الأخبار
الرئيس أبو مازن يستقبل رئيسة المعارضة الايرانية "مريم رجوي"لماذا وصف الرئيس الأمريكي "أردوغان" بالفاشل والاستبدادي - رئيس تركيا لن يُصلي في دمشق وسيرحل سريعاً !اسئلة مُتداولة يجب أن تعرفها عن انتخابات الهيئات المحلية المقبلةطولكرم: "أبو حمادة" بلا حياةالطفل نايف يستغيث لانهاء معاناتهجبهة المل النقابي التقدميه تستمر في انشطتها الأجتماعيه في نطاق مدينة غزهكلب يجلب لصاحبه الصحيفة اليومية كل صباحقطري يدخن سجائر من ذهباللحظات الأولى لحريق ضخم قرب قاعدة للناتو"كائن فضائي" في سماء إحدى المدن الروسية!رباع بيلاروسي يسحب أثقل مروحية في العالم"القدس المفتوحة" تطلق احتفالاتها بتخريج فوج "اليوبيل الفضي" من العيزرية وأريحاجامعة القدس المفتوحة تحتفل بتخريج الفوج التاسع عشر "فوج اليوبيل الفضي من طلبة الجامعةمدرعة روسية تعوم في المسبح (فيديو)بوتين يتذوق منتجات محلية في مقاطعة تفير الروسيةمراهقة ترافق نجما سينمائيا في رحلته الجويةكيف يمكنك إنقاذ حياتك إن هاجمك حيوان مفترس؟كندية تطلق النار على لاعبي "بوكيمون غو"اكتشاف فيروس إلكتروني للتجسس على مؤسسات روسيةدفاع مدني أبوديس يخلي إصابتين في حادث سير شرق القدسالبرلمان العراقي يصوت على قانون حظر حزب البعثموقع بريطاني يزعم وجود بصمات إماراتية في محاولة الانقلاب بتركيا!شرطة بلجيكا توقف شقيقين بشبهة الإرهابالأرجنتين والمكسيك نحو إبرام اتفاقية للتجارة الحرةالرجوب يعلن تأجيل المباراة النهائية بكاس فلسطين ل48 ساعة بسبب اجراءات الاحتلال
2016/7/31

ليس للاكل: الابحار في قوارب من الشوكولاتة بجنوب فرنسا

ليس للاكل: الابحار في قوارب من الشوكولاتة بجنوب فرنسا
تاريخ النشر : 2011-09-27
غزة - دنيا الوطن
يتطلب الابحار في قوارب من الشوكولاطة الكثير من الارادة لكبح الشهوات بالنسبة لمحبي الشوكولاطة. فقد قام عدة أشخاص بالاشتراك في مسيرة الابحار بواسطة قوارب من الشوكولاطة، قام بإختراعها طباخ المعجنات الاقليمية جورجس لارنيكول. إذ قام المجذفون بالابحار بالقوارب المصنوعة من الشوكولاطة والتي يبلغ طولها متران، حاملين مجاذيف مصنوعة من الشوكولاطة أيضا، في مسيرة أيلول 2011 في نهر "أوديت" في "كويمبيه" الواقعة غرب فرنسا. واجتذب الحدث العديد من المتفرجين والاعلام لكونه فريدا من نوعه.












 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف