم على المواقع ، تزاحم "النحل" على العسل .. ولا أقول تزاحم نوع آخر غير النحل .
 فهل نحن جاهزون ..
  
هل نحن مستعدون ؟!
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف