الأخبار
احتفالية الابداع السنوي الرابعة تحتفي بالشباب الرياديين في فلسطينوفد فرنسي يزور بلدية طولكرم لبحث سبل توطيد العلاقات التعاونية المشتركةمركز الميزان يستنكر استهداف قوات الاحتلال للمدنيين في المناطق الحدودية ويطالب بتدخل المجتمع الدوليمصر: إدانة لمحاولة نقيب المحامين إشعال الفتنة بين القضاة والمحامينجامعة بوليتكنك فلسطين تقيم يوماً طبياً مجانياً لموظفي الجامعة وطلبتهافيلم فلسطينى يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للفيلمتونس تجدد هزيمة مرشح الاخوان "المرزوقي" والسبسي في طريقه للرئاسةطلبة الحقوق في جامعة بيرزيت يزورون جامعة الاستقلال ويطلعون على تجربتهامصر: مكتب وزير الصحة يتلقى الشكوى باتهام وكيل وزارة الصحة بالغربية بارتكاب مخالفات اداريةشبية قوى اليسار: تدعوا للإسراع في تشكل جبهة موحدة لليساراليمن: مؤسسة (الحقيقة) الخيرية ترعي إقامة طبق خيري لصالح مرضى السرطان بكلية الطبآل إبراهيم: قبول استقالة الراشد وتعيين الطريفيدبور يستقبل سفير جمهورية روسيا الاتحادية في لبنان زاسيبكينالشاعرة الوطنية سعدية جوابرة تهدي رئيس بلدية طولكرم إصدارها الأول "عذرا غزة"وزارة الصحة تتسلم 5 سيارات لدعم مشروع القبالة بتبرع من التعاونية النرويجيةأخطر رجال المخابرات المصرية في اسرائيلاليمن: الاتحاد العام للنقابات العمالية في المحافظات الجنوبية يعقد اجتماعه الموسععدد من رؤساء الكتل النيابية يجتمعوا في المجلس التشريعي برئاسة عزام الأحمدالاحتلال يحكم بالسجن ثلاثة شهور وغرامة مالية على المحاضر الجامعي إسلام عبد الجوادلجنة العمل النقابي في الحركة النسائية الإسلامية بالوسطى تنظم لقاءا ثقافياالتوجيه السياسي والوطني بطولكرم يلتقى طلاب المدارس في المحافظةبرلماني يطرب ويغني في البرلمان المغربياليمن: التنوير للتنمية تنفذ دورة تدريبية حول برنامج التوعية المجتمعية بمخرجات الحوار الوطنياليمن: امين عام حزب التضامن الوطني يدعو عقلاء المؤتمر الى الحد من التوتر واجراء مصالحة بين هادي وصابحتوفيق عكاشة : التليفزيون المصري رفض دخول الحراسة الخاصة بي و هم على علم بأنني مستهدفمصر: شركاء تنعى وفاة اسقف الفقراء وعميد مطارنة الكنيسة وتجهز لعزاء شعبي لهوفد من الإدارة التنفيذية لبنك القدس ينهي زيارته لقطاع غزةالهباش يضع وزير الأوقاف الجزائري بصورة الأوضاع الصعبة والمأساوية في القدسوفد من الإدارة التنفيذية لبنك القدس ينهي زيارته لقطاع غزةحرب الصحف في إسرائيلمتصلة تهين الشيخ محمد حسان: «يا أبو دقن عيرة»فلة الجزائرية تتهم لطيفة التونسية بتلفيق قضية دعارةبتوجيهات من السيد الرئيس :وزير الصحة يزور التاج ويصدر التعليمات بتحويله للعلاج في المقاصدالارتباط العسكري يتدخل لإخلاء سبيل مواطنين بدو احتجزهم جيش الاحتلال ومستوطنيهأغنية هي يابلد ومأساه السفينه الغارقة التي ذهب ضحيتها مئات الشباب من غزة
2014/11/23

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا  للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية
تاريخ النشر : 2011-12-07
عمان-دنيا الوطن
علم موقع "أخبار بلدنا" الأردني أن مسؤولا غربيا التقى الملك عبدالله الثاني، وطلب خلاله المسؤول الغربي بإسم حكومة بلاده إجازة الحكومة الأردنية إنشاء محطة إستخبارية للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية، على أن تنشأ هذه المحطة قرب الحدود الأردنية السورية، وهو الأمر الذي رفضه الملك رفضا قاطعا، مكلفا المسؤول الغربي الذي التقاه بأن ينقل رسالة لحكومة بلاده مفادها أن الأردن لن يشارك بأي عمل عسكري ضد الشعب السوري، كما أنه لا يزال عند موقفه السياسي المعلن من أن تنفيذ عمل عسكري ضد سوريا يعد عملا غير مفيد، ولن يشكل أي حل مستقبلا.

وإرتكز الطلب الغربي على أن منطقة الحدود الأردنية – السورية هي منطقة ملائمة جدا، لإنشاء محطة تجسس ضخمة لرصد وإعتراض الإتصالات العسكرية التي يجريها كبار القادة العسكريين السوريين، تحديدا في المدن الجنوبية، وسط سعي لقطع هذه الإتصال، والدخول على تردداتها، وإجراء إتصالات مباشرة مع كبار القادة العسكريين السوريين، لإستمالتهم الى جانب فكرة إنقلاب عسكري للجيش السوري، يجنب القوى العظمى في العالم من تنفيذ عملية عسكرية، على أن يتولى القادة المنشقين لاحقا الإمساك بزمام الأمور، ونقل السلطة سلميا الى قوى سياسية في مرحلة لاحقة.

يشار الى أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية  قد قامت بالأمر ذاته في مطلع العام 2003 في منطقة المطلاع الكويتية على الحدود الكويتية العراقية، إذ تمكنت الإستخبارات الأميركية من أجراء إتصالات وحوارات مكثفة مع قادة كبار في الجيش العراقي قبل أشهر من بدء عمليات عسكرية ضد أهداف عراقية، إلا أنه مع بدء الهجوم البري الدولي ضد العاصمة العراقية بغداد، لوحظ أن قطاعات عسكرية كبرى لم تشارك بالحرب، بل أعطت أوامر بإنسحاب مفاجئ للجيش من النقاط الإستراتيجية المهمة، إذ عرف لاحقا أن قادة كبار في الجيش العراقي قد تعاونوا مع الإستخبارات الأميركية، وحصلوا على أموال طائلة، ومنهم من طلب الإنتقال بصفة نهائية الى الولايات المتحدة الأميركية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف