الأخبار
الاحتفال بتخريج الفوج الثاني من دبلومي المهارات القانونية والصياغة التشريعيةفيديو.. إخوانى يفتى بقتال رجال الأمن فى 28نوفمبرالمستشفى الانجيلي العربي يكرم الشرطة بنابلسقناة نون الفضائية تبدأ في الترويج لكليب مايا الصعيدي الجديدمفاجأة الحرب المقبلة: حصار بحري على "إسرائيل"إطلاق النار على مستوطنين قرب رام اللهصرارصير وجرذان في غرفة الاسيرة شيرين العيساويمحافظ اريحا : على العالم الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطينيالاحتلال يعتقل ناشطا ً تحدى قرار اغلاق حاجز شارع الشهداء لليوم السابع على التواليشاهد.. وصلة رقص لــ"أحمد موسى" أثناء إستقباله السيسيفتح معبر أبو سالم غدًا الجمعة لإدخال وقود لمحطة الكهرباء وغاز طهيالاحتلال: دهس شرطية في بات يام قرب تل ابيب ومطاردة السائقوصول 12 طفلاً جريحاً إلى القطاعشبيبة جامعة بيرزيت توزع 400 مدفئة كهربائية على منازل الطلبة وتشكل فرق انقاذ لمواجهة الاحوال الجويىةمجلس الصحة الامريكي ومايكروسيف يكرمان مؤسسات طبية في الشرق الاوسطوزارة الإعلام تدعو المحطات الإذاعية والتليفزيونية غير المرخصة بضرورة تصويب أوضاعهاالرابطة الاسلامية تكرم الطالبات الحافظات لكتاب الله بجامعة الأقصى بخانيونسمحكمة الاحتلال تمدد اعتقال الأسيرة غوادرة ثلاثة أيام أخرىمركز شباب فلسطين التطوعي يزور اذاعة القدس بغزةالدكتور قسطندي شوملي يطلق كتابه الجديد من دار بلدية بيت لحمتربية سلفيت تشكل مجلس اولياء الامور المركزيبالفيديو.. خالد الجندى: لا يجوز تعطيل شعائر الجمعة عشان شوية "صيّع"بالفيديو.. مظهر شاهين: القائمون على بيوت الدعارة فى مصر معظمهم "إخوان"مصر.. اعتقال خلية إخوانية خططت لتظاهرات غد في المنيابالفيديو.. فتاة التحرش " التجربة الدنماركية" بجامعة القاهرة تثير أزمة جديدةالزهار: غزة هي التي تمنع احتلال مصرشاهد بالفيديو: الاستعدادت العسكرية المصرية لمواجهة مظاهرات غد الجمعةاختيار القدس عاصمة للسياحة الإسلامية عام 2015حمدان: نسعى لتعزيز كل أشكال المقاومة ضد الاحتلالالجيش يجب أن يرد بشكل قاسي.. دانون: إطلاق النار على الجيب العسكري اليوم من غزة دلالة على فشل الحربمستشفى النجاح التعليمي، يجري عملية مميزة لإستئصال بروستات بإستخدام أحدث تكنولوجيا الليزر الطبية، تغني عن الجراحةالأونروا تعلن حالة الطوارئ في مدينة غزة نتيجة الأحوال الجوية القاسية والفيضانات الشديدةمحـمد البلتاجى: اللهم أمتني إخوانيًامحاميا مبارك والعادلي: نتوقع البراءة أو التأجيلبيت في لندن إيجاره السنوي يشتري 17 شقة في القاهرة
2014/11/27

كلية إدارة المال والأعمال في جامعة فلسطين بغزة تنظم محاضرة علمية بعنوان " البنوك الاسلامية رؤى وآفاق"

تاريخ النشر : 2011-05-09
غزة - دنيا الوطن
نظمت كلية إدارة المال والأعمال في جامعة فلسطين بغزة محاضرة علمية بعنوان "البنوك الاسلامية رؤى وآفاق" استضافت خلالها كل من الأستاذ الدكتور يوسف عاشور أستاذ الإدارة في الجامعة الإسلامية والرئيس التنفيذي لشركة الأمين للاستثمار والتنمية، والأستاذ عبد القادر الشيخ خليل الخبير في المصارف الإسلامية، وحضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية ولفيف من طلاب الكلية والمهتمين.

حيث افتتح الأستاذ الدكتور يوسف جربوع عميد الكلية المحاضرة مرحباً بالضيوف والحضور من الأساتذة والطلاب، ومشيراً إلى أن هذه المحاضرة تأتي ضمن الأنشطة اللامنهجية الهادفة إلى صقل شخصية الطالب وتزويدة بالمعرفة اللازمة حول مختلف القضايا المتعلقة بالمهنة.
وأكد أن الكلية بصدد عقد العديد من المحاضرات العلمية والتي ستستضيف خلالها عدد من الخبراء والمتخصصين لنقل تجاربهم العملية للطلبة بهدف الاستفادة منها خلال الدراسة الجامعية وفي سوق العمل بعد التخرج.

من جهته أبدى "عاشور" سعادته لعقد هذه المحاضرة التي تعبر عن الاهتمام الكبير من إدارة الجامعة والكلية بطلبتها وحرص الكلية على تزويد الطلبة بالمعرفة الضرورية لحياتهم العملية، وأشار إلى أن وجود البنوك والمؤسسات المالية في المجتمعات هي عوامل إنتاج وإستثمار تعود الفائدة على الفرد والمجتمع.

كما تحدث عن مكونات البنوك بشكل عام من حيث رأس المال والعمل الإداري والفني، وقال أن البنوك الإسلامية تتقاطع من البنوك التقليدية في كثير من الأمور ولكنها تتميز عن البوك التقليدية بالعمل الشرعي أو التأصيل الشرعي في اتخاذ القرارات، موضحاً أن الأساس في البنوك الاسلامية هو المشاركة في الربح والخسارة، وكذلك في تنمية المجتمع بشتى قطاعاته المخلتفة.

وبدوره ابتدأ "الشيخ خليل" حديثه مرحباً بالحضور، ومتقدماً بالشكر والتقدير إلى إدارة الجامعة وعمادة الكلية على تنظيم هذه المحاضرة وحسن الإستقبال، مشيراً إلى أهمية هذه المحاضرة التي تهدف بشكل أساسي إلى التعريف بالبنوك التي تعتبر إحدى المرافق الأساسية في الحياة الاقتصادية لكونها أماكن تتجمع فيها مدخرات الأفراد وودائع الشركات والمؤسسات، وما تأديه هذه البنوك من دور هام في تغذية القطاعات الاقتصادية المختلفة سواء كانت تجارية أو صناعية أو زراعية أو خدماتية أو غيرها من القطاعات التي تساعد على تنميتها مع حفظ التوازن بينها، وما تلعبه البنوك من دور هام وإيجابي في البناء الاقتصادي والاجتماعي الذي قد يتعذر القيام به ما لم توجد تلك المؤسسات المالية.

كما تحدث عن أوجة التشابه بين البنوك الاسلامية والبنوك التقليدية مجملاً ذلك في عدة نقاط أهمها أن كلاً منها وسيطاً مالياً بين المدخرين والمستثمرين، وأن كلاً منهما يقدم خدمات مصرفية للعملاء، وأن كلاً منهما يتبع المعايير المهنية، وأضاف أن البنوك الإسلامية تتميز عن البنوك التقليدية بأمور كثيرة أهمها: تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في كافة المعاملات المصرفية والاستثمارية، وتطبيق أسلوب العمليات المصرفية الإسلامية في الربح أو الخسارة، والالتزام بالصفات التنموية، والاستثمارية، والايجابية، وتطبيق أسلوب الوساطة المالية القائم علي العمليات المصرفية الإسلامية، مؤكداً أن أهداف البنوك الإسلامية لا تقتصر على تقديم الخدمات فقط، بل تسمو إلى التخلص من التبعية الاقتصادية لغير المسلمين، داعياً إلى ضرورة العمل على تأسيس بنوك إسلامية عملاقة تدير الاقتصاد في بلاد المسلمين.

واختتمت المحاضرة بفتح المجال أمام أسئلة واستفسارات الطلبة والجمهور التي أثرت المحاضرة وقوبلت بإجابات وافية ومثمرة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف