الأخبار
النفط يستقر عند 50 دولارا للبرميلعيسى: محادثات سرية بين إسرائيل وبعض الدولة العربية لإحياء مبادرة الجامعة العربيةبالفيديو..."داعش" يصفح عرباته المفخخة بالحديد الأوكرانيمركز حقوقي يؤكد ان تنفيذ ثلاث احكام بالاعدام في غزة دون مصادقة الرئيس قتل خارج اطار القانوناسرى فلسطين/ 8 أسرى لا يزالوا يخوضون اضرابات عن الطعاماسرى فلسطين..8 أسرى لا يزالوا يخوضون اضرابات عن الطعامسيول: كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية فاشلةمصر: 4 مليون و430 ألف جنيه لرصف طرق واستكمال المجز الآلي بالبداريشاهد: كيف في روسيا يصبح الخيال حقيقةمعاملة المشتبه بهم في هجمات 11 سبتمبر محور جلسات استماع في غوانتاناموالسلام لذوي الاعاقة يهزم الهلال في لعبة كرة السلة للكراسي المتحركةشاهد...طائرة "الأجنحة المعكوسة" الروسية الجديدةحريق في مستودع ذخائر للجيش الهندي يوقع 17 قتيلا على الاقل​قراقع يطلع وفدا من حزب الاتحاد الوطني الأردني على أوضاع الأسرى في السجونجمعية بيت لحم للتأهيل تشيد بدور ديوان الموظفين الريادي في الحفاظ على حق الاشخاص ذوي الاعاقة في التعيينأول تعليق من بطلة "سيب إيدي" بعد القبض عليها في قضية دعارةالاردن: أبوغزاله يشيد برعاية المصري حفل إشهار كتاب العولمة بين رفاهية الانسان وهيمنة القوةمقتل 23 مدنيا في غارات روسية مكثفة ليلا على مدينة إدلب في شمال غرب سورياالبنك الاسلامي العربي يوقع اتفاقية الخطة الاستثمارية لمحافظة طولكرمعمليات الفلوجة تعلن صد هجوم لتنظيم الدولة على منطقة النعيمية ومقتل العشرات من عناصرهمصر: إعلان أسماء الفائزين في المرحلة الأولى لـ" جائزة سيمكس العالمية للبناء ٢٠١٦"مصر: صحة أسيوط توقف أجازات الأطباء والتمريض وتشكل غرف عمليات إستعداد لشهر رمضان الكريمرياض النادي.. اعتقال سياسي ممزوج بمحاربة رزق العائلةالمقاتلات التركية تدمر مواقع لمنظمة "بي كا كا" في غارات شرقي البلادلبنان: د. مصطفى: صندوق الاستثمار الفلسطيني يوسع من برنامج التمكين الاقتصادي للاجئين الفلسطينيين في لبنان
2016/5/31

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا  للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية
تاريخ النشر : 2011-12-07
عمان-دنيا الوطن
علم موقع "أخبار بلدنا" الأردني أن مسؤولا غربيا التقى الملك عبدالله الثاني، وطلب خلاله المسؤول الغربي بإسم حكومة بلاده إجازة الحكومة الأردنية إنشاء محطة إستخبارية للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية، على أن تنشأ هذه المحطة قرب الحدود الأردنية السورية، وهو الأمر الذي رفضه الملك رفضا قاطعا، مكلفا المسؤول الغربي الذي التقاه بأن ينقل رسالة لحكومة بلاده مفادها أن الأردن لن يشارك بأي عمل عسكري ضد الشعب السوري، كما أنه لا يزال عند موقفه السياسي المعلن من أن تنفيذ عمل عسكري ضد سوريا يعد عملا غير مفيد، ولن يشكل أي حل مستقبلا.

وإرتكز الطلب الغربي على أن منطقة الحدود الأردنية – السورية هي منطقة ملائمة جدا، لإنشاء محطة تجسس ضخمة لرصد وإعتراض الإتصالات العسكرية التي يجريها كبار القادة العسكريين السوريين، تحديدا في المدن الجنوبية، وسط سعي لقطع هذه الإتصال، والدخول على تردداتها، وإجراء إتصالات مباشرة مع كبار القادة العسكريين السوريين، لإستمالتهم الى جانب فكرة إنقلاب عسكري للجيش السوري، يجنب القوى العظمى في العالم من تنفيذ عملية عسكرية، على أن يتولى القادة المنشقين لاحقا الإمساك بزمام الأمور، ونقل السلطة سلميا الى قوى سياسية في مرحلة لاحقة.

يشار الى أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية  قد قامت بالأمر ذاته في مطلع العام 2003 في منطقة المطلاع الكويتية على الحدود الكويتية العراقية، إذ تمكنت الإستخبارات الأميركية من أجراء إتصالات وحوارات مكثفة مع قادة كبار في الجيش العراقي قبل أشهر من بدء عمليات عسكرية ضد أهداف عراقية، إلا أنه مع بدء الهجوم البري الدولي ضد العاصمة العراقية بغداد، لوحظ أن قطاعات عسكرية كبرى لم تشارك بالحرب، بل أعطت أوامر بإنسحاب مفاجئ للجيش من النقاط الإستراتيجية المهمة، إذ عرف لاحقا أن قادة كبار في الجيش العراقي قد تعاونوا مع الإستخبارات الأميركية، وحصلوا على أموال طائلة، ومنهم من طلب الإنتقال بصفة نهائية الى الولايات المتحدة الأميركية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف