الأخبار
أسامة كمال: سفير قطر عاد للقاهرة بعد لقاء "السيسي وتميم"طائرات التحالف العربى تقصف منازل تحوى أسلحة دفاع جوى باليمنمصر.. ضبط طن من مادة "تى إن تى" شديدة الانفجار داخل منزل برفحقائد السبسى: لم يطلب منا المشاركة فى "عاصفة الحزم" لكننا نؤيدها بشدةإصدار جديد للكاتب الفلسطيني الساخر أكرم الصوراني (وطن نُص كوم !!)طفلة فلسطينية من "اليرموك" تلتقي أمها بعد فراق دام 4 سنواتمسودة البيان الختامي للقمة العربية ...مراكز التحفيظ بالزوايدة تقيم رحلة ترفيهية لـ 30 طالبجمعية نسائم الفج تنظم جلسات دعم نفسي بالزوايدةالقاء زجاجات حارقة على منزل مستوطنين بالقدسالاحتلال يزعم إطلاق صواريخ تجريبية من غزة باتجاه البحركارتر: اعادة اعمار غزة ورفع الحصار يجنبنا حربا قادمةتسمم 250 جندياً إسرائيلياً أثناء تمرين عسكريوزير الحربية المصرية ابان أيلول الاسود يكشف تفاصيل مثيرة لتهريب "عرفات" ورسالة القذافي ..؟أبو ضلفة : مواجهة حكومة نتنياهو تتطلب توحيد الصف الفلسطيني“ قريبا ...برنامج " للا العروسة " في طلة جديدة و"لوك" أنيقسعودية تسمي مولودها "حزم" دعماً لـ"عاصفة الحزم"هيئة الاعمال الاماراتية تنجز وتسلم مسجد واد شاهين في مدينة بين لحممصر: اللواء حمدي بخيت لــ"الحياة اليوم" : القمة العربية الحالية الاهم في تاريخ الجامعة العربيةمصر: السفير نبيل بدر مساعد وزير الخارجية الاسبق لــ"الحياة اليوم" : مغادرة عدد من الوفود العربية عقب الجلسة الافتتاحية بسبب التنسيق العربي المسبقولادة منتدى المنارة للثقافة والإبداع بلقاء تربوي في مدينة نابلسمصر: مجلس ادارة نادى البلدية يهدر 32 مليون جنية من المال العام وتورط اعضاء مجلس ادارة النادىنادى الشروق والامل يوزع مكتبات متنقلة على المدارساختتام الجولة الـ(11) من الدوري الممتاز للكرة الطائرة والأسبوع الثاني من الدرجة الأولىماذا تفعلي مع طفل كثير الكذب؟!
2015/3/29

"الوحش" يجمع شمل عائلته من جديد

"الوحش" يجمع شمل عائلته من جديد
تاريخ النشر : 2011-10-18
غزة - دنيا الوطن
ما إن تردد على شاشات التلفزيون أن الأسير أكرم منصور سيكون من ضمن المفرج عنهم، حتى بدأت شقيقاته وأبنائهن للقدوم من الأردن للقاء أخ غيبته غياهب السجون 33 سنة.

 تقول شقيقة الأسير أمل (59 عامًا) إن الإفراج عن أكرم جمع شمل العائلة من جديد، فلم تجتمع الأخوات معًا منذ أكثر من عشرة سنوات لتفرقهن بين الضفة الغربية والأردن.
 
وللأسير عشر أخوات وأربعة أشقاء، وحرموا من الزيارة منذ أكثر من 15 عامًا بذريعة المنع الأمني.

 ورغم الفرحة التي عمت المنزل، إلا أن لحظات الإرباك غشَت من فيه خشية تكرار ما حدث قبل نحو عامين عندما أفرجت سلطات الاحتلال عدد من الأسرى بينهم عميد الأسرى سعيد العتبة حيث كان اسم أكرم بالدفعة إلا أن اسمه أسقط بقرار من وزير الحرب وقتها.

 أما عصام شقيق الأسير أكرم فيقول إن جدران المنزل في قلقيلية خطت اسم الأسير بالتهاني والتبريكات، ورفرفت معها الإعلام الفلسطينية والرايات إيذانًا بالإفراج عن منصور.

 ويضيف أستعد لغدٍ الثلاثاء بفارغ الصبر، وسأكحل عيناي بأكرم بعد أكثر من 13 عامًا من منع زيارته.

 ويقول عصام إن فرحة العائلة لم تكتمل بعد بوجود آلاف الأسرى داخل السجون، إلا أننا نبارك الصفقة التي أدخلت الفرحة إلى قلوب 1027 عائلة فلسطينية. 

ووصفت أمل الصفقة بالمشرفة وقالت إنها عرس لكل فلسطيني ويوم الثلاثاء ستغني فلسطين لحن الحرية لوعد صادق من المقاومة للأحرار. 

ووجهت أمل بطاقة تهنئة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ولرئيس الوزراء الفلسطيني في غزة إسماعيل هنية وللوفد الفلسطيني المفاوض في الصفقة وثمنت فعل المقاومة التي استطاعت أن تنتزع مرادها من الاحتلال الغاصب.

 

وتضيف كنا نتأمل بالإفراج عن الأسرى القادة من المعتقلات إلا أننا نعلم صعوبة الظرف الذي مرت به القيادة المفاوضة.

 

أما شقية الأسير "أم أكرم" فحزمت حقائب السفر على عجل من بيتها بالأردن وتوجهت إلى الضفة الغربية، وقالت ساعة وصولها لـ"صفا" اليوم عدت إلى قلقيلية لأشهد فرحة الإفراج عن أكرم وفرحة زواجه بإذن الله.

 

وتضيف مازحةً "سنعطيه شهرًا فقط للراحة ويتعرف على البلد ومن ثم سنزوجه ونعد له حفلاً كبيرًا".

 

وامتلأ منزل الأسير بالأقارب والأصحاب والمهنئين من كل صوب وحدب ينتظرون لحظة الإفراج بفارغ الصبر.

 

والأسير أكرم يُعد ثالث أقدم أسير فلسطيني وأمضى بالاعتقال 33 عامًا وهو من سكان مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية واعتقل بالعام 1979وحكم عليه بالسجن 35 سنة، ولقب بالوحش، وينتمي لحركة "فتح".

 

ويهوى الاسير الرياضة بأنواعها ويتدرب على رفع الإثقال ويحب المطالعة.

 

ونفذ منصور مع زميله موسى مسكاوي بعد حرب لبنان سنة 1979 وما أطلق عليه اجتياح الليطاني عملية عسكرية تمكنا من الاستيلاء على حافلة إسرائيلية عسكرية من تل ابيب.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف