الأخبار
فيديو: ماذا نفعل لمنع تهريب الأكسجين خارج مصر؟! .. فيديو ساخرالناتو يرصد تحرك غير مسبوق للمقاتلات الروسية فى الأجواء الأوروبيةعملية برمائية للقوات المسلحة بجنوب سيناءفيديو لتهور جماعي في أحد الطرق الرئيسية بالرياضإيران: قائد "فيلق القدس" يقود معارك الجيش العراقيدخول أول دفعة من مقاتلي البيشمركة العراقيين لكوبانيبالفيديو.. التحالف الدولى يدمر قاعدة لوجستية لـ"داعش" بالعراقالمحكمة تطلب من أحمد عز إجراء تحليل DNA وتؤجل القضية لـ15 يناير3 مسلحين يسلمون أنفسهم للجيش وتوقيف 16 للاشتباه بانتمائهم لمجموعات إرهابيةاسرائيل تجيب.. كيف اصطاد قائد الدراجة المتطرف غليك؟يعلون : عباس يتحمل مسؤولية الاغتيال في القدس لتحريضه ضد اليهودتفاصيل جديدة.."سأله هل أنت غليك.. ثم أطلق عليه النار بعد ان قال له "إنك تثير غضبيمواطنة تبلغ عائلتها باختطافها والأجهزة الأمنية تبحث عنهاأبو مرزوق ينتقد مواقف العرب من تهويد الأقصىالاحتلال يسلم جثمان الشهيد "حجازي" الليلة لدفنهبدء توزيع الإسمنت على المتضررين جزئيًا بغزةأوروبا تدعو الفلسطينيين وإسرائيل إلى "التهدئة" في القدسادعيس: النهوض بالعلم الشرعي في فلسطين واجب شرعي وسياسيورشة عمل حول الميراث في مقر جبهة التحرير الفلسطينية في محافظة الوسطى"الفلاح" تطلق أول صندوق شرعي في بورصة نيويوركالداخلية تفنّد اتهامات وسائل الإعلام المصرية لفلسطينيين حول حادث سيناءأمين عام مجلس الوزراء يشيد بانضباط موظفي القطاع العام بأوقات الدوام الرسميحفل اختتام فعاليات مهرجان طنجة الدولي للمسرح يتوج بتوقيع اتفاقية تعاون بين جمعية القنطرة وجمعية أنفاسورشة بنابلس لارشاد مزارعي العقربانيةيوم دراسي بواحة الصحراء لاعداد السكان لحالات الطوارىءأبو مويس يطلع القنصل البريطاني على أوضاع المدينةحمد .. نشيد بجهود الرئيس لمتابعته لشؤون الفلاحينمجموعة الاتصالات الفلسطينية تُعلن نتائجها المالية نهاية الربع الثالث من العام الحاليلجان المقاومة :تزف الشهيد حجازي وتبارك عملية القدس وتؤكد ان العدو سيدفع ثمن جرائمهعشراوي تثمن قرار السويد المشرف الاعتراف بدولة فلسطيناتحاد المدربين الفلسطينيين يستقبل وفداً من اتحاد المدربين العربانتخاب المكتب الحركي للأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين بإقليم شمال الخليلأحدى عشر شركة مدرجة تفصح عن بياناتها المالية للشهور التسعة الأولى من العام 2014ماجد الفتياني يلتقي وفدا من نساء النادي الارثوذكسي فيبلدة عبلينفي خطوة نادرة للغاية قوات الاحتلال الإسرائيلية تغلق الحرم القدسي الشريف أمام جميع المصلين والزائرين
2014/10/30
عاجل
واشنطن تطالب اسرائيل بتمكين جميع المصلين المسلمين من دخول المسجد الاقصى

علاء مبارك.. مغامرات الثروة والحب: شريهان رفضت الزواج منه فرمى بها من شرفة الشقة

علاء مبارك.. مغامرات الثروة والحب: شريهان رفضت الزواج منه فرمى بها من شرفة الشقة
تاريخ النشر : 2011-02-17
غزة - دنيا الوطن
نشرت مواقع الكترونية مصرية التقرير التالي:"اشتدت حدة الخلاف بين الأخوين علاء مبارك وجمال مبارك نجلي الرئيس المصري السابق، ليلة الخميس 10 فبراير / شباط والتي كانت من أكثر أوقات الأزمة حدة، حيث، ونشبت مشادة حادة بين الاثنين داخل القصر الرئاسي عقب تسجيل والدهما الرئيس مبارك لخطابه، حيث احتد علاء على شقيقه واتهمه بأنه كان السبب الرئيس في ما جرى في مصر من أحداث أجبرت والدهما على أن يظهر في تلك الصورة والنهاية التي لا تليق به.
 
علاء قال لشقيقه: "لقد أفسدت البلد عندما فتحت الطريق أمام أصحابك وهذه هي النتيجة، بدلاً من أن يتم تكريم أبيك في نهاية حياته ساعدت على تشويه صورته على هذا النحو". وكاد يحدث تشابك بينهما بالأيدي، وزاد انفعال علاء بعد أن استمع لكلمة والده إلى الشعب أثناء تسجيلها، خاصة أن الرئيس مبارك كان قد أشار في تسجيله الأول الذي لم يذع، إلى أنه سيسلم سلطاته المدنية إلى نائبه اللواء عمر سليمان وسلطاته العسكرية إلى القوات المسلحة.
 
وعلاء الذي اختار الابتعاد التام عن السياسة والاتجاه إلى عالم الأعمال والتجارة، لف نفسه بغموض كبير، الأمر الذي جعله مادة خصبة للشائعات التي لم يحسم صحة بعضها وأغلبها كان يدور حول تدخل علاء بشكل مباشر كشريك مفروض على المشاريع التجارية والصناعية الكبرى التي تنشأ في مصر مستخدما في ذلك نفوذ والده الرئيس.
 
ومن الأقوال المشهورة التي كان يتناقلها الناس: "ما هو علاء و جمال زى ولادك يا وجيه"، وهو تعليق الرئيس السابق على شكوى وجيه أباظة، وكيل عام شركة بيجو عندما طُلب منه دفع عمولة لابني الرئيس عن كل سيارة يبيعها.
 
 ثروة علاء مبارك
 
بعد تنحي الرئيس، لم يعد علاء مبارك شخصا مبهما، فقد قدرت صحيفة الجارديان البريطانية ثروة عائلة مبارك بـ70 مليار دولار موزعة بين استثمارات داخل مصر وخارجها، وكان لعلاء نصيب الأسد من هذه الثروة حيث بلغت حسب التقديرات بـ30 مليارا، بينما كشفت وثائق جديدة نشرتها عدد من الصحف عن ممتلكات عائلة الرئيس مبارك بالخارج، وتحديدا في دولة قبرص، حيث يمتلك كل من علاء وجمال، شركات عديدة، وهذه الوثائق صادرة من البنك المركزي في قبرص والبنك المركزي الإسباني.
 
وكشفت وثائق صادرة عن البنك المركزي في قبرص أن علاء يمتلك شركة قبرصية اسمها ''انترناشيونال سيكيوريتيز فوند''، ويقع مقرها بمدينة ليميسوس، وتنشط الشركة في القطاع المالي، حيث تعمل بشكل خاص في مجال الأسهم والسندات، وهو الغطاء الذي تتخذه الشركة لتحويل الأموال من مصر نحو قبرص وصولا إلى إسبانيا، عن طريق شركة ''بيليون كومباني ليميتد'' التي يمتلكها علاء أيضا.
 
وتوضح الوثائق أن علاء مبارك يدير الشركة رفقة رجلي أعمال من قبرص، إلى جانب مصري يحمل الجنسية القبرصية واسمه عزت جراح، وهو صاحب مجمع يضم شركات متنوعة إحداها مختصة في صناعة لواحق وإكسسوارات السيارات، يمتلك علاء مبارك أسهما فيها.
 
وتكشف إحصائيات للبنك المركزي الإسباني على نسخة منها عن قيام شركة ''بيليون كومباني ليميتد'' بتحويل أموال من قبرص نحو إسبانيا، تحت غطاء تمويل استثمارات.
 
وتوضح آخر إحصائيات للبنك أن آخر عملية تحويل للأموال من قبرص نحو إسبانيا جرت في السابع من شهر ديسمبر الماضي، وهي العملية التي تكفلت بها شركة ''بيليون كومباني ليميتد'' تحت غطاء تمويل استثمارات مصرفية لشركة ''انترناشيونال سيكيوريتيز فوند''، اللتان يمتلكهما علاء مبارك.
 
علاء وشريهان ومعركة تكسير العظام

مشاركة شريهان في مظاهرات التحرير لا يكاد يذكر اسم الفنانة الكبيرة شريهان إلا ويذكر معها اسم علاء مبارك، باعتباره هو المسئول الأول عن غيابها عن الساحة الفنية بعد أن كانت في أوج نجاحها، وكانت شريهان من أكثر الفنانين حماسا خلال ثورة 25 يناير التي نادت بإسقاط نظام الرئيس السابق، وتساءل البعض هل ستخرج شريهان عن صمتها أم لا.
 
وسواء أقرت شريهان صراحة بأن الحادث الذي تعرضت له منذ 15 عاما تقريبا، الذي كاد أن يؤدي إلى شللها التام، كان علاء مبارك المتسبب الرئيسي فيه أم لا، فإن الأمر بات جليا بعد إصرارها على تشجيع المتظاهرين للمضي قدما حتى يسقط النظام تماما، وصرحت بأنها تود أن تتبرع للجرحى بالدم ولكن دمها مسرطن.
 
حادث أليم تعرضت له شريهان أدّى إلى كسور في جميع عظام ظهرها، وكادت تتعرّض للشلل، وسافرت لتلقي العلاج في فرنسا حيث خضعت لعملية جراحية خطرة جداً. وصرّحت يومها أنه لا توجد عظمة واحدة في ظهرها إلا وتهشمت، غير أن الفنانة عادت بإرادة قوية إلى المسرح.
 
وقيل في هذا الوقت وبحسب محضر الشرطة أن شريهان كانت مع رجل الأعمال الشهير حسام أبو الفتوح في شقته بالإسكندرية وأن زوجته علمت بذلك فأرسلت مجموعة من البلطجية اقتحموا شقة أبو الفتوح واعتدوا عليهما بالضرب والقوا بشريهان من شرفة الشقة فأصيبت بكسور، وقيل أيضا إن حسام أبو الفتوح اتصل بمحطة خدمة " B..M.W " في طريق مصر الإسكندرية الصحراوي ليحضروا سيارة مرسيدس مهشمة وتركوها بطريق مصر الإسكندرية الصحراوي ثم وقف أبو الفتوح وشريهان بجوارها مصابين وادعيا أنهما تعرضا لحادث تصادم .
 
ورغم أن شريهان ذكرت في التحقيقات أن أبو الفتوح كان معها فعلا، إلا أنها رجعت ونفت تصريحاتها، وقالت إنها كانت في الإسكندرية وتعرضت لحادث تصادم وان سكرتيرها هو الذي استدعى أبو الفتوح بعد الحادث بحكم الصداقة التي تجمعه بأسرتها، ما يزيد المؤشرات نحو تورط علاء مبارك في القضية، أما السبب فيقال إنها رفضت الزواج منه حينما تقدم إليها، الأمر الذي دعاه لتأديبها، وفي رواية أخرى قبلت الزواج ولكن أسرة علاء رفضت ذلك وحاولوا أيضا تأديبها.
 
أم درمان وصورة علاء

علاء وجمال أثناء مباراة مصر والجزائر وعلاء مبارك مقل في الظهور بوسائل الإعلام، غير أنه كثف تواجده على محطات التليفزيون والصحف أثناء أزمة أم درمان بين مصر والجزائر عقب مباراة كرة قدم لعبها فريقا البلدين انتهت بفوز الفريق الجزائري وتأهله لبطولة لكأس العالم 2010، وعلى الرغم من المديح والثناء الذي حصل عليه علاء في هذا الوقت نتيجة لموقفه من الجزائر، إلا أن بعد فترة تداولت أنباء أن هذه الأزمة كانت مفتعله لزيادة شعبية علاء وجمال الذين حرصا على حضور تلك المباراة في السودان رغم معرفتهم الجيدة بالعواقب.
 
وكانت الجماهير المصرية التي حضرت المباراة في السودان قد تعرضت لهجوم بالأسلحة البيضاء من جانب الجماهير الجزائرية، مما تسبب في حالة من الذعر والقلق لكل المصريين، بمن فيهم بعض القيادات السياسية التي كانت في الملعب.
 
وخرج علاء وقتها بتصريحات نارية انتقد فيها الشعب الجزائري ووصفه بأنه "مجموعة من المرتزقة" و"شوية صيع" لم يكونوا مشغولين بالنتيجة وإنما همهم الوحيد هو الاعتداء على الجمهور المصري الذي حضر المباراة، ولاقت هذه التصريحات قبولا كبيرا لدى الجمهور المصري المشحون من إعلام مضلل نشر الفتنة بين الشعبين، حتى كادت أن تقطع العلاقات بين مصر والجزائر نهائيا.
 
وبعد سقوط حكم محمد حسني مبارك، وأثناء التحقيقات مع حبيب العادلي وزير الداخلية في نظام الرئيس المخلوع، تم الكشف عن غرفة تسمى "غرفة جهنم" وهي المتخصصة بصنع الأزمات، لذلك أرجع البعض أن تكون الأزمة بين مصر والجزائر مفتعلة خاصة أن الفيفا حسم الأمر لصالح الجزائر.
 
ورغم أن السبب الأكيد لمشاركة علاء في تلك الأزمة لا زال خفيا حتى الآن، إلا أن صحيفة النهار الجزائرية أكدت وقتها أن علاء وجد المباراة بين الجزائر ومصر فرصة للانتقام من السلطات الجزائرية على خلفية رفض الجزائر أن يتولى التوسط في صفقة شراء الجزائر طائرات مدنية بقيمة أكثر من مليار دولار.
 
وأوضحت الجريدة أن علاء مبارك الذي يملك شركة تعتبر الوكيل المعتمد لشركة ''لوكهيد مارتن'' الأمريكية، حاول قبل ثلاثة أشهر التوسط بين الجزائر وتلك الشركة، في صفقة كان سيجني منها أكثر من 100 مليون دولار، ولكن السلطات الجزائرية رفضت العرض الذي تقدم به علاء، وقامت باقتناء طائرات عن طريق وكيل فرنسي. 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف