الأخبار
لافروف: غارات التحالف على سوريا تثير تساؤلات جديةشاهد بالفيديو.. كيف نفّذ الارهابيون عملية قتل 33 جندي وضابط مصريبالفيديو.. "متطرف" يهاجم رجلي شرطة بفأس في نيويوركقطر تتراجع عن طرد قيادات الإخوان المسلمينبالفيديو.. ماذا يفعل "الأسد" مع مقاتلين عراقيين؟لبنان.. هدوء حذر في طرابلس بعد انسحاب المسلحينتنظيم داعش يقصف بالمدفعية بلدة كوبانى السوريةالسعودية تدين حادث العريش وتؤكد دعمها لمصر فى مواجهة الإرهاببدء تطبيق حظر التجوال فى عدد من مناطق شمال سيناءالجيش الوطنى الليبى يعلن سيطرته على 90 % من بنغازىالاحتلال يعتقل شابًا ويعتدي على آخرين بالخليلأطفال خزاعة يبحثون عن المواد المعدنية وسط الركامصور: أطفال خزاعة يحتفلون برأس السنة الهجرية فوق ركام منازلهمالداخلية بغزة: لا علاقة لغزة بأحداث مصر والأمن القومي المصري أولوية فلسطينيةهل سيتم تأجيل المفاوضات مع إسرائيل بالقاهرة بسبب أحداث مقتل 33 جندي واغلاق معبر رفح؟باراك ينفي إصابته بالزهايمراردنية تقتل 3 من ابنائها شنقا وتحاول الانتحارريال مدريد وبرشلونة.. من سيحسم "كلاسيكو" الليلة؟لبيد : هناك أزمة مع الولايات المتحدةضابط كبير: ما قدرنا الأنفاق حق قدرهافتح: استهداف الجيش المصري استهداف لمشروعنا الوطنيعبدالرحيم: الإعمار مرهون ببسط سيطرة حكومة الوفاق على غزةمسؤول إسرائيلي: لا يمكن إعادة الهدوء للقدس بالقوة فقطالرجوب يقدّم لبلاتر ملفاً مفصلاً عن جرائم الاحتلالالجيش المصري يدمر منزلاً على الحدود مع غزةأصله معدّاش على مصرفروانة يدعو الوفد الفلسطيني إلى إبقاء قضية الأسرى القدامى حاضرة على طاولة المفاوضاتفساتين رائجة لعروس 2015أغرب تسريحات شتاء 2015الجبهة الشعبية تدين بشدة العمل الإرهابي في سيناء
2014/10/25

وصول الساعدي القذافي إلى مطار جدة بالسعودية

وصول الساعدي القذافي إلى مطار جدة بالسعودية
تاريخ النشر : 2011-10-29
الرياض - دنيا الوطن
علمت 'الوطن' من مصادر خاصة وصول الساعدي القذافي إلى مطار جدة يوم الأمس الساعة 5:10 مساءً على متن طائرة تركية خاصة وبرفقته مسؤول سعودي بعد توسط عدد من السلفيين لتأمين خروج آمن له.  

يذكر أن الساعدي نجل القذافي كان يقيم في النيجر بعد أن فر اليها براً وتحفظت عليه السلطات النيجرية استجابة لطلب من المجلس الانتقالي في ليبيا ولكن رفضت تسليمه إلى ليبيا.


 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف