الأخبار
الشعبية تحيي الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد رفيقها المقاتل معتز وشحةالاردن: وزير الإعلام الأردني السابق: إيران أصبحت الآن تُسيطر على 4 دول عربيةاستشهاد ضابط وإصابة آخر فى انهيار نفق تم اكتشافه بجوار مقر أمنى برفحصحيفة مصرية: مصالحة بين مصر وتركيا برعاية ملك الأردند.غنام تتفقد حادث حريق بقرية دير بزيع وتدعو للإلتزام بشروط السلامة العامةالاحتلال يعتدي على مسيرة الخليل السلمية بوحشيةالنواب الإيطالي يصوت لصالح الاعتراف بفلسطينفلسطين تتألق في مهرجان ساقية الصاوي الدولي بالقاهرةالنضال الشعبي تشيد بالمقاومة الشعبية بالذكرى العاشرة لانطلاقها ببلعينالأسير المعزول حسام عمر يدخل عامه الرابع عشر في سجون الاحتلالأسرى فلسطين: الأسير المعزول حسام عمر يدخل عامه الرابع عشر في سجون الاحتلالالنضال الشعبي تشيد بالمقاومة الشعبية بالذكرى العاشرة لانطلاقها ببلعيناصابة مصور صحفي بقنبلة غاز والعشرات بحالات اختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الاسبوعيةانتخاب برلمان طلابي في م ياسوف بمحافظة سلفيتوفد من مركز يافا الثقافي يزور الدفاع المدني في نابلسالاشقر: الاحتلال يصدر 198 قرار ادارى منذ بداية العامالدكتور البرغوثي: المقاومة الشعبية والمقاطعة وفرض العقوبات على اسرائيل الطريق لتغيير ميزان القوىالمطران عطا لله حنا يعود الى القدس مختتما زيارته للقاهرة ويتفقد أثار الاعتداء الذي حدث في دير الروم الارثوذكس على جبل صهيونالارتباط العسكري يؤمن الافراج عن طفلين من بلدة خربثا المصباحالسيطرة على حريق مخازن اخشاب غرب رام اللهقوات الاحتلال تعتقل ناشطين ضد الجدار والاستيطان بالخليلاسرى فلسطين: 21 اسيرة في السجون يطالبن بتسليط الضوء على معاناتهنقوات القمع تقتحم القسم (11) في سجن "ايشل" وتنكّل بالأسرىعساف من بلعين: بالمقاومة الشعبية المتصاعدة سندحر الاحتلال وننتزع الاستقلالالحية: لن نتخلى عن البندقية حتى لو قطعت رقابنا والمصالحة بالشراكة الحقيقية وليست بالتبعيةقصة نجاح وصمود: روابي تصمد وتنتزع حقها في المياهسما المصري تحصل علي رمز "الجيلي"..وشعارها "خير من يهزلكم"أفيخاى أدرعى : انا مظلوم يا مصريين ولم اقصد استفزازكم بواقعة الكلبمناشدة لوزارة الصحة والمؤسسات الخيريةتوفيق عكاشة يكشف تفاصيل خطيرة حول زرع اجهزة تنصت بوزارة الدفاع المصرية وظهور التسريبات لمكتب السيسي
2015/2/27

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا  للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية
تاريخ النشر : 2011-12-07
عمان-دنيا الوطن
علم موقع "أخبار بلدنا" الأردني أن مسؤولا غربيا التقى الملك عبدالله الثاني، وطلب خلاله المسؤول الغربي بإسم حكومة بلاده إجازة الحكومة الأردنية إنشاء محطة إستخبارية للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية، على أن تنشأ هذه المحطة قرب الحدود الأردنية السورية، وهو الأمر الذي رفضه الملك رفضا قاطعا، مكلفا المسؤول الغربي الذي التقاه بأن ينقل رسالة لحكومة بلاده مفادها أن الأردن لن يشارك بأي عمل عسكري ضد الشعب السوري، كما أنه لا يزال عند موقفه السياسي المعلن من أن تنفيذ عمل عسكري ضد سوريا يعد عملا غير مفيد، ولن يشكل أي حل مستقبلا.

وإرتكز الطلب الغربي على أن منطقة الحدود الأردنية – السورية هي منطقة ملائمة جدا، لإنشاء محطة تجسس ضخمة لرصد وإعتراض الإتصالات العسكرية التي يجريها كبار القادة العسكريين السوريين، تحديدا في المدن الجنوبية، وسط سعي لقطع هذه الإتصال، والدخول على تردداتها، وإجراء إتصالات مباشرة مع كبار القادة العسكريين السوريين، لإستمالتهم الى جانب فكرة إنقلاب عسكري للجيش السوري، يجنب القوى العظمى في العالم من تنفيذ عملية عسكرية، على أن يتولى القادة المنشقين لاحقا الإمساك بزمام الأمور، ونقل السلطة سلميا الى قوى سياسية في مرحلة لاحقة.

يشار الى أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية  قد قامت بالأمر ذاته في مطلع العام 2003 في منطقة المطلاع الكويتية على الحدود الكويتية العراقية، إذ تمكنت الإستخبارات الأميركية من أجراء إتصالات وحوارات مكثفة مع قادة كبار في الجيش العراقي قبل أشهر من بدء عمليات عسكرية ضد أهداف عراقية، إلا أنه مع بدء الهجوم البري الدولي ضد العاصمة العراقية بغداد، لوحظ أن قطاعات عسكرية كبرى لم تشارك بالحرب، بل أعطت أوامر بإنسحاب مفاجئ للجيش من النقاط الإستراتيجية المهمة، إذ عرف لاحقا أن قادة كبار في الجيش العراقي قد تعاونوا مع الإستخبارات الأميركية، وحصلوا على أموال طائلة، ومنهم من طلب الإنتقال بصفة نهائية الى الولايات المتحدة الأميركية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف