الأخبار
التصعيد الأخير على غزة.. هل يتدحرج إلى حرب .. كيف تدخلت مصر سريعاً ؟!مصرع طفلة في جنيناعادة فتح مطار عدن وهبوط اول رحلة تجارية للخطوط اليمنيةوزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي يؤكدون على دعم ليبياسقوط 10 أشخاص بين قتيل وجريح إثر انفجار عبوة ناسفة شمال غرب أفغانستانالقسام: العدو يسوق انتصارت وهمية ونحن له بالمرصادورشة عمل بعنوان "تنسيق جهود الجمعيات العاملة في مجال الايتام " في أسبوع اليتيم العربيالعراق: بيان صادر عن ائتلاف الوطنية حول حكومة الانقاذ الوطنيكتائب الناصر تحذر الاحتلال من توسيع عدوانه على قطاع غزةلبنان: ليونيفيل الفنلندية – الإيرلندية تدشن حديقة عيترون والكورية تدشن مشروعين لثانوية محمد سعدبالفيديو .. مداهمة مكة.. مقتل إرهابيين وانتحار اثنين آخرينمقداد :على الاحتلال تحمل مسئولية حماقاتهالعلاقات العامة لحماس شرق غزة تُنظم لقاء بين شرطة المرور والجمهورالعلاقات العامة لحماس شرق غزة تُنظم لقاء بين شرطة المرور والجمهورالهباش يلتقي شيخ الازهر الشريفيعلون يهدد .. إسرائيل ستتعامل مع الوضع بحزم وبيد من حديدسلطات الاحتلال تمنع النائب د. حسن خريشه من المشاركه في مؤتمر فلسطيني أوروباتركيا تقضي على 1172 عنصرا من داعش في سوريا والعراقشاهد الفيديو .. مذيع عربي يطاح به بسبب سوريامقتل 20 عنصرًا من "داعش" بسوريا جرّاء قصف تركيبالفيديو .. صدمة خالد الجندى ... ملك الموت ما أسموش عذرائيل واللي ألف الإسم واحد يهودي5 أخطاء تقعين فيها عند اختيارك لون الجدرانالقناة 2: لو نشر تقرير إخفاقات حرب غزة لحدثت "هزة أرضية"اليمن: جمعية رعاية الاسرة توزع كميات من المدخلات الزراعية على المزارعين في مديرية جبل عيال يزيد بعمرانبالفيديو .. أحمد آدم في "بني آدم شو" يسخر من القرموطي وعمرو أديب والبرادعي
2016/5/6

كلية إدارة المال والأعمال في جامعة فلسطين بغزة تنظم محاضرة علمية بعنوان " البنوك الاسلامية رؤى وآفاق"

تاريخ النشر : 2011-05-09
غزة - دنيا الوطن
نظمت كلية إدارة المال والأعمال في جامعة فلسطين بغزة محاضرة علمية بعنوان "البنوك الاسلامية رؤى وآفاق" استضافت خلالها كل من الأستاذ الدكتور يوسف عاشور أستاذ الإدارة في الجامعة الإسلامية والرئيس التنفيذي لشركة الأمين للاستثمار والتنمية، والأستاذ عبد القادر الشيخ خليل الخبير في المصارف الإسلامية، وحضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية ولفيف من طلاب الكلية والمهتمين.

حيث افتتح الأستاذ الدكتور يوسف جربوع عميد الكلية المحاضرة مرحباً بالضيوف والحضور من الأساتذة والطلاب، ومشيراً إلى أن هذه المحاضرة تأتي ضمن الأنشطة اللامنهجية الهادفة إلى صقل شخصية الطالب وتزويدة بالمعرفة اللازمة حول مختلف القضايا المتعلقة بالمهنة.
وأكد أن الكلية بصدد عقد العديد من المحاضرات العلمية والتي ستستضيف خلالها عدد من الخبراء والمتخصصين لنقل تجاربهم العملية للطلبة بهدف الاستفادة منها خلال الدراسة الجامعية وفي سوق العمل بعد التخرج.

من جهته أبدى "عاشور" سعادته لعقد هذه المحاضرة التي تعبر عن الاهتمام الكبير من إدارة الجامعة والكلية بطلبتها وحرص الكلية على تزويد الطلبة بالمعرفة الضرورية لحياتهم العملية، وأشار إلى أن وجود البنوك والمؤسسات المالية في المجتمعات هي عوامل إنتاج وإستثمار تعود الفائدة على الفرد والمجتمع.

كما تحدث عن مكونات البنوك بشكل عام من حيث رأس المال والعمل الإداري والفني، وقال أن البنوك الإسلامية تتقاطع من البنوك التقليدية في كثير من الأمور ولكنها تتميز عن البوك التقليدية بالعمل الشرعي أو التأصيل الشرعي في اتخاذ القرارات، موضحاً أن الأساس في البنوك الاسلامية هو المشاركة في الربح والخسارة، وكذلك في تنمية المجتمع بشتى قطاعاته المخلتفة.

وبدوره ابتدأ "الشيخ خليل" حديثه مرحباً بالحضور، ومتقدماً بالشكر والتقدير إلى إدارة الجامعة وعمادة الكلية على تنظيم هذه المحاضرة وحسن الإستقبال، مشيراً إلى أهمية هذه المحاضرة التي تهدف بشكل أساسي إلى التعريف بالبنوك التي تعتبر إحدى المرافق الأساسية في الحياة الاقتصادية لكونها أماكن تتجمع فيها مدخرات الأفراد وودائع الشركات والمؤسسات، وما تأديه هذه البنوك من دور هام في تغذية القطاعات الاقتصادية المختلفة سواء كانت تجارية أو صناعية أو زراعية أو خدماتية أو غيرها من القطاعات التي تساعد على تنميتها مع حفظ التوازن بينها، وما تلعبه البنوك من دور هام وإيجابي في البناء الاقتصادي والاجتماعي الذي قد يتعذر القيام به ما لم توجد تلك المؤسسات المالية.

كما تحدث عن أوجة التشابه بين البنوك الاسلامية والبنوك التقليدية مجملاً ذلك في عدة نقاط أهمها أن كلاً منها وسيطاً مالياً بين المدخرين والمستثمرين، وأن كلاً منهما يقدم خدمات مصرفية للعملاء، وأن كلاً منهما يتبع المعايير المهنية، وأضاف أن البنوك الإسلامية تتميز عن البنوك التقليدية بأمور كثيرة أهمها: تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في كافة المعاملات المصرفية والاستثمارية، وتطبيق أسلوب العمليات المصرفية الإسلامية في الربح أو الخسارة، والالتزام بالصفات التنموية، والاستثمارية، والايجابية، وتطبيق أسلوب الوساطة المالية القائم علي العمليات المصرفية الإسلامية، مؤكداً أن أهداف البنوك الإسلامية لا تقتصر على تقديم الخدمات فقط، بل تسمو إلى التخلص من التبعية الاقتصادية لغير المسلمين، داعياً إلى ضرورة العمل على تأسيس بنوك إسلامية عملاقة تدير الاقتصاد في بلاد المسلمين.

واختتمت المحاضرة بفتح المجال أمام أسئلة واستفسارات الطلبة والجمهور التي أثرت المحاضرة وقوبلت بإجابات وافية ومثمرة.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف