الأخبار
الجيش الإسرائيلي يعترف بأنه فقد أحد جنوده في غزةنادي جنين يعلن عن فتح بيت عزاء لشهداء مجازر أهلنا في قطاع غزة غدا الثلاثاءأحرار : الاحتلال يختطف المسنة أم حسن القواسمي والدة أسرى وعدد من شبان الخليلأحرار : الاحتلال يعتدي على أسرى قسم 6 في سجن مجدوالرئيس الشاب يستنكر الصمت العربي والاسلامي على جرائم الاحتلالللمرة الثالثة في هيوستن، مظاهرة وحشد جماهيري تضامناً مع أهلنا في قطاع غزةلليوم الثاني على التوالي : د. الخطيب يتفقد محافظات قطاع غزة في ظل العدوان المستمر عليهاالاردن: الامير محمد بن نايف : الامن الوطني للأردن يعتبر جزء اساسي من الامن الوطني السعوديفتح: المناضل الشوامرة قضى شهيداً على درب والحرية والاستقلال ومواجهة العدوان على شعبنابيان صادر عن حركة فتح إقليم غرب خان يونسفتح غرب خان يونس تقدم التعازي لأهالي الشهداء و تدين العدوان الإسرائيليالارجنتين تدين العمليات الاسرائيلية وتدعو الى محاسبة مرتكبي الجرائماليمن: مهرجان حاشد في جحاف الضالع يؤكد على رفض المشاريع المنتقصةتونس : مساجد الله ، ليست ملكا للحكومة و لا حاضنة للإرهابكتائب المقاومة الوطنية تنعى القيادي في الجبهة زكري أبو دقة وتؤكد أن جريمة اغتياله لن تمر دون عقابالعراق: ندوة عن حرب "الاشاعة" والبيت الثقافي النجفي وملتقى الغدير الثقافي يدعون لاحترام حقوق الإنسانبالفيديو ..الوية الناصر و وحدات نبيل مسعود يدكون البلدات والمغتصبات الاسرائيلية بالصواريخحصاد العمليات الصاروخية خلال ألـ 24 ساعة السابقة ليوم الاثنين الموافق 21/7/2014إسرائيل تعترف بمقتل جنديين في غزة امستوجيهات الدفاع المدني للتعامل مع الغازات التي تطلقها قوات الاحتلالالأحمد: أجواء ايجابية سادت المشاورات مع حماس حول المبادرة المصريةالداخلية: مزاعم الاحتلال باستخدام المقاومة المشافي والمدارس والمساجد أكاذيب ودعاياتلبنان: عُلا لايذ تؤكد وجود رغبة جدية من اعضاء مجلس النواب في اقرار الموازنة العامةاستهداف سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة رحليم جنوب نابلس بالضفة الغربيةالهلال الأحمر الإماراتي تقدم مائة وخمسين مليون درهم لإعادة إعمار قطاع غزة
2014/7/22
عاجل
كتائب القسام تعلن قصفها تل أبيب بصاروخي M75الجيش الإسرائيلي يعترف أنه فقد أحد جنوده في غزةصفارات الإنذار تدوي في تل ابيب وبتاح تكفا ورامات جانتعرض مكتب الجزيرة بغزة لإطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيليتضرر مبنى بمدينة أسدود بعد إصابته بشكل مباشر بصواريخ للمقاومةصفارات الإنذار تدوي في ياد مردخاي وشعار هنيجفاحتراق احد مصانع الاسفنج جراء تعرضه لقذائف مدفعية في بيت حانون شمال قطاع غزةصفارات الإنذار تدوي في اسدودإسرائيل تعترف بمقتل جنديين واصابة 3 امس الإثنين في اشتباكات في قطاع غزةطائرات الاحتلال تقصف منزل محمود النجار بخزاعة شرق خانيونسطائرات الإحتلال تدمر منزل زياد الظاظا في حي الجلاء بـغزةاستهداف منزل يعود لعائلة معتوق في مخيم المغازي بمحافظة الوسطىطائرات الاحتلال الاسرائيلي تطلق صاروخ تحذيري على منزل نائب رئيس الوزراء الاسبق المهندس زياد الظاظاالرئيس يبحث مع جون كيري سبل وقف اطلاق النار في قطاع غزةراديو الاقصى: استهداف منزل نائب رئيس الوزراء الاسبق زياد الظاظاطائرات الاحتلال تغير مرة اخرى على عمارة اللولو بمخيم البريج في محافظة الوسطى

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية

الملك عبدالله الثاني رفض رفضا قاطعا إقامة محطة إستخبارية على حدود سوريا  للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية
تاريخ النشر : 2011-12-07
عمان-دنيا الوطن
علم موقع "أخبار بلدنا" الأردني أن مسؤولا غربيا التقى الملك عبدالله الثاني، وطلب خلاله المسؤول الغربي بإسم حكومة بلاده إجازة الحكومة الأردنية إنشاء محطة إستخبارية للتجسس على الإتصالات العسكرية السورية، على أن تنشأ هذه المحطة قرب الحدود الأردنية السورية، وهو الأمر الذي رفضه الملك رفضا قاطعا، مكلفا المسؤول الغربي الذي التقاه بأن ينقل رسالة لحكومة بلاده مفادها أن الأردن لن يشارك بأي عمل عسكري ضد الشعب السوري، كما أنه لا يزال عند موقفه السياسي المعلن من أن تنفيذ عمل عسكري ضد سوريا يعد عملا غير مفيد، ولن يشكل أي حل مستقبلا.

وإرتكز الطلب الغربي على أن منطقة الحدود الأردنية – السورية هي منطقة ملائمة جدا، لإنشاء محطة تجسس ضخمة لرصد وإعتراض الإتصالات العسكرية التي يجريها كبار القادة العسكريين السوريين، تحديدا في المدن الجنوبية، وسط سعي لقطع هذه الإتصال، والدخول على تردداتها، وإجراء إتصالات مباشرة مع كبار القادة العسكريين السوريين، لإستمالتهم الى جانب فكرة إنقلاب عسكري للجيش السوري، يجنب القوى العظمى في العالم من تنفيذ عملية عسكرية، على أن يتولى القادة المنشقين لاحقا الإمساك بزمام الأمور، ونقل السلطة سلميا الى قوى سياسية في مرحلة لاحقة.

يشار الى أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية  قد قامت بالأمر ذاته في مطلع العام 2003 في منطقة المطلاع الكويتية على الحدود الكويتية العراقية، إذ تمكنت الإستخبارات الأميركية من أجراء إتصالات وحوارات مكثفة مع قادة كبار في الجيش العراقي قبل أشهر من بدء عمليات عسكرية ضد أهداف عراقية، إلا أنه مع بدء الهجوم البري الدولي ضد العاصمة العراقية بغداد، لوحظ أن قطاعات عسكرية كبرى لم تشارك بالحرب، بل أعطت أوامر بإنسحاب مفاجئ للجيش من النقاط الإستراتيجية المهمة، إذ عرف لاحقا أن قادة كبار في الجيش العراقي قد تعاونوا مع الإستخبارات الأميركية، وحصلوا على أموال طائلة، ومنهم من طلب الإنتقال بصفة نهائية الى الولايات المتحدة الأميركية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف