الأخبار
مخصصات الشؤون الاجتماعية تحتضر فلا مجيبالنقل والمواصلات تبحث سبل الحد من الاختناقات المرورية على حاجز قلنديانيابة جنوب الخليل تفتح تحقيقا بوفاة مواطن بظروف غامضةإطلاق نيران على منزل والدة وزير الداخلية المصرياللواء كامل أبو عيسى : تشكيل حكومة التوافق الوطني وإنهاء الانقسام مطلب شعبي جامع وملح وعامعبد العزيز بوتفليقه يفوز بولاية رابعة رئيسا للجزائر بنسبة 81%صور وفيديو: شم النسيم و"الفسيخ" المصريفيديو : الجيش الذي لا يُقهر إلا من حائط !فتح اقليم مصر ترحب بقرار اعتماد السفير جمال الشوبكي سفيرا لفلسطين في القاهرةالمطران عطاالله حنا يترأس خدمة جناز السيد المسيح في الملجأ الارثوذكسي في القدسالاحتلال يقمع مسيرة النبي صالح ويؤمن الحماية لعشرات المستوطنينخمس إصابات بحادث إنقلاب مركبة شمال مدينة رام اللهالطاقم الفني في شباب يطا يروي قصة انجاز الصعود للمحترفينالخليل اول مدينة فلسطينية توقع اتفاقية توأمة من نظيرة لها بريطانيةست إصابات ما بين الخطيرة والمتوسطة بحادث تصادم مركبتين جنوب محافظة قلقيلية
2014/4/18

حفلات جنس وتبادل أزواج في إحدى المتاحف النمساوية

حفلات جنس وتبادل أزواج في إحدى المتاحف النمساوية
تاريخ النشر : 2011-11-22
فيينا-دنيا الوطن-ناصر الحايك
يشهد متحف "Secession" الشهير في العاصمة النمساوية فينا "مشروعاً فنياً" من النوع غير المألوف، وهو عبارة عن حفلات جنسية تنظمها جماعات يطلق عليها اسم "Swingers" (أسم يطلق على الأشخاص  الذين يحاولون تحسين حياتهم الجنسية عن طريق تبادل الأزواج أو العشاق بين بعضهم، ولهم نواد خاصة بهم في أوربا وأمريكا .

وذكرت صحيفة "غارديان" (guardian) البريطانية أن
"المتحف الشهير في وسط المدينة يتضمن ناد جنسي يسمى  "Element6" ضمن مشروع للفنان السويسري "Christoph
Buechel"".

وذكرت الصحيفة نقلاً عن لسان الناطقة باسم المتحف أن "الفنان السويسري يهدف إلى إعادة التذكير بالفضيحة التي سببتها لوحة "Beethoven Frieze" (لوحة اعتبرت بذيئة وخلاعة
لتصويرها أجسام نساء شبه عاريات) للرسام الرمزي النمساوي"Gustav Klimt" عام 1902.

وأضافت الصحيفة "يفتح النادي بعد إغلاق صالة العرض، ويقوم الزوار البالغون عمر 18 وما فوق بالانتقال عبر الغرف ذات الإنارة الخافتة ليصلوا إلى سرداب المتحف الذي يحوي على اللوحة".

وأعتبر النادي، الذي يقع مقره في القسم الآخر من المدينة، في بيان صادر "هذا النشاط فرصة لتغلب الناس على حرمانهم، حيث يمكن كل فرد من اختبار اتجاهاته وميوله الجنسي" .

وتباينت الردود حول الظاهرة بين مؤيد لها، ورافض للفكرة ومنهم عضو المجلس البلدي المانح للموافقة Ursula Stenzel الذي اعتبر أن  "المشروع عند الموافقة عليه كان عبارة عن إقامة ناد ليلي مع معرض لصور المتحف، أما الذي يحصل الآن فإنه استعمال سيئ لأموال دافعي الضرائب لا يجب السكوت
عنه".
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف