الأخبار
المطران عطاالله حنا لدى زيارته المركز الاسلامي في واشنطن:قضية فلسطين هي قضيتنا جميعا مسيحيين و مسلميناليمن: نبذة مختصرة عن حياة "احمد القنع" الشخصية السياسية الجنوبية والمرشحة تقليد الحراك الجنوبي"فلسطينيون من سورية يعتصمون في لبنان احتجاجاً على قطع الأونروا مساعداتها عنهم"اللجنة المركزية تساند الإضراب العام ليوم 29 أكتوبر وتدعو كافة المواطنين والمواطنات إلى إنجاحهاليمن: مركز عدن للتوعية من خطر المخدرات يدشن فعالياته التوعوية بساحة الإعتصام الجنوبيالفنانة وعد تطلق كليب أغنيتها المغربية و هذا رأي الجمهور​الاحتلال يعتقل مواطنين من جنينشالكة يهزم سبورتنج لشبونة بأربعة أهداف لثلاثةمستوطنون ومجموعة من كبار حاخامات معهد الهيكل يقتحمون الأقصىهيئة الأسرى: أشبال بـ"هشارون" تعرضوا للتنكيل والضرب خلال اعتقالهم واستجوابهمعائلة مسي تهرب من أسبانيامنع المشجعات السعوديات من دخول نهائي أسياوزير الشؤون الاجتماعية يصل اليوم الى غزة"علام مطر" أسير فلسطيني لم ير أحدا من أهله منذ عشرة أعوامحجب جائزة احسان عباس للابداع والثقافة لدورة 2013-2014مخطط لتنفيذ عملية.. ورقة يوميات تتسبب برفع حالة الاستنفار في حيفاقمة المدن المستضيفة تنعقد في دبي 26 و27 نوفمبر"كعب عالي" نساء متعددة في مواجهة أنفسهن والآخرينالاحتلال يعتقل شابين من بلدة عرابة ومواطنا من مدينة جنين"مساواة" تعقد لقاء بمجموعات محامون من أجل سيادة القانونقبرص: السفير الفلسطيني يبذل جهود مكثفة لمعالجة قضايا اللاجئين الذين أنقذواأمام السواحل القبرصيةانطلاق مسابقة لحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية بمركز نوار التربوي"باب الحارة 6": عودة "أبو عصام" واختباء "معتز" في بساتين الغوطةوكيل إمارة نجران يلتقي مدير فرع الثقافة والفنون بالمنطقةقوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل مواطنين من جنينكلية الإعلام والاتصال تنظم ورشة عمل بعنوان: الدور الوطني للإعلام الفلسطيني"باب الحارة 6": عودة "أبو عصام" واختباء "معتز" في بساتين الغوطةاصدار دليل " فهم حقوق الإنسان"كلية فلسطين الأهلية الجامعية تستضيف ورشة عمل حول حقوق المرأةكلية فلسطين الأهلية الجامعية تستضيف ورشة عمل حول حقوق المرأة
2014/10/22

"الوحش" يجمع شمل عائلته من جديد

"الوحش" يجمع شمل عائلته من جديد
تاريخ النشر : 2011-10-18
غزة - دنيا الوطن
ما إن تردد على شاشات التلفزيون أن الأسير أكرم منصور سيكون من ضمن المفرج عنهم، حتى بدأت شقيقاته وأبنائهن للقدوم من الأردن للقاء أخ غيبته غياهب السجون 33 سنة.

 تقول شقيقة الأسير أمل (59 عامًا) إن الإفراج عن أكرم جمع شمل العائلة من جديد، فلم تجتمع الأخوات معًا منذ أكثر من عشرة سنوات لتفرقهن بين الضفة الغربية والأردن.
 
وللأسير عشر أخوات وأربعة أشقاء، وحرموا من الزيارة منذ أكثر من 15 عامًا بذريعة المنع الأمني.

 ورغم الفرحة التي عمت المنزل، إلا أن لحظات الإرباك غشَت من فيه خشية تكرار ما حدث قبل نحو عامين عندما أفرجت سلطات الاحتلال عدد من الأسرى بينهم عميد الأسرى سعيد العتبة حيث كان اسم أكرم بالدفعة إلا أن اسمه أسقط بقرار من وزير الحرب وقتها.

 أما عصام شقيق الأسير أكرم فيقول إن جدران المنزل في قلقيلية خطت اسم الأسير بالتهاني والتبريكات، ورفرفت معها الإعلام الفلسطينية والرايات إيذانًا بالإفراج عن منصور.

 ويضيف أستعد لغدٍ الثلاثاء بفارغ الصبر، وسأكحل عيناي بأكرم بعد أكثر من 13 عامًا من منع زيارته.

 ويقول عصام إن فرحة العائلة لم تكتمل بعد بوجود آلاف الأسرى داخل السجون، إلا أننا نبارك الصفقة التي أدخلت الفرحة إلى قلوب 1027 عائلة فلسطينية. 

ووصفت أمل الصفقة بالمشرفة وقالت إنها عرس لكل فلسطيني ويوم الثلاثاء ستغني فلسطين لحن الحرية لوعد صادق من المقاومة للأحرار. 

ووجهت أمل بطاقة تهنئة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ولرئيس الوزراء الفلسطيني في غزة إسماعيل هنية وللوفد الفلسطيني المفاوض في الصفقة وثمنت فعل المقاومة التي استطاعت أن تنتزع مرادها من الاحتلال الغاصب.

 

وتضيف كنا نتأمل بالإفراج عن الأسرى القادة من المعتقلات إلا أننا نعلم صعوبة الظرف الذي مرت به القيادة المفاوضة.

 

أما شقية الأسير "أم أكرم" فحزمت حقائب السفر على عجل من بيتها بالأردن وتوجهت إلى الضفة الغربية، وقالت ساعة وصولها لـ"صفا" اليوم عدت إلى قلقيلية لأشهد فرحة الإفراج عن أكرم وفرحة زواجه بإذن الله.

 

وتضيف مازحةً "سنعطيه شهرًا فقط للراحة ويتعرف على البلد ومن ثم سنزوجه ونعد له حفلاً كبيرًا".

 

وامتلأ منزل الأسير بالأقارب والأصحاب والمهنئين من كل صوب وحدب ينتظرون لحظة الإفراج بفارغ الصبر.

 

والأسير أكرم يُعد ثالث أقدم أسير فلسطيني وأمضى بالاعتقال 33 عامًا وهو من سكان مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية واعتقل بالعام 1979وحكم عليه بالسجن 35 سنة، ولقب بالوحش، وينتمي لحركة "فتح".

 

ويهوى الاسير الرياضة بأنواعها ويتدرب على رفع الإثقال ويحب المطالعة.

 

ونفذ منصور مع زميله موسى مسكاوي بعد حرب لبنان سنة 1979 وما أطلق عليه اجتياح الليطاني عملية عسكرية تمكنا من الاستيلاء على حافلة إسرائيلية عسكرية من تل ابيب.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف