الأخبار
داعش تدعو المقاتلين للحشد استعدادا لغزو سيناءكيف ردّ أحمد عسّاف على "جندلمان" في ظل الارهاب في القدس !؟ .. فيديورغم حظر التجول.. 7 إصابات في تفجير مدرعة جنوبي العريشاتحاد الجاليات الفلسطينية المانيا يرحب بإعلان السويد رسميا اﻻعتراف بدولة فلسطينصحفي بريطاني: اسرائيل حولت غزة الى سجن هائل والاعمار بطئ وحسب احتياجاتها الامنيةالناطق باسم جيش الاحتلال: الانتشار المصري في سيناء بموافقتناخارجية الاحتلال تسحب سفيرها من السويد بعد اعترافها بدولة فلسطينتواصل المنخفض الجوي حتى الثلاثاءوفد من "القدس المفتوحة" يزور سفير الكويت في عمّان ويهنئه على اختيار الأمير الصبّاح الشخصية الإنسانية الأولى عالميًاكلية فلسطين التقنية تكرم طلبتها وخرجيها الذين ارتقوا خلال الحرب الأخيرة على غزةخطيب الأقصى: إغلاق المسجد الأقصى المبارك جريمة كبرى وعدوان خطيراللجنة الشعبية للاجئين بالبريج تطلق دوري كرة السلةالفنان درغام يجسد في كتابه " هنا القدس " حكاية صمود وتحدي لشعبنا وحجم المؤامرة التي تتعرض له قضيتهالقدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهودي والسلطة والحكام يتآمرون مع كيان يهودجمعية الفلاح الخيرية في فلسطين تفتتح 6 آبار جديدة بغزةالدكتور ياسر الوادية/ يطالب بفتح معابر غزة التجارية والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيودأدنى مستوى له منذ يوليو تموز عام 2010.. انخفاض أسعار الذهب والفضةحركات كشفت هويتهم الفلسطينية.. وحدة المراقبة الاسرائيلية: لم نستطع تمييز مقاتلي المقاومة عن جيشناجنود قاتلوا بالشجاعية: كنا نشتم رائحة احتراق زملائناالمطران عطاالله حنا:ان اغلاق المسجد الاقصى المبارك امام المسلمين هو انتهاك خطير لحقوق الانسانقلقيلية : المحافظ يلتقي وفدا من المدرسة العمريةقلقيلية : المحافظ يلتقي وزير الأوقافالجهاد تدعو لجمعة غضب نصرة للقدس وتندد بالصمت العربي والإسلاميمصر: القوى الصوفية: تعقد اجتماعاً تحضيرا ً للمشاركة في الانتخابات المقبلةالأغا: ممارسات الاحتلال وصلت ذروتها وما يجري بالأقصى تعدي للخطوط الحمراءعريقات: الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة للأوضاع الحالية وإنهيار عملية السلامالمالكي يلتقي رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الانسانالدكتور مصطفى البرغوثي يتحدى إجراءات الاحتلال ويصل الأقصى للصلاة فيهحركة فتح والقوى الوطنية في سلفيت تخرج بمسيرة نصرة للأقصىقوات الاحتلال تقمع مسيرة المعصرة والمتضاهرين يغلقون شارع 60 الاستيطاني نصرة للاقصىمصر: جولة تفقدية لوكيل وزارة التربية والتعليم بمدرستيى كفر مسعود وكفر خضر التابعتين لادارة غرب طنطاأوضاع صعبة تنتظر الأسرى مع دخول الشتاءإصابة العشرات بالاختناق الشديد في بلعين نصرة للقدس والمقدسات الاسلامية في جمعة الغضباصابة العشرات بحالات اختناق في كفرقدومالقيادي أبو سيف خلال مسيرة شاركت فيها الحركة : الاقصي خط أحمر ونحذر من الاعتداء عليه
2014/10/31

بالصور .. جزائريون ينسحبون من حفل الشاب عبدو خجلاً من رقصاته

بالصور .. جزائريون ينسحبون من حفل الشاب عبدو خجلاً من رقصاته
تاريخ النشر : 2011-07-26
غزة - دنيا الوطن

تحدى مطرب أغنية الراي الجزائري الشاب عبدو رافضي اعتلائه المسارح والغناء بدعوى أنه يقدم رقصات أنثوية تسيء للرجولة؛ فأدى أغاني ورقصات وصفت بـ"الاستفزازية" على مسرح الهواء الطلق بالكازيف، صبيحة الأحد 24 يوليو/تموز، في إطار ليالي الكازيف التي ينظمها ديوان الثقافة والإعلام.

وأحضر الشاب عبدو محبيه معه لكسر الحصار المفروض عليه في المهرجانات، غير أن عائلات جزائرية انسحبت من الحفل خجلاً من طريقته في الرقص.

وقال الشاب عبدو إنه لا أحد بمقدوره أن يبعده عن الغناء وجمهوره العريض. وأضاف في تصريحات لـmbc.net: "أعدائي كثر، والغيورين من نجاحي أيضًا، لكنني لن أتوقف عند هذا الحد، وسأواصل إصدار ألبوماتي الناجحة رغمًا عنهم".

وأوضح المطرب الجزائري أن "حملة المقاطعة على صفحات "فيس بوك" لن تؤثر فيَّ؛ فأنا أواجه خصومي منذ بداية مشواري؛ فأنا أغني وأرقص ولا دخل لأحد".

وأوضح الشاب عبدو: "جمهوري في كل الوطن وخارجه؛ فقد أحييت حفلاً في دبي وغصَّت القاعة بالجمهور؛ فالكل يحفظ الأغاني التي أطلقها في ألبوماتي رغمًا عنهم".

وعمن يرفض ظهوره في التلفزيون، قال المتحدث: "هم مسؤولون عن ذلك، لكن لا أحد بإمكانه إبعادي عن جمهوري".

ويرى الشاب عبدو أن الأغاني التي يؤديها تلقى نجاحًا لا يضاهيه نجاح أحد من مطربي الراي، كما أن عدد المعجبين به يفوق بكثير عدد الرافضين والكارهين له. وقال: "أنا غنيت في الكازيف، والجمهور لم يتوقف عن الرقص لحظة واحدة، وغنى معي إلى ساعة مبكرة من الصباح".

لن أعتزل الغناء

وعن اعتزاله الفن، كما فعل المنشد الجزائري الشاب جلول، نفى الشاب عبدو الخبر. وقال: "تحدثت بالفعل مع الشاب جلول بعد توبته، لكني قلت له إن الأمر يبقى بيد الله تعالى".

وتابع: "لا يزال جمهوري يطلبني. وأعتزم إطلاق ألبوم غنائي جديد مطلع عام 2012م. ولن أعتزل الغناء بعد أن حققت النجاح الباهر الذي حلمت به منذ بداية مشواري في الـ14 من عمري".

وألهب الشاب عبدو جمهور الكازيف، واعتلى المنصة في حدود الواحدة صباحًا، وردد معه الجمهور أهم أغانيه؛ منها "مادري مادي"، و"ليه ليه ديريلي هاكا"، و"أبال ماسكي"، و"بلاك بلاك"، و"كي ندير وندير له"، و"هو الكذاب"، وغيرها من أغانيه التي أثارت حماس الجماهير.

كما أحضر الشاب عبدو معه معجبيه من أجل إنجاح حفله، في إطار ليالي الكازيف، ردًّا منه على رفض غنائه في إطار مهرجان الراي في سيدي بلعباس بالغرب الجزائري.

كما رقص الشاب عبدو على طريقة النساء، وحرك خصريه بعد أن زاد حماسه ونزع "جاكيت" بذلته البيضاء، وهو ما جعل عائلات تغادر مسرح الهواء الطلق.

وكان مؤسسو صفحة تحمل عنوان "كارهي الشاب عبدو وأمثاله"، دعوا إلى منع مطرب أغنية الراي من الغناء في مهرجان أغنية الراي في سيدي بلعباس بالغرب الجزائري، بعد تقديم موعده ليكون من 2 إلى 7 يوليو/تموز 2011؛ بسبب تزامن الحفل مع الشهرَيْن المباركَيْن شعبان ورمضان.

وشدد مرتادو الصفحة على تأكيد أن "الشاب عبدو لا يمثل الأغنية الجزائرية، وليس جزائريًّا أصلاً؛ لأنه يسيء للرجولة".

والشاب عبدو من مواليد 1970، ومعروف بغناء المداحات. وعلى الرغم من كل الحملات التي تُشَن ضده فإن ألبوماته تحقق أعلى نسبة مبيعات، ويُعَد من بين أعلى المطربين أجرًا في الأعراس والحفلات، ويملك جمهورًا عريضًا في الجزائر وتونس والمغرب وفرنسا.

ولم يعرض التلفزيون الجزائري مشاهد غناء الشاب عبدو في أخباره الخاصة بحفلات الكازيف، وعرض صور بقية المطربين، خاصةً المطربة بريزة السطايفية.







 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف